« بيان قيادة لواء الكورد الفيليين بشأن إسناد الحشد الشعبي »

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 1٬513 views » طباعة المقالة :

 

الاعلامي محمود المنديل
يستمر لواء الكورد الفيليين بنشاطاته وفعالياته بالتنسيق مع مصرف عبر العراق الأهلي وهيئة الحشد الشعبي وقوات الشهيد الصدر الأول ( قدس ) في توزيع المساعدات الغذائية والتموينية والعينية إلى فصائل الحشد الشعبي المقدس بشكل مستمر تعبيراً عن المشاركة الحقيقية في دعم وإسناد المجهود الحربي ورفع معنويات المجاهدين في ساحات القتال مع عصابات داعش الإرهابية ، وتأكيداً على التلاحم الإنساني بين أبناء الشعب الواحد في هذه المرحلة الصعبة التي تتطلب تظافر الجهود لدرء الخطر الداهم وتلبية فتوى الجهاد الكفائي التي أصدرتها المرجعية الدينية العليا الرشيدة والدفاع عن سلامة عراقنا العزيز والذود عن أرضه ومُقدساته والتضحية بالغالي والنفيس … حيث قام لواء الكورد الفيليين بتأمين الحماية والحراسة لقوافل الإغاثة وإيصالها إلى قوات الحشد الشعبي في الخطوط الأمامية للجبهات العسكرية ووزارة الداخلية / مديرية المرور العامة ، كما تشرف لوائنا المظفر بزيارة الحاج المجاهد ( أبو حوراء ) مدير الدعم اللوجستي في رئاسة مجلس الوزراء / هيئة الحشد الشعبي لغرض الإشراف على شؤون مجاهدينا وسير عمليات الإغاثة وتعهدنا بأن نكون أول المتبرعين بالمال والروح والسلاح وآخر الصامدين في ساحات القتال وقد قام الحاج المجاهد ( أبو حوراء ) بتكريم عدد من أبطال اللواء ، إضافةً إلى قيام لوائنا بتنظيم الدورات والمحاضرات في الجامعة المستنصرية لغرض تدريب وتعليم الطلبة على إستعمال الأسلحة الخفيفة خلال العطلة الصيفية .

وبالرغم من كل التضحيات الجسام والدماء الطاهرة الزكية للشهداء الفيليين التي أمتزجت على أرض الوطن وترابه الغالي في الماضي والحاضر … فلازالنا نعاني من الإقصاء والتهميش والإلغاء والتمييز العنصري البغيض الموروث عن النظام المباد وعدم إسترجاع المواطنة الكاملة والحقوق المغتصبة ونعاني من مظلوميتين ( عامة ، وخاصة ) ، فالمظلومية الأولى هي نشترك بها مع عموم المواطنين بسبب سوء الخدمات والكهرباء والمطاليب الجماهيرية التي عبرت عنها التظاهرات السلمية ، وأما المظلومية الثانية فهي خاصة بالمكون الفيلي وتبدو أزلية لا تنتهي وبدون حكومي جذري والتي تتمثل بـ إشكالية الهوية الوطنية وإعادة الجنسية العراقية إلى الفيليين والمتراكمة لأكثر من (80) سنة منذ تأسيس الدولة العراقية السابقة في عام / 1921 والمستمرة لحد الآن !!!

وبصفتنا الممثل الوحيد للمكون الفيلي في الحشد الشعبي وجزء أساسي أصيل من مكونات الشعب العراقي المذكورة في ديباجة الدستور … نأكد بأننا نقف إلى جانب النظام الديمقراطي الجديد بالرغم من كونه همشنا … ونساند العملية السياسية بالرغم من كونها ظلمتنا … وندعم الشراكة الوطنية بالرغم من كونها أقصتنا … ونؤيد وثيقة الإتفاق السياسي لتشكيل الحكومة بالرغم من كونها أهملتنا … مع ذلك فنحن قوم مسالمون ولدينا مطاليب عادلة ليست صعبة ونؤمن بسيادة القانون في إسترداد الحقوق بنفس طويل ولم نستخدم القوة مطلقاً فهذا ليس من عاداتنا وتقاليدنا وشيمنا … ولكن للصبر حدود … هل يحتاج تطبيق العدالة إلى مدة طويلة تستغرقت أكثر من (12) سنة مضت على سقوط الصنم المقبور في 9/4/2003 !!! * { فـ أحذروا الحليم لو غضب } ، حيث أصبحت ثقتنا معدومة نتيجةً لسلسلة الإجراءات الإدارية والحلقات الروتينية الزائدة والمراجعات الطويلة وأساليب الدوائر الحكومية المعقدة التي بخست حقوقنا ، وحتى ونحن نقاتل تحت رايات الحشد الشعبي فهنالك أطراف عدة ومدفوعة من جهات شتى تستكثر ويستثقل مشاركتنا الجهادية وتستخدم شتى الأساليب الملتوية لوضع العصا في العجلة ومنعنا من تأدية واجب الجهاد الكفائي وفتوى المرجعية الدينية العليا … ونحذر من إتباع إساليب ليّ الأذرع وهذا يحتم علينا اللجوء إلى وسائل الإعلام من أجل كشف وعرض الحقائق بالأدلة القاطعة والدامغة وزيارة مكتب سماحة الإمام المرجع الأعلى السيّد علي السيستاني ( دام ظله ) ووضعها تحت أنظاره لتكون الأمور في نصابها الصحيح بإعتبار فتوى الجهاد الكفائي واجب شرعي مقدس لا يجوز لأحد منعنا من أدائه .

كما ونطالب بتنفيذ قرار رئيس الجمهورية رقم (6) لسنة 2012 وتوجيهات رئيس الوزراء / القائد العام للقوات المسلحة وتعهد الحكومة العراقية وبيانها الرسمي بموجب قرار مجلس الوزراء رقم (426) لسنة 2010 وقرار مجلس النواب رقم (18) لسنة 2011 بشأن إعتبار ما تعرض له مكوننا الفيلي جريمة إبادة جماعية بكل المقاييس والأعراف ، وجعلها موضع التطبيق الفعلي وعدم بقائها مجرد حبراً على ورق وجبراً للخواطر بل يجب إدراجها في ورقة الإصلاحات التي أعلنت عنها الحكومة العراقية وصادق عليها مجلس النواب وحصلت على إجماع وطني وشعبي .

ماهر الفيلي
أمر لواء الكورد الفيليين
الأمين العام للجبهة الوطنية العليا للكورد الفيليين

1

التعليقات :

اكتب تعليق

الاعلام وتحديات التنوع الديني في العراق
هل فكرت إسرائيل في ضرب مصر نوويا؟ وثائق سرية تكشف المستور
“مبادرة لجمع الشمل” في السودان.. والمظاهرات مستمرة
زواج مصري “ملكي”.. ابنة آخر ملوك مصر تدخل عش الزوجية
“قمة الغياب” في بيروت
الشاعرة والإعلامية هويدا ناصيف تكرّم الفائزين في بطولة كأس العالم للمبدعين العرب في لندن
هل تبحثين عن مشروع صغير تستطيعين من خلاله إيجاد فرصة دخل لكي؟
زيارة وفد الاتحاد الدولي لاعلام الاقليات وحقوق الانسان الى ديوان الاوقاف بمناسبة اعياد الميلاد وراس السنه الميلادية
شبكة إعلام المرأه العربية تختار د/ ثريا البدوى أفضل استاذه جامعية فى 2018
البشير: مشاكل السودان الاقتصادية تحتاج لصبر وحكمة
أوامر ملكية سعودية بإعادة تشكيل مجلس الوزراء
“خطة عسكرية روسية” لسحق الغرب بدون رصاصة واحدة
محاضرة عن قانون الاحوال الشخصية بجمعية المرأة العمانية بصحار
لجنة منطقة بيرسفي لاتحاد النساء الاشوري توزع هدايا اعياد الميلاد للأطفال
بوتين يلمح لزواج جديد.. فمن هي الحسناء التي أغوت رئيس روسيا؟
قنبلة “واتساب” الجديدة.. عملة لتحويل الأموال
ترامب يبرر الانسحاب الأميركي المفاجئ من سوريا
دعموش: أصبحنا على مشارف ولادة الحكومة وأهم ما أنجز تثبيت حق السنة المستقلين في التوزير
اطلاق جائزة شيخ الشهداء للإبداع الأدبي 2019
افتتاح معرض ” العيد سوا احلى” برعاية بلدية حارة حريك وحضور النائب فادي علامة
المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء
حزب الدعوة الاسلامية في بيانها حول الأحداث المؤسفة الاخيرة
آلاف اللبنانيين يحتشدون دعما لانتخاب الزعيم ميشال عون رئيسا
مجلس الوزراء يشجع على مناصب للنساء
خبر عاجل ومهم من المنظمة الدولية لحرية وحماية حقوق الإنسان والسلام العالمي
كاطع الزوبعي : تأجيل الانتخابات بحاجة الى تشريع قانوني
HASSLE FREE INDIAN CITIZENSHIP TO PAKISTANI HINDUS
وزير العمل يوجه بإنجاز عملية البحث الميداني للمشمولين القدامى بإعانة الحماية الاجتماعية خلال شهر
وزارة الثقافة تختتم مهرجان متحدات ضد الفساد في المسرح الوطني
رئيسة مؤسسة الشهداء تزور مديرية شهداء الكرخ
زينب الكعبي تقدم بورقة بحثية عن اوضاع النساء في العراق ضمن الاجتماع الدوري لمجلس حقوق الانسان بجنيف
الى وسائل الاعلام كافة ..وزارة الزراعة تنقي الخبر الذي نشرته صحيفة الشرق الأوسط
اتحاد النساء الآشوري في زيارة للنادي الثقافي الآشوري في عنكاوا
مرض غامض يحول طفل بنجالي إلى كهل
رئيس البرلمان يستقبل بطريرك كنيسة المشرق الاشورية
نائب رئيس البرلمان ئارام شيخ محمد يدين التفجيرات الأرهابية في مدينة الصدر، ويدعو الى ضربات إستباقية للخلايا الأرهابية ودك أوكارهم.
اختفاء رواتب منتسبي دائرة صحة نينوى
كِمِت.. وقصص من الأرض السوداء
مديرية اﻻستخبارات ومكافحة اﻻرهاب في البصره تلقي القبض على اﻻرهابي عدنان عبد الرضا فيصل
وسادة الآهات ……
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك