اتفاق المئة صفحة …

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 580 views » طباعة المقالة :

 

الاعلامية مي مراد

بيروت لبنان

بقلم \\ مصطفى المصري

11403375_10153462162486514_2929205180894680948_nقال الامام الخميني ( قدس) : سيأتي اليوم الذي ترفعون رؤوسكم عاليه في وجه الاستكبار والشيطان الأكبر ، فها هو اليوم قد أتى يا امامي من روح سورة القدر وارواح شهداء علماء الذره. استوحى روحاني عند مطلع الفجر ظريف الظريف اتفاق تاريخي يؤسس لمرحلة جديدة في المنطقة بموازين جديدة ستبدأ بإرهصات تثبيت القوى والاعتراف بها .

فالإيراني طول مدة التفاوض كان يمرر خيوط شروطه في سجادة الاتفاق النهائي التي تحتاج النفس الطويل ،وعقلنة الدول الغربية بالحوار وجلوس الأميركي على طاولة التفاوض هو اعتراف بفشل سياساته السابقة في تطويع ايران عبر العقوبات الاقتصادية والعسكرية سنوات من النضال في سبيل تحصيل حق امتلاك التكنولوجيا النووية السلمية.

الاتفاق لا يقاس فقط بميزان الربح والخسارة ولكن ايضا يقاس بميزان النديه التي واجهت بها ايران الغرب و افتقدنا لهذه الندية منذ سنوات طويلة في مخاض انتاج العلاقات الدولية ، انها دبلوماسية أرادة الشعوب ، ومن اجل عدم الدخول في بنود الاتفاق الذي يتخطى المئة صفحة علينا تذكير من يصيبهم الزهايمر السياسي بسؤال منطقي وهو : من اعترف بحقوق من ؟ ايران ام الخمسة زائد واحد ..هل اعترفت ايران ان أمريكا أصبحت ملاك منزل من السماء ولم تعد الشيطان الأكبر ، هذا لم ولن يحصل .. اليست أمريكا وحلفائها من حاصروا ايران اقتصاديا و ارادو تدفيعها ثمن وقوفها مع قضايا المنطقة و محاربة المشروع الصهيوامريكي و دعم حركات المقاومة.

اليست أمريكا نفسها هي التي كانت تبيع السلاح لبعض دول الخليج بحجة المد الفارسي ، فمن اعترف بحق من ؟ هل اعترفت ايران بإسرائيل وتراجعت عن مبدأ إزالة اسرائيل من الوجود و هو اهم مبدأ قامت عليه الجمهورية الاسلامية ، او اقترحت مشاريع سلام كما فعل البعض في بيروت عام ٢٠٠٢ ، وباعت فلسطين كما فعل العربان ،هل تخلت ايران عن حلفائها في المنطقة كما تفعل عادة أمريكا، يتسائل بعض المحللين والمطلعين عن حدود اتفاق الصفقة كما يسمونه، والذين يدركون ان ايران التي حوصرت عشرات السنين لم تتخلى عن حلفائها ولم تعترف بالكيان الغاصب وإلا لماذا كانت ايران محاصرة بالأصل أليس من اجل تلك القضايا والمبادئ التى أسست عليها انتصار الثورة الاسلامية .. فمن اعترف بحق من ؟ نعم اعترفت أمريكا وحلفائها بحق ايران ان تكون دولة نووية ، اعترفوا ان ايران لا يفرض عليها شيء بل يجب ان تحاورها بندية.

فإيران رفعت عنها العقوبات الاقتصادية و بقي مشروعها النووي ، وأصبحت شريكة حقيقة بالقرار الإقليمي والدولي والكل منتظر تأشيرة الدخول الى طهران وختم التأشيرة الذي عبد بتضحيات الشعب الإيراني ، وكما قال الامام الخامنئي منذ شهرين ( الاتفاق ان حصل لا يشمل الا النووي والعقوبات ولا يشمل اي ملف اخر ) فلا وجود لبنود اتفاق كتبت بالحبر السري والاتفاق هو اتفاق المئة صفحة ، فاسرائيل يومها كان اسود وكأن القنبلة الذرية سقطت في تل ابيب والسعودية يومها لا يختلف لونا عن اسرائيل .

فالاتفاق ليس له تأثير جذري او مباشر على مجريات الأحداث في المنطقة بل على العكس سيبحث الأمريكي عن التوزان الإقليمي وخاصة بعد الاتفاق ، الذي انتج تحالف المتضررين من الاتفاق ( اسرائيل والسعودية ) ، فبعد مرور المرحلة المتوسطه سيبدأ الحديث عن احتواء بعض الملفات وليس بالضرورة الذهاب الى حل ، او على مبدأ تروتسكي تدوير المشاكل ، لا شك ان هذا الاتفاق هو انتصار لطهران وصنعاء وبغداد ودمشق وبيروت ولفلسطين ايضا ولكل احرار العالم ، انتصار على كافة الاصعدة ﴿وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ ﴾.

نقلا عن شاهد نيوز

1

التعليقات :

اكتب تعليق

مربي الأجيال يحتضن التلاميذ المشاركين في فعاليات مهرجانها الربيعي
الاعلاميات والمفوضية يعلنان نتائج استطلاع ترشيح المراة للانتخابات والنتائج تعكس وعيا مجتمعيا باهمية المشاركة وتراجع بغداد مدنيا وتقدم البصرة
(بالحب والحنان نرتقي باطفال التوحد في العراق) أحتفالية في دار الازياء العراقية
الممثل الأممي الخاص يُدين الهجوم الإرهابي الجبان في هيت
الذكرى ال38 لتهجير الكورد الفيليه
ضبط مواد مخدرة في منفذ الشيب الحدودي
مكتب المفتش العام لوزارة التربية ينجز تقريره السنوي لعام ٢١٠٧
محافظة بغداد : انطلاق اسطولا من الأليات لتقديم الخدمات في الزيارة الرجبية
ضبط مواد مخدرة في منفذي زرباطية والشيب
الخطوط الجوية العراقية تعلن نقلها (16،222) معتمر للديار المقدسة
الكمارك … ضبط مسافر ايراني بحوزته مادة مخدرة (الكرستال )
المرجع الخالصي: اغلب الشعب العراقي الآن ضد الانتخابات وضد العملية السياسية المزيفة.
موظفو دار ثقافة الاطفال يحتفون بتسنم منصب مديرها 03/4/2018 2:06 بغداد / نضال الموسوي 3/4/2018
مفوضية ميسان تعقد ورشة تثقيفية لممثلي الاحزاب والمنظمات حول نظام الحملات الانتخابية و توزيع المقاعد
بلدية النجف الاشرف : المباشرة قريباً بتأهيل ثلاث شوارع رئيسية في المدينة
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يتوجه الى اليابان  
منتدى الاعلاميات العراقيات (iwjf) يفتح باب المنح الصغيرة للمنظمات ويستعد لاطلاق استطلاعه بالتعاون مع مفوضية الانتخابات
الصيهود يطالب بتوفير الخدمات في المناطق الزراعية بقضاء علي الغربي
(( هات يدك … لنفرح معا))
ربيع الاطفال يزدان بنشاطات تربوية وفنية هادفة
نزوح المئات العوائل من البوبالي والبوذياب والبوعساف والكرطان تمهيدا ﻻقتحامها
سماحة السيد مقتدى الصدر يقرر اعتصام مفتوح امام المنطقة الخضراء… وكالة نقطة ضوء اﻻخبارية الدولية/بثينة الناهي
عاجل : جهاز مكافحة الارهاب يحرر حي التحرير شرق الموصل
ضمن الاستعداد ات للموسم التسويق الحنطة لعام 2017
اكتشاف “الأعجوبة الثامنة” من عجائب الدنيا
أحلام جميله
مهرجان سلام بغداد للتنوع والافلام
متظاهرون لبنانيون يحتجون على زيادات ضريبية مقترحة
وزارة العمل : تقطع منح الباحثين عن العمل في الموصل
اندلاع النيران في طائرة إماراتية لدى هبوطها في دبي
نجا المفتش العام لهيئة الحشد الشعبي في البصره سعود عزيز السالم من محاولة اغتيال نفذها مسلحون مجهولون يتقلون سيارتين
افتتاح معبر ابزيبز
وزارة الدفاع، تدعو ذوي المفقودين في قاعدة سبايكر الى مراجعة لاستلام راتب شهر شباط.
التجارة : تجهز مناطق الساحل الايسر في الموصل بمفردات البطاقة التموينية
عضو لجنة النفط الطاقة النيابية النائب مازن المازني يقوم بزيارة تفقدية إلى الموانئ التصديرية للنفط للوقوف ومعرفة المعوقات
إعلام العراقية تنظم وقفة تضامنية مع القوات المسلحة دعما لعملية تحرير الموصل
فرع شركة تصنيع الحبوب في الانبار يباشر عمله في المقر الجديد بمطحنة الانبار الحكومية
نشاط ملحوظ لسوق السفر بالسلطنة مع بدء موسم الصيف.. و”الناقل الوطني” الخيار الأول للعمانيين
المنصوري:ينتقد سجن نائب كويتي 14 عاما بتهمة الاساءة للحكومة السعودية والبحرين ويؤكد…قمة في الدكتاتورية ومصادرة الراي سجن نائب كويتي يعبر عن رايه
اعلام النائب فريد الابراهيمي
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك