القتلة في مكان آخر

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 624 views » طباعة المقالة :

 

الاعلامية / غادة محمد – مكتب سلطنة عمان-في ثمانينيات القرن المنصرم كان خطيب الجمعة في المنطقة التي كنت أسكن فيها -آنذاك- يختم خطبته بهذا الدعاء: ” اللهم عليك بالشيوعيين ومن شايعهم، والنصارى ومن ناصرهم، واليهود ومن هاودهم. اللهم شتت شملهم، وزلزل الأرض تحت أقدامهم ودمرهم تدميرا، وأجعل أموالهم غنيمة للمسلمين”. في تلك الفترة كانت الحرب الدموية بين العراق وإيران (1980-1988) على أشدها، وكانت الحملات الإعلامية بين الطرفين بلغت ذروتها، ودخل التأجيج القومي والطائفي طرفا فيه، ولكن، مع ذلك، لم تحدث أية اضطرابات مذهبية في العالم الإسلامي سوى بعض التفجيرات المحدودة في باكستان، ولم تختتم صلوات الجمعة والعيدين بالدعاء على الشيعة كما يحدث اليوم، وإنما كانت تكتفي بالدعاء على الشيوعيين والنصارى واليهود فقط (وهي مدانةٌ طبعاً). فما الذي تغير الآن؟ ما الذي حدث للمسلمين حتى يندفعوا بهذا الشكل الجنوني إلى قتل بعضهم بعضا؟ حتى أصبح المسلم لا يأمن على نفسه في بيوت الله.

قبل أن ندخل في الموضوع ينبغي الإشارة إلى أن كثيرا من الفلاسفة والمفكرين يقولون إن الأصل في الإنسان هو التعصب، أما التسامح فهو حالة استثنائية تحدث غالبا من أجل مصلحة وقتية فقط، تنتهي مع الانتهاء منها. والكائن الديني ليس استثناءً من هذه القاعدة، إذ أنه يعتقد أنه وحده الذي يمتلك الحقيقة المطلقة فقط، أما البقية فهم ضُلّالٌ ويستحقون العقاب الأخروي. ينقل المفكر السوري هاشم صالح في كتابه: (معضلة الأصولية الإسلامية) عن الفيلسوف الألماني بول ريكور في مقال له تحت عنوان (الحالة الراهنة للتفكير حول التعصب) قوله: “إن التعصب يعبر عن ميلٍ طبيعي موجود لدى جميع الكائنات البشرية. فكل شخص أو فئة وجماعة، تحب أن تفرض عقائدها وقناعاتها على الآخرين، وهي تفعل ذلك عادة إذا ما امتلكت القوة أو السلطة الضرورية. وبالتالي فالتعصب يعني أولا تسفيه عقائد الآخرين وقناعاتهم أو احتقارها؛ وهو يعني ثانيا منع الآخرين بالقوة من التعبير عنها”. ويقول المفكر المغربي محمد الطالبي: إن الإنسان بطبيعته كائن متعصب، ولكنه يصبح متسامحا بالضرورة أولا ثم عن طريق الذكاء والعقل ثانيا، فهو مضطر للعيش في المجتمع والتعامل مع الآخرين يوميا، وبالتالي فلا بد من تدجين مشاعره العدوانية لأنه لا يستطيع أن يعيش في حالة حرب كل يوم.

ومن يقرأ تاريخ الأديان يجد إنه مليء بالمذابح وجرائم القتل التي سودت تاريخ البشرية، فقد عاشت أوروبا حرباً طائفية طويلة بين الكاثوليك والبروتستانت وذهب ضحيتها مئات الآلاف من الطرفين، ولعل مذبحة سانت بارتيليمي من أشهر فصولها، حيث تم دعوة زعماء البروتستانت إلى باريس من مختلف الأقاليم لحضور حفل زفاف في القصر الملكي، وفي منتصف الليل وبينما كان القوم غارقين في النوم انقض عليهم الجنود الكاثوليك بأسلحتهم ومزقوهم إربا، ولكن القصة لم تنتهِ هنا، فلم يَكَد الكاثوليك في باريس يعلموا بأمر المذبحة حتى انقضّوا بدورهم على البروتستانت، وكانت النتيجة مقتل أكثر من ثلاثة ألاف من هذه الطائفة في ثلاثة أيام فقط، وبعد انتهاء المذبحة قام رجل الدين الأصولي بوسويه بإرسال برقية تهنئة إلى ملك فرنسا لويس الرابع عشر يقول فيها: “لقد ثبتّ أركان الإيمان يا جلالة الملك، واستأصلت الهراطقة، وهذا هو أكبر عمل جليل يحصل في عهدك. فبك زالوا واندثروا، ووحده الله سبحانه وتعالى أتاح لك إنجاز مثل هذا العمل العظيم الذي يكاد يشبه المعجزة. يا ملك السماء احفظ لنا ملك الأرض” (كتاب: معارك التنويريين والأصوليين في أوروبا لهاشم صالح).

وفي التاريخ الإسلامي عندما أراد السلطان العثماني سليم الأول غزو إيران استنجد بالمفتي العثماني نوح الحنفي الذي لم يتوانَ في سبيل إرضاء سيده بإصدار فتوى طويلة في كفر الصفويين وشركهم ووجوب قتلهم، جاء في مقدمتها: أعلم أسعدك الله إن هؤلاء الكفرة والبغاة الفجرة قد جمعوا بين أصناف الكفر والبغي والعناد وأنواع الفسق والزندقة والإلحاد ومن توقف في كفرهم وإلحادهم ووجوب قتالهم وجواز قتلهم فهو كافر مثلهم… (أنظر تنقيح الفتاوى الحامدية لابن عابدين ص 94 – 96). وفي الطرف المقابل كانت مؤلفات وفتاوى شيخ الإسلام في الدولة الصفوية محمد باقر المجلسي سلاحا لدى حكام هذه الدولة لمحاربة العثمانيين والحيلولة دون انضمام بلاد فارس إلى الدولة العثمانية.

وعوداً على سؤال (ما الذي تغّير الآن؟)، الذي تَغَيّر امتلاء البث الفضائي التلفزيوني بمئات القنوات الفضائية التي تعمل ليل نهار على التجييش الطائفي، ونشر خطاب الكراهية في المجتمعات العربية، ولا هَمّ لها سوى تكفير المذاهب الأخرى، فكيف يسود التسامح في مجتمعٍ ينام على لعن الصحابة ويصحو على تكفير الشيعة واتهامهم بالعمالة للخارج؟ ومواقع التواصل الاجتماعي التي تضج بفتاوى التحريض التي يطلقها بعض دعاة الفضائيات المعروفين، وتقاعس المؤسسات الدينية الرسمية والجامعات الدينية والحوزات العلمية عن القيام بواجبها المتمثل في محاربة الغلو والتطرف، بل نجد إن كثيراً من هذه المؤسسات تمارس إرهابا فكريا لا يختلف كثيرا عن إرهاب الجماعات المتطرفة إلا من حيث الدرجة، مثل محاربة المفكرين وتحريض الحكومات على محاكمتهم، ولعل ما حدث للكاتبة السعودية حصة آل الشيخ مؤخرا أحد الأدلة على ذلك. إضافة إلى غياب ثقافة المواطنة والتعددية في المجتمعات العربية، وعندما يغيب الانتماء الوطني في المجتمع، فإن الهوية الطائفية/ القبلية تكون هي البديل حتما. جميع تلك الأسباب تصب في اتجاه واحد وهو: تكفير وتضليل المذاهب والاتجاهات والأفكار الأخرى، مما ساعد الحركات المتطرفة – كداعش وأخواتها- في تجنيد الشباب المسلم من أجل تحقيق أجندتها المتطرفة تحت عنوان: الجهاد في سبيل الله.

إنّ المعركة مع التيارات التكفيرية أصبحت وجودية، ولا سبيل فيها إلى المهادنة أو الاستسلام، فالخطر أصبح يهدد الجميع دون استثناء، وهي معركة يجب أن تقوم بالسلاح والقلم في آنٍ واحد، وعلى أصحاب الفكر والمعرفة والقانون أن يقفوا في وجه هذه الهجمة الظلامية القروسطية التي تستهدف أمن واستقرار المنطقة والسلام الاجتماعي فيه، فالخطر لم يَعُد يهدد سورية والعراق وليبيا واليمن والسعودية فقط، إنما يهدد الجميع دون استثناء. ومواجهة هذا الخطر الأصولي الظلامي لن يتحقق بالمواجهة الأمنية فقط، وإنما بتفكيك الخطابات اللاهوتية المتحجرة التي تسيطر على الوعي الشعبي، التي أصبحت نتيجة للقنوات الفضائية والكتب الصفراء وكأنها حقائق إلهية لا تُمس، ويجب في الوقت نفسه تشريع قوانين صارمة بتجريم التحريض المذهبي؛ ومنها استخدام المصطلحات الطائفية مثل: الروافض والنواصب والصفويين والخوارج، وغيرها، ونشر فكر المواطنة والتعددية في المجتمع، وما لم يحدث ذلك، يظل دعاة الفتنة يواصلون التحريض الطائفي، وتستمر عمليات التفجير والقتل. وبينما تتوزع أشلاء الانتحاري هنا وهناك، يظل القتلة الحقيقيون خارج مسرح الجريمة.

بقلم صالح البلوشي

saleh elfloshy

1

التعليقات :

اكتب تعليق

رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي : جئنا لنخدم اهل البصرة ولنضع ايدينا بأيدي بعض من اجل انجاز المشاريع وتقديم الخدمات لابنائها
المرجع الخالصي يؤيد المطالب المشروعة للمحتجين، ويدعوهم لعدم فسح المجال للسياسيين لاستغلالها.
المالكي: كان على الحكومة تلبية احتياجات المواطنين بعد الانتصار على داعش وارتفاع اسعار النفط
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يلتقي محافظ البصرة اسعد العيداني
مؤسسة الشهداء تفعل اتفاقاتها القانونية مع وزارة الصحة
بالصور..قطعات فرقة الرد السريع المتمثلة بالواء الاول تباشر بالتطهير ووصولا بحيرة سدة العظيم
طلبة الدراسات العليا من ذوي الشهداء تطالب المؤسسة بالتدخل لضمان حقوقهم
عماد الصفار ..نطالب بفتح تحقيق حول الهويات المزورة التى صدرت من مفوضية الانتخابات نينوى دون علمنا
وزير الداخلية الاستاذ قاسم الاعرجي في مكتبه رئيس هيأة المنافذ الحدودية
أمه لم تموت …!!
وزارة الإتصالات تفتتح مشروع توسيع التراسل الضوئي بسعة 200 كيكا
وزير العمل يتفقد دار الحنان لشديدي العوق ويوجه بتوفير العناية المناسبة للمصابين بالاضطرابات الذهنية
لجنة رعاية الطفولة في النجف تعقد اجتماعاً لمناقشة الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل لعام ١٩٨٩
جانب حريق في مخازن الشركة العراقية للنقل البري في بغداد
نقيب أطباء بغداد الدكتور جواد الموسوي…يؤكد على تكثيف الجهود الحكومية لتفادي تفشي الحمى النزيفية
رئيسة مؤسسة الشهداء تزور مديرية شهداء الكرخ
من المانيا …مؤسسة الحوار الانساني تعقد مؤتمرها لذكرى انطلاق فتوى المرجعية الدينية للدفاع عن العراق ضد إرهاب داعش
محافظ بغداد يوجه بأزالة التجاوزات على الخط الناقل لماء النهروان واتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين دون استثناء
بيان صادر عن المركز العراقي لدعم حرية التعبير (حقوق)” حقوق يرفض قمع المتظاهرين في البصرة ويطالب بمحاسبة المتسببين بمقتل متظاهر
الصحة والبيئة تمنح 19 موافقة بيئية لمشاريع مختلفة في النجف الاشرف
سفير السويد في العراق يقوم بزيارة إرهابي في سجن الناصرية
التربية تستحدث مشرف تربوي لمرحلة الاول الابتدائي كسابقة اولى في التعليم الابتدائي
مدرسة الإمام الخالصي تدعو إلى تحري هلال شهر شوال 1438هـ
أمريكية تطالب بـ “حقها في الموت”
حبر المقاومة يحتفل يعطر الثورة في مهرجان الابداع الشعري
لجنة المهجرين تناقش عقد تأجير الفنادق بكربلاء
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يستقبل رئيس ائتلاف الوطنية الدكتور اياد علاوي
زكائي غول يكرم بشهادة ووسام السلام العالمي من مؤتمر حرية وحماية حقوق الانسان
النائب خالد الاسدي: من جديد نلتقي على حب الامام الحسين بن علي عليهما السلام
جولة قائد شرطة محافظه اﻻنبار على قواطع مسؤولية مدينة الرمادي
زلزال عنيف يضرب باكستان والهند وأفغانستان
احتفالية يوم الطفل العالمي
مؤيدالﻻمي نقيب نقابة الصحفين العراقيين ينعي لوفاة الزميل صباح الحسناوي
“رعد الشمال”.. أكبر مناورة عسكرية في الخليج
التجارة : للارتقاء بعمل شركاتها ورسم سياستها المستقبلية
بالفيديو.. 200 سيارة تابعة لداعش في حماية أباتشي أمريكية
رئيس البرلمان: الموازنة المعدلة ضمان لتأمين رواتب الموظفين والمتقاعدين ودعم قطاع الخدمات بشكل كبي
دائرة الفنون الموسيقية تحتفي بالنصر ضمن مهرجان اسبوع النصر للانشودة الوطنية
مقتل موظف بريطاتي الجنسيه بعبوه ناسفه أثناء رفع العبوات شرق الرمادي
البصري/ فتوى السيد علي الخامنئي بحرمة دخول الزوار الإيرانيين إلى العراق بدون تأشيرة تؤكد سيادة العراق
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك