التدمير الاقتصادي والإدعاءات الانسانية الزائفة

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 77 views » طباعة المقالة :

 

*التدمير الاقتصادي و الإدعاءات الإنسانية الزائفة*

هدف السيطرة والاحتكارالاقتصادي هو الغاية الأساسية للدول المسيطرة و المسبب لأغلب الحروب و الكوارث و نبع الإبداع للكثير من الجرائم التي تقوم بها دول الاستكبار العالمي أو معولمة العالم الجديد في النسخة المطورة لما كنا نسميه إمبريالية لدول محاطة بهالة حمائية و متعاونة في نسج العلاقات الدولية بما يخدم مصالحها و يعرقل النمو و التنمية للآخرين و بالتالي أغلب العلاقات و الهياكل و البنى السياسية تهيء بما يماهي هذا الهدف الأسمى ,و لكن في العقد الآخير بعد تقويض أغلب المنافسين و رسم الخطوط العامة للعلاقات الدولية بما ينسجم مع المصالح الضيقة للدول المنتصرة فيما كانت تسمى الحرب الباردة أستعر الصراع المصلحي البرغماتي بين هذه الدول , هذا الصراع الذي ما لبث أن ظهر وبان كون نموذجهم الرأسمالي الاستعماري كالنار التي لا ترحم أحد فلا أحد يملك حصانة عن التحييد الاقتصادي لي منافسة ممكنة في ظل عقلية استراتيجية لا تؤمن لا بالقيم ولا بالأخلاق و لا بالأحلاف الدائمة لمن يقع خارج جغرافيتهم , إن نموذج العولمة و الذي كان نموذج إعلامي تضليلي مغلف بمصطلحات و عبارات غايتها التضليل و التعمية للإنجرار بمشروع أمريكي وحداني لقيادة العالم متشرب أهدافه و غاياته من تجمع شخوص رأسمالية هدفها احتكار الاقتصاد العالمي ومنع المنافسة من قبل أي آخر , في ظل برغماتية لا تؤمن بصداقات دائمة وإنما ادوات وحاجات تنتهي بانتهاء الدور وهذا ما لحظناه في السنين الأخيرة من صراعات من قبل أصدقاء الأمس وتحولات بالعلاقات الدولية خارج إطار حلفاء الأمس والأعداء اللدودين وتغييرها بالشكل الأكثر فائدة مع أدوات قد تححق أكثر الفوائد الممكنة مع قلة ومحدودية التأثير المستقبلي لمحدودية التأثير الاقتصادي و قد تكون هذه التحالفات مرحلية لأسباب جيوسياسية و بالنهاية الغاية الأخيرة تكريس القيادة الفردية الأمريكية للعالم بما يخدم مصالحها وأدواتها السامة و الباقي لا ضامن له و ليكون العنوان الانتصار الدائم للعنصر الانجلوسكسوني الموحي العميق لما نحن عليه و السند لما سيكون من يوم صناعة الجسم السام الصهيوني بمنطقة هي المشكل التاريخي الحضاري و هي الموقع الجيوسياسي الأكثر خطورة على المصالح الاستعمارية في حال السير الصحيح و السيرورة التاريخية الصحيحة و هذا ما جعل هذه المنطقة تحت المجهر الامبريالي الدائم و الهدف الأكبر لتدمير أي حالات تنموية مستقلة مستمرة و جعلها مركز لسلب الكفاءات و للتهجير الدائم و لعدم الاستقرار , و لهذه الغاية القذرة من المنظور الأخلاقي و القيمي و القانوني لا ضير بأي وسيلة كانت ليكون الهدف النهائي السيطرة على العالم عبر السيطرة بالاقتصاد و لتستمر المعادلة الاستعمارية الأبدية دول تابعة تستهلك منتجاتنا و هي مصدر للمواد الأولية لصناعاتنا وإن اقتضت الضرورة ننقل مصانعنا لها ,وكذلك تنمية صناعات ومنتجات لدول محيطة بدول ذات طموح لقصقصة التضخم الاقتصادي القادرة على مواجهة مستقبلية وهو ما وجدناه بدول كثيرة وخاصة بشرق آسيا في مواجهة النمو الاقتصادي إن كان الياباني أو الصيني و لكن يبقى التفوق العسكري للقائد العالمي ضامن السير بما يخطط له, وإن الوسائل و الأدوات المستخدمة للوصول للهدف الاحتكاري المسيطر تغيرت حسب التطورات البنيوية للعالم من جميع النواحي الاجتماعية ..الثقافية ..السياسية…الاقتصادية و يكون عدم تكريس و تجذير تنمية مستقلة ..متوازنة ..مستمرة الغاية النهائية ،لأن أي تطور اقتصادي للدول الأخرى سيكون مقلل للتحكم و السيطرة لدول المركز بتشكيلته السابقة أو الحالية و على حساب ناتجه الاقتصادي , ولا حصانة لأي آخر من المواجهة للتقويض الاقتصادي وهو ما لاحظناه مؤخراً من قوانين اقتصادية تخالف الفكر الليبرالي الذي سوقت له دول النهب الحديث المغطاة بالحداثة و الحضارة وحقوق الإنسان و الديمقراطي , فلم يتوان الأمريكي عن فرض رسوم على الكثير من حلفاء الأمس معرقلة للكثير من الصادرات لحماية منتجاته وهو مخالفة صريحة لبرامج البنك الدولي و لصندوق النقد الدولي و للاتفاقات العالمية بالتجارة و التي لم تترك هذه الدول أسلوب لفرضها على العالم إلا وانتهجته من الترغيب للترهيب للقتل للحصار للعقوبات كون برامجهم بأسلوب الصدمة المدمر كفيلة بالتدمير و القتل الاقتصادي و تقزيم النمو و تفكيك و تشويه البنى الداخلية لأغلب الدول ،وكيف لا و هي برامج لا تناسب خصوصيات البلدان التي تفرض عليها و تؤدي إلى مزيد من الإفقار و البطالة و انتشار الأمراض الاجتماعية اللازمة لتكون مدخلاً لاستخدام أدوات أخرى منها تناقضات داخلية لتشعل نيران حروب داخلية تؤدي لقتل البشر و تدمير الحجر وهو ما وجدناه بيوغسلافيا و العراق و سورية وإن لم تقبل الشعوب بتدمير بناهم ،فخارج السياق الإنساني المضلل يتسلى طياروا هؤلاء القتلة و محالفيهم بتدمير البنى التحتية و قتل الحضارة و تقويض مصادر النمو الاقتصادي و الاجتماعي وهو ما شكل تساؤل بالعراق وما حصل بالرقة السورية من تدمير و قتل رغماً من انعدام وجود العدو المصنع من قبلهم إن وجد , كانت عولمتهم أداة لتقويض الهويات الوطنية و تعويم الأمراض الاجتماعية و تهشيم بنى كلفت مليارات وصلت بها البلدان لمراتب متقدمة من النمو و التنمية ،و لتصبح بعدها كل السبل مباحة لتدمير ما لم يدمر و قتل حتى البشر وخاصة أصحاب العقول و الكفاءات لأنهم أهم استثمار ووجودهم قد يعيد البناء و بشكل قد يكون أفضل و اللعب على هذا النوع من التدمير لم تتخل عنه هذه الدول منذ القرن الماضي فسلب العقول عبر الترغيب بالهجرة أو الترهيب أو القتل للتخلص منهم كانت أحد أساليب التدمير الاقتصادي و لم تتوان هذه الدول على محاولة تفكيك المناهج الدراسية و تخريب العملية التربوية للكثير من البلدان و التي أثبتت كفاءة و جدوى بتخريج الكفاءات و الكوادر الباعثة للتقدم و التطور و المثبتة لقدراتها في البناء الداخلي لدولها أو للدول الأخرى و إن تدمير هؤلاء أهم الواجبات لقتل الأمل المستقبلي لأي إعادة تنموية و بناء , و بالتالي سوء استثمار الكفاءات و عدم وضعها بالموضع الصحيح و تهميشها وإقصاءها من أهم الأهداف و الأساليب التي تعمل عليها دولة العولمة لسد أي مسار تنموي قادم ،و بالتالي تقويض النمو الاقتصادي و الاستقلالية و الاستمرار بالتبعية وفق المعادلات السابقة و كذلك من الأدوات المهمة لهم لتقويض النمو و التدمير الاقتصادي اعتماد شخوص تابعة لهم تعمل على عرقلة المشاريع الإنتاجية و تعمل على تقويض دور الحكومات في الإدارة التنموية و تقليصه لأبعد درجة لتتحول لخادم لتشريع القوانين التي تخدمهم و تقديم الخدمات اللازمة لهم و يكون الدور الأهم لهؤلاء ربط اقتصادات البلدان بالاقتصاد العالمي المرتبط بدولة المركز و ليكون عرضة للأزمات المتتالية و قابل للتدمير بأي لحظة مناسبة لعدم امتلاكه للقوة الاقتصادية القادرة على مواجهة الأدوات الموجهة ضده سواءا بالتدمير المباشر عبر افتعال الحروب أو المعارك أو عبر تدمير البنى التحتية أو عبر فرض العقوبات اللا إنسانية أو فرض الحصار القاتل للبشر وسط خروج وقح عن كل القوانين الدولية والإنسانية ، و كان ما يسمى الارهاب المصنوع بختم قواد العولمة وتحت رعايتهم أهم الأدوات الجديدة للتدمير الاقتصادي بشقيه الحجري و البشري و عبر تضليل إعلامي مركز و مبرمج باستخدام أدوات العولمة الإعلامية العامة و الخاصة المسموعة و المقروءة و باستخدام أهم الأدوات الإعلام غير المضبوطة و غير المسيطر عليها أدوات التواصل الاجتماعي , وهذه القوى الارهابية صنيعة من يدعي مواجهتها تستثمر من قبل دول العولمة المنظرة بالديمقراطية و الانسانية للسرقة العلنية للمعامل و المصانع و لتدمير الشبكة الكهربائية و للجسور و المدارس و للأبنية من أجل ديمقراطيتها الدموية و إنسانيتها الزائفة لتدمير و نهب الاقتصاد و استنزاف التنمية و للحروب الطويلة و كل الغايات موجهة للتفقير و قتل أي استقلالية و لربط الاقتصاد المحلي بهم ، و بالتالي أدوات جديدة لتدمير ما هو موجود وقطع أي محاولات لبناء جديد مستقل حر يراكم خبرات و مهارات مستقبلية ، و بالتالي وصلنا لمرحلة من جنون العظمة و للوقاحة تبرر أي وسيلة لاستمرار السيطرة الأحادية و تدمير الآخرين لمن يؤثر أو يلعب بهذه المعادلة المحمية بالقوة العسكرية المطلقة و التحكم بالاقتصاد عبر عملتهم المعولمة المحمية عسكرياً، ووسط هذه الظروف الكل وسط النار ولا يمكن المواجهة و التحدي إلا عبر التحصين الداخلي الذي يقوض الكثير من أدوات التدمير الاقتصادي وإن كان لا يلغيها بالمطلق بالإستثمار الأكفأ للموارد و الإمكانات و بالعدالة الاجتماعية و تحقيق المواطنة العادلة و بالتربية الحقيقية المكرسة للأخلاق و الانضباط و للإنتماء فتدمير الأخلاق كانت أحد الوسائل للوصول للوضع المآساوي العالمي الحالي وتقويض الفساد و إعادة تأهيل مؤسسات التنشئة و محاولة إعادة الكفاءات و إستثمارهم بكفاءة ، و لكن من دون تغيير قواعد اللعبة الدولية وإعادة الإعتبار لمؤسساتها تصعب أي تغيرات لقواعد اللعبة فحليفهم اليوم قد يقع بأفخاخهم غداً, ممنوع الاقتراب من مصالحهم ممنوع مواجهتهم , السيطرة على طرق الطاقة ومنع توصيلها إلا بإرادتهم مع السيطرة على دول انتاجها الغاية الأهم بوقتنا الحالي ، البرغماتية الأمريكية لا تؤمن بأصدقاء وإنما مصالح وحلفاء متماهين مع ضرورات المصلحة العليا،التدمير هدف وعنوان و آخر أدواته الإرهاب المتنامي بتدمير الإخلاق ، المصنوع باهم معاقل إدعاء الديمقراطية و حقوق الإنسان.
الدكتور سنان علي ديب

1

التعليقات :

اكتب تعليق

احمد الشبلي… مطالبة بسياسة ومستقبل جميع شركات التوسط ببيع وشراء العملات الأجنبية والتي سيكون إسمها شركات الصرافة إنسجاما مع ما موجود في البلدان العربية
الموارد وهيئة النزاهة تطلق مؤتمرهم تحت شعار “ترشيد استهلاك المياه..نزاهه”
الحديد والصلب تباشر مد قطر 36أنج لصالح الأسمدة الجنوبية
بالصور..وفد من إدارة مشروع 7كم يزور مصنع الانابيب الحديدية لمناقشة ومعاينة الانابيب التي ستستخدم لعمل (كيسنك) للانبوب 36 انج
افتتاح مركز جديد لإعادة التأهيل البدني لتقديم الخدمات إلى مبتوري الأطراف في الموصل
وزير الموارد المائية العراقي يشارك في اجتماعات الدورة الرابعة لمؤتمر وزراء المياه في مجلس التعاون الاسلامي يالقاهرة
هيئة الاوراق المالية حفلها التكريمي للشركات السباقه في تقديم حساباتها المالية لسنة ٢٠١٧
العتابي: إستحضار تضحيات العراقيين في معركتهم المصيرية مع داعش واجب وطني يفرض العناية البالغة من لدن الحكومة الجديدة
الدكتور بشير الحداد يشارك في مراسيم أحتفالية المجلس الأعلى الأسلامي العراقي
همام حمودي يستقبل رئيس الوزراء المكلف ويؤكد دعم المجلس ويطالبه بحكومة شعب لا أحزاب
لأول مرة …بالوثائق والادله نقيب المعلمين عباس السوداني يكشف سرقة منصب عميد كليه المامون
رئيسة المؤسسة تستقبل المفتش العسكري عبد الامير الشمري
الاتصالات.. توفير خدمات الاتصالات والانترنت المجاني لزوار اربعينية الامام الحسين ( ع)
الهيأة العامة لصيانة مشاريع الري والبزل تعقد اجتماعاً موسعاً في كربلاء المقدسة
د.بشير الحداد يؤكد بأن اللحمة الوطنية العشائرية هي أساس لنبذ الطائفية في العراق
وزير الموارد المائية يلتقي النائب عن محافظة بغداد
وكالة/ نينا/ تعتذر عن اقامة احتفالية تأسيسها
مؤكدا ضرورة تفعيل الإتفاقيات السابقة بين العراق وروسيا
المكصوصي : كتابة اسم محافظ البنك المركزي على العملة النقدية يعد خرقا للقانون
النائب مهدي تقي…المرشحون الذين ستتم تسميتهم من قبل تحالف البناء يتمتعون بمواصفات الاختصاص والخبرة
سمير القنطار اليوم شهيد
نيافة المطران افاك اسادويان رئيس طائفة الارمن.. يرعى أحتفالية لفرقة سايات نوفا
تحت عنوان(( الاطياف العراقية .. ارث عميق حاضرمسلوب)) مهرجان بابل لتعزيز التنوع الثقافي والمجتمعي
زيارة بعض الاصدقاء من الاقليات الى مقر وكالة نقطة ضوء الاخبارية الدولية
الاتحاد الأوروبي يمدد العقوبات على روسيا 6 أشهر
حوارمع شيخ الفنانين الفنان العراقى صباح محى الدين
الشرطة تعلن العدد النهائي للمتوفين والمصابين في “حادث فهود”
حقيقة اعتناق عضو بالكونجرس الإسلام
اتحاد النساء الآشوري يشارك في الدورة الاساسية حول مهارات التفاوض لدى منظمات المجتمع المدني والقيادات النسوية
قراصنة إنترنت يعرقلون حركة 1400 مسافر في بولندا
بيان كتلة الاحرار في مجلس محافظة بغداد
وزارة العدل تحقق المركز الرابع وفقا لتقييم موظفي الاتصال الحكومي للشهر الماضي
بلجيكا تمنع مليون مسلم من ذبح الأضحية
نوبل للسلام من نصيب العرب
المجلس الاقتصادي العراقي يعقد ندوته “معالجة التحديات والمعوقات التي تواجة المستشمرين في القطاع السياحي العراقي”
المحمداوي يعلن عن وضع اللمسات الأخيرة لعملية اقتحام تلعفر
المفتش العام لجامعة الامام جعفر الصادق ع يجري زيارة للولايات المتحدة ويلتقي شخصيات علمية
رئيس البرلمان يؤكد حرصه على تمرير الموازنة ضمن التوقيتات المخصصة وبما ينسجم مع الاصلاحات والحفاظ على المستوى المعيشي للمواطن
قصيدة حواء …..
رئيس مجلس النواب يؤكد ان المجلس سياخذ دوره في مراقبة كل ما يتعلق بقضية النازحين
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك