حكومة للبيع ! سيدو سعدو جردو …مكتب /سنجار /نينوى

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 757 views » طباعة المقالة :

 

حكومة للبيع !
سيدو سعدو جردو …مكتب /سنجار /نينوى
ليس أمام العراقيين حل أخر غير بيع حكومتهم الرشيدة و استيراد حكومة أخرى من الخارج ومن مناشئ عالمية يشهد لها بالنزاهة والكفاءة كاليابان و ألمانيا أو غيرها ,ترى مو عيب ,مثل ما العراق دولة لها أراضي زراعية خصبة ونهران جاريان ونستورد الطماطة والباذنجان من دول الجوار ,و مثلما العراق دولة نفطية وتمتلك اكبر احتياطي للنفط في العالم وتستورد البنزين وغيرها من مشتقات النفط من الدول الأخرى ,صدقوني مو عيب ,مثلما العراق لها أراضي شاسعة لتربية الحيوانات والظروف الملائمة لذلك و تستورد اللحوم والألبان من دول أخرى ,و مثلما تمتلك العراق الأيدي العاملة لا بل ألاف العاطلين عن العمل وتستورد الأيدي العاملة من دول أخرى و مثلما العراق تمتلك كل مصادر توليد الطاقة الكهربائية كمياه الأنهار والنفط والغاز والكفاءات ومع ذلك تستورد الكهرباء من الخارج .
لذلك ثقوا أيها العراقيين أن الإصلاحات التي تقوم بها حكومة السيد العبادي تحت ضغط الشارع ليس أكثر من ذر الرماد في العيون ,وهي مسألة وقت و ستعود حليمة إلى عادتها القديمة ,لان كل من في حكومة العبادي إنما هم نفس الأشخاص الذين كانوا في حكومة المالكي والجعفري والعلاوي ,لم يأتوا من الفضاء كي نتأمل منهم خيرا ,هم نفسهم الذين تلطخت أياديهم بسرقة أموال الشعب منذ أكثر من 12 عام وهم نفس الأشخاص البروفيشنال في شرعنة النهب والسلب وهم نفس الأشخاص الذين ستروا وحموا الفاسدين,وهم نفسهم الذين سقطت محافظات عراقية بالكامل بيد داعش في زمنهم ,وهم نفسهم الذين سمحوا للإرهابيين ببيع البنات الايزيديات في أسواق النخاسة ,وهم نفسهم الذين سمحوا للإرهابيين بقتل 1700 شاب عراقي في اسبايكر,إذن ما الذي سيتغير ؟ طالما بقيت هذه الوجوه القذرة , ما من حل أخر أمام العراقيين سوى بيع حكومتكم وإذا لم يجدوا من يشتريهم, و بالتأكيد لن يجدوا ,هناك ألاف المزابل و مكبات النفايات في داخل مدن العراق و أطرافها .
قد يقول البعض إن هذا الكلام في غير محله تجاه أشخاص انتخبوا من قبل الشعب العراقي ولم يأتوا إلى السلطة بقوة السلاح ,تذكروا إن الرئيس المصري السابق محمد مرسي أيضا كان منتخب من قبل الشعب المصري مباشرة ,ولكن نفس الشعب عندما وجد انه انحرف من المسار نزل إلى الشارع ولم يهدءا له بال إلا بعد أن زجوا بيه خلف قضبان السجون ,وانتخبوا شخص أخر نجح خلال سنة واحدة من فتح قناة السويس الثانية بمبلغ ثمان ونصف مليار دول,ومن المؤمل أن يدر القناة 12 مليار دولار إلى خزينة الدولة سنويا.بينما حكوماتنا المتعاقبة صرفت لحد ألان أكثر من 25 مليار دولار على الكهرباء فقط ,والكهرباء في عهد صدام كانت أحسن بكثير رغم كل تلك الأموال التي صرفت عليها .لذلك أرى إن هذه الوجوه التي تعودنا على رؤيتهم في السلطة منذ سقوط نظام صدام حسين ولحد ألان, ولم نجد منهم خيرا إنما مكانهم المزابل و مكبات النفايات بكل استحقاق ,وان نأتي إما بوجوه جديدة من العراق أو حكومة مستوردة من الخارج كما نستورد الباذنجان .

1

التعليقات :

اكتب تعليق

م / تخصيص مبالغ مالية للعوائل النازحة…
السبب الأكبر لهجرة الأقليات في العراق الكاردينال لويس روفائيل ساكو
كلية الفارابي الجامعة تقيم ندوة علمية بعنوان ( صور الارهاب في وسائل الاتصال)
علوم غيّبتها الحواضر واستحضرها غرب المحافل العلمية وشرقها
أيها الراقصون أمام اللجان
اطلاق مهرجان دمشق الدولي للخيول العربية في العاصمة
جمعية الجواد العربي الاصيل تطلق مهرجانها ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي
قصيدة الشاعرة د.مي مراد التي القتها في معرض دمشق الدولي ضمن مهرجان الخيول العربية
طاولة الآتحاد الآوربي المستديرة
توقيع اتفاقية بين جائزة Elite ومركزACT
جميعنا نغرد خارج السرب
روضات العدالة تسابق الألم وصولا إلى خط الأمل
الملكة رانيا العبد الله متوّجة كتاب “روّاد من لبنان
العمل والفن
ماذا لو قلت … أريد أمي ؟
ثقافة وفن : اختتام فعاليات مهرجان لبنان المسرحي الدولي لمونودراما المرأة
افتتاح مهرجان لبنان المسرحي الدولي للمرأة بحضور وزير الثقافة
تحية لكل نساء العالم
تحية لكل نساء العالم
ماذا أقدم لكِ في يوم عيدك؟
عامل يطبخ زميله حياً بالخطأ
العبادي في اجتماعه مع قيادة عمليات بغداد
ألشيعه… بين مدينة الصدر وأبي حنيفه النعمان
ندوة الخزرجي…. شهيدة في مجد السماء
الوحدة العربية بقلم عبدالرحيم ابو المكارم حماد
وزير العدل: احتياجات المواطنين من الدوائر الخدمية تتصدر الاستراتيجية السنوية للوزارة
استمارة المشاركة في المؤتمر العالمي الأول لحرية وحماية حقوق الإنسان والسلام العالمي
عاجل الغريري يطالب القائد العام للقوات المسلحه والقوات المشتركه بالتدخل الفوري لاعاده عوائل منطقتي تل السمر وبزايزاليوسفيه بعد اقتحام عصابات داعش الارهابيه لها
اللجنة المالية تناقش رواتب المتقاعدين مع رئيس هيئة التقاعد
اللهم انصر حشدنا
ما بين الانسان والإنسانية “كيف ننشيء جيل متصالح مع نفسه “
غياب واضح للدراما التاريخية والبرامج الحوارية في رمضان.. و”الترفيهية” و”الدينية” بالمقدمة
نوروز سعيد … نوروز حزين … نوروز يتألم
حمامات سلام … ورود حمراء … بل أكثر
نصر الله … ومقبوليته عند المثقفين العرب . انموذجاً ؟
مسرحية “مســـلســــل تـــــركي” أربعا بنص الجمعة في قاعة رسالات
العجز السعودي والصمود الأسطوري لليمن
في اختتام معرض بغداد الدولي…وزارة التجارة : اكثر من نصف مليون مواطن زاروا اجنحة المعرض
أكبرسارية علم العراقي في الموصل
الشركة العامة للجلود بين الكفاءة والتشكيك
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك