الخيمة العمانية تستقطب مزيدا من الزوار لمشاهدة نماذج تراثية وحضارية

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 515 views » طباعة المقالة :

 

الاعلامية / غادة محمد – مكتب سلطنة عمان – تواصل الإقبال اليومي للخيمة العمانية المشاركة ضمن مهرجان كاوس للإبحار الشراعي ببريطانيا والذي تستمر مشاركة السلطنة به حتى السادس عشر من أغسطس الجاري وسط إقبال لافت من  الزوار على مشاهدة المعروضات التراثية والحضارية والاطلاع على أبرز العروض الترويجية التي أطلقتها وزارة السياحة هذا العام بهدف تحفيز البريطانيين على زيارة السلطنة والتعرف عن قرب على  المعالم السياحية والحضارية بالإضافة إلى الاستفادة من الخصومات التي تقدمها الفنادق بفئاتها المختلفة خلال الفترات القادمة كجزء من منظومة العمل نحو الترويج الخارجي لأهم القطاعات التي تدخل في إطار السياحة بشتى أنواعها .

حلقة العمل

من جانب آخر نظم مشروع عمان للإبحار صباح أمس بالتعاون مع وزارة السياحة، حلقة عمل تناولت سبل التبادل الطلابي ونقل الخبرات والمعارف والمشاريع الاستثمارية المتوفرة في مجال الإبحار الشراعي بين السلطنة والمملكة المتحدة وذلك على هامش مشاركة السلطنة في فعاليات أسبوع كاوس للإبحار الشراعي، والذي يستمر حتى 15 من أغسطس الجاري .
وشهدت الحلقة حضورا لعدد من ممثلي الجامعات والكليات والمدارس البريطانية بالإضافة إلى مشاركة ممثلي وكالات السفر والسياحة والشركات المتخصصة لعروض الإبحار الشراعي.
واستطاع المشاركون في حلقة العمل وضع آلية العمل الخاصة بالاتفاق على أن يكون هناك تبادل طلابي وبشكل سنوي لنقل الخبرات والمعارف بين البلدين، حيث يستقبل مشروع عمان للإبحار مجموعة من الطلاب للفئة العمرية من 13-18 ويتم تدريبهم في أحد المدارس التابعة للمشروع بمسقط وصور والمصنعة، وسيتم تسهيل إجراءات سكنهم وكافة الأمور اللوجستية الأخرى عبر المختصين في وزارة السياحة.
وفي الجانب الآخر يتوجه مجموعة من الطلبة العمانيين المهتمين برياضة الإبحار الشراعي إلى بريطانيا للتدريب على يد المدربين المتخصصين بالتنسيق مع الشركات المتخصصة في هذا المجال.
ويأتي إقامة حلقة العمل الخاصة بتطوير رياضة الإبحار الشراعي  كأحد المستجدات لمشاركة السلطنة في أسبوع كاوس للإبحار الشراعي بهدف تخريج كوكبة من البحارة الصغار القادرين على أن يكونوا نواة أساسية للفريق الرسمي للكبار في سباقات الإبحار في المستقبل، ويسعى القائمون على هذا المشروع إلى الخروج بالاستفادة القصوى من هذا الحدث حيث من المتوقع أن تكون الفائدة جيدة للبحارة الصغار من السلطنة بعد اندماجهم المباشر مع عدد من البحارة البريطانيين الصغار الذين سيأتون لاحقا إلى السلطنة مع مدربيهم  بحيث تكون هناك فرصة سانحة للبحارة العمانيين من الاستفادة من الخبرات البريطانية ، وكذلك في الجانب الآخر فان توجه عدد من البحارة العمانيين إلى بريطانيا سيكون بمثابة خوض تجربة احترافية مهمة وبتواجد المدربين ذوي الخبرة في هذا المجال.

جولة بحرية

عقب اختتام فعاليات حلقة العمل قام المشاركون بجولة بحرية على متن القارب مسندم التابع لمشروع عمان للإبحار وذلك على شواطئ جزيرة ويت بمدينة كاوس البريطانية، حيث تعرفوا من خلال طاقم القارب على نبذة تعريفية عن تأسيس مشروع عمان للإبحار والمشاركات الدولية التي شارك فيها الفريق ، كما اطلعوا على أهم وأبرز النتائج التي حققها القارب مسندم في العديد من السباقات العالمية وأثنى المشاركون على فكرة أن يكون  طاقم القارب مكون من الفريقين الرجالي والنسائي في إشارة إلى أن الرياضة لا تفرق بين الجنس البشري فهي متاحة للجميع .

رغبة كبيرة

وفي هذا الصدد قالت أليسون كرايا ممثلة وزارة السياحة في بريطانيا وأيرلندا : لست أخفي سرا إذا قلت وبكل فخر بأن  حلقة العمل خرجت برغبة كبيرة من رجال الأعمال البريطانيين وممثلي الشركات والذين أبدوا رغبتهم في التعاون وبشكل كبير لنجاح هذا المشروع الحيوي الذي يعود بالنفع على هذا الجيل من الشباب والأجيال القادمة مشيرة خلال حديثها لـ (عمان الاقتصادي ) إلى أن هناك مجموعة كبيرة من الشركات البريطانية المتخصصة في مجال الإبحار الشراعي فتحت أفرعا لها في كل من تركيا واليونان مما يدل على النجاح الكبير الذي تحقق في هذا المجال، وأوضحت كرايا أن التركيز في هذا المشروع على فئة الصغار يأتي بهدف تأهيلهم التأهيل المناسب منذ الصغر بالإضافة إلى أن الصغار سيقومون بنقل تجربتهم إلى أولياء أمورهم وهنا تكون الفرصة مواتية لهذه العوائل لزيارة السلطنة والعمل على ترويج الجانب السياحي عبر هذه الرياضة.

تعزيز الجانب السياحي

من جانبه آخر عبر سايمون ويليامز من كلية شرشز البريطانية عن سعادته بالعرض التقديمي الذي أعدته وزارة السياحة في السلطنة حول المشروع الخاص بالتبادل الطلابي والذي سيعمل على تعزيز الجانب السياحي للبلدين مشيرا إلى أن مثل هذه التجارب ستتيح الفرصة للسلطنة لفتح أسواق هامة تستقطب من خلاله سياح من مختلف الدول الأوروبية في حال نجاح المشروع، فنجاح المشروع سيعمل على تشجيع بقية الشركات  على أن تخطوا ذات الخطوة في الارتقاء وتطوير رياضة الإبحار الشراعي، وذكر سايمون أن السلطنة تتميز بطبيعة جمالية رائعة مما يعد اكتشافها أمر في غاية الروعة والجمال عبر الإكثار من الفعاليات والبرامج المتخصصة في الإبحار الشراعي، والتركيز على فئة الناشئين وتحديدا للفئة العمرية من 13-18 عاما سيعمل على تشجيع أولياء الأمور في متابعة أولادهم الصغار وقضاء أسبوع مع أولادهم والاستمتاع في تجربة إبحار شراعية ترفيهية تعزز من الجانب السياحي والاقتصادي للبلد.

طقس مختلف طوال العام

وحول جدوى إرسال البريطانيين إلى السلطنة لخوض تجربة الإبحار الشراعي، أجاب سايمون:” تتميز السلطنة بالطقس المختلف طوال السنة والذي يتناسب مع هذه الرياضة، بينما يعد عامل الطقس ضمن أحد الصعوبات بالنسبة للبريطانيين، كما أن تنوع السلطنة بتضاريسها المختلفة يجعلها ضمن أحد الوجهات الداعمة لإقامة مثل هذه التجارب، وهذا بدوره سيعمل على تشجيع السياحة.
فرص واعدة
وأشار أندريو باري من وكالة نيلون للسفر والسياحة إلى أن حلقة العمل كانت واضحة ومفيدة بالنسبة لشركته في التعرف على الفرص الاستثمارية التي يقدمها مشروعي عمان للإبحار ووزارة السياحة، موضحا أن هذه الفرص الاستثمارية تعد واعدة جدا وتبشر بمستقبل جيد من حيث الاستفادة للبلدين.
وأوضح نيلون بأن شركته تعمل على توفير مجموعة من العروض التي تصل من سبعة إلى ثمانية أيام تتعلق بتوفير جولات سياحية عبر القوارب للعوائل والأسر إضافة إلى تجربة الإبحار الشراعي وغيرها من البرامج والأنشطة البحرية، مضيفا :إن السلطنة تتمتع بسواحل طويلة تمتد إلى عدد من الكيلومترات، مما يعد التركيز على هذا الجانب أمرا في غاية الأهمية للترويج وإظهار السلطنة بالشكل المناسب.

الجديد في الخيمة العمانية

من جانب آخر قامت (عمان الاقتصادي ) بجولة ميدانية إلى الخيمة العمانية التي اكتظت جنباتها بالزوار حيث التقينا في البداية مع  بدر المجيني من قسم الفعاليات بعمان للإبحار  والذي حدثنا عن علاقته بمهرجان كاوس للإبحار الشراعي الذي يقام سنويا في بريطانيا مشيرا إلى أنها تمتد منذ 2012 وحتى الآن مؤكدا أن النسخة الجديدة من الخيمة العمانية تختلف عن سابقتها .
وأضاف : خلال هذا العام تمت إضافة نماذج من الحرف التقليدية العمانية التي تشتهر بها السلطنة ومنها حرفة صناعة الفخار التي لا تزال إلى يومنا هذا تجد صدى لدى شريحة كبيرة من فئات المجتمع وخارجة بالإضافة إلى صناعة النسيج التي يستخدم فيها الصوف لحياكة الكثير من المشغولات اليدوية مشيرا إلى أن هناك توجه نحو الاهتمام بإبراز دور الأوبرا السلطانية العمانية وعدد من الجزر التي تتميز بجماليات الطبيعة إلى جانب الترويج المباشر لعدد من الأسواق العمانية المشهورة .
وحول الأسئلة التي يطرحها الجمهور خلال زيارته إلى الخيمة أجاب المجيني قائلا : في الحقيقة هناك مجموعة من الأسئلة الحيوية والتي أرى أنها في مكانها الصحيح ومنها : الطابع التقليدي الذي تنتهجه الدولة في تعاملاتها مع الضيوف وخاصة الأجانب المحبين للطبيعة والأماكن السياحية وخاصة الجبال والسفاري أضف إلى ذلك تساءل الجمهور وبشكل متواصل عن آليات وإجراءات السفر إلى السلطنة والأوراق المطلوبة للحصول على تأشيرة الدخول ، أيضا يطرح عدد من الزوار أسئلتهم حول حجم الخدمات التي تقدمها السلطنة للسياح بالإضافة إلى التسهيلات التي يقدمها النقل الوطني للسلطنة .
وحول النجاحات التي حققتها الخيمة قال : بعض الذين يزورون الخيمة :سنحت لهم الفرصة بزيارة السلطنة والسبب في تلك الزيارة هو الشرح المفصل الذي حصلوا عليه من المشاركين في هذه الاحتفالية السنوية وأقصد هنا مهرجان كاوس للإبحار الشراعي الذي يجمع بين البر والبحر مشيرا إلى أن العديد من كبار السن في كاوس كانوا يعملون في عدد من الجهات في السلطنة فبعض الذين زاروا الخيمة تحدثوا عن تجربتهم في العمل وبعضهم يتمنى أن يعود ثانية إلى أرض السلطنة لأنها بلد تتمتع بالأمن والأمان وهذا بفضل الرؤى الحكيمة من لدن جلالة السلطان قابوس بن سعيد –حفظه الله ورعاه-.

عروض ترويجية

أما حماد الروشدي باحث شؤون سياحية بوزارة السياحة فقال :الخيمة العمانية تأتي كنتاج عمل جماعي ما بين مشروع عمان للإبحار ووزارة السياحة بهدف  التعريف بالمقومات السياحية ورياضة سباقات القوارب الشراعية ، وهذين الجانبين أعطيا زخما كبيرا للسلطنة لدى المواطن البريطاني الذي يحتل مرتبة متقدمة بين الدول الأكثر توافدا على السلطنة .
وأضاف : مشاركة وزارة السياحة في مهرجان كاوس تعد المرة الثالثة وخلال العام الماضي استطاعت الخيمة العمانية وعلى مدى أيامها من جذب أنظار نحو 100 ألف من خارج المدينة ، وخلال هذا العام وعلى مدى الأيام القليلة الماضية سجلنا متوسط حضور يومي تجاوز ألف زائر وهو مؤشر إيجابي بكل المقاييس ويعطينا دلالات واضحة على أن الترويج السياحي للسلطنة يسير بخطى حثيثة نحو الأمام وفي مساره الصحيح خاصة وأن هناك عوامل تحفيزية قامت بها وزارة السياحة ومنها تنظيم مسابقة يومية للزوار والفائز من خلال السحب يحصل على إقامة لمدة  4 ليالي في أحد الفنادق ذات درجة خمس نجوم بالإضافة إلى تذكرة سفر لشخصين.
وأضاف أيضا :عملت وزارة السياحة على تقديم العديد من العروض الترويجية المهمة منها العرض العائلي الذي يشمل إقامة لمدة 7 ليالي في فندق شنجريلا بر الجصة بمبلغ لا يتجاوز 910 باوند بالإضافة إلى عرض آخر يشمل الإقامة لمدة 5 ليالي شاملة تذاكر السفر والسكن في فندق السيفة بمبلغ لا يتجاوز 850 باوند فقط .
وأشار الروشدي  إلى أن المشاركة في مثل هذه الفعاليات تساهم إسهاما كبيرا في زيادة نسبة تدفق السياح إلى السلطنة، وتدل الإحصائية السنوية على ذلك؛ فقد شهدت خلال العام المنصرم ارتفاعاً في عدد السياح الأوروبيين القادمين إلى السلطنة.
واختتم باحث شؤون السياحية حديثة بالإشارة إلى أن الوزارة تقوم بدعم فريق عمان للإبحار في العديد من الفعاليات بعد الأداء المميز للمشروع في المشاركات الخارجية خلال العام المنصرم، وتتواجد وزارة السياحة جنبا إلى جنب مع مشروع عُمان للإبحار في فعاليات أسبوع كاوس الذي تتواجد فيه مشيرا إلى أن الوزارة ﻻ تألو جهدا في دعم عمان للإبحار لما لها من بصمات واضحة في التعريف بالسلطنة والقطاع السياحي في مثل هذه المحافل.. مضيفا: إن سياحة الإبحار لها متابعوها وجماهيرها، وفريق عمان للإبحار يساهم عبر هذه الرياضة في تعريف هؤلاء بالقطاع السياحي المتنوع الذي تزخر به السلطنة.

تنوع المعروضات

بثينة بنت خلفان الحبسية من الموارد البشرية في عمان للإبحار تشير في بداية حديثها إلى أن مشاركتها في مهرجان كاوس للإبحار الشراعي هي الأولى لها مؤكدة أن ما شاهدته خلال الأيام القليلة الماضية في الخيمة العمانية من تفاعل كبير من الحضور يأتي في إطار اهتمام الشعوب بالتعرف على الثقافات المختلفة .
وأضافت : تتميز الخيمة العمانية هذا العام بوجود تنوع في المعروضات التي تعكس جوانب  مهمة في الحياة العمانية مثل الملابس التقليدية واللبان العماني الذي يتميز بجودته العالية ورائحته الزكية بالإضافة إلى أن الخيمة تبرز العديد من الجوانب الجمالية للسلطنة وخاصة فيما يتعلق بالمقومات السياحة التي تشتهر بها محافظات السلطنة أضف إلى ذلك الأسواق الشعبية البارزة ومنها سوق مطرح الذي يعد نموذجا فريدا يجمع ما بين حقبتين مترابطتين ما بين تاريخه القديمة وعراقته الممتدة عبر تعاقب الأجيال والجماليات الحديثة التي أضافتها بلدية مسقط ليكون معلما جماليا يزخر بالكثير من الزخارف والرقي المعماري .
وقالت بثينة : تأتي مشاركة السلطنة في هذا المهرجان الأشهر على مستوى العالم في مجال الإبحار الشراعي؛ بهدف الترويج للسلطنة وإبراز مقوماتها السياحية لكافة الزوار الأجانب في المهرجان، ويعد سوق بريطانيا من أحد أبرز الأسواق التي تركز عليها السلطنة .

غادة

1

التعليقات :

اكتب تعليق

مذيع تلفزيوني يحترق على الهواء مباشرة
حقيقة الشرطية الفرنسية التي صرخت: لا تخربوا وطنكم مثل العرب
فرع دهوك للاتحاد النساء الاشوري يستقبل مسؤولة منظمات المجتمع المدني  
اتحاد النساء الأشوري يقدم التهنئة لاتحاد الطلبة والشبيبة الكلدوأشوري بمناسبة الذكرى تأسيسه.
“حبق” للشاعر والفنان سليم علاء الدين يحتفى به في المركز الثقافي الروسي
بمواجهة “السترات الصفراء” ماكرون يغير تكتيكاته.. ويأمر بـ”القبضة الحديدية”
انسحاب قطر من “أوبك”.. تحالفات خبيثة وأسباب خفية
وفاة الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الأب
تفاصيل مروّعة لجريمة قتل المذيع البريطاني بلبنان
غضب واحتجاجات بعد جريمة مروعة بحق فتاة فلسطينية
ثقافة وفن : إفتتاح أول مسرح وسينما مجانية في لبنان
قصر بعبدا يستقبل وفد مدرسة الجمهور الفائز بميدالية ذهبية في معرض إلمانيا
ندوة الأستاذ الزائر (Fullbright) في نقابة الأكاديميين العراقيين
نقابة المعلمين العراقيين تعقد اجتمعها الرسمي… احالة محافظ نينوى الى وفق القانون
بناء البشرة السمراء  أنموذج للتمييز العنصري في العراق
المظاهرات تعم باريس.. والشانزليزيه يتحول لساحة مواجهات
مصر على موعد مع كشف أثري كبير
“ناسا” تحذر من اقتراب كويكبين عملاقين من الأرض
بيان رابطة المرأة العراقية بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة
معالجة الغش في الامتحان الجامعي بفصل عشائري
الزاملي: الحشد الشعبي بحاجة لتواجد العامري ولجنة التحقيق بسقوط الموصل ستجتمع اليوم بحضور اثيل النجيفي
انطلاق السباق الثاني ضمن فعاليات المهرجان السنوي للهجن الأهلية بصحار غدا
إعدام كويتية أحرقت 59 امرأة وطفلاً
الاتحاد الدولي الاعلامي للاقليات وحقوق الانسان يشارك في مهرجان ( عراقي انا )
المالكي: كان على الحكومة تلبية احتياجات المواطنين بعد الانتصار على داعش وارتفاع اسعار النفط
كوريا الشمالية “تعدم” رئيس أركان الجيش
الشيخ همام حمودي : تشويه الحشد مسعى مقصود ولا نسمح به وسنقف بقوه لمنعه
وفد الحزب الإسلامي يزور كرميان وخانقين ويبحث العمل المشترك مع قيادات الاتحاد الوطني الكردستاني
وزارة الصناعة تبدء مشروع لزيادة الطاقة الكهربائية لمحطة القدس الحرارية
ليالي بابلية في مطرانية بيروت للكلدان
الدكتور حبيب الطرفي يطلع على سير الخدمات في العيادة الطبية المتنقلة للعتبة الحسينية المقدسة ومفرزة وزارة الصحة
بهاء الأعرجي….. نائب رئيس الوزراء المُستقيل يدلي بالوثيقة الرسمية
حارث الحارثي في المتنبي
أسماء “قادة دواعش” دول الخليج.. والسعوديون الأكثر عددا
الشمري يوضح نص ماده ١١ من النظام الداخلي لمجلس النواب
الشيخ همام حمودي : لنضرب قلب داعش ونمضي بإنهاء الإزمة وليس إدارتها كما يريد البعض
صهيب الراوي نصر الفلوجة عنوان وحدة للعراقيين اجمع والمواطنون سيعودون قريباًإلى منازلهم بعد اعادة الاستقرار للقضاء
المفتش العام في وزارة الداخليه…. رصد ٤٢٢٤ حاله فساد
( زواج أبطال وشرفاء)
رئيس البرلمان…. يستقبل السيد الحكيم … تحقيق الإجماع الوطني هو الأساس في تجاوز التحديات الحالية
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك