قـــــصــــة قــــصــــيــــرة *مــخــاوفــي تــحــقــقــت*

الكاتبة / زينة عماد
جالسين وغارقين بخيبتهم هما الاثنين احدهما ينظر الى الاخر بحزن شديد لا يعلمون كيف سيمضي العمر بعد هذه الصاعقة التي قلبت حياتهم رأسا على عقب.
وبعد ساعة من السكوت والهدوء قرر هو التكلم..
_(أحمد)انطقي يا سارة قولي اي شيء ولكن لا تبقي هادئة بهذا الشكل
*اجابت والدموع تملأ عينيها
_(سارة)ماذا تريدني أن أقول؟
_(أحمد)قولي اي شيء..وبخيني اصرخي اصفعيني على وجهي ولكن ارجوك لا تسكتين فسكوتك يذبحني ويؤلمني
_(سارة)حسنا احمد سأتكلم..ودعني استوضح الامر منك اولا..انت تطلب مني ان انسى اربعة سنين من الحب والعذاب والحرمان والصبر والالم ونفترق بهذه السهولة؟هل هذا طلبك؟ام انا التي فهمتك بالطريقة الخاطئة!
*كانت متأكدة انها فهمت قراره بالشكل الصحيح ولكنها كانت تنتظر منه أن يعيد النظر بالامر
_(احمد)ارجوك لا تكلميني بهذه الطريقة…
*وقبل أن يكمل جملته قاطعته باكية صارخة
_(سارة) وكيف تريدني أن أكلمك؟فأنت تطلب المستحيل قلبي يؤلمني كيف اكلمك اذا اخبرني….!
_(أحمد)حبيبتي دموعك اغلى بكثير من ان تنهمر بهذا الشكل المخيف..انا أفعل كل هذا لأجلك أنت.. خوفي عليك هو الذي يجعلني ابتعد..يجب ان تكملي حياتك وتتعودي غيابي عنك..انت منذ سنين لم تنتبهي لنفسك ولا لحياتك وانا السبب.لا استطيع ان اكون اناني لهذه الدرجة
_(سارة)ولكني أحبك..لا استطيع ان اكمل طريقي بدونك لا اريد اي حياة لا وجود لك فيها..حلمي أن اكون لك ملكك وحدك مثل ما تمنيت انت دائما لا اريد غيرك زوجا لي اريدك لي وحدي اريدك والد اطفالي
_(أحمد) لماذا تصعبين الامر علي؟لا استطيع ان اكون اناني لهذه الدرجة افهميني ارجوك..انا ايضا حلمي انتي انا ايضا اريدك اما لاطفالي انا ايضا اريدك ان تضيئي بيتي بأبتسامتك الملائكية البريئة ولكني لا استطيع..فقط لا استطيع
_(سارة) كل هذا لفارق الدين؟كل مأساتنا سببها الدين؟
_ (أحمد) والمجتمع سارة ارجوك ان لا تنسي المجتمع
_ (سارة) مجتمعنا حقير يا أحمد..مجتمعنا حرمنا انفاس بعضنا
_ (أحمد) سأحبك دائما ارجوك ساعديني لأتخاذ القرار الصحيح
_ (سارة)هل فكرت يوما ان نفترق وتمر السنين مسرعة وابقى أحبك وتبقى تحبني ولا استطيع الزواج من غيرك ولا انت قادر على حب غيري ونلتقي بأماكن مختلفة بعد سنين طويلة ولا زلنا نحب بعضنا بجنون ولا نستطيع السيطرة على مشاعرنا لانها اقوى من السيطرة عليها..ماذا ستفعل حينها يا احمد؟هل فكرت بهذا الاحتمال؟
_(أحمد) ارجوك يا سارة دعينا ننهي الموضوع بسلام فأنه صعب كفاية فلا تزيديه صعوبة بهذه الدراما
-(سارة)دراما؟هل تشبه حبنا العظيم بالدراما؟
_(أحمد) لا اشبهه بالدراما ولكن كلامك يدل على فلم قديم او دراما..احبك حبا عظيم وانت ايضا تحبيني بجنون ولكن لا يبقى الحب بعد الفراق..سنتعذب ونتألم ولكن سنصبر وسيكون كل شيء على ما يرام وسأذكرك بعد سنين ان سمحت لي الفرصة بأن اكلمك وسأقول لك ان كلامي هو الاصح وستقولين معك الحق
_(سارة) وان تحققت مخاوفي..
_(أحمد)لن تتحقق يا سارة
_(سارة) اتعدني يا احمد؟ارجوك اوعدني سأشعر بالطمأنينة فور سماع كلمة الوعد منك لانك لا تخلف وعدك ابدا
*أجابها وهو متأكد من أجابته
_(أحمد) أعدك لأني متأكد بأن كلامي هو الذي سيتحقق
_(سارة)حسنا..والان ماذا نفعل؟هل هو الوداع؟
_(أحمد) نعم..انه كذلك
_(سارة) أحبك أحمد
_(أحمد) أحبك سارة
*مرو بأصعب ايام وشهور وسنين عمرهم ولن يستطيعو النسيان فالنسيان ليس بالشيء السهل سهر وعدم نوم ارق وحزن ودموع مستمرة كانت ايام قاسية على كليهما فرقهما دينهم ومجتمعهم افترقو غصبا عنهم واستمر الالم ولكن بعد سنوات بدأو التأقلم على العيش بدون بعضهما تعودو فراقهم المؤلم اختلفت امورهم عملو خرجو كبرو وتعلمو قساوة الزمن ومع هذا لم يجدو اقسى من مصيرهم.
*بعد15سنة سارة جالسة بمكتبة عامة في احدى مناطق امريكا فهي تركت العراق بعد سنين من هجرها لأحمد ولا تعلم عنه خبر..فنجان قهوتها كان بيدها ومندمجة هي بقراءة احدى الروايات الرومانسية ولم تشعر بمن حولها لانها عندما تقرأ لا تشعر الا بكلمات الكتاب واذا بصوت مفاجيء يدخل اذنها دون استأذان وينادي بأسمها….سارة؟؟؟؟؟
فنظرت للاعلى لترى أحمد واقف جنب كرسيها..لقد تغيير لقد كبر صوته اصبح اخشن من قبل ولكن عرفته فورا..
_(سارة) أحمد؟؟؟ مرحبا…ما اللذي تفعله هنا؟
_(أحمد) انا ساكن هنا منذ سنة تقريبا..يا الهي انا لا اعلم هل اراك بالفعل ام انه حلم…! احكي لي عنك عن اخبارك كم طفل لديك اين زوجك ما اسمه وماذا يعمل؟
-(سارة) انا بخير الحمد لله انا اعمل هنا في المكتبة منذ سنين طويلة..انا لست متزوجة وليس لي اي اطفال… وانت؟
_(أحمد) لست متزوجة..؟!يا الهي..انا ايضا لم اتزوج
_(سارة) يؤسفني ذلك يا أحمد..يؤسفني انك لم تتزوج
_(أحمد) انا اسف لاني أخلفت بوعدي..سامحيني
_(سارة) لا تعتذر فــ منذ اليوم الاول كنت متأكدة بأننا لن ننسى بعضنا ولكن سكتت بسبب عنادك
_(أحمد) سارة… انا لا زلت….
_(سارة) أعلم يا احمد.. وانا ايضا لا زلت احبك
*وتحققت أصعب مخاوفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *