المرجع الخالصي يؤيد المطالب المشروعة للمحتجين، ويدعوهم لعدم فسح المجال للسياسيين لاستغلالها.

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 223 views » طباعة المقالة :

 

أيّد المرجع الديني الكبير سماحة آية الله العظمى الشيخ محمد مهدي الخالصي (دام ظله)، الجمعة، المطالب المشروعة للمحتجين في البصرة وباقي محافظات العراق، داعياً إياهم إلى عدم فسح المجال للكتل السياسية أو الفاسدين باستغلالها لأغراض سياسية مريبة، وطالب الحكومة بالحفاظ على سلمية الاحتجاجات وتجنب العنف، والسعي الجاد لتوفير متطلبات المحتجين. فيما شجب التدخلات الأجنبية في البلاد معتبراً إياها انها المسؤولة عن جميع مآسي العراق وشعبه. ونصح التكتلات السياسية بعدم الانخداع برسل الاحلاف العسكرية المعادية والمرتبطين بجريمة (صفقة القرن) لفرضها على المنقطة، معتبراً ان الانصياع لهم لا يشرف أحداً.
وقال المرجع الديني سماحة آية الله العظمى الشيخ محمد مهدي الخالصي (دام ظله) خلال خطبة الجمعة بتاريخ 29 شوال 1439هـ الموافق لـ 13 تموز 2018م، قال: تأتي الاحتجاجات الشعبية الواسعة التي انطلقت من البصرة وسرت إلى الناصرية، والكوت، وكربلاء، وبغداد وغيرها، يطالب المحتجون فيها بتوفير الخدمات في ظل ارتفاع درجات الحرارة وأهمها توفير الكهرباء.
وأضاف سماحته (دام ظله): تأتي هذه الاحتجاجات الشعبية الواسعة وما ترتب عليها من تصعيد وأحداث مؤسفة بعد تحذيرنا في خطبة الجمعة الماضية من الانفجار الكبير إذا لم تسارع السلطات إلى تلبية مطالب المحتجين بتوفير الحد الأدنى الممكن للاحتياجات الملحة لجميع المواطنين.
وتابع سماحته (دام ظله) قائلاً: إننا إذ لا يسعنا إلاّ تأييد المطالب المشروعة والحيوية للمواطنين، ندعو إلى التحلي بالحكمة من الطرفين، وعدم افساح المجال بخروج الأمور عن السيطرة والانضباط.
ودعا سماحته (دام ظله) المحتجين المظلومين بالحفاظ على سلمية مظاهراتهم واستقلالها، وعدم افساح المجال لبعض الكتل والجهات إلى استغلالها لأغراض سياسية فئوية مريبة.
كما طالب سماحته (دام ظله) الحكومة والسلطات الأمنية والإدارية بالحفاظ على سلمية الاحتجاجات وتجنب العنف، ومعالجة الأمر بالسعي الجاد لتوفير المتطلبات الممكنة والاحتياجات الملحة.
وفي سياق متصل شجب سماحة المرجع الخالصي (دام ظله) بشدة التدخلات الأجنبية لا سيما الجهات المسؤولة بالدرجة الأولى عن جميع مآسي العراق والوضع المزري الذي يعاني منه الوطن بجميع مرافقه.
ونصح سماحته (دام ظله) التكتلات السياسية الشريفة بعدم الانخداع برسل الأحلاف العسكرية المعادية ولا بالمتعاطين مع مشروع جريمة (صفقة القرن) التي يسعى رأس الأفعى الصهيوني في الإدارة الأمريكية لفرضها على المنطقة، خدمة للكيان الإرهابي الصهيوني والأطراف الساعية للتطبيع والانصياع لها، فإن الانصياع لأمثال هؤلاء الرسل لا يشرف أحداً.
وقال سماحة المرجع الخالصي (دام ظله) مما يبعث على شيء من الأمل في هذه الأجواء المدلهمة ما افصح عنه السيد رئيس الوزراء أخيراً حين قال: “ان الفساد والإرهاب وجهان لعملة واحدة”، وهذا طالما ألمحنا إليه في خطاباتنا، وبيّنا ان هذه العملة ذات الوجهين الفاسدين هي من مسكوكات (العملية السياسية السائدة) التي فرضها الاحتلال لتحقيق أغراضه حتى بعد انسحابه الظاهري، وهي أم المفاسد كلها.
وشدد سماحته (دام ظله) على ان لا أمل في إصلاح جدي إلّا في إطار (عملية سياسية وطنية عراقية) تنبع من إرادة عراقية حرّة تحقق استقلال الوطن وكرامته، وتطلق طاقاته الخيرّة لإعادة إعماره، وحفظ سيادة نظامه، طليقاً من شبح الارهاب والفساد، ولكي (يَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (الأعراف:157).
كما وأدان سماحته (دام ظله) وبشدة، بإسمه وبإسم أهالي الكاظمية المقدسة، ما تعرّض له أهالي موكب النجف الاشرف من اعتداءات باغية ومنع لأداء ممارساتهم المعهودة في العزاء والمواساة للإمامين الكاظمين (عليهما السلام) بذكرى شهادة الإمام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام)، وأكد سماحته (دام ظله) على ان ما جرى على أهلنا من مدينة أمير المؤمنين (عليه السلام) النجف الاشرف في يوم شهادة الإمام الصادق (عليه السلام) من قبل المنصّب على أمانة العتبة الكاظمية المقدسة وأعوانه، ما هو إلا تصرّف شخصي ينم عن مستوى الحقد الدفين لهؤلاء ضد المدينة المقدسة وزوارها، وعدم وعي وفهم لقضية أهل البيت (عليهم السلام) الأساسية، وهو مرفوض جملةً وتفصيلاً.
فيما رحّب سماحته (دام ظله) بشجاعة أهالي النجف الكرام في اقتحام حاجز الصمت والخنوع، مؤكدين بذلك باقين على موقفهم في اعتقادهم بأن قضية أهل البيت (عليهم السلام) هي قضية رفض الظلم والاستبداد، وليست مجرد طقوس او ممارسات خالية من أي تعبير لرفض الظلم، وهو ما دفع أئمة أهل البيت (عليهم السلام) ومن تبعهم حياتهم لذلك.

1

التعليقات :

اكتب تعليق

الاعلام وتحديات التنوع الديني في العراق
هل فكرت إسرائيل في ضرب مصر نوويا؟ وثائق سرية تكشف المستور
“مبادرة لجمع الشمل” في السودان.. والمظاهرات مستمرة
زواج مصري “ملكي”.. ابنة آخر ملوك مصر تدخل عش الزوجية
“قمة الغياب” في بيروت
الشاعرة والإعلامية هويدا ناصيف تكرّم الفائزين في بطولة كأس العالم للمبدعين العرب في لندن
هل تبحثين عن مشروع صغير تستطيعين من خلاله إيجاد فرصة دخل لكي؟
زيارة وفد الاتحاد الدولي لاعلام الاقليات وحقوق الانسان الى ديوان الاوقاف بمناسبة اعياد الميلاد وراس السنه الميلادية
شبكة إعلام المرأه العربية تختار د/ ثريا البدوى أفضل استاذه جامعية فى 2018
البشير: مشاكل السودان الاقتصادية تحتاج لصبر وحكمة
أوامر ملكية سعودية بإعادة تشكيل مجلس الوزراء
“خطة عسكرية روسية” لسحق الغرب بدون رصاصة واحدة
محاضرة عن قانون الاحوال الشخصية بجمعية المرأة العمانية بصحار
لجنة منطقة بيرسفي لاتحاد النساء الاشوري توزع هدايا اعياد الميلاد للأطفال
بوتين يلمح لزواج جديد.. فمن هي الحسناء التي أغوت رئيس روسيا؟
قنبلة “واتساب” الجديدة.. عملة لتحويل الأموال
ترامب يبرر الانسحاب الأميركي المفاجئ من سوريا
دعموش: أصبحنا على مشارف ولادة الحكومة وأهم ما أنجز تثبيت حق السنة المستقلين في التوزير
اطلاق جائزة شيخ الشهداء للإبداع الأدبي 2019
افتتاح معرض ” العيد سوا احلى” برعاية بلدية حارة حريك وحضور النائب فادي علامة
صباح تتثائب به الخطى..
الشيخ مهدي الصميدعي يهنأ بالعيد الفطر المبارك ويرفض المؤتمرات خارج العراق وعلى طاولات العزائم والتي ماهي الا رمز للمساومات والخداع وخلق الفتن
دخول القوات العراقية والحشد الشعبي وابناء العشائر مدينة تكريت
كهرباء ميسان ” تضع خطة استباقية لتفادي الاختناقات الحاصلة في الشبكة من حيث المحطات الثانوية قبل حلول الصيف
شروان الوائلي……رحلّوا الفساد من دائرة الاتهام الى قفص الاتهام
#من اجل العراق …كلنا عراق… بثينة الناهي / وكالة نقطة ضوء اﻻخبارية الدولية……… بلد اعطى اكثر400شهيد صحفي . ندعم السيد مؤيد الﻺمي نقيب الصحفيين العراقيين في انتخابات اتحاد الصحفيين العرب المصادف في يوم اﻻحد2016/5/22 في دولة تونس .
توزيع كهرباء ميسان ” تتمكن من إعادة محطة كميت الثانوية (33 ك.ف) للعمل بعد خروجها نتيجة تضرر خطها المغذي بسبب العواصف
قائمة أفضل المدن للعيش في العالم
تغطية أعلامية
فنزويلا تضغط بشدة لخفض إمدادات النفط ومصادر لا تستبعد قبول السعودية
اجتماع المجلس الاعلى لشؤون المرأة مع المنظمات النسوية لمناقشة فعاليات الحملة الوطنية ل (16) يوم لمناهضة العنف ضد المرأة
((توضيح)) بيان من نادية مراد سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة
خلية ادارة الازمة المدنية لمحافظة نينوى تزور قضاء الكيارة وتطلع على عملية نقل النازحين
ارشد الصالحي/ أيادِي خفية داخل المؤسسة العسكرية بإبعاد التركمان
القنفة اكرم منا جميعا ! ولنجعلها مزارا للهاربين
السيد السيستاني يستقبل وفد أطباء بلا حدود ويحثهم على الإهتمام بالمشردين
ترامب يتهم أوباما وكلينتون بتأسيس داعش
نائب رئيس لجنة التربية النائب سيروان سيريني يلتقي برئيس جامعة مالايا الماليزية
انجاز اعمال اعادة مسار التراسل الضوئي بغداد – موصل
زهرة الجبوري…… تحتضن مهرجان اعياد نيورز…. “يهدون لها كلماتهم “بأنها اﻻم المثالية لعيد المرأة. .
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك