ماذا لو قلت … أريد أمي ؟

 

الاعلامية / غادة محمد – مكتب سلطنة عمان – أمي الحبيبة تقبلي مني كلماتي أهديها لك كل يوم ليس احتفالا بيوم واحد في العام فحبك وعطائك يتجدد ولا يتوقف بل يتضاعف كل يوم .

لو كل ورود العالم تكفيك لنثرتها تحت قدميك ليلا ونهارا ولن أوفيك حقك ، فأنا ما كنت لأنجح في الحياة إلا بفضل دعواتك التي تحميني في غربتي ، وتحصنني من أي مكروه يصيبني .

سامحيني .. تختنق الكلمات في صدري وتنساب الدموع شوقا ومحبة تبحث عن يدك الحنونة لتقبلها ، دثريني بفيض دعواتك ، لملمي شتات قلبي التائه يبحث عن حضنك ملاذا له من قسوة الحياة، أبحث بين صورتك وصوتك عن أماني المفقود علني أجد لحظة سكون تريح قلبي الموجوع بعدا يبحث عن دواء لما لا يطيق .

سامحيني .. الرغبة في البُكاء تجتاح عواطفي …تريد أن تصرخ ( أريد أمي ) ماذا لو أن المسافات بيني وبينك تمحى بلحظة لم أعد أطيق للبعد صبرا 

سامحيني .. غربة الروح أعمق وأشد كثيرا من غربة الجسد، والنفس ما عادت تتحمل البعد عن الاحبة .

سامحيني .. كنت اود أن أهديكي عظيم الكلمات وأجمل العبارات حبا وعرفانا لما بذلتيه من عمرك حتى أعيش ، حتى أكون.

أمّي يا ملاكي يا حبي الباقي في أعماقي أسأل الله أن يحفظ لي روحك وحياتك ويتقبل دعواتي في صلواتي، يا رب أمي ،اجعلها بحفظك أينما كانت، يا رب وان كثر الدعاء  اللهم أمي لأخر نفس في عمري   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *