اتفاق المئة صفحة …

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 663 views » طباعة المقالة :

 

الاعلامية مي مراد

بيروت لبنان

بقلم \\ مصطفى المصري

11403375_10153462162486514_2929205180894680948_nقال الامام الخميني ( قدس) : سيأتي اليوم الذي ترفعون رؤوسكم عاليه في وجه الاستكبار والشيطان الأكبر ، فها هو اليوم قد أتى يا امامي من روح سورة القدر وارواح شهداء علماء الذره. استوحى روحاني عند مطلع الفجر ظريف الظريف اتفاق تاريخي يؤسس لمرحلة جديدة في المنطقة بموازين جديدة ستبدأ بإرهصات تثبيت القوى والاعتراف بها .

فالإيراني طول مدة التفاوض كان يمرر خيوط شروطه في سجادة الاتفاق النهائي التي تحتاج النفس الطويل ،وعقلنة الدول الغربية بالحوار وجلوس الأميركي على طاولة التفاوض هو اعتراف بفشل سياساته السابقة في تطويع ايران عبر العقوبات الاقتصادية والعسكرية سنوات من النضال في سبيل تحصيل حق امتلاك التكنولوجيا النووية السلمية.

الاتفاق لا يقاس فقط بميزان الربح والخسارة ولكن ايضا يقاس بميزان النديه التي واجهت بها ايران الغرب و افتقدنا لهذه الندية منذ سنوات طويلة في مخاض انتاج العلاقات الدولية ، انها دبلوماسية أرادة الشعوب ، ومن اجل عدم الدخول في بنود الاتفاق الذي يتخطى المئة صفحة علينا تذكير من يصيبهم الزهايمر السياسي بسؤال منطقي وهو : من اعترف بحقوق من ؟ ايران ام الخمسة زائد واحد ..هل اعترفت ايران ان أمريكا أصبحت ملاك منزل من السماء ولم تعد الشيطان الأكبر ، هذا لم ولن يحصل .. اليست أمريكا وحلفائها من حاصروا ايران اقتصاديا و ارادو تدفيعها ثمن وقوفها مع قضايا المنطقة و محاربة المشروع الصهيوامريكي و دعم حركات المقاومة.

اليست أمريكا نفسها هي التي كانت تبيع السلاح لبعض دول الخليج بحجة المد الفارسي ، فمن اعترف بحق من ؟ هل اعترفت ايران بإسرائيل وتراجعت عن مبدأ إزالة اسرائيل من الوجود و هو اهم مبدأ قامت عليه الجمهورية الاسلامية ، او اقترحت مشاريع سلام كما فعل البعض في بيروت عام ٢٠٠٢ ، وباعت فلسطين كما فعل العربان ،هل تخلت ايران عن حلفائها في المنطقة كما تفعل عادة أمريكا، يتسائل بعض المحللين والمطلعين عن حدود اتفاق الصفقة كما يسمونه، والذين يدركون ان ايران التي حوصرت عشرات السنين لم تتخلى عن حلفائها ولم تعترف بالكيان الغاصب وإلا لماذا كانت ايران محاصرة بالأصل أليس من اجل تلك القضايا والمبادئ التى أسست عليها انتصار الثورة الاسلامية .. فمن اعترف بحق من ؟ نعم اعترفت أمريكا وحلفائها بحق ايران ان تكون دولة نووية ، اعترفوا ان ايران لا يفرض عليها شيء بل يجب ان تحاورها بندية.

فإيران رفعت عنها العقوبات الاقتصادية و بقي مشروعها النووي ، وأصبحت شريكة حقيقة بالقرار الإقليمي والدولي والكل منتظر تأشيرة الدخول الى طهران وختم التأشيرة الذي عبد بتضحيات الشعب الإيراني ، وكما قال الامام الخامنئي منذ شهرين ( الاتفاق ان حصل لا يشمل الا النووي والعقوبات ولا يشمل اي ملف اخر ) فلا وجود لبنود اتفاق كتبت بالحبر السري والاتفاق هو اتفاق المئة صفحة ، فاسرائيل يومها كان اسود وكأن القنبلة الذرية سقطت في تل ابيب والسعودية يومها لا يختلف لونا عن اسرائيل .

فالاتفاق ليس له تأثير جذري او مباشر على مجريات الأحداث في المنطقة بل على العكس سيبحث الأمريكي عن التوزان الإقليمي وخاصة بعد الاتفاق ، الذي انتج تحالف المتضررين من الاتفاق ( اسرائيل والسعودية ) ، فبعد مرور المرحلة المتوسطه سيبدأ الحديث عن احتواء بعض الملفات وليس بالضرورة الذهاب الى حل ، او على مبدأ تروتسكي تدوير المشاكل ، لا شك ان هذا الاتفاق هو انتصار لطهران وصنعاء وبغداد ودمشق وبيروت ولفلسطين ايضا ولكل احرار العالم ، انتصار على كافة الاصعدة ﴿وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ ﴾.

نقلا عن شاهد نيوز

1

التعليقات :

اكتب تعليق

الشاعرة والإعلامية هويدا ناصيف تكرّم الفائزين في بطولة كأس العالم للمبدعين العرب في لندن
هل تبحثين عن مشروع صغير تستطيعين من خلاله إيجاد فرصة دخل لكي؟
زيارة وفد الاتحاد الدولي لاعلام الاقليات وحقوق الانسان الى ديوان الاوقاف بمناسبة اعياد الميلاد وراس السنه الميلادية
شبكة إعلام المرأه العربية تختار د/ ثريا البدوى أفضل استاذه جامعية فى 2018
البشير: مشاكل السودان الاقتصادية تحتاج لصبر وحكمة
أوامر ملكية سعودية بإعادة تشكيل مجلس الوزراء
“خطة عسكرية روسية” لسحق الغرب بدون رصاصة واحدة
محاضرة عن قانون الاحوال الشخصية بجمعية المرأة العمانية بصحار
لجنة منطقة بيرسفي لاتحاد النساء الاشوري توزع هدايا اعياد الميلاد للأطفال
بوتين يلمح لزواج جديد.. فمن هي الحسناء التي أغوت رئيس روسيا؟
قنبلة “واتساب” الجديدة.. عملة لتحويل الأموال
ترامب يبرر الانسحاب الأميركي المفاجئ من سوريا
دعموش: أصبحنا على مشارف ولادة الحكومة وأهم ما أنجز تثبيت حق السنة المستقلين في التوزير
اطلاق جائزة شيخ الشهداء للإبداع الأدبي 2019
افتتاح معرض ” العيد سوا احلى” برعاية بلدية حارة حريك وحضور النائب فادي علامة
“السترات الصفراء” إلى الشوارع للسبت الخامس على التوالي
ترامب ينحني أمام الصين.. ويتخلى عن أهم مبدأ أميركي
اتفاق يمني يمهد الطريق لحل شامل يحقق رؤية التحالف
مذيع تلفزيوني يحترق على الهواء مباشرة
حقيقة الشرطية الفرنسية التي صرخت: لا تخربوا وطنكم مثل العرب
مؤيد اللامي يؤكد ان الهيئات المستقلة هي من حصة المتخصصين من ابناء الشعب وليست من حصة الاحزاب السياسية
وزير الهجرة والمهجرين : إعادة نازحي الفلوجة قد يستغرق ثلاثة أشهر ورفع الألغام يتصدر قائمة الأولويات.
وزارة الاتصالات تعقد ندوه للتخطيط والمتابعة والتقييم المستندة الى نتائج بين اقسام التخطيط والدوائر التنفيذية
عاصم الجنابي…… .بالعلم والثقافة نبي العراق والدولة المدنية الحديثة
العكيلي…….. نسعى جاهدين لتقديم عام جديدا ﻻستقبال طلبتنا ڵـهٍ بكل اجتهاد
ثقافة الانسان عنوان نضجه
الأمين العام يعقد إجتماعاً مع مرشحيّ المؤتمر الوطني للإنتخابات
عاجل / من حركة النجباء
العبادي يتفقد بجولة لمكان حادث التفجير
الابراهيمي يحذر من تنامي ظاهرة إنتشار مقاهي الإنترنيت والاركيله
(لا تسألني)
هجوم إلكتروني مدمر يجتاح دول العالم
خاص /بثينة الناهي دعا النائب السيد علي المالكي قائﻻ :-الى الشعب العراقي العظيم احفظو هذا التاريخ ، نحن الان دخلنا عصر الدكتاتورية والتفرد بالسلطة من جديد. واوضح المالكي ” حيث ان السيد رئيس الوزراء عندما جلب اسماء الكابينة الوزارية سلمها بظرف مغلق الى رئيس مجلس النواب فالوقت نفسه مطلوب منا كنواب التصويت على الاسماء المرشحة الوزارات من دون ان نعلم عنهم شيئا مسبقا. ومن جانبه اشار المالكي بحديثة ان رئيس مجلس النواب شكل لجنة لدراسة هذه الاسماء متجاهلا دور السادة النواب الذين هم ممثلي الشعب. مكتب الاعلامي للنائب علي صبحي المالكي
بيان صادر عن رئاسة مؤتمر التعاون الانساني العالمي
اليوم ..الاحتفال بالدفعة الأولى من رواة التاريخ الشفوي
وزير الزراعة المهندس فلاح حسن الزيدان يوقع مذكرة تفاهم مع الجانب اﻻردني لتطوير القطاع الزراعي
تقرير عن الاستفتاء
النص الكامل للبيان الختامي للدورة الحادية عشر لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الاعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي
ديوان الوقف الشيعي يوقع اتفاقا مبدئيا مع هيئة الحج والعمرة لبناء مجمع سكني لموظفيهما
إضراب صحفيي جريدة الشروق ضد الفصل وتأخر الرواتب
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك