العشاء الأخير!!!!

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 774 views » طباعة المقالة :

 

سيدو سعدو جردو ….نينوى ….سنجار/ مكتب نينوى
لست هنا بصدد الحديث عن لوحة الفنان العالمي الايطالي المشهور ليوناردو دافينشي ( العشاء الأخير ) التي جسد فيها السيد المسيح مع تلامذته الاثنى عشر في عشاءهم الأخير, هنا أتحدث عن لوحة أخرى لم تكتمل بعد بالرغم من مرور عام كامل بالتمام والكمال على أحداثها وربما لن تكتمل ابدآ, لان بعض
أجزاءها و جوانبها ومآسيها ربما ستبقى طي الكتمان ولن يتمكن حتى أشهر الرسامين في العالم أن يجسدوا الأحداث عليها ,لوحة تفوح منها رائحة الدم ,رائحة الغدر ,رائحة الظلم ,روائح غريبة لم يألفها حاسة الشم لدى الإنسان و حتى الحيوان, لوحة بدأت ترسم من تلقاء نفسها في 3/8/2014 بعد أن تناول أكثر من نصف مليون ايزيدي في سنجار عشاءهم الأخير في مثل هذه اليوم قبل عام ,بدأت القصة في الساعة الثانية بعد منتصف الليل عندما علت أصوات الانفجارات والطلقات النارية على أصوات الهدوء والسكينة في المجمعات الأهلة بالسكان و استمرت حتى الصباح, وبالرغم من ذلك كان الجميع يعتقد متوهمين إنهم محصنين ,ولن يتمكن الإرهابيين من الدخول إلى مناطقهم لأنهم صدقوا الوعود ببراءة وقلوب صافية ,ولكن في الصباح انقشع الغبار وبانت الحقيقة الأكثر مرارة في حياتهم ,لم يكن أي ايزيدي ليتوقع أن يكون بينهم يهوذا الاسخريوطي لا بل المئات على شاكلته,, خانوا الزاد والملح والعشرة وسهلوا مهمة الدواعش كثيرا,والشئ الأخر الذي سهل مهمتهم بالتأكيد هو انسحاب كل القوات الأمنية المكلفة بحماية سنجار (أصحاب الوعود) دون سابق إنذار ,البعض قالوا انه تكتيك !!لا ادري, ربما كان تكتيكا ولكن دفعنا الثمن غالي,يا له من تكتيك ,المهم بعد أن علم الأهالي إنهم وحدهم دون حماية, دب الرعب في قلوبهم وبداء الجميع بالهرب ,كان منظرا مرعبا حزينا ,البعض هربوا بسياراتهم نحو الإقليم شمالا دون أن يعلموا فيما إذا كان مفتوحا أو لا , والبعض الأخر نحو جبل سنجار جنوبا على خطى الأجداد ملاذهم الأمن منذ ألاف السنين ,والكثيرين الذين لا يملكون سيارات هربوا مشيا على الأقدام ,أطفال صغار يمسكون بأيدي أمهاتهم مسرعين وهم حفاة ,وشاب يحمل والدته المسنة وأخر يحمل والده المقعد ,وكان الكل يتحدى حرارة الصيف اللاهب والعطش والإعياء ,انه صراع من أجل البقاء ,كيف لا ,وتطاردهم الدواعش بسياراتهم الرباعية الدفع المحملة بأحدث الأسلحة تعلوها رايات سوداء مكتوب عليها لا اله إلا الله ,وهكذا يحسبون نفسهم جند الله ,فوقع الكثيرين في قبضتهم ,رجال ونساء وأطفال و شيوخ ,و بأسم الله كانوا يعزلون النساء و الأطفال عن الرجال ,وبأسم الله كانوا يقتلون الرجال والشباب ,وبأسم الله بدءوا يتاجرون بالنساء الايزيديات كسبايا وغنائم حسب ما حلل لهم ربهم ذلك ,ألاف من النساء و الفتيات لازالوا بيد عصابات داعش الإرهابية يتمنون الموت كل يوم و كل ساعة أمام مرأى ومسمع العالم اجمع,وأخذوا الأطفال من أمهاتهم ولحد يومنا هذا يعلموهم فن الإرهاب والموت بأسم ربهم و على بركته.مئات الآلاف هجروا بيوتهم وممتلكاتهم وماشيتهم وذكرياتهم ويعيشون في مخيمات النازحين منذ عام كامل في ظروف غاية في الصعوبة .أنها تراجيديا العصر الحديث ,بكل ما تحمله الكلمة من معنى,وها قد مضى عام عليها دون أن يلتفت إليها المجتمع الدولي ,حكومات و منظمات و هيئات, كلها في صمت رهيب عن كل ما جرى و يجري ,لذلك شكلت هذه الأحداث نقطة تحول في تاريخ الايزيدية و فقدوا الثقة بكل الأطراف بكل من يحيط بهم من الأعداء و الأصدقاء لأنهم أدركوا أنها لن تكون خاتمة الإبادات بحقهم ,وبدءوا بالبحث عن دول أخرى تؤويهم من ظلم جند الله ,عسى ولعل أن يعيش الأجيال القادمة بحرية وأمان ويمارسوا طقوسهم وعاداتهم التي تربوا عليها ألاف السنين .وان لايطرق بابهم في قادم الأيام ثانية جماعات متشددة ويضعهم أمام خيارات أحلاها مر.

1

التعليقات :

اكتب تعليق

مدير عام النقل الخاص يتفقد مرآب النهضة ويطلع على سير حيثيات العمل فيه
المرجع الديني الشيخ فاضل البديري.. يصف المظاهرات والاحتجاجات الشعبية بمظاهرات بالكرامة الوطنيةويدعو تبني عملية سياسية جديدة
بيان صحفي صدر قبل قليل من مكتب المرجع اليعقوبي عقب استقباله يان كوبتش رئيس بعثة الامم المتحدة في العراق، واليكم نص البيان
بيان المفوضية العليا لحقوق الانسان كانت وما زالت تؤكد على كفالة وحماية حقوق المواطنين و توفير الخدمات الاساسية والإنسانية لديمومة الحياة .
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي : الحكومة مع المطالب الحقة للمتظاهرين وشكلنا خلية ازمة لتلبيتها
اجتماع بين مؤسسة الشهداء ووزارة الدفاع
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي : جئنا لنخدم اهل البصرة ولنضع ايدينا بأيدي بعض من اجل انجاز المشاريع وتقديم الخدمات لابنائها
المرجع الخالصي يؤيد المطالب المشروعة للمحتجين، ويدعوهم لعدم فسح المجال للسياسيين لاستغلالها.
المالكي: كان على الحكومة تلبية احتياجات المواطنين بعد الانتصار على داعش وارتفاع اسعار النفط
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يلتقي محافظ البصرة اسعد العيداني
مؤسسة الشهداء تفعل اتفاقاتها القانونية مع وزارة الصحة
بالصور..قطعات فرقة الرد السريع المتمثلة بالواء الاول تباشر بالتطهير ووصولا بحيرة سدة العظيم
طلبة الدراسات العليا من ذوي الشهداء تطالب المؤسسة بالتدخل لضمان حقوقهم
عماد الصفار ..نطالب بفتح تحقيق حول الهويات المزورة التى صدرت من مفوضية الانتخابات نينوى دون علمنا
وزير الداخلية الاستاذ قاسم الاعرجي في مكتبه رئيس هيأة المنافذ الحدودية
أمه لم تموت …!!
وزارة الإتصالات تفتتح مشروع توسيع التراسل الضوئي بسعة 200 كيكا
وزير العمل يتفقد دار الحنان لشديدي العوق ويوجه بتوفير العناية المناسبة للمصابين بالاضطرابات الذهنية
لجنة رعاية الطفولة في النجف تعقد اجتماعاً لمناقشة الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل لعام ١٩٨٩
جانب حريق في مخازن الشركة العراقية للنقل البري في بغداد
اليوم الأول من فعاليات مهرجان القوش الشبابي الأول للثقافة و القوش‏.
وزارة الكهرباء: إخماد حريق في الوحدة الرابعة بمحطة الدورة الغازية دون حدوث خسائر
مؤيدالﻻمي نقيب نقابة الصحفين العراقيين ينعي لوفاة الزميل صباح الحسناوي
في الذكرى الثانية لفاجعة الآيزديين نائب رئيس مجلس النواب آرام شيخ محمد ينتقد حكومتي الأتحادية والأقليم لأهمالهم أعادة الأعمار والحياة لقضاء شنكال
وزارة الإتصالات تفتتح مشروع توسيع التراسل الضوئي بسعة 200 كيكا
مقتل الارهابي ابو حفصة الليبي القائد العسكري لجزيرة الخالدية اثناء معارك التحرير
اسعار تخفيض تذاكر السفر الجوي بمقدار 50% للمعاقين
سماحة الشيخ طاهر الخاقاني ( المرجعية توصي بضرورة الالتزام بآداب الجهاد العامة)
بوليفيا: قانون جديد لتمديد حكم موراليس لفترة رئاسية رابعة
رئيس كتلة الدعوة النيابية يعرب عن “اسفه” لعدم احترام رأي الكتلة في ترشيح نائب يمثلها داخل اللجنة الثمانية التي شكلها التحالف الوطني
ألا طالباني تدعو الى توفير المستلزمات الممكنة لمساعدة النازحين
تواجه بريطانيا تكلفة 150M باوند لحل أزمة المهاجرين في الاتحاد الأوروبي – تلغراف
مديرية اعلام هيئة الحشد الشعبي ممثلية البصرة في ندوتها (الحشد والسلام)
الخطوط الجوية: لم نتنصل من التزاماتنا تجاه المعتمرين وننقل في اليوم الواحد 2750 معتمر
جامعة الكوفة تعلن بدء التسجيل لطلبة الاعدادية للفرع العلمي للحصول على شهادة البكالوريوس المشتركة مع جامعة كوين ماري البريطانية
الصالون الثقافي -منتدى الجامعيين العراقيين اﻻسترالي في مهرجانه الجواهري الرابع دورة الشاعر ” حسب الشيخ جعفر”في سدني
وصول كميات من مادة السكر الى ميناء ام قصر
اعداد النازحين من نينوى والحويجة وصلت الى (125) الف نازح وعودة اكثر من مليون ونصف المليون الى مناطقهم المحررة
نواب دهوك ينظمون ورشة عمل حول التعايش السلمي ومكافحة التطرف
بلدية النجف الاشرف تفتتح أول نصب داخل المدينة المقدسة
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك