مهرجان تأبيني لذكرى شهداء زلزلو عرش الطغاة

image-f0dd85be1211eb49bcc9857952d8e0469ce6edfe8fd4c8d765d793ba19caaa67-V

 

صابرين خزعل حمادي – بغداد

تحت شعار ( الشهادة سيرة عطرة ومسيرة عطاء ) ..
اقامت كتائب حزب الله العراقي  مهرجانها السنوي لذكرى استشهاد الشهيدين ( علي نعمه الفريجي والمجاهد عباس فتح الله ) وذالك في حسينية الثقلين في بغداد .
ابتدء المهرجان بقراءة اي من الذكر الحكيم و اهداء سورة الفاتحة الى ارواح شهداء العراق جميعا ،
وعرض فلم توثيقي قصير عن حياة الشهيد علي الفريجي وبطولاته وشجاعته ضد الظلم والطغيان الصدامي،
فيما قدمت فرقة الابرار للأنشاد الديني قصيدة وترانيم الشهادة بحق الشهيدين .
والقى عدد من الشعراء قصائد تغنت بحب الوطن ورثاء الشهداء تفاعل معها جميع الحاضرين .

وهذا وقد طغى على الجميع مشاعر الحزن والالم بسبب اعدام الشيخ نمر النمر على ايد القوات الحكومية السعودية  معتبري هذا الفعل خطوة في اتجاه تأزيم وتأجيج الطائفية  .
وقال الشيخ ميثم العبودي في كلمة القاها ان احياء ذكرى الشهداء هو واجب علينا ولاسيما الذين استشهدو في عهد الطاغية صدام ، واتبع العبودي ان الانظمة الدكتاتورية كانت تستخدم الاعلام المضلل لتزييف الحقائق عن القضايا الانسانية وتشوية صورة معارضيه الحقيقين ،

فيما اكد الشيخ ان الشهيدين يعتبران مثالا للشجاعة القوة والاخلاق الحسنة وقد قارع الشهيد الفريجي النظام السابق بكل ما كان يملك من ادوات وحاول ان يثقف الشباب من خلال رفدهم بالكتب الدينية لانه كان يؤمن بالحكم الاسلامي سبيلا لتحرير المجتمع من الظلم والطغيان .
وتابع ان علي الفريجي استثمر علاقاته الشخصية وعلاقات ومقام والده لدى العشائر في تثقيف الشباب وكشف جرائم النظام فيما حذره الكثيرين ولكنه كان يردد انه يعشق الشهادة واني بنى قبر له الى جانب شفيعه يوم الدين الامام علي عليه السلام .
العبودي اضاف ان هناك كثير من الانظمة الحالية الدكتاتورية مثل ال سعود والاتراك وايضا القطريون والذين يحاولون وبكل الطرق تزييف الحقائق لشعوبهم وايضا يريدون تقسيم البلدان المجاورة مثل البحرين واليمن وسوريا من خلال دعم الارهاب والقتلة والجماعات المسلحة.
فيما ندد بأعدام الشيخ نمر النمر اليوم من قبل النظام السعودي مشددا على عدم ثني اتباع اهل البيت عن ايمانهم وانهم باقون على هذا النهج محذرا من عاقبة هذا الفعل الشنيع بحق الشهيد النمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *