بيان صادر من اللجنة المالية في مجلس النواب العراقي حول قرار المحكمة الاتحادية المتعلق بقانون الموازنة العامة رقم (2) لسنة 2015.

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 735 views » طباعة المقالة :

 

الاعلامي محمود المنديل
بيان
08 تموز, 2015
بسم الله الرحمن الرحيم
قررت المحكمة الاتحادية العليا بتاريخ 6/7/2015 الحكم بعدم دستورية المواد.
المادة (4) المتعلقة بالمناقلة بين ابواب الموازنة.
المادة (13) أولاً:
ج- المتعلقة بتثبيت المتعاقدين على الملاك الوظيفي الدائم.
هـ – المتضمنة اعادة المفصولين على خلفية الاحداث الامنية.
و- تثبيت المتعاقدين مع المفوضية المستقلة للانتخابات.
ز- استحداث الدرجات واضافة التخصيصات عند اقرار قانون الحرس الوطني ويكون الحشد الشعبي نواة لتشكيله.
المادة (33) فرض الضرائب على السكائر والمشروبات الكحولية.
المادة (41) احتساب تخصيصات لهيأة الحشد الشعبي بما يضمن اشراك (0,5%) من عدد سكان كل محافظة عراقية.
المادة (46) استثناء المصارف الاسلامية من تعليمات البنك المركزي الخاصة برؤوس اموال المصارف.
المادة (47) اعطاء الاولوية للناقل البحري الوطني.
المادة (50) المتعلقة بمواد البنك المركزي العراقي، وتحديد سقف ببيع العملة الصعبة بـ (75) مليون دولارفي المزاد يوميا مع توخي العدالة في بيع العملة ومطالبة المصرف بتقديم المستندات خلال (30) يوم من تاريخ شراء العملة واستخدام ادوات مصرفية اخرى لحماية الدينار.
المادة (55) صرف مبلغ المحافظة على النازحين والمحاصرين داخل المحافظات،
(نينوى، صلاح الدين، الانبار).
وقد سببت المحكمة الاتحادية قرارها بالآتي:
( ان المواد أعلاه لم تكن في الاصل موجودة في مشروع القانون المشار إليه او تلك النصوص التي جرى تغييرها بشكل جوهري، كما كانت عليه في المشروع، وهذا الاجراء يتعارض مع المبدأ الاساس الذي تبناه الدستور، وان هذه التغيرات وان كانت لها اسباب موجبة الا انه يلزم ان تكون وفق الالية والصيغ التي وضعها الدستور في المادتين (60) الفقرة (ثانيا) و (62) الفقرة (ثانيا)، فكان المقتضى من مجلس النواب الرجوع الى مجلس الوزراء لاخذ موافقته على التغييرات التي ينوي ادخالها على مشروع قانون الموازنة العامة او اعادة المشروع إليه، لدراسة المقترحات) انتهى الاقتباس.
وتود اللجنة المالية ان توضح ما يلي:
ان لمجلس النواب دور حيوي ومفصلي في نظامنا البرلماني المشار إليه في المادة (1) من الدستور، ودوره الاصيل في تشريع القوانين استنادا لاحكام المادة (61) الفقرة (اولا) من الدستور، وان هذه السلطة التشريعية تعطيه الحق في تعديل النصوص المقترحة من قبل الحكومة في مشروعاتها بما لا يزيد من كلف تنفيذ القوانين، وهذا ما سار عليه المجلس من تعديل واضافة على قانون الموازنة العامة.
وكان على المحكمة ان تلحظ ان المجلس قام بتخفيض الموازنة بما يقارب من (ستة ترليون دينار) بعد ما رأى ان هذه النفقات غير ضرورية.
ان مجلس النواب مارس صلاحياته الدستورية المنصوص عليها في المادة (62) الفقرة (ثانيا) من الدستور، واجرى التخفيض المذكور والمناقلة بين أبواب الموازنة، استنادا للمادة المذكورة التي تنص على ( لمجلس النواب اجراء المناقلة بين ابواب وفصول الموازنة العامة) ولكن عندما قام المجلس بتطبيق هذه المادة الدستورية واجرى المناقلة في المادة (4) من قانون الموازنة جاء القرار ليلغي تلك المادة، علما ان الحكومة لم تثبت ما هو التغيير الجوهري ولم يتعرف الدستور الى وجوب أخذ رأي الحكومة في المناقلة وكان النص مطلقا والمبدأ القانوني ان المطلق يجري على اطلاقه، اضافة إلى ذلك ان ما تم مناقلته من مبالغ من ابواب في الموازنة و الموافقة على صرفها يدخل يدخل في باب هدر المال العام، عليه تم تحويل تلك المبالغ إلى هيأة الحشد الشعبي والى النازحين، وينقض هذه المواد فأن تلك الاموال سوف تعود لجيوب الفاسدين، اين العدالة من ذلك وما هو وجه المصلحة العامة، هذا سؤال كبير نطرحه أمام الشعب.
الم يدر في خلد من اصدر القرار ان إلغاء تخصيصات الحشد الشعبي والنازحين يعني سحب الدعم عن من يقاتل الارهاب ويعني كذلك ان ملايين النازحين سوف لن يجدون مأوى وغذاء، وكل هذا بالنتيجة يصب في مصلحة داعش.
ان المحكمة الاتحادية في قراراها هذا تكون قد صادرت حق البرلمان الدستوري واطلقت يد الحكومة وأسست لوضع جديد نحصل فيه من البرلمان أمام خيار الرفض أو القبول لقانون الموازنة القادمة ولما لهذا من تداعيات على وضع البلد السياسي والاجتماعي.
كان للجنة المالية دور واضح في ادخال اصلاحات اقتصادية على قانون الموازنة وهو أمر يستطيع الكل ان يلاحظه.
ولكي نخلي مسؤوليتنا أمام الله وأمام الشعب فأننا نصدر هذا البيان الذي يوضح موقف اللجنة المالية من القرار أعلاه.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

1

التعليقات :

اكتب تعليق

السبب الأكبر لهجرة الأقليات في العراق الكاردينال لويس روفائيل ساكو
كلية الفارابي الجامعة تقيم ندوة علمية بعنوان ( صور الارهاب في وسائل الاتصال)
علوم غيّبتها الحواضر واستحضرها غرب المحافل العلمية وشرقها
أيها الراقصون أمام اللجان
اطلاق مهرجان دمشق الدولي للخيول العربية في العاصمة
جمعية الجواد العربي الاصيل تطلق مهرجانها ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي
قصيدة الشاعرة د.مي مراد التي القتها في معرض دمشق الدولي ضمن مهرجان الخيول العربية
طاولة الآتحاد الآوربي المستديرة
توقيع اتفاقية بين جائزة Elite ومركزACT
جميعنا نغرد خارج السرب
روضات العدالة تسابق الألم وصولا إلى خط الأمل
الملكة رانيا العبد الله متوّجة كتاب “روّاد من لبنان
العمل والفن
ماذا لو قلت … أريد أمي ؟
ثقافة وفن : اختتام فعاليات مهرجان لبنان المسرحي الدولي لمونودراما المرأة
افتتاح مهرجان لبنان المسرحي الدولي للمرأة بحضور وزير الثقافة
تحية لكل نساء العالم
تحية لكل نساء العالم
ماذا أقدم لكِ في يوم عيدك؟
النائب عبدالرحيم مراد استقبل رئيس جمعية ” Train Train “…
بيان صادر من نقابة المحامين العراقيين
سكان السلطنة على موعد مع “القمر العملاق” .. 14 نوفمبر
النائبة ريزان دلير تطالب مجلس النواب بأتخاذ موقف حازم لإيقاف ظاهرة الاتجار بالبشر
بيان صحفي للجنة العلاقات الخارجية بشان دخول القوات التركية الى الاراضي العراقية
مقتل 25من داعش غربي العاصمه
مجلس ذي قار يعقد اجتماعه الدوري ويناقش مطالب المتظاهرين لإلغاء أجور الخدمات الصحية ،ويصوت على قانون التنمية المحلية
رد قاس من الزوجة بعد اكتشاف خيانة زوجها
الشيوعي العراقي: مشروع قانون انتخابات مجالس المحافظات إقصائي ومجحف
موتمر مصر اولا
المنظمة الدولية ومراسم وضع إكليل من الزهور ترحما على أرواح شهداء الكرادة
كتب الشاعر د. وعد السماء نقص الطاقة الكهربائية بين العجز والتعجيز
القاهرة تتابع قضية مقتل صيدلي مصري في السعودية
د.مأمول السامرائي يؤكد على اهمية انشاء نظام التكافل الاجتماعي وتغيير الواقع التربوي والتعليمي في البلد
الرمزية في نصب الحرية
مصدر مسؤول لمفوضية الانتخابات
القضاء المغربي يعترف بتعدد الزوجات دون موافقة الزوجة الأولى
احلا المساءات…
أمين عام الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات يستقبل مستشار عضو الكونغرس: وجوب إعادة النظر بالعقوبات تجاه شخصيات لبنانية
الكلداني يدعو الى تحقيق المصالحة والسلام في البلاد…خلال مشاركته قداس عيد السعانين في احدى كنائس بغداد.
د.موفق الربيعي : يعقد مهرجانه تحت شعار”الاعلام مرآه الحقيقة”
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك