قابوس.. السلطان الأبيض وعمان سويسرا العرب السياسية

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 762 views » طباعة المقالة :

 

د. حكم أمهز

newpenكنت في ريعان الصبا وأنا أشاهد عبر التلفاز رجلا ذا وجه جميل يتحلّى بسمرة الصحراء العربيّة وهو مسكون بالهدوء والثقة..

وعندما بدأت العمل في مجال الإعلام والسياسة، تعرّفت أكثر على هذه الشخصية وأعجبت بسياسة هذه القامة العربية المميزة، التي لو قيض للدول العربية رجال مثلها، لكانت الآن في مصاف البلدان الحديثة، ومثالا يحتذى في صيغ الترابط والتآلف والنمو والتطور.. ومع الأيام تزداد معرفتي بالسلطان قابوس بن سعيد، سلطان سلطنة عمان.. وأنا أواكب مواقف هذا السلطان، وأراجع تاريخه ودوره المميّز في قيادة بلاده وشعبه، وحل أزمات المنطقة، وعلاقاته مع الجيران العرب وغير العرب.

اشتدّ إعجابي بسياسته، خصوصًا مع بدء الأزمات العربيّة قبل نحو خمس سنوات. وبعد اطلاع دقيق على سياسته وإدارته، وجدت أنّه يستحق وعن جدارة، لقب السلطان الأبيض.

سلطان أبيض في زمن أسود من الزعماء.. سلطان ذو قلب أبيض في زمن زعماء ذوي قلوب ظلماء خائنة لدولها وشعوبها، سلطان أبيض في زمن قادة خنافس العتمة السياسيّة ..

سلطان أبيض أخرج شعبه وبلاده من الجهل إلى النور، ومن التخلّف إلى التقدم، ومن الانحياز الأعمى إلى الحياد الموضوعي والمنطقي القائم على فهم الواقع واللعبة الدوليّة، وهذا ما منح عمان وعن جدارة أيضًا لقب سويسرا العرب في الحياديّة، وحل الأزمات العربية والإقليميّة، وفرضت نفسها طوعًا، وسيطًا نزيهًا لا يستطيع طرف أن يرفضها.

وأكثر من ذلك، تحلّى السلطان المحنك بشجاعة الموقف، فمشهد الهدوء المرسوم على محيا السلطان قابوس، يؤكد على أنه سلطان قوي صلب، وأن خلف وجهه الساكن، بركان غضب، يتحرك عند الحق، لينصف المظلوم ويردع الظالم.

لماذا تميّز حاكم عمان عن غيره من الحكام العرب، وفرض نفسه محترمًا وعادلا عند الجميع، وحكما نزيهًا مقبولا غير مرفوض؟

إنّ بعض الحكام العرب ممن كان من المفروض أن يكون أبا لهذه الأمّة، لم تتوفر فيه صفات القيادة والعدالة، فبعض القادة أميّون لا يجيدون القراءة والكتابة، وبعضهم تخلّى عن سيادة قراره وانقاد دون تردد للغرب، وآخر لم تتوفر له مقوّمات لعب دور لأسباب ومعوّقات خارجية وداخلية

أما قابوس فركب حصان العلم شابا، ونهل من معين كبريات الكليّات العسكريّة البريطانية.. مخر عباب الثقافات الغربية، وفهم الغرب وسياسته، وأدرك نظريات الحكم والعلاقات الدولية بعد أن جال وهو في العشرينيات من عمره معظم الدول المؤثرة والكبيرة على مدى ثلاثة أشهر متواصلة.

سخّر الكثير من الوقت لقراءة الكتب، في مختلف المجالات وتعمّق في تاريخ بلده عمان والبلاد العربيّة، وغاص في بحر الأفكار السياسيّة والفلسفيّة لأبرز المنظّرين العالميين، ليتخرّج من كل ذلك سياسيًا فذا، مدركًا أبعاد التجاذبات الأممية والإقليمية، ومميزًا نفسه، عن صنف الحكام في بعض البلاد العربية. ليرقى بها إلى مستوى الزعماء الحقيقيين، المشهود لهم دوليا.

خبرة وتجربة السلطان وضعت عمان في نقطة وسطى دوليًا، لا تنفلت من جاذبية الاستقطاب الدولي ولا تنجذب إليها، فمسقط لم تلتصق ولم تنفك عن الدول الكبرى كأمريكا وروسيا ولا غيرها.

وعليه لعب السلطان دورًا أبيض في حل الصراعات الإقليمية والدولية، وكان له فضل كبير في حل أزمة البرنامج النووي الإيراني مع الغرب..

لم تتلوث يداه بدماء الشعوب العربية كما غيره من الزعماء، فهو لم يعمل على إسقاط أنظمة، ولم يسلح الإرهابيين في دول الأزمة العربيّة، ولم يموّل التكفيريين لذبح العرب والمسلمين، ولم يجعل من وسائل إعلامه منبرًا لأبواق الفتنة والتحريض المذهبي والطائفي؛ ولم يتآمر على أبناء دينه وعروبته مع الغرب..

وفّر الاستقرار والأمن والتنمية الاقتصادية لبلاده، فنعمت عمان بما لم تنعم به كل الدول العربية.

وبعد كل هذا، أوليس هذا الرجل استثنائيًا في زمن استثنائي؟
“الرؤية”

1

التعليقات :

اكتب تعليق

المرجع الخالصي يدعو الشعب العراقي لتخليص البلد من فتنة العملية السياسية التي رسمها الاحتلال
مربي الأجيال يحتضن التلاميذ المشاركين في فعاليات مهرجانها الربيعي
الاعلاميات والمفوضية يعلنان نتائج استطلاع ترشيح المراة للانتخابات والنتائج تعكس وعيا مجتمعيا باهمية المشاركة وتراجع بغداد مدنيا وتقدم البصرة
(بالحب والحنان نرتقي باطفال التوحد في العراق) أحتفالية في دار الازياء العراقية
الممثل الأممي الخاص يُدين الهجوم الإرهابي الجبان في هيت
الذكرى ال38 لتهجير الكورد الفيليه
ضبط مواد مخدرة في منفذ الشيب الحدودي
مكتب المفتش العام لوزارة التربية ينجز تقريره السنوي لعام ٢١٠٧
محافظة بغداد : انطلاق اسطولا من الأليات لتقديم الخدمات في الزيارة الرجبية
ضبط مواد مخدرة في منفذي زرباطية والشيب
الخطوط الجوية العراقية تعلن نقلها (16،222) معتمر للديار المقدسة
الكمارك … ضبط مسافر ايراني بحوزته مادة مخدرة (الكرستال )
المرجع الخالصي: اغلب الشعب العراقي الآن ضد الانتخابات وضد العملية السياسية المزيفة.
موظفو دار ثقافة الاطفال يحتفون بتسنم منصب مديرها 03/4/2018 2:06 بغداد / نضال الموسوي 3/4/2018
مفوضية ميسان تعقد ورشة تثقيفية لممثلي الاحزاب والمنظمات حول نظام الحملات الانتخابية و توزيع المقاعد
بلدية النجف الاشرف : المباشرة قريباً بتأهيل ثلاث شوارع رئيسية في المدينة
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يتوجه الى اليابان  
منتدى الاعلاميات العراقيات (iwjf) يفتح باب المنح الصغيرة للمنظمات ويستعد لاطلاق استطلاعه بالتعاون مع مفوضية الانتخابات
الصيهود يطالب بتوفير الخدمات في المناطق الزراعية بقضاء علي الغربي
(( هات يدك … لنفرح معا))
بيان فصائل المقاومة حول التطورات الامنية في طوز خرماتو
انتخابات «الشورى».. 18 أكتوبر يوم التصويت في سفارات السلطنة بالخليج
أمسية نادي رجال الاعمال الثقافي
قيادة عمليات الانبار تعلن انطلاق عملية تحرير جزيرة الخالدية بقيادة اللواء الركن اسماعيل المحلاوي
عنكبوت يتسبب في إحراق محطة وقود
شبكة الراصد تقيم دورتها الخاصة باعداد مراقب انتخابي دولي في بابل
الأسباب الحقيقية لحادثة التدافع بمشعر منى
البياتي يعرف عن أسفه لجهل قوة حماية المنطقة الخضراء بمهام المفوضية ومخالفتها لمعايير حقوق الانسان
استحداث فن النقد المنبري ومأسسة الخطابة
الوحدة العربية بقلم عبدالرحيم ابو المكارم حماد
المدير العام يفتتح المهرجان السنوي للغة العربية للمدارس الإبتدائية في مدرسة المأمون
الامم المتحده تعلن استعدداها لمساعدة النازحين
بلدية النجف الاشرف : وضع جدول زمني لتنظيف الاحياء الصناعية في المدينة
ديوان الحسبة يفرض على نساء الموصل تقديم مصوغاتهم الذهبية دعماً لتمويله
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يترأس اجتماع الهيئة العليا للتنسيق بين المحافظات
فريق من الإنتربول الدولي يزور شرطة عمان السلطانية
السلطنة تدين الإجراءات الاستفزازية لإسرائيل وتطالب المجتمع الدولي بتحمل المسؤولية
بالفيديو ..سلمى حايك: ترامب دعاني للخروج معه لكني رفضت
طرد عالم من طائرة جزائرية بسبب “اللغة العربية”
حملة ألشعب ضد الفساد والمفسدين
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك