القتلة في مكان آخر

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 654 views » طباعة المقالة :

 

الاعلامية / غادة محمد – مكتب سلطنة عمان-في ثمانينيات القرن المنصرم كان خطيب الجمعة في المنطقة التي كنت أسكن فيها -آنذاك- يختم خطبته بهذا الدعاء: ” اللهم عليك بالشيوعيين ومن شايعهم، والنصارى ومن ناصرهم، واليهود ومن هاودهم. اللهم شتت شملهم، وزلزل الأرض تحت أقدامهم ودمرهم تدميرا، وأجعل أموالهم غنيمة للمسلمين”. في تلك الفترة كانت الحرب الدموية بين العراق وإيران (1980-1988) على أشدها، وكانت الحملات الإعلامية بين الطرفين بلغت ذروتها، ودخل التأجيج القومي والطائفي طرفا فيه، ولكن، مع ذلك، لم تحدث أية اضطرابات مذهبية في العالم الإسلامي سوى بعض التفجيرات المحدودة في باكستان، ولم تختتم صلوات الجمعة والعيدين بالدعاء على الشيعة كما يحدث اليوم، وإنما كانت تكتفي بالدعاء على الشيوعيين والنصارى واليهود فقط (وهي مدانةٌ طبعاً). فما الذي تغير الآن؟ ما الذي حدث للمسلمين حتى يندفعوا بهذا الشكل الجنوني إلى قتل بعضهم بعضا؟ حتى أصبح المسلم لا يأمن على نفسه في بيوت الله.

قبل أن ندخل في الموضوع ينبغي الإشارة إلى أن كثيرا من الفلاسفة والمفكرين يقولون إن الأصل في الإنسان هو التعصب، أما التسامح فهو حالة استثنائية تحدث غالبا من أجل مصلحة وقتية فقط، تنتهي مع الانتهاء منها. والكائن الديني ليس استثناءً من هذه القاعدة، إذ أنه يعتقد أنه وحده الذي يمتلك الحقيقة المطلقة فقط، أما البقية فهم ضُلّالٌ ويستحقون العقاب الأخروي. ينقل المفكر السوري هاشم صالح في كتابه: (معضلة الأصولية الإسلامية) عن الفيلسوف الألماني بول ريكور في مقال له تحت عنوان (الحالة الراهنة للتفكير حول التعصب) قوله: “إن التعصب يعبر عن ميلٍ طبيعي موجود لدى جميع الكائنات البشرية. فكل شخص أو فئة وجماعة، تحب أن تفرض عقائدها وقناعاتها على الآخرين، وهي تفعل ذلك عادة إذا ما امتلكت القوة أو السلطة الضرورية. وبالتالي فالتعصب يعني أولا تسفيه عقائد الآخرين وقناعاتهم أو احتقارها؛ وهو يعني ثانيا منع الآخرين بالقوة من التعبير عنها”. ويقول المفكر المغربي محمد الطالبي: إن الإنسان بطبيعته كائن متعصب، ولكنه يصبح متسامحا بالضرورة أولا ثم عن طريق الذكاء والعقل ثانيا، فهو مضطر للعيش في المجتمع والتعامل مع الآخرين يوميا، وبالتالي فلا بد من تدجين مشاعره العدوانية لأنه لا يستطيع أن يعيش في حالة حرب كل يوم.

ومن يقرأ تاريخ الأديان يجد إنه مليء بالمذابح وجرائم القتل التي سودت تاريخ البشرية، فقد عاشت أوروبا حرباً طائفية طويلة بين الكاثوليك والبروتستانت وذهب ضحيتها مئات الآلاف من الطرفين، ولعل مذبحة سانت بارتيليمي من أشهر فصولها، حيث تم دعوة زعماء البروتستانت إلى باريس من مختلف الأقاليم لحضور حفل زفاف في القصر الملكي، وفي منتصف الليل وبينما كان القوم غارقين في النوم انقض عليهم الجنود الكاثوليك بأسلحتهم ومزقوهم إربا، ولكن القصة لم تنتهِ هنا، فلم يَكَد الكاثوليك في باريس يعلموا بأمر المذبحة حتى انقضّوا بدورهم على البروتستانت، وكانت النتيجة مقتل أكثر من ثلاثة ألاف من هذه الطائفة في ثلاثة أيام فقط، وبعد انتهاء المذبحة قام رجل الدين الأصولي بوسويه بإرسال برقية تهنئة إلى ملك فرنسا لويس الرابع عشر يقول فيها: “لقد ثبتّ أركان الإيمان يا جلالة الملك، واستأصلت الهراطقة، وهذا هو أكبر عمل جليل يحصل في عهدك. فبك زالوا واندثروا، ووحده الله سبحانه وتعالى أتاح لك إنجاز مثل هذا العمل العظيم الذي يكاد يشبه المعجزة. يا ملك السماء احفظ لنا ملك الأرض” (كتاب: معارك التنويريين والأصوليين في أوروبا لهاشم صالح).

وفي التاريخ الإسلامي عندما أراد السلطان العثماني سليم الأول غزو إيران استنجد بالمفتي العثماني نوح الحنفي الذي لم يتوانَ في سبيل إرضاء سيده بإصدار فتوى طويلة في كفر الصفويين وشركهم ووجوب قتلهم، جاء في مقدمتها: أعلم أسعدك الله إن هؤلاء الكفرة والبغاة الفجرة قد جمعوا بين أصناف الكفر والبغي والعناد وأنواع الفسق والزندقة والإلحاد ومن توقف في كفرهم وإلحادهم ووجوب قتالهم وجواز قتلهم فهو كافر مثلهم… (أنظر تنقيح الفتاوى الحامدية لابن عابدين ص 94 – 96). وفي الطرف المقابل كانت مؤلفات وفتاوى شيخ الإسلام في الدولة الصفوية محمد باقر المجلسي سلاحا لدى حكام هذه الدولة لمحاربة العثمانيين والحيلولة دون انضمام بلاد فارس إلى الدولة العثمانية.

وعوداً على سؤال (ما الذي تغّير الآن؟)، الذي تَغَيّر امتلاء البث الفضائي التلفزيوني بمئات القنوات الفضائية التي تعمل ليل نهار على التجييش الطائفي، ونشر خطاب الكراهية في المجتمعات العربية، ولا هَمّ لها سوى تكفير المذاهب الأخرى، فكيف يسود التسامح في مجتمعٍ ينام على لعن الصحابة ويصحو على تكفير الشيعة واتهامهم بالعمالة للخارج؟ ومواقع التواصل الاجتماعي التي تضج بفتاوى التحريض التي يطلقها بعض دعاة الفضائيات المعروفين، وتقاعس المؤسسات الدينية الرسمية والجامعات الدينية والحوزات العلمية عن القيام بواجبها المتمثل في محاربة الغلو والتطرف، بل نجد إن كثيراً من هذه المؤسسات تمارس إرهابا فكريا لا يختلف كثيرا عن إرهاب الجماعات المتطرفة إلا من حيث الدرجة، مثل محاربة المفكرين وتحريض الحكومات على محاكمتهم، ولعل ما حدث للكاتبة السعودية حصة آل الشيخ مؤخرا أحد الأدلة على ذلك. إضافة إلى غياب ثقافة المواطنة والتعددية في المجتمعات العربية، وعندما يغيب الانتماء الوطني في المجتمع، فإن الهوية الطائفية/ القبلية تكون هي البديل حتما. جميع تلك الأسباب تصب في اتجاه واحد وهو: تكفير وتضليل المذاهب والاتجاهات والأفكار الأخرى، مما ساعد الحركات المتطرفة – كداعش وأخواتها- في تجنيد الشباب المسلم من أجل تحقيق أجندتها المتطرفة تحت عنوان: الجهاد في سبيل الله.

إنّ المعركة مع التيارات التكفيرية أصبحت وجودية، ولا سبيل فيها إلى المهادنة أو الاستسلام، فالخطر أصبح يهدد الجميع دون استثناء، وهي معركة يجب أن تقوم بالسلاح والقلم في آنٍ واحد، وعلى أصحاب الفكر والمعرفة والقانون أن يقفوا في وجه هذه الهجمة الظلامية القروسطية التي تستهدف أمن واستقرار المنطقة والسلام الاجتماعي فيه، فالخطر لم يَعُد يهدد سورية والعراق وليبيا واليمن والسعودية فقط، إنما يهدد الجميع دون استثناء. ومواجهة هذا الخطر الأصولي الظلامي لن يتحقق بالمواجهة الأمنية فقط، وإنما بتفكيك الخطابات اللاهوتية المتحجرة التي تسيطر على الوعي الشعبي، التي أصبحت نتيجة للقنوات الفضائية والكتب الصفراء وكأنها حقائق إلهية لا تُمس، ويجب في الوقت نفسه تشريع قوانين صارمة بتجريم التحريض المذهبي؛ ومنها استخدام المصطلحات الطائفية مثل: الروافض والنواصب والصفويين والخوارج، وغيرها، ونشر فكر المواطنة والتعددية في المجتمع، وما لم يحدث ذلك، يظل دعاة الفتنة يواصلون التحريض الطائفي، وتستمر عمليات التفجير والقتل. وبينما تتوزع أشلاء الانتحاري هنا وهناك، يظل القتلة الحقيقيون خارج مسرح الجريمة.

بقلم صالح البلوشي

saleh elfloshy

1

التعليقات :

اكتب تعليق

وزير الموارد المائية د. حسن الجنابي يلتقي الوفد المرافق له محافظ ميسان علي دواي وأعضاء الحكومة المحلية في مبنى المحافظة
فارس العشق سمنون المحب …!!
نائب رئيس لجنةالتربية : لا يمكن تمرير مقترح إلغاء عطلة السبت في المدارس
مجموعة التكامل التعليمية الاهلية تطلق مهرجانها الاول “هدفنا التعليم من أجل التعلم”.
مجموعة الحافظ ومجموعة منتجات سامسونج الجديدة الحالية في الأسواق المحلية العراقية
الشاعرة هويدا ناصيف في حفل توقيع ديواني أنا العاشقة وأنثى القصيد
مؤسسة العين الإجتماعية في مؤتمرها الصحفي تحت شعار ” لا يضيع بحضرتكم “.
وزارة الموارد المائية تواصل اعمالها بتنظيف الجداول في المحافظات
وزارة الاتصالات تستقبل القنصل الايراني في النجف
انجاز اعمال اعادة مسار التراسل الضوئي بغداد – موصل
وزير الموارد المائية د. حسن الجنابي يترأس الاجتماع السابع والخمسون الطارئ لمناقشة الوضع المائي في محافظة البصرة
أحتفالية السنة الثانية لتأسيس الآتحادالدولي لآعلام الآقليات وحقوق الآنسان
هيأة المنافذ : ضبط 21 حافظة دجاج ولحوم مع 500 شاشة موبايل بحوزة مسافرين عراقي وباكستاني في منفذ مطار النجف
نقابة المهندسين العراقيين …. الاعلان التصنيف الاكاديمي الهندسي للكليات الاهلية وفق معايير نقابة المهندسين
حملة يتيم ….!!!
رئيس ديوان الوقف الشيعي يستقبل السفيرة الاسترالية في بغداد
(الدور الاقتصادي والحضاري لموانئ شبه الجزيرة العربية – قبل الاسلام) للكاتب أ.م.د. محمد الشمري
ملوحة المياه …. سلسال للدم
ورشة عمل عن التوقيع الالكتروني في وزارة الاتصالات
ألنائب علاء سكر الدلفي يطالب بتنفيذ مطالب اهالي البصرة
ارتفاع ضحايا التدافع بمنى إلى 310 حجاج و450 إصابة
مدير عام موانئ العراق يتلقى برقية مستعجلة من وزير النقل بخصوص توزيع الاراضي
امسية ابداع “الحب والحبر” تحية للشاعرين الحاج حسن وحجازي
السوداني: ناقش مع وفد من لجنة العلاقات الخارجية الروسية سبل التعاون والتنسيق بين الجانبين لمتابعة مصير الاطفال مجهولي النسب بالموصل
رحاب العبودة…… تلقى كلمتها لمناسبة تأسيس منتدى اﻻعﻻميات العراقيات
شركة هوااي Huawei-Mate في حفلها بفندق بابل
طائرة ركاب تنجو من كارثة
تكليف ديوان الرقابة المالية بتدقيق كافة سلف اللجنة.
رئيس البرلمان يلتقي رئيس الجمهورية ويبحث معه مستجدات الوضع السياسي
الكاتب والباحث السياسي كفاح محمود كريم
“الصحة” تيمة أساسية لملتقى الكاريكاتير الدولي بالقاهرة
بيان من المرجعية الدينية لاترى المصلحة فيما يسمى بمشروع التسوية المطروح
مكتب المفتش العام لوزارة التربية ينجز تقريره السنوي لعام ٢١٠٧
الدكتور الجبوري يبحث مع ممثل الامم المتحدة دعم العراق دولياً لمواجهة الارهاب وملف المصالحة الوطنية
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يزور دار ايتام الصليخ ودار رعاية المسنين
بالصور “القمر العملاق” يرسم لوحة إبداعية في سماء السلطنة
رئيس مجلس النواب لمفتي روسيا : المسلمون في الغرب يمتلكون فرصة كبيرة للتعريف بالاسلام وتعاليمه
منتدى الاعلاميات يشارك في المؤتمر السنوي للمبادرة الدولية للتضامن مع المجتمع المدني العراقي
ارام الشيخ قرابة خمسة ملايين أنسان فى أقليم كوردستان للأسف يدفعون يوميا ضريبة الصراعات والمشاكل عدد من السياسيين الذين لايتجاوزون عدد الأصابع
مفاجأة بعد الكشف عن نسخة سرية من الإنجيل
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك