أرشيفات التصنيف: غير مصنف

جمعية الجواد العربي الاصيل تطلق مهرجانها ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي

 

مكتب بيروت لبنان

الاعلامية د.مي خليل مراد

اقامت الجمعية العربية السورية للجواد العربي الأصيل مهرجانها ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي بمناسبة مرور ٧٣ عام على جلاء الاستعمار الفرنسي عن الاراضي السورية وبحضور وزير السياحة المهندس محمد رامي رضوان مرتيني

رعى المهرجان وزارة السياحة وزارة الإعلام وزارة الزراعة والقيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي و الإتحاد الرياضي العام و محافظة دمشق

انطلقت المسيرة باجواء كرنفال كشفي واستعراض للخيول العربية الاصيلة بمشاركة فرسان سوريين وعرب وأجانب من أمام المتحف الوطني مروراً بقلعة دمشق وساحات المرجة، المحافظة، النجمة، الروضة، المالكي، ومن ثم ساحة الأمويين اختتمت المسير على أرض مدينة المعارض القديمة.

زين المنبر وساحة المعرض استعراض للتراث والفلكلور السوري من العزف والدبكة والقصائد  واستعراض للخيول العربية الاصيلة  لوحات وتم عرض لاعمال فنية وثقافية وتحف

لقد برهن هذا العمل الرائع ان سوريا ستبقى شامخة رغما عن انف كل من تسول له نفسه العبث بارضها ومجدها وان سوريا دائما ابدا سيدة نفسها لا يمكن لاي محتل او مستعمر او اي ارهابي ان يدنس ارضها ستبقى رايتها ترفرف عاليا فوق اراضيها بقيادة قائدها وحاميها الرئيس الفذ الدكتور بشار الاسد وبقوة جيشها وشعبها العظيم

طاولة الآتحاد الآوربي المستديرة

أعلام الاتحاد/
حضر رئيس الاتحاد الاتحاد الدولي لاعلام الاقليات وحقوق الانسان.المراقب الدولي (محمود المنديل) وبدعوة من البعثة الدولية الاستشارية في العراق الطاولة المستديرة والتي أقامتها في فندق بابل وذلك لمناقشة (أستراتيجية بعثة الآتحاد الأوروبي في العراق للعمل مع المجتمع المدني) وبحضور وممثلين عن الوزارات المعنية. ومنظمات المجتمع المدني. وكان الغرض من الطاولة المستديرة هو جلب الجهات العاملة في المجتمع المدني لمناقشة العمل المشترك في المستقبل.

روضات العدالة تسابق الألم وصولا إلى خط الأمل

د. نضير الخزرجي

عندما تستحكم حلقة الحياة على المرء وتعصره وترميه في جبة النصب تظل عينه مشرئبة إلى روزنة أمل يمستطر عبر كوّتها الضيقة شعاعات نور يتلمس بها محيطه، ويعيش على خيوط النور الضعيفة راجيا أن تفتح الحياة حلقتها، ومن عاش لحظات الأمل يصل مبتغاه وإن ضاقت نافذة النور، ومن مات فيه الأمل عجز عن مبتغاة وإن كانت الشمس في رابعة النهار، فالأمل مطية الحياة من ركبها نال مراده ومن تخلف عنها عجز عن تلمس مواضع قدميه، ومما يُنسب للفقيه محمد بن إدريس الشافعي المتوفى سنة 204هـ قوله:
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها..:..فرجت وكنت أظنها لا تفرج
ولولا الأمل لما علا بنيان، ولا اخضرَّ الجنان، ولا تسامت الأغصان، ولا تمايلت الأفنان، ولا زُوّجت النسوان، ولا اشتقات أنثى الى الرضعان، ولا تاق إنس إلى الرضوان ولا جان، وصار كل ما رأته العين وتراه في خبر كان، لا من نجم ولا شجر يسجدان، ولا من بشر وحشر يعبدان، وكما قال الشاعر أبو اسماعيل الحسين بن علي الطغرائي المتوفى سنة 514هـ في لاميته العجمية:
أعلل النفس بالآمال أرقبها * * ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل
ولما كانت الحياة ميزانها العمل، فالأمل بلا عمل كجسد بلا روح، وعمل بلا أمل كآلة خرساء، ومن تلاحمهما يتولد النور، ولولا أمل توماس أديسون (1847- 1931م) المشفوع بالعمل والتجارب المضنية لما اقترن اسمه باختراع المصباح الضوئي، وكل مفردة في حياة الإنسان هي سيف ذو حدين كالزمن إن لم تقطعه قطعك، والأمل الأجوف هي بطالة مقنَّعة وإن أشغله بالعمل، والأمل المفعم بالحياة يحيل البطالة إلى حركة وإن عزّ العمل وندر، لأن الأمل المثبت هو بحد ذاته سعي وحركة غير ظاهرة، والأمل السلبي هو موت سريري وإن كان صاحبه كثير الحركة، فالأمل الأول منتج والثاني محبط، والبركة في الحركة الهادفة.
وحيثما عاشت الأمة ضنك الحياة وتسلط شخص أو زمرة على رقابها يظل سحاب الخير يظلل رأسها والعين ناظرة إلى يوم الخلاص وإلى المخلص، وكما الأمل ورجاؤه غريزة فالنجاة من العذابات غريزة تسعى الأمَّة أفرادا ومجموعات إلى تحقيقها ما أمكنها ذلك ولو بذهاب الأنفس ما ارتفع في سمائها طائر الأمل وحلّق.
وحيث تحيط بنا موجات القهر والظلم وتيارات الفقر والنقص في الأموال والثمرات فالأمل قائم في قارب يأخذنا الى ساحل الامان، وضمير الجمع المتكلم هو ضمير كل إنسان من مؤمن وغير مؤمن سيان، كل يبحث عن الأمل والمنقذ والمخلص حتى تسود العدالة، فالمسلمون أملهم في المهدي المنتظر، والمسيحيون في عيسى المخلص، واليهود ينتظرون المخلص، وكل أمة شابحة أنظارها إلى المخلص، في عالم صارت الغلبة للقوي، والقول بالشرق الفقير والغرب الغني إنما هي كذبة يروج لها أصحاب الأموال والسلاح الذين يستعبدون الشرق بالحروب وسرقة ثرواته ويستعبدون الغرب وأهله بالضرائب المتصاعدة وارتفاع الأسعار، وما من أسرة إلا وأرسفوا أيديها بقيود الديون وزخرف القروض.
الأمل الموعود والعدالة المنشودة، يترجمها المحقق والأديب الشيخ محمد صادق الكرباسي شعرا في ديوانه الجديد “رَجَز العدالة” الصادر في بيروت حديثا (2019م) عن بيت العلم للنابهين في 139 صفحة من القطع الوزيري وقدّم له وعلّق عليه الشاعر الجزائري الدكتور عبد العزيز مختار شّبين.
رَجَزُ الأمل
لعل مبلغ أمل الإنسان والإنسانية أن يعم العدل الأرض، فبه تستقيم الأمور وتأخذ الحياة مجراها ويأمن كل صاحب نفس وروح، وحيث يمد الظلم بساطه ويُحارب الإنسان في لقمة عيشه وفي معتقداته، تتعالى الأعناق بحثا عن الرمز المخلص الذي يجلب لها العدل، كظمآن يبحث عن صبابة ماء، وما أروع قول الإمام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام المتوفى سنة 183هـ: (إن العدل أحلى من العسل)، وهذا العسل لا شك سيكون في متناول كل إنسان في حكومة العدل التي يتطلع إليها في عهد المهدي المنتظر عليه السلام.
الأديب الشيخ محمد صادق الكرباسي في ديوانه الجديد “رَجز العدالة” يستظهر لنا من بين نوافذ أبيات رجزه ما تقر به العيون مع الظهور الميمون، وقبل أن يدخلنا والقارئ الى روضة العدالة ورجزها يمهد بمقدمة عن حيثيات غياب المنتظر الموعود ومقدمات الظهور وما بعد الظهور، يسجلها في 28 نقطة رئيسية أهمها:
* لا خلاف بين المسلمين بجميع مذاهبهم ومشاربهم أن المهدي بهذا الإسم أو الصفة سيأتي في آخر الزمان لينقذ الأمة ويبسط العدل والقسط بعدما مُلئت الأرض ظُلماً وجَوراً، وهو من آل الرسول(ص)، قالت بعض المذاهب أنه سيولد ويظهر وقالت الإمامية أنه ولد وغاب وسيظهر.
* ذهب معظم المتدينين بالأديان المعروفة والمعتقدين بالعقائد السائدة بوجود مُخلِّص في آخر الزمان.
* إن المهدي الموعود لدى الإمامية هو الإمام الثاني عشر المولود سنة 255هـ صاحب المؤهلات لإنقاذ الأمة من براثن الظلم، والروايات صريحة في ذلك.
* إن مسألة الظهور فيها علامات، ولكن الأجلى الذي لا يمكن إنكاره هو شيوع الفساد بحيث يصبح المنكر معروفاً والمعروف منكراً.
* إنَّ حكومة الإمام المهدي(ع) تطول لأن القُصر في هذا الجانب ينافي الحكمة الإلهية من إقامتها.
* إنَّ العهد الذي يعيشه الإمام (ع) هو عهد الحضارة الكبرى والعظمى وما فوقه حضارة.
* إنَّ انتظار الفَرج أمرٌ عباديٌّ لأنه يريح النفس ولا يقضي على الآمال.
* لا يجوز التقاعس لتطبيق الإسلام، ولا يمكن الاعتذار بأن الحكم الإلهي لا يمكن تطبيقه بشكل كامل وصحيح إلا في عهد الإمام المهدي المنتظر(ع)، ومن هنا لابد من تولّي زمام الأمور من منظور الولاية العامة لتُمهّد بذلك للولاية المطلقة للمعصوم.
إن التعلق بالأمل الموعود هو الذي يجعل النفس وثابة وحية مع كثرة الإحباطات، والفقيه الكرباسي يعلن عبر “رجز العدالة” تعلقه بهذا الأمل ويرجو أن يكون جزءًا من قافلته، ولهذا يؤكد في ختام التمهيد: (إنَّ هذا المُسَمَّطَ الذي طرحته هنا هو عبارة عن نفثات قلبِ محبّ الى حبيبه الغالي، الذي يأمل رؤيته ليُكحِّلَ بالنظر اليه عينيه الثَّمِلَتَيْنِ مِن شدّة الحُزنِ على أُمَّة أرادها الله أن تكون خير أُمَّة أُخرجت للناس، وأن تكون شاهدة على الأمم وحجّة عليها من خلال كونها الوسطى).
روضات الولاء
يمثل الرَّجَز أحد بحور الشعر العربي وتفعيلته: (مستفعلن مستفعلن مستفعلن) والقصيدة منها أرجوزة، ولطالما استقل العلماء سفينته والأبحار في محيط علم من العلوم، فتكونت إلى جانب الشروحات النثرية لمادة علمية منظومات وأرجوزات مختلفة، فهناك أرجوزة في الفقه وأخرى في المنطق وثالثة في قواعد التلاوة ورابعة في قواعد اللغة مثل الفية إبن مالك، وأمثال ذلك، وفي العادة تكون أبيات الأرجوزة من شطرين متحدتين في التقفية، مثل مطلع كل قصيدة، وتختلف القافية في الأرجوزة الواحدة بين بيت وآخر.
وفي ديوان “رجز العدالة” اختلف الوضع فأراجيز الديوان التي توزعت على إثنتي عشرة روضة شعرية اتحدت كلها في قافية الراء، وقد جاءت الأشطر وعددها 438 شطرا بمثابة ملحمة شعرية توثق لحركة المخلِّص الموعود من البداية حتى النهاية.
وتصدَّرت العناوين التالية أبواب الروضات: “إشاعة الظلم والفساد”، “حال المؤمنين والأمة”، “انتظار المستضعفين”، “علامات الظهور”، “الإعلان بالظهور”، “زحف الجماهير”، “الإنطلاق”، “الانتشار”، “إحقاق الحق”، “حرب وانتصار”، “الحُكم”، و”العدالة على أرض الواقع”.
ويلاحظ من عناوين الروضات الشعرية أن كل واحدة منها تتناول مرحلة زمنية وحدثا معينا، من إنتشار الظلم وتفشي الجريمة إلى سيادة العدل بعد الظهور المبارك ونشر القسط والعدل والأخذ على يد الظالم بقوة القانون والإنتصار للمظلوم.
وقد مهّد الأديب الكرباسي لكل روضة بصورة معبرة خطها قلم رصاص الفنانة التشكيلية اللبنانية زينب عيّاش تعكس مراد الروضة وفحواها، وأتبعها بمقدمة نثرية تتقصى الفترة الزمنية ومجرياتها.
في الروضة الأولى يرفع الأديب الكرباسي يديه شاكيا ما شاع من ظلم وفساد مرتجزا:
يا سيدي شكوتي في الأثَرْ
فينا فساد علا واستتَرْ
ليل طويل كثير البؤَرْ
وفي الروضة الثانية يرثي حال المؤمنين والأمة وعموم البشرية حيث تموج الأرض بالفتن والمحن، فيخبرنا:
أروي لكم طبقَ عدلٍ حَبَرْ
أخبار قومٍ غدَوا كالخَبَرْ
في ظلّ حكمٍ غدا كالسُّقَرْ
وفي الروضة الثالثة يوصف لنا الوضعية التي يكون عليها المستضعفون في الأرض وانتظارهم حيث يكون القابض على دينه كالقابض على جمرة، فيخبرنا:
نارُ البلايا بنا قد دَغَرْ
إصبرْ وصابرْ ليومٍ أغَرْ
لولا الحِجى حُلمنا لانشحرْ
ويحدثنا في الروضة الرابعة عن علامات ظهور المخلص الموعود، مرتجزا:
تي نسوةٌ في رداءِ الذَّكَرْ
ماء السما عن بلا مُنحَسَرْ
أو في سيولِ البَلا قد حَدَرْ
وحيث يقف المخلص في مكة المكرمة معلنا عن بدء حركته الربانية يدعونا الناظم في الروضة الخامسة الى القيام، مرتجزا:
هذا هو المنقذُ المُنْحَصَرْ
يا قوم قوموا إلى المؤتمَرْ
مهديُّنا قد أتى وابتَدَرْ
ويعلن الناظم في الروضة السادسة عن زحف الجماهير للإلتحاق بالمهدي الموعود، مرتجزًا:
سِرْ للأماني بوجهٍ بَشِرْ
حتى ترى قائدًا قد طَمَرْ
ترجو إمامَ التقى مُزدَهَرْ
وعندما تجتمع الجماهير من أطراف الأرض للإلتحاق بالمخلص كما في الروضة السابعة من حركة الظهور، يرتجز الناظم:
سيروا معي نحوَ عَيْنِ الخَطَرْ
هيا ازحفوا يا جيوشَ الغُرَرْ
صوبَ العِدا والقِموهُمْ حَجَرْ
ويعلن الناظم في الروضة الثامنة عن انتشار القوات المسلحة في الأصقاع والأمصار بعد تنظيم الهيئة القيادية، مرتجزًا:
هذا سبيلي فلا يُنْحَسَرْ
من طنجةٍ، خُذْ تخومَ المَجَرْ
لا بربرٌ يُنتَسى لا صَخَرْ
ومن أهداف الإنتشار المنظم هو أحقاق الحق كما يخبرنا الناظم في الروضة التاسعة، مرتجزًا:
يومٌ بدا باسمًا في السَّحَرْ
ها قَدْ أتى صبحُنا وانْفَجَرْ
بالياس قد طاب ثمَّ ازدَهَرْ
وحيث كتب الله على نفسه نصر المستضعفين، فإن الروضة العاشرة يخبرنا فيها الناظم عن الحرب والإنتصار، مرتجزًا:
حسبي إلهي الذي قد نَصَرْ
كُن واثقًا سيِّدي لا نُغَرْ
نحنُ أمامَ النفيرِ الأمَرْ
وحينما يلج المستضعفون خيمة الحق تعلو ساريتها راية الأمل الموعود، فإن الناظم يخبرنا في الروضة الحادية عشرة عن الوضع العام في حكم الدولة المهدوية، مرتجزًا:
أرضُ العُلا ربْعها قد غَضَرْ
قد أكثروا في البنا والجَسَرْ
الحقُّ فاخترهُ لا يُنْدَثَرْ
وفي نهاية الأمر وفي الروضة الثانية عشرة يبشرنا الناظم بسيادة العدل كحقيقة مسلمة تنتظرها البشرية، فيرتجز:
العدلُ آتٍ لمن قَدْ صَبَرْ
في دولة الحقِّ نُحيي السِّيَرْ
الضَّعْفُ ولّى وزالَ الخَدَرْ
وحيث أشغل الناظم ساعات حياته في التحقيق والتأليف، فإنه استغل فترة الذهاب والإياب بين الدار ومحل العمل راجلاً كل يوم في نظم الشعر، فكان هذا الديوان هو الآخر ثمرة من ثمار أدب الطريق المثمر، وحسبي قول الدكتور عبد العزيز شبين في مقدمته: (الشعرُ عند الكرباسي رِسالةٌ تذودُ شامخةً عن المبدأ والفكر والعقيدةِ، فالحياةُ وفق منظوره العقلانيِّ والفقهيِّ هي اعتقادٌ وجهادٌ، وفي سبيل هذا التصوّر للوجود كان الشعرُ عنوان جُهْدِهِ في مسعاه إلى تحقيق الحريَّة للإنسان، والبحث عمَّا كان يحلمُ به من الإنعتاق، ومن أشرفِ الأبواب للولوج إلى عالَمِ الكلمة الرساليّة الشعرُ، وما أشْرَفَه لساناً ينطقُ عن الحق في مواطنِ الحقِّ، ويبلِّغُ فصْلَ الخطاب بالصِّدقِ، لا يشوبُه في أدائه الفتُور، ولا يعجزُه عن إيفاءِ القسطاس اللغوبُ، وهمَمُه في كلِّ ذلك إرضاءُ الضمير، وإخمادُ لهيبِ الغضبِ من باطنِ الشعور).
وعين الفهم الوارف فيما أثبته الشاعر الجزائري من زلال الكلم الآنف.

قصيدة يوم الجلاء للشاعرة د.مي خليل مراد

الاعلامية د.مي خليل مراد

مكتب لبنان _بيروت

يوم الجلاء به تستنهض الهممُ
تجلوه رايات عزٍّ ،أُدْحِضَ الصنمُ

تقفو على مجد تاريخ .. فضائلنا

والارض شامخة .. فوح التراب دم

بالفخر يجلو رحاها.. عطرها حبق
من ثغرها قمر الاحرار يبتسم

يزهو سراج المدى والنور معتمر
منها نواجد فرسان الوغى نعم

بين السروج بطون الخير مكتنز
علتْ جباه لها قد ازهق العدم

فوق الثريا نواصي المجد ثائرة
والخيل صاهلة فيض المدى حمم

يا راعيَّ الحق والبيداء موطنكم
قلَّ الرجال بكم قد زانت الامم

بشار ذا الفارس المغوار في زمن
تكالبت فيه اوغاد الردى .. إرم

حق البرية إن غاصت معالمها
من كفه يزهر الريحان يتسم

أحلَّ سفك دمي سهم العدى شرها
اراد بي موتة الانعام ينتقم

رمى الإله بسهم فوق ساعدهم
قد اجهضوا رمم فوق العتاد رموا

كانهم جرذ قد خلَّت سواعدهم
في غلسة جمعوا اشلاءهم هزموا

يا ويحهم ان اعادوا الكرَّ سوف يروا
ان الاسود موازين الحق قد سموا

احباب حيدر  لا لن يهزموا أبدا
وعد من الله حقا أت  نصرهم

قل يا فتى لبني مروان ان  الدنا
ليست لهم فهم الاوغاد والزلم

لنا رجال اذا  هزوا بنادقهم
تطايرت رمما اشلاء غزْوِهم

من سولت نفسهم غزو البلاد هلا
بهم هلا لذرى الاعصار قد قدموا 

في مهدهم سيروا اصلابهم عقرت
صعقا بهم سنري ما لم تدسْ قدم

بيان حول المجزرة المروعة التي ارتكبها تنظيم داعش الارهابي بحق خمسون فتاة وامراة ايزيدية في سوريا

نتابع بقلق وحزن شديدين منذ أيام اخبار قيام تنظيم داعش الارهابي بقطع رؤوس خمسون فتاة وامراة ايزيدية في مدينة الباغوز السورية. هذا التنظيم المتوحش الذي لم يتوانى منذ اليوم الأول لاحتلاله مدينة سنجار ذات الأغلبية الايزيدية من القيام بفاحش الاعمال الإجرامية بحق النساء والفتيات والاطفال والرجال الايزيديين من قتل وسبي وحرق وخطف وبيع النساء والفتيات في سوق النخاسة. و تجنيد الاطفال في صفوفه. وتدمير المدن وحرق النسل.
ومن جملة اعماله الارهابية (حسب ما تناقلته وكالات الانباء العالمية والاقليمية والمحلية) قيامه بذبح وقتل النساء والفتيات الايزيديات العزل في مدينة الباغوز السورية بعد خسارته الشنيعة لاخر معقل له.
والعالم كله بان يعرف ان هذا الاعمال الإجرامية ليست ببعيدة عن فكر هذا التنظيم المتوحش. وعليه نناشد الامم المتحدة وقوات التحالف وكل الدول المحبة للسلام. ان تبذل الجهود من اجل ملاحقة فلول هذا التنظيم الارهابي وتجفيف منابعه. وانزال القصاص العادل بهم. وكذلك نطالبهم بالبحث عن باقي النساء والفتيات والأطفال الايزيديين ومعرفة مصيرهم.
وفي الوقت نفسه نحمل الحكومة العراقية المسؤولية التاريخية كونها سمحت لعوائل الارهابين بالعودة مرة اخرى للاراضي العراقية. ونطالبها بان تستنفر كل جهودها وان تبحث بشكل جدي في مصير النساء الايزيديات وان تتقصى المعلومات حول مصيرهن ومصير اطفالهم. 
وكما نطالب كل الجهات الايزيدية والفعاليات المدنية بام تنظم الاحتجاجات والتظاهرات السلمية لحشد الجهود للضغط على الدول والمنظمات الانسانية العالمية لمساعدة الايزيديين في البحث عن المختطفات.

وكيل سمو الامير 
حازم تحسين سعيد 
رئيس المجلس الروحاني الايزيدي الاعلى
2019/2/28/

وزارة الصناعة تقيم مؤتمرها الخامس لجمعية مصنعي السمنت في العراق

فراس عباس _النجف

برعاية وزير الصناعة والمعادن د.صالح عبدالله الجبوري ، وزارة الصناعة تقيم مؤتمرها الخامس لجمعية مصنعي السمنت في العراق من على ارض فندق بابل بالعاصمة العراقية بغداد ، بحضور المهندس عادل كريم وكيل الوزارة الفني، وايضا حضره المهندس حسين محسن عبيد الخفاجي مدير عام الشركة العامة للسمنت العراقية ورئيس جمعية مصنعي السمنت في العراق المهندس ناصر إدريس مهدي المدني فضلاً عن حضور رئيس الاتحاد العربي للسمنت ومواد البناء الاستاذ احمد الروسان وعدد من رؤساء الهيئات الوطنية والسادة النواب والوكلاء والمستشارين والمدراء العامين وعدد من المختصين والمعنيين بصناعة السمنت في العراق من القطاعين العام والخاص “.

حيثث تكلل المؤتمر عدة فقرات متنوعة حيث بدأ كلمه
افتتاح المؤتمر والقاها ااوكيل الفني المهندس عادل كريم نيابة عن وزير الصناعة، وبعدها القى كلمة المؤتمر المهندس حسين محسن عبيد” مدير عام الشركة العامة للسمنت العراقية، قائلا:- أبزر المراحل والتطورات التي طرأت على صناعة السمنت ولعل أبرزها تفعيل مبدأ المشاركة بالإنتاج عبر التوأمة بين القطاعين العام والخاص، واستجذاب رؤوس الأموال المحلية والاجنبية للاستثمار في معامل الشركة من خلال اجراء التعاقدات مع أبرز الشركات المختصة بالصناعة الاسمنتية والتي أثبتت معظمها نجاح تلك التجربة، فضلاً عن طرحه لأبرز المعوقات والتحديات التي واجهت تلك الصناعة”.

وايضا اشار من جانبة بكلمته رئيس جمعية مصنعي السمنت الأستاذ ناصر إدريس المدني ان جمعية مصنعي السمنت في العراق تأسست عام ٢٠١٥ وعقدت خمسة مؤتمرات لمصنعي السمنت ليتمخض عنها العديد من التوصيات التي تصب في خدمة صناعة السمنت في العراق تقدم إلى الحكومة المركزية لغرض تذليل المشاكل والمعوقات التي تواجه صناعة السمنت حيث سبق وأن تم الحصول على قرار بمنع استيراد السمنت برقم ٤٠٩ في ٢٠١٥ والذي يعتبر نموذجا لحماية المنتجات الوطنية”.

عند اختتام المؤتمر حيث اخرج بعدد من التوصيات واهمها، تعهد شركات السمنت الأعضاء في جمعية مصنعي السمنت في العراق بالاستمرار بتحقيق الاكتفاء الذاتي للبلد من هذه المادة والمحافظة على أسعار البيع ضمن الأسعار المحددة وتطالب الشركات الأعضاء وزارة النفط وشركة توزيع المنتجات النفطية بدعم معامل السمنت من خلال المحافظة على أسعار النفط وعدم زيادتها وتسليم كامل الحصة المقررة لمعامل السمنت والإيعاز بتسهيل إجراءات التصاريح الأمنية لسيارات نقل النفط الأسود وضرورة إيلاء وزارة الصناعة والمعادن الأهمية في توفير المواد الاحتياطية لمعامل السمنت مثل الكرات الفولاذية والطابوق الناري التي تعتبر عامل أساسي في نجاح هذه الصناعة الوطنية التى تعتبر الركيزة الاساسية لنهوض بواقع العراق المزدهر بصناعته الوطنية المحلية للحفاظ عليها بوجود هذه المصانع وبايادي عراقية “.انتهى

أنضمام العراق للمنظمة الدولية لهيئات اﻻوراق المالية

بغداد/ جاسم كريم الطائي
كشف رئيس هيئة اﻻوراق المالية وكالة الدكتور عﻻء عبد الحسين الساعدي عن أنضمان العراق للمنظمة الدولية لهيئات اﻻوراق المالية. مؤكدا ان هذه الخطوة ستساهم في جذب المستثمرين للعراق.
وقال الساعدي في تصريح خص به الوكالة أن هيئة اﻻوراق المالية تلقت أمس خطابا من المنظمة الدولية لهيئات اﻻوراق المالية عن قبول مجلس المنظمة بأنضمام العراق كعضو مشارك فيها أبتداء من شهر كانون الثاني 2019.مبينا ان خطاب القبول تضمن دعوة العراق للمشاركة في أعمال اﻷجتماع السنوي لرؤساء هيئات اﻻوراق المالية الذي سيعقد في شهر آيار المقبل في استراليا.
وأضاف الساعدي أن عملية أﻷنضمام الى عضوية هذه المنظمة ستتيح للعراق أﻷنظمام الى هيئة اﻻسواق العالمية والناشئة.
وأشار الساعدي أن عملية أﻷنضمام الى المنظمة الدولية لهيئات اﻷوراق المالية تتطلب سنوات عديدة ألا ان هيئتنا أستطاعت أكمال المتطلبات الخاصة بعضوية خﻻل أشهر قليلة.
وأكد الساعدي أن عملية أﻷنضمام ستساهم في عملية تعزيز مكانة العراق أﻷقتصادية بما يساعد على جذب المستثمرين في اﻻوراق المالية الذي سيدعم أﻷقتصاد الكلي للعراق.

المشروع لشركة اينرو كروب (enro grop)

ابراهیم رشید عبدالله

بغداد – فندق المنصور ميليا 
مؤتمر صحفي حول عرقلة المشروع الاستثماري لبناء اعلى برج ناطح للسحاب في العالم و مدينه ذكيه عبارة عن مجموعة عمارات سكنيه تجاريه ومجمعات اهليه متطوره ومستشفى ٤٠٠٠ سرير وفنادق سبع نجوم وفلل ومتنزهات واكبر مول تسويقي في الشرق الاوسط وعدد كبير من المشاريع الاخرى مثل دار الايتام ودار العجزه في هذا المشروع الاستثماري الذي تبلغ تكلفته ثلاثة مليار دولار ودعم اليد العامله لاكثر من ١٥٠٠٠ الف شخص يعملون لحين انتهاء المشروع لذا نطالب ونناشد في هذا الموتمر الرئاسات الثلاث رئيس مجلس الوزراء الدكتور عادل عبدالمهدي وفخامة رئيس الجمهوريه الدكتور برهم صالح و رئيس البرلمان السيد محمد الحلبوسي 
دعمهم للاستثمار بشكل عام ولهذا المشروع لشركة اينرو كروب (enro grop) بشكل خاص والتشجيع لجميع الشركات العالميه والمستثمره من جميع انحاء العالم للاستثمار في عراقنا الجريح الممزق لقلة وجود خدمات لخدمة الشعب والعراق بعد التخلص من دنس داعش التكفيري على يد قواتنا الامنيه والحشد الشعبي والبيشمركة .
ونسال الله التوفيق للجميع 24/1/2019

الاعلام وتحديات التنوع الديني في العراق

شارك وفد الاتحاد الدولي لاعلام الاقليات وحقوق الانسان. في مؤتمر أقامته منظمة (IMS) في فندق بابل في بغداد وتحت عنوان ( الاعلام وتحديات التنوع الديني في العراق ) وبالتعاون مع مركز نايا للتدريب الاعلامي وموسسة مسارات للتنمية الثقافية والاعلامية و بيت الاعلام العراقي وبحضور ممثل رئيس الجمهورية لقمان الفيلي و النائب صائب خضر ممثل عن كوتا الايزيديين والنائب غاندي محمد عبد الكريم والشيخ ستار الحلو رئيس طائفة الصابئة المندائيين والمطران باسليوس ممثلا عن الكاردينال مار روفائيل ساكو بطريك الكلدان في العراق والعالم 
و مفيد الجزائري رئيس لجنة الثقافة والاعلام السابق في البرلمان العراقي والسيدة نادية فاضل مغامس مدير عام اوقاف الصابئة المندايين ومجاهد ابو الهيل رئيس شبكة الاعلام العراقية وخليل الطيار عضو مجلس الامناء في هيئة الاعلام والاتصالات. والدكتورة امنه الذهبي المدير التنفيذي لموسسة مسارات للتنمية الثقافية والاعلامية ووفد تجمع علماء الاعتدال في العراق ووفد موسسة الاعتدال والتنمية العراقية وممثلين عن البعثات الدبلوماسية الاوربية. هذا وادار الجلسات الدكتور سعد سلوم رئيس المركز الوطني لمواجهة خطابات الكراهية في العراق وبعدها تلى مقرر الموتمر التوصيات الاستاذ ياسر اسماعيل مدير مركز نايا للتدريب الاعلامي .
وتضمنت التوصيات ضرورة ابتعاد وسائل الاعلام المحلية عن خطاب الكراهية الموجه ضد الاقليات واستضافة صناع السلام ومقاطعة دعاة الكراهية في المنابر الاعلامية وحث هيئة الاعلام والاتصالات على القيام بدورها في هذا المجال وتشجيع الصحافة الاستقصائة على تناول قضايا الاقليات وتدريب الصحفيين حول كيفية الكتابة عن الاقليات وتخصيص جوائز لافضل التقارير في هذا المجال. هذا وترأس وفد الاتحاد المراقب الدولي محمود المنديل وبمشاركة كل من السيدات والسادة الدكتوره سهاد الحداد من الديانة البهائية وشمسة النجار من الديانة الايزيدية وهيام عبد المسيح من الديانه المسيحية وسهيلة الاعسم عضو الاتحاد وداخل يوسف من الديانة الصابئية والشماس يوسف زهير من الديانه المسيحية ونجم الفيلي من الكورد الفيلية وعبد الحسين عبد الرزاق ونجم طويرش من البشره السمراء . انتهى