لستم أقلية….

البرفسوره منى ياقو دكتوراه في القانون والعلوم السياسية
(لستم أقلية ) ، عبارةٌ بات يرددها معظم السياسيين ، فخلال أيامٍ وجيزة ، سمعناها مرتين ، مرة من الرئيس العراقي ( الدكتور برهم صالح ) لدى زيارته لفرنسا ، و مرة من رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني ( السيد مسعود البارزاني ) ، خلال لقائه بممثلي الاقليات .

ما أود قوله :-

أكملوا جملتكم ، لو سمحتم …

لستم اقلية …
لكننا سنبقى نتقاسم معكم كل حقوقكم ..

لستم اقلية …
لكننا سنغتصب شرعيتكم في الانتخابات ، اربع مرات ، كل أربع سنوات ..

لستم اقلية …
لكننا سنبقى أوصياء عليكم في اختيار من يمثلكم في وزارتكم اليتيمة ، و في جميع المناصب الإدارية التي تشاركوننا بها ..

لستم اقلية …
لكننا سنبدع في تقسيمكم الى مسميات و احزاب ..

لستم اقلية …
لكن يوم تحدث ( الصميدعي ) بالسوء عن أهم أعيادنا ، و بصفته الرسمية ، لم يشغل رئيسنا باله ، و لم يعلق على هذا الخرق الفاضح للسلم المجتمعي ، ولو بجملة تطيب خاطرنا…

لستم اقلية …
لكننا نشاهد كل يوم نزيف هجرتكم ، و نترقب من بعيد ، و كأن الأمر لا يعنينا ..

لستم اقلية …
لكن شكاواكم بالتجاوز على اراضيكم ، سنكذّبها في تقاريرنا الدولية ، و نهمش القضية و نحفظها على رفوفنا.

لستم اقلية …
لكن التاريخ الذي يدرسه اولادكم ، سيقتصر فقط على بطولات الاغلبية ، و سنعتبركم ضيوفنا المنسيين على هذه الأرض .

اخيراً

لسنا عاطفيين …
بل واقعيين…
فنحن قليلي العدد …
و كلامكم لن يغير الحقيقة …
لكن اثبتوا بالفعل ، لا بالقول ، بأن بقاؤنا يهمكم …
احفظوا كرامتنا التي هدرتموها في سبيل مصالحكم السياسية ….
و نادونا بما شئتم …

#كرامتنا_اولاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *