المرجع الخالصي يؤيد المطالب المشروعة للمحتجين، ويدعوهم لعدم فسح المجال للسياسيين لاستغلالها.

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 202 views » طباعة المقالة :

 

أيّد المرجع الديني الكبير سماحة آية الله العظمى الشيخ محمد مهدي الخالصي (دام ظله)، الجمعة، المطالب المشروعة للمحتجين في البصرة وباقي محافظات العراق، داعياً إياهم إلى عدم فسح المجال للكتل السياسية أو الفاسدين باستغلالها لأغراض سياسية مريبة، وطالب الحكومة بالحفاظ على سلمية الاحتجاجات وتجنب العنف، والسعي الجاد لتوفير متطلبات المحتجين. فيما شجب التدخلات الأجنبية في البلاد معتبراً إياها انها المسؤولة عن جميع مآسي العراق وشعبه. ونصح التكتلات السياسية بعدم الانخداع برسل الاحلاف العسكرية المعادية والمرتبطين بجريمة (صفقة القرن) لفرضها على المنقطة، معتبراً ان الانصياع لهم لا يشرف أحداً.
وقال المرجع الديني سماحة آية الله العظمى الشيخ محمد مهدي الخالصي (دام ظله) خلال خطبة الجمعة بتاريخ 29 شوال 1439هـ الموافق لـ 13 تموز 2018م، قال: تأتي الاحتجاجات الشعبية الواسعة التي انطلقت من البصرة وسرت إلى الناصرية، والكوت، وكربلاء، وبغداد وغيرها، يطالب المحتجون فيها بتوفير الخدمات في ظل ارتفاع درجات الحرارة وأهمها توفير الكهرباء.
وأضاف سماحته (دام ظله): تأتي هذه الاحتجاجات الشعبية الواسعة وما ترتب عليها من تصعيد وأحداث مؤسفة بعد تحذيرنا في خطبة الجمعة الماضية من الانفجار الكبير إذا لم تسارع السلطات إلى تلبية مطالب المحتجين بتوفير الحد الأدنى الممكن للاحتياجات الملحة لجميع المواطنين.
وتابع سماحته (دام ظله) قائلاً: إننا إذ لا يسعنا إلاّ تأييد المطالب المشروعة والحيوية للمواطنين، ندعو إلى التحلي بالحكمة من الطرفين، وعدم افساح المجال بخروج الأمور عن السيطرة والانضباط.
ودعا سماحته (دام ظله) المحتجين المظلومين بالحفاظ على سلمية مظاهراتهم واستقلالها، وعدم افساح المجال لبعض الكتل والجهات إلى استغلالها لأغراض سياسية فئوية مريبة.
كما طالب سماحته (دام ظله) الحكومة والسلطات الأمنية والإدارية بالحفاظ على سلمية الاحتجاجات وتجنب العنف، ومعالجة الأمر بالسعي الجاد لتوفير المتطلبات الممكنة والاحتياجات الملحة.
وفي سياق متصل شجب سماحة المرجع الخالصي (دام ظله) بشدة التدخلات الأجنبية لا سيما الجهات المسؤولة بالدرجة الأولى عن جميع مآسي العراق والوضع المزري الذي يعاني منه الوطن بجميع مرافقه.
ونصح سماحته (دام ظله) التكتلات السياسية الشريفة بعدم الانخداع برسل الأحلاف العسكرية المعادية ولا بالمتعاطين مع مشروع جريمة (صفقة القرن) التي يسعى رأس الأفعى الصهيوني في الإدارة الأمريكية لفرضها على المنطقة، خدمة للكيان الإرهابي الصهيوني والأطراف الساعية للتطبيع والانصياع لها، فإن الانصياع لأمثال هؤلاء الرسل لا يشرف أحداً.
وقال سماحة المرجع الخالصي (دام ظله) مما يبعث على شيء من الأمل في هذه الأجواء المدلهمة ما افصح عنه السيد رئيس الوزراء أخيراً حين قال: “ان الفساد والإرهاب وجهان لعملة واحدة”، وهذا طالما ألمحنا إليه في خطاباتنا، وبيّنا ان هذه العملة ذات الوجهين الفاسدين هي من مسكوكات (العملية السياسية السائدة) التي فرضها الاحتلال لتحقيق أغراضه حتى بعد انسحابه الظاهري، وهي أم المفاسد كلها.
وشدد سماحته (دام ظله) على ان لا أمل في إصلاح جدي إلّا في إطار (عملية سياسية وطنية عراقية) تنبع من إرادة عراقية حرّة تحقق استقلال الوطن وكرامته، وتطلق طاقاته الخيرّة لإعادة إعماره، وحفظ سيادة نظامه، طليقاً من شبح الارهاب والفساد، ولكي (يَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (الأعراف:157).
كما وأدان سماحته (دام ظله) وبشدة، بإسمه وبإسم أهالي الكاظمية المقدسة، ما تعرّض له أهالي موكب النجف الاشرف من اعتداءات باغية ومنع لأداء ممارساتهم المعهودة في العزاء والمواساة للإمامين الكاظمين (عليهما السلام) بذكرى شهادة الإمام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام)، وأكد سماحته (دام ظله) على ان ما جرى على أهلنا من مدينة أمير المؤمنين (عليه السلام) النجف الاشرف في يوم شهادة الإمام الصادق (عليه السلام) من قبل المنصّب على أمانة العتبة الكاظمية المقدسة وأعوانه، ما هو إلا تصرّف شخصي ينم عن مستوى الحقد الدفين لهؤلاء ضد المدينة المقدسة وزوارها، وعدم وعي وفهم لقضية أهل البيت (عليهم السلام) الأساسية، وهو مرفوض جملةً وتفصيلاً.
فيما رحّب سماحته (دام ظله) بشجاعة أهالي النجف الكرام في اقتحام حاجز الصمت والخنوع، مؤكدين بذلك باقين على موقفهم في اعتقادهم بأن قضية أهل البيت (عليهم السلام) هي قضية رفض الظلم والاستبداد، وليست مجرد طقوس او ممارسات خالية من أي تعبير لرفض الظلم، وهو ما دفع أئمة أهل البيت (عليهم السلام) ومن تبعهم حياتهم لذلك.

1

التعليقات :

اكتب تعليق

إنطلاق مؤتمر روسيا والعالم الاسلامي بمشاركة الشيخ همام حمودي
حزب الامة …توحيد القوى المدنية لبناء دولة المواطنة
الخارجية المصرية تعلق على واقعة الاعتداء على مواطنة مصرية بالكويت
النيران تلتهم “جنّتهم”.. نجوم هوليوود يهربون للنجاة بأرواحهم
نائب رئيس مجلس النواب يبحث مع السفير الاندونيسي سبل توسيع آفاق التعاون المشترك وتفعيل دور لجان الصداقة بين البلدين الصديقين
الحداد يبحث مع اعضاء مفوضية الانتخابات العملية الإنتخابية في المرحلة القادمة
سردار … تطرح عن سيارة جديدة تيوتا هابريكس من على أرض معرض بغداد الدولي
اغنيّةُ الألـَق …..!!!
ميشيل أوباما تهاجم ترامب.. والرئيس الأميركي يرد
تركيا تأمر بتعتيم إعلامي على الانفجار الهائل بقاعدة للجيش
رئيس الجمهورية يستقبل بقصر السلام وفد شبكة النساء العراقيات
من هدف معالجة أزمة السكن دائرة الاعمار الهندسي تشرف هندسيا على مشروع المجمع السكني لشركة سومو
نائب رئيس مجلس النواب العراقي يبحث مع محافظ أربيل تقديم أفضل الخدمات للمواطنين وسبل تنمية الأقاليم والمحافظات في الموازنة الاتحاديه لعام ٢٠١٩.
د.بشير الحداد يبحث مع وزارة البلديات والسياحة في اقليم كوردستان تعويض المتضررين من حريق سوق لنكة التجاري ، والأحداث الأخيرة للفيضانات وسيول الأمطار في القرى والمناطق
سوق العراق للاوراق المالية تطلق ورشه عملها تحت عنوان ” دور الحوكمة في جذب الاستثمار”.
تمثال محمد صلاح بمنتدى شباب العالم يثير ضجة
“الصندوق الأسود” للطائرة الإندونيسية المنكوبة يكشف سبب تحطمها
الوكيل الفني لوزارة الاتصالات يلتقي بعدد من الوزراء وممثلي الدول العربيه
وزير التجارة يزور ميناء ام قصر ويطالب ببذل اقصى الجهود لتفريغ حمولات الحنطة والتدقيق في نوعيتها
بيان وكيل وزارة الزراعة العراقية
أهل عمان نسيج واحد من جنوبه إلى شماله
نائب رئيس مجلس النواب ئارام شيخ محمد” علينا أتخاذ تدابير للوقاية وفـقاً لتطور الأوضاع وتصاعد أعمال العـنف التي تستهدف أفـراد المجتمع”.
جمعية الميزان و السفارة الكندية تقيمان ورش لضباط التحقيق و موظفي السجن في كيفية التعامل مع المتهمين
اكدت النائب عن كتلة المواطن النيابية وعضو لجنة التربية النيابية خديجة الجابري خلال حضورها باجتماع للجنة التربية البرلمانية
رئيس البرلمان يبارك الانتصارات المتحققة في الانبار وصلاح الدين
وزيرة الصحة والبيئة توعز بانشاء غرفة عمليات لمتابعة خدمات غسل الكلى
الكاتب مصطفى المصري طريق القدس يمر في القلمون
ممثل مكتب السيد محمد تقي المدرسي ..السيد ستار الوائلي تجمع عشائرنا هو تصحيح للمتانة الاجتماعية
شوقي : ان الهدف من التسوية هو الحفاظ على العراق كدولة مستقلة ذات سيادة
لأول مرة .. أوباما يزور مسجدا داخل أمريكا
وزير الاعمار والاسكان والبلديات العامة الاستاذ طارق الخيكاني : الوزارة تواصل تنفيذ مشروع بناية المرور السريع في بغداد .
محافظة المثنى تحكم بالسجن بحق مدير عام الصحة
تعب انا
فاجعة سهل نينوى الذكرى الثانية
بيان صادر عن رئاسة مؤتمر التعاون الانساني العالمي
مكتب سيادة نائب رئيس مجلس النواب ئارام شـيخ محمد يعـزي الأعلامي (سـلام خـالد) بأستشهاد شقيقه (محمد خـالد الحمداني).
مواردنا…كيف نستثمرها ونديم عطاءها
قوات الحشد الشعبي التركماني
طلبة الدراسات العليا من ذوي الشهداء تطالب المؤسسة بالتدخل لضمان حقوقهم
تحقيق اقتصادي واستثماري وكان محط اهتمام جماهيري لم نشهده سابقا لمعرض بغداد الدولي بدورته٤٣
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك