القراءة ..عبادة جليلة وضرورية لصلاحنا الديني وتقدمنا الدنيوي

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 634 views » طباعة المقالة :

 

الاعلامية / غادة محمد – مكتب سلطنة عمان – لا يختلف اثنان من المسلمين في أنّ الصلاة مثلاً عبادة واجبة وأنّ الصيام كذلك والحج أيضًا، لكن إذا تحدثت عن القراءة وطلب العلم ستجد عالمًا آخر يكاد يقترب من اتهام الحريصين على القراءة وطلب العلم بالخبل والسخف، وكأن أول أمر في الرسالة الإسلامية الذي افتتح به الوحي يعني خلقا من كوكب آخر غير كوكبنا، والنزر اليسير الذي فهم أنّ القراءة عبادة شرعية جعلها عبادة مع وقف التنفيذ. ومع أنّ موقف الإسلام من القراءة والتعلم واضح ومباشر وصريح وقوي، وأهمية القراءة في أمور التدين أو أمور الحياة ظاهرة للعيان، إلا أنّ حال شريحة عريضة من المسلمين مع القراءة تحتاج إلى مراجعة وإعادة صياغة مقارنة بها مع غير المسلمين، ويحتاج موقف المسلمين مع القراءة إلى إعادة بناء وتطبيق وسائل عدة لإعادتهم إلى هذه العبادة المنسية.

إنّ موقف الإسلام من الدعوة إلى القراءة وطلب العلم واضح كما قلنا وضوحًا جليًا، فإنّ أول كلمة وأول أمر نزل به الوحي على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم هو كلمة “اقرأ”. وهذه إشارة إلى أهمية القراءة في إقامة الدين والدنيا. كما يُشير البدء بهذه الكلمة إلى أنّ عهدًا جديدًا بدأ بنزول القرآن، وهو عهد التنوير القائم على العلم، وأنّ عهود الجهل والظلام والاعتماد على القوة المادية فقط قد ولت وانتهت، وبدأ العالم يدخل عصر المعرفة، وأنّه على المسلم أن يقود هذه المعرفة. كما أنّ هناك آيات كثيرة في الكتاب العزيز أمرت بالتعلم والتفكر والقراءة في صفحة الكون، ومدحت العلماء: فالله تعالى يقول مثلاً: “إنما يخشى اللهَ من عباده العلماءُ”، ويقول: “قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون”، ويقول: “اقرأ وربك الأكرم، الذي علّم بالقلم، علم الإنسان ما لم يعلم”، ويقول: “إنّ في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب”. وفي السنة أيضًا جاءت أحاديث نبوية كثيرة تأمر بالعلم وتمدح المُتعلمين: فقد قال صلى الله عليه وسلم : “طلب العلم فريضة على كل مسلم”، ويقول: “من سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا سهل الله له به طريقاً إلى الجنة”، ويقول: “بلغوا عنِّي ولو آية”. وظهر ذلك أيضًا في التطبيق العملي في السنة النبوية، فبعد غزوة بدر جعل النبي صلى الله عليه وسلم فداء أسرى بدر من مشركي قريش بأن يقوم المُتعلم منهم بتعليم عشرة من الصحابة القراءة والكتابة، ويكون ذلك فداؤه. فالقراءة والتعلم في الإسلام ليست أمور هامشية ولا نافلة تطوعية، بل هي ضرورة دينية ودنيوية.

إنّ أهمية القراءة الدينية والدنيوية – بجانب كونها عبادة شرعية- تتجلى في أنّ الله تعالى خلق الإنسان في هذه الدنيا من أجل عبادته والفوز برضائه، وهذه العبادة المطلوبة من الإنسان لها شقان: شق مادي دنيوي، وهو عمارة الأرض وبناء الكون، وتشييد حضارة إنسانية تقوم على الإيمان بالله تعالى، وشق معنوي أخروي، وهو العمل لدار الكرامة والبقاء، وتأدية شعائر الدين من أجل النجاة في الآخرة والفوز بنعيمها. ونحن إذا نظرنا إلى هذين الشقين للعبادة فسنجد أنهما لا يقومان إلا بالعلم والتعلم، فعمارة الدنيا تقوم على العلوم الإنسانية والطبيعية والتقنية، فالصناعات المختلفة، والتكنولوجيا المتطورة، والبنيان، والزراعة، وسياسة المجتمعات وإدارتها، وتربية الأطفال وتعليمهم، وحماية الديار، واستخراج الثروات الطبيعية، لا تستقيم إلا بالعلم، ولا تتقدم إلا بتطوير العلم بالبحث والقراءة، ولولا العلم والبحث والقراءة، لما رأى الإنسان أي تطور يُذكر في نواحي الحياة، ولما استطاع توفير أبسط الأشياء فضلا عن أعظمها. وفي الشق الثاني الذي هو العمل للدار الآخرة بإقامة شعائر الدين، نجد أنّ هذا الشق أيضًا يعتمد على العلم والمعرفة اعتمادًا كليًا، لأنّ الله تعالى لا يقبل العمل إلا بشرطين: أن يكون صحيحاً، وأن يكون خالصًا له. وصحة العمل والإخلاص فيه يحتاجان إلى العلم والمعرفة، فكيف يمكن مثلاً أن يُصلي المسلم صلاة صحيحة وهو لم يتعلم قراءة الفاتحة، ولا أركان الصلاة وشروطها؟. وكيف للمسلم أن تكون صلاته خالصة لوجه الله وهو لا يعرف مثلا شيئا عن الرياء وخطورته على العمل وطرق دفعه والتخلص منه؟. إذن فشعائر الدين كذلك لا تستقيم إلا بالعلم والمعرفة، ولا يعذر فيها جاهل بجهله.

ومع أنّ القراءة لها هذه المكانة في الإسلام، ولها هذه الضرورة في عبادة الله جلّ وعلا، إلا أنّ بعض الإحصائيات والمواقف تشير إلى أنّ المسلمين بحاجة فعلية ماسة وعاجلة لإعادة إحياء هذه العبادة الجليلة. فنسبة الأمية القرائية في كثير من الدول الإسلامية لا تزال مرتفعة جدًا جدًا، وتصل إلى 90% في بعض الدول الإسلامية مثل موريتانيا وبنغلاديش ومالي وبوركينا فاسو، في مقابل احتفال بعض الدول المتقدمة بموت آخر أمي لا يعرف الكمبيوتر فيها. كما ذكرت بعض الإحصائيات أن معدل قراءة الشخص العربي (6) دقائق فقط في السنة، في مقابل أكثر من 200 دقيقة لنظيره في الدول الغربية. وقد أجريتُ استفتاء سريعاً وبسيطاً في بعض المحاضرات العامة الخاصة بالقراءة لأتأكد من هذه المؤشرات، وفحوى الاستفتاء: إذ كنت في صالة الانتظار في المستشفى، ورأيت شخصاً من المنتظرين يحمل في يده كتاباً يقرأ فيه، فماذا ستقول عنه في نفسك؟ فأدلى مجموعة بأجوبة جميلة ورائعة، ولكن كان أيضاً كثير من الأجوبة صادم للغاية، حيث قال بعضهم: أقول عنه بأنّه فارغ. وقال بعضهم: أقول عنه أنّه متخلف. وقال بعضهم: أقول عنه مُتشدد. وقال بعضهم: أقول فيه خفة في عقله. إنّ أمة يرى أفرادها أن القراءة فراغ أو تخلف أو جنون لهي أمة تسير في طريق مقلق جدًا، وعليها أن تصحح مسارها بسرعة.

وفي المقابل نجد أنّ هناك تجارب عالمية في الدول المتقدمة صناعيًا وعلمياً تهتم اهتماماً كبيراً بالتعلم والقراءة، ويمكن لنا الاستفادة من تلك الرؤى والتجارب في إعادة إحياء عبادة القراءة، ففي اليابان مثلاً قال أحد المفكرين الكبار الذين يرسمون السياسة التربوية في اليابان: (جميع شعوب الدنيا تعتمد على ثروات تحت أقدامها – يقصد الثروات الطبيعية – وهي ثروات ناضبة. وأما نحن في اليابان فنعتمد على ثروات فوق أقدامنا – يقصد العقول – وهي ثروات مُتجددة، تنمو كلما استخدمناها).وفي فرنسا وجدت وزارة الثقافة الفرنسية عزوفا عن الكتاب لصالح الإنترنت، فأعلن وزير الثقافة الفرنسي حالة الطوارئ القصوى سنة 1993م، فنزل الوزير الفرنسي ومعه كبار المؤلفين والمفكرين والمثقفين في الشوارع والحدائق والأماكن العامة يقرؤون أمام الناس، ويتحدثون إلى النّاس عن القراءة ويشجعونهم عليها، في مهرجان أسموه (مهرجان جنون المطالعة). وفي بعض الدول المتقدمة أصبحت الكتب توزع حتى في المقاهي والمطاعم، وبعض المطاعم في تلك الدول توفر للزبون كتاباً يقرأ فيه في فترات انتظار الوجبات، وفي دول أخرى أصبح الكتاب يصرف عبر مصارف آلية منتشرة في كل مكان، كمصارف النقود. إن إحياء مثل هذه التجارب بين شبابنا وفي مجتمعنا ليس صعبًا، خاصة إذا أحيينا الاعتقاد الإسلامي حول القراءة وطلب العلم بأنها عبادة وقربة لله تعالى.

ومما سبق يمكننا أن نخلص إلى ضرورة إحياء هذه العبادة الجليلة – كما قلت- لضرورتها لصلاحنا الديني وتقدمنا الدنيوي، وذلك الإحياء يبدأ على مستوى الأفراد والتجمعات الصغيرة، عبر عدة وسائل وطرق، منها السعي إلى تكوين مجموعات قراءة، في البيوت والأحياء والمساجد والمدارس والجامعات، ليتحفز الشباب على القراءة، بحيث تنظم هذه المجموعات برامج قرائية نافعة، مثل أن تقرر في كل شهر كتابا واحدا نافعا، يقوم أعضاء المجموعة بقراءته، ثم يجتمعون في نهاية الشهر لمناقشة ما قرؤوه، وللاتفاق على كتاب جديد للشهر التالي، ويمكن أن يرصدوا جوائز رمزية للقارئ المتميز في كل شهر. كذلك يمكن إنشاء مكتبات صغيرة في البيوت أو المدارس أو المساجد، ليسهل على الناشئة الوصول إلى الكتاب في أي وقت.ومن المتاح أيضًا أن يقومالمربون والمعلمون والمثقفون والمدربون والدعاة بنشر الوعي القرائي في المجتمع، من خلال الندوات والمحاضرات ووسائل الإعلام والنصائح الفردية التي تبث الوعي بأهمية القراءة. كما أنّ أصحاب المال والأعمال مطالبون بدعم المكتبات وتوفير الكتب، من خلال افتتاح المكتبات في الأحياء السكنية والبيوت والجوامع، ومن خلال إهداء الكتب للمحتاجين إليها. ودور المربي في المنزل كبير ومُهم من حيث توفير الكتب والمواد التعليمية لأبنائه، وتوفير البيئة المناسبة والمحفزة على التعلم داخل الأسرة.

إنّ إعادة عبادة القراءة إلى الوجود تحتاج إلى الانطلاق وتخطي حاجز البداية، فهي ضرورة ملحة لا تحتمل التأخير، فإنّ التأخر في القراءة والتعلم يعني التأخر في اكتساب المعارف اللازمة للتطور والتقدم، وبالتالي فإنّ أي تأخر يعني زيادة الاختناق، وتلك البدايات لا بد أن تكون عن طريق بناء الاعتقاد المجتمعي الصحيح الذي يوجه المجتمع إلى أن التعلم والقراءة هي عبادة وقربة، وهي ضرورة أساسية للتطور والتقدم، وإلغاء فكرة وعقيدة أنّ القراءة عبادة مع وقف التنفيذ.

مقال لناصر بن خلفان البادي

11216152_1577341989203154_1491380467_n

1

التعليقات :

اكتب تعليق

علوم غيّبتها الحواضر واستحضرها غرب المحافل العلمية وشرقها
أيها الراقصون أمام اللجان
اطلاق مهرجان دمشق الدولي للخيول العربية في العاصمة
جمعية الجواد العربي الاصيل تطلق مهرجانها ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي
قصيدة الشاعرة د.مي مراد التي القتها في معرض دمشق الدولي ضمن مهرجان الخيول العربية
طاولة الآتحاد الآوربي المستديرة
توقيع اتفاقية بين جائزة Elite ومركزACT
جميعنا نغرد خارج السرب
روضات العدالة تسابق الألم وصولا إلى خط الأمل
الملكة رانيا العبد الله متوّجة كتاب “روّاد من لبنان
العمل والفن
ماذا لو قلت … أريد أمي ؟
ثقافة وفن : اختتام فعاليات مهرجان لبنان المسرحي الدولي لمونودراما المرأة
افتتاح مهرجان لبنان المسرحي الدولي للمرأة بحضور وزير الثقافة
تحية لكل نساء العالم
تحية لكل نساء العالم
ماذا أقدم لكِ في يوم عيدك؟
النائب عبدالرحيم مراد استقبل رئيس جمعية ” Train Train “…
قصيدة يوم الجلاء للشاعرة د.مي خليل مراد
بيان حول المجزرة المروعة التي ارتكبها تنظيم داعش الارهابي بحق خمسون فتاة وامراة ايزيدية في سوريا
احمد اﻻسدي….. في زيارة خاصة لقيادات امنية في سوريا
حينما تتوازن الخطوات مع قضية تتبناها
بالصدفة.. اكتشاف علاج يقضى على 90% من السرطانات
داعش يزرع “أقفاص الاستتابة” في شوارع سوريا
بوخن… من التقاليد الاشورية في صوم نينوى
نائب رئيس البرلمان ئارام شيخ محمد يفتتح المعرض الفني للأعمال اليدوية بمناسبة عيد المرأة العالمي.
بيان من مجموعة نشطاء واعلاميين ايزيديين داخل و خارج العراق
سماحة السيد رئيس الديوان الوقف الشيعي يقوم بزيارة لمجمع الشقق السكنية التابعة للوقف في النجف الاشرف .
صهيب الراوي يتفقد افواج الحشد العشائري
الدكتورة بشرى الزويني تشارك وفد العراق للمشاركة في الاجتماع الدوري السنوي 59 الذي تنظمه لجنة وضع المرأة في الأمم المتحدة بنيويورك
عنكبوت يتسبب في إحراق محطة وقود
بلدية النجف الاشرف تستعرض خطتها الخدمية لعام 2017 وفق الامكانيات المتاحة
وزير الموارد المائية يلتقي النائب عن محافظة بغداد
رئيس البرلمان يستقبل رئيس كتلة مستقلون وأعضاءها ويناقش معهم الوضع السياسي الراهن
مبادرة شباب من اجل السلام / فلسطين
عاصم الجنابي…… .بالعلم والثقافة نبي العراق والدولة المدنية الحديثة
المفوضية العليا لحقوق الانسان تطالب بتحرير النساء المختطفات
مفوّض حقوق الإنسان الدولية بعد تسلّمه أوراق تعيينه: هناك دول عديدة من مؤسسات رسمية وغير رسمية تقوم بالإعتداء على الشرعة الدولية
الابراهيمي يطالب بضروره الاهتمام بالبيئه.والحفاظ عليها
توزيع كهرباء ميسان تدعو المواطنين لتسديد ما بذمتهم من مبالغ فواتير الاشتراك في الشبكة الكهربائية على وجه السرعة
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك