محامي مبارك يؤكد مثوله للشهادة في قضية إقتحام السجون

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 68 views » طباعة المقالة :

 

الديب

الاعلامية / غادة محمد – مكتب سلطنة عمان – صرح فريد الديب رئيس الفريق القانوني للرئيس المصري الأسبق حسني مبارك إن موكله سيمثل أمام المحكمة للإدلاء بشهادته في القضية المعروفة إعلاميا بـ “اقتحام السجون” في 2 ديسمبر/كانون الأول المقبل بعد استدعاء المحكمة له.

وأضاف الديب في إتصال هاتفي مقتضب مع بي بي سي ” لا مناص من المثول (الرئيس السابق حسني مبارك) أمام المحكمة.”

وكانت محكمة جنايات القاهرة قررت استدعاء مبارك لسماع شهادته في إعادة المحاكمة بالقضية المتهم فيها الرئيس المعزول محمد مرسي وعدد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين. وحددت المحكمة جلسة في الثاني من ديسمبر/ كانون أول المقبل لسماع أقوال مبارك في القضية.

وقد استمعت المحكمة الأحد لشهادة وزير الداخلية السابق حبيب العادلي والذي قال فيها إن مصر تعرضت لمؤامرة في 25 يناير 2011، مضيفا أن مبارك تنازل عن الحكم لـ”حقن دماء المواطنين”.

وأضاف العادلي أنه رصد معلومات تشير إلى وجود اتفاق بين الإخوان المسلمين وحركة حماس لإسقاط النظام وأنه أبلغ مبارك والمخابرات العامة والحربية بها.

وقال العادلي في شهادته التي تمت على مدى ثلاث جلسات أنه كان هناك مؤامرة الهدف الأساسى منها “تغيير نظام الحكم.”

وأضاف أن أجهزةالأمن كانت لديها معلومات بوجود ” تنسيق بين حماس والإخوان والإعداد كان يتم من عام 2009 … بهدف أسقاط نظام الحكم.”

واستكمل العادلى في شهادته أنه أصدر قرارا شفويا بالقبض على 32 قيادة إخوانية قبل 28 يناير مشيرا إلى ان ” الإخوان سهلوا دخول عناصر الحرس الثورى الإيرانى إلى داخل البلاد بجوازات سفر مزورة للمشاركة في أحداث يناير .”

مبارك

وأضاف العادلى في شهادته: “قمنا بعرض المعلومات على الرئيس الأسبق حسنى مبارك بأن هناك تحركات وصلت لمرحلة متقدمة لخطة أمريكا، واتصالات بين الإخوان وعناصر أجنبية ودورهم في محاولة إسقاط الأمن الداخلى والخارجي.”

وأضاف أن هذه المعلومات عرضت على الرئيس الأسبق حسنى مبارك حيث تم الاتفاق على قطع الاتصالات في ذلك الحين ” وكان الهدف منه هو منع الإخوان من الاتصال بعناصرهم التي تحضر بالأسلحة، وللتمكن من إفشال المؤامرة التي تتعرض لها البلاد».

وتنفي جماعة الأخوان المسلمين أي علاقة باقتحام السجون خلال فترة ثورة يناير. وتقول إن بعض قادتها حينها، وبينهم مرسي، كانوا رهن الاعتقال التعسفي وإنهم رفضوا مغادرة السجون عند اقتحامها.

” أمر طبيعي”

وصف قانونيون استدعاء المحكمة مبارك للإدلاء بشهادته بأنه ” أمر طبيعي” في إطار سلطات المحكمة في استدعاء من ترى من الشهود على صلة بالقضية لترسيخ قناعتها وتكوين عقيدتها في القضية.

وقال أمير رمزي القاضي بمحكمة الجنايات لبي بي سي إن “محكمة الجنايات من حقها استدعاء أي شخص له علاقة من قريب أو من بعيد بالواقعة المنظورةللإدلاء بشهادته لأنها تحتاج ان تكون عقيدتها تجاه الواقعة ذاتها وتجاه الأشخاص مرتكبي الواقعة مستندة إلى معلومات من جميع المصادر سواء الأمنية أو أي مصادر أخرى.”

وأضاف أن أهمية الاستماع لشهادة مبارك تكمن في أنه ” كان رئيس الجمهورية حينئذ وكان يستقبل جميع الاتصالات والتقارير الخاصة بالواقعة”.

الأول من نوعه

ويعد قرار المحكمة باستدعاء مبارك، للشهادة في القضية، الأول من نوعه، منذ الإطاحة به في فبراير /شباط 2011 ، وفي حال حضوره ستكون المرة الاولى التي يلتقي فيها رئيسان سابقان لمصر تحت سقف محكمة أحدهما شاهد والاخر متهم.

ويؤكد الدكتور محمود كبييش أستاذ القانون الجنائي والعميد السابق لكلية الحقوق بجامعة القاهرة أن الرئيس السابق مبارك سيمثل كأي شاهد في قضية ولا بد من حضوره شخصيا.

ويضيف أنه من الممكن الاستغناء عن الشهادة أو الاستماع إليها بوسيلة غير المثول الشخصي للشاهد وهذه في أحوال معينة تحددها المحكمة فقط.

وأضاف أن المحكمة ستسمع إلى مبارك “كأي شاهد وسيؤدى اليمين ومن حق الدفاع عن المتهمين او المدعي بالحق المدني توجيه أسئله اليه والحصول على إجابات. ولا يمكن للشاهد ان ينيب عنه أحدا.”

مرسي

يُذكر أن أحكاما بالإعدام صدرت ضد مرسي وخمسة آخرين من قيادات الإخوان من بينهم المرشد العام محمد بديع في يونيو/حزيران 2015، فضلا عن أحكام بالسجن المؤبد لعشرين آخرين، بيد أن محكمة النقض ألغت هذه الأحكام جميعا وأمرت بإعادة محاكمتهم من جديد أمام دائرة قضائية جديدة.

وأسندت النيابة العامة المصرية للمتهمين اتهامات تتعلق باقتحام سجن وادى النطرون والاعتداء على المنشآت الأمنية، “والاتفاق مع جهات أجنبية وقيادات من التنظيم الدولي لجماعة الإخوان لضرب واقتحام السجون المصرية ” وذلك إبان ثورة يناير 2011.

ويقضي مرسي عقوبة بالحبس 45 عاما في سجن طره، وذلك بعد صدور أحكام نهائية ضده في قضيتي “التخابر مع قطر” بالمؤبد 25 عاما، إضافة إلى 20 عاما في قضية “أحداث الاتحادية”، ويُحاكم في ثلاث قضايا أخرى من ضمنها “اقتحام سجن وادي النطرون والتخابر مع حركة حماس”.

ويحاكم في هذه القضية إلى جانب مرسي 130 متهما يتقدمهم مرسي و ومن تقول السلكات المصرية إنهم عدد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين والتنظيم الدولي للجماعة، وعناصر بحركة حماس الفلسطينية وتنظيم حزب الله اللبناني وجماعات تصفها السلطات المصرية بالإرهابية.

وشملت قائمة الاتهامات ضلوع حماس في اقتحام سجن وادى النطرون وتهريب أعضاء جماعة الإخوان المسلمين والمشاركة في قتل المتظاهرين في ميدان التحرير خلال ثورة يناير.

وتنفي حماس دائما أي ضلوع في أعمال العنف في مصر، وتطالب السلطات المصرية بإعلان أدلة قاطعة على اتهاماتها.

1

التعليقات :

اكتب تعليق

الاعلام وتحديات التنوع الديني في العراق
هل فكرت إسرائيل في ضرب مصر نوويا؟ وثائق سرية تكشف المستور
“مبادرة لجمع الشمل” في السودان.. والمظاهرات مستمرة
زواج مصري “ملكي”.. ابنة آخر ملوك مصر تدخل عش الزوجية
“قمة الغياب” في بيروت
الشاعرة والإعلامية هويدا ناصيف تكرّم الفائزين في بطولة كأس العالم للمبدعين العرب في لندن
هل تبحثين عن مشروع صغير تستطيعين من خلاله إيجاد فرصة دخل لكي؟
زيارة وفد الاتحاد الدولي لاعلام الاقليات وحقوق الانسان الى ديوان الاوقاف بمناسبة اعياد الميلاد وراس السنه الميلادية
شبكة إعلام المرأه العربية تختار د/ ثريا البدوى أفضل استاذه جامعية فى 2018
البشير: مشاكل السودان الاقتصادية تحتاج لصبر وحكمة
أوامر ملكية سعودية بإعادة تشكيل مجلس الوزراء
“خطة عسكرية روسية” لسحق الغرب بدون رصاصة واحدة
محاضرة عن قانون الاحوال الشخصية بجمعية المرأة العمانية بصحار
لجنة منطقة بيرسفي لاتحاد النساء الاشوري توزع هدايا اعياد الميلاد للأطفال
بوتين يلمح لزواج جديد.. فمن هي الحسناء التي أغوت رئيس روسيا؟
قنبلة “واتساب” الجديدة.. عملة لتحويل الأموال
ترامب يبرر الانسحاب الأميركي المفاجئ من سوريا
دعموش: أصبحنا على مشارف ولادة الحكومة وأهم ما أنجز تثبيت حق السنة المستقلين في التوزير
اطلاق جائزة شيخ الشهداء للإبداع الأدبي 2019
افتتاح معرض ” العيد سوا احلى” برعاية بلدية حارة حريك وحضور النائب فادي علامة
اﻻسدي عدم تكرار حاﻻت اﻻعتصام في اﻻنبار خشية التداعيات السلبيه
لهذه الأسباب السبعة لن تنجز شيء ذو قيمة بحياتك
الفيصل .…..نحن داااعمين للمحاميين الشباب ليأخذوا دورهم المناسب بالحياه
التدمير الممنهج والإنسانية المفقودة بدواعي زائفة للدمقطرة/ استهلاك الثقافة وثقافة الاستهلاك
هل للايزيدية علاقة بالزرادشتية ؟
وزير العمل يستقبل وفدا من هيأة الحشد الشعبي ويبدي استعداد الوزارة لاشراك ذوي الشهداء والجرحى بالدورات التدريبية و منحهم القروض الميسرة
وزير الموارد المائية يلقي محاضرة بعنوان ( العراق والماء … الحاضر والمستقبل) على قاعة الجواهري
جريمة اعدام الشيخ النمر وتهاوي نظام آل سعود
تقدم سرايا الجهاد في شرقي الثرثار
مع انطلاق عمليات الموصل شباب يتطوعون لمحو جذور الفكر المتطرف
لا لزواج القاصرات
يوميات متحدي (اليوم الثالث)
الافراج عن زوجة زعيم “داعش”
نقابة المهندسين العراقيين …. الاعلان التصنيف الاكاديمي الهندسي للكليات الاهلية وفق معايير نقابة المهندسين
وفد من لجنة الدفاع العربي السوري تزور عائلة الشهيد وليم أيمن سعد
قصة قصيره … فريده
قرارات مجلس الوزراء في جلسته الاعتيادية الرابعة عشرة لعام 2016
العلاقات الدولية حول الديانة الايزيدية في الإقليم و العراق
العامري: اذا لم يسمح لي القانون بالانقطاع عن البرلمان سأقدم إستقالتي واستمر في القتال
قصة قصيرة “أنا وأنتَ “للكاتب جوزيف شماس
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك