خلال حلقة نقاشية مدير عام دار ثقافة الاطفال يدعو وزارة التربية لوضع معالجة لظاهرة تسرب الطلبة من مقاعد الدراسة

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 110 views » طباعة المقالة :

 

متابعة _ بغداد
دعا المدير العام لدار ثقافة الاطفال وزارة التربية ومديرياتها ومؤسساتها لوضع المعالجات المناسبة للحد من ظاهرة تسرب اعداد كبيرة من الطلبة من المقاعد الدراسية (من الابتدائي والثانوي)، وتسليط الضوء ودراسة الاسباب والمعالجات لهذه الظاهرة التي باتت تشكل خطراً سلبياً على المجتمع.
جاء ذلك خلال الحلقة النقاشية التي نظمتها دار ثقافة الاطفال بالتعاون مع وزارات عدة منها التربية والرياضة والشباب والداخلية والشرطة المجتمعية، وعدد من المتخصصين والمعنيين في تربية وثقافة الطفل، والتي عقدت صباح اليوم الاثنين الموافق الثاني من شهر تموز الجاري، على قاعة الدار.
وأدارت الجلسة الاعلامية أغادير مهدي مدير المنظمات غير الحكومية في الدار وقدمت السيدة شهرزاد مصطفى مدير التعليم الابتدائي في مديرية التعليم العام في وزارة التربية، ورقة عمل حول هذه الظاهرة، واشرت جملة من الامور التي عدتها من الاسباب الرئيسية لتسرب الطلبة عن مقاعد الدراسة، وعدّت العامل الاقتصادي من الاسباب الرئيسية لعدم انتظام الطلبة في الدوام على الرغم من مجانية التعليم حيث أصبح يؤثر على كاهل الاسرة من متطلبات اتمام الدراسة.. وكذلك العامل الاجتماعي اخذ هو الآخر يؤثر على تربية ونفسية الطفل لعدم وعي وإدراك العائلة بأهمية التعليم والعامل الصحي… اللذان يعدان أساسين مهمين لتحصين الطفل ووقايته من الامراض وتأمين الغذاء اللازم له. والعامل السياسي والامني الذي اخذ شوطاً كبيراً في تهديم الاسرة نتيجة الهجرة والنزوح والحروب والنزاعات المسلحة التي بات تشكل خطراً على سير عملية التدريس.
ولا ننسى هنا دور المدرسة والكادر التدريسي في تحفيز الطلبة وجذبهم بأسلوب راقٍ وبمفردات ترتقي الى اسلوب ومستوى المعلم لنحتضن هذه الشريحة المتسربة من مقاعد الدراسة.
واشارت الى مجموعة مظاهر سلبية نتجت بعد تركهم للمقاعد الدراسية الا وهي (ظاهرة التسول – السرقة- العمالة المبكرة- المخدرات- استغلالهم في الاعمال الارهابية) مما يولد شريحة خارجة عن القانون تؤسس لمجتمع غير سليم.
وبيّنت ان وزارة التربية اعتمدت جملة اجراءات لاستيعاب وحصر ظاهرة المتسولين من خلال فتح مدارس للمتسربين للفئات (من 12- 18) وفتح مدارس لليافعين من (10- 15) سنة وفتح مراكز (حقك في التعليم) للأعمار من (15– 18) سنة، وفتح مدارس مسائية للأعمار (16) وفسح المجال لتأدية الامتحانات الخارجية للأعمار 18 وفتح مراكز محو الامية وفتح مراكز التعليم المسرّع.
من جانبه سلط الباحث الدكتور حسين ابراهيم عداي الجابري رئيس قسم البحوث في دائرة الدراسات في وزارة الشباب والرياضة، وقال ان هذه الظاهرة عالمية وتختلف بنسب وفقاً للأسباب المطروحة داخل المجتمعات، لكن يبقى على الحكومات والمؤسسات ومنظمات المجتمع المدني الدور الاكبر في تلافي هذه الظاهرة والحد منها من خلال اعتماد مشاريع وخطط وبرامج هادفة لبناء المؤسسات التربوية والثقافية وتشجيع الابداع والمواهب.
واضاف ان عدد المدارس لا يتماشى مع اعداد الطلبة المتزايد عبر الزمن، وتمنى من الحكومات ان تبني مدارس ترتقي بالطالب العراقي من كل الجوانب، ومن خلال تجهيزها بأرقى المعدات والمستلزمات الدراسية والتربوية والعلمية والتي بدورها ستشجع الطالب على التمسك بمقعده الدراسي وتوفير لإظهار مواهبه في هذه المجالات.
وبيّن د. علي عويد العبادي ان هذه الحلقة النقاشية التي تحمل عنوان (تسرب الطلبة من مقاعد الدراسة) من اهم مهام الدار وتسليط الضوء عليها والتي تعاني منها الكثير من العوائل وتؤدي بالتالي الى نخرها، فضلاً عن ضرورة القضاء على ظواهر المخدرات وعدم استخدام (النت) ومواقع التواصل الاجتماعي بالشكل الامثل والصحيح وغيرها من الظواهر تمهيداً لبناء جيل قادر على بناء العراق الزاهر.
وبألم وأسى قال: أننا اليوم كنا قد فقدنا الكثير من مبادئ التربية وتنشئة الجيل الاساسية، كما كنا في عقد السبعينات من القرن الماضي، حين اكتسبنا العادات والتقاليد من المعلم ومن الاسرة والمجتمع، والتي باتت اليوم في عداد المنسي، بسبب استخدام عدد من كوادر التدريس للمفردات غير اللائقة تجاه الطالب.
واشار الى آخر إحصائية حصلت عليها الدار من وزارة التخطيط، اوضحت ان اعداد الاطفال التاركين للدراسة التقريبية للعام (2016—2017) هو (194071) ونسبة اعداد الابتدائي هو (126694) بينما التعليم الثانوي مجموعة (67377).
واوضحت الشرطة المجتمعية دورها في متابعة هذه التفاصيل ووضع الحلول والمعالجات بالتعاون مع وزارة التربية والداخلية والاسرة والمجتمع، واستطاعت ان تحقق شوطاً ناجحاً في الحد من التسرب.
وفي مداخلة حسين الجاف الخبير التربوي ان هذه الظاهرة من المفروض ان تناقشها وزارة التربية وبشكل يمثل المؤسسات التربوية في العراق، بمشاركة وزارة الثقافة والشباب والتربية والداخلية.
وعقبت د. فاتن، ان المدرسة كانت بيت تربوي حاضن للطفل وتقدم له جميع اصول التربية والتعليم وتنمية المهارات.. بينما اصبحت اليوم لا تواكب التطور الحضاري من حيث الكادر والمناهج، مما شجع الطلبة على التهرب.
وفي ختام الحلقة قدم الدكتور علي عويد شكره وتقديره لكل من ساهم في الاعداد والنقاش البناء حول هذه الظاهرة وسلم العديد من الشهادات التقديرية للمشاركين.

1

التعليقات :

اكتب تعليق

العمل والفن
ماذا لو قلت … أريد أمي ؟
ثقافة وفن : اختتام فعاليات مهرجان لبنان المسرحي الدولي لمونودراما المرأة
افتتاح مهرجان لبنان المسرحي الدولي للمرأة بحضور وزير الثقافة
تحية لكل نساء العالم
تحية لكل نساء العالم
ماذا أقدم لكِ في يوم عيدك؟
النائب عبدالرحيم مراد استقبل رئيس جمعية ” Train Train “…
قصيدة يوم الجلاء للشاعرة د.مي خليل مراد
بيان حول المجزرة المروعة التي ارتكبها تنظيم داعش الارهابي بحق خمسون فتاة وامراة ايزيدية في سوريا
السودان يطلق سراح معتقلي الاحتجاجات
الاتصالات.. حملات مستمرة لرفع التجاوزات على الشبكة الضوئية في كركوك
رئيس الجمهورية يؤكد خلال استقبال رئيس تحالف النصر اهمية تفعيل العمل التشريعي والتنفيذي
وزارة الصناعة تقيم مؤتمرها الخامس لجمعية مصنعي السمنت في العراق
أنضمام العراق للمنظمة الدولية لهيئات اﻻوراق المالية
المشروع لشركة اينرو كروب (enro grop)
الاعلام وتحديات التنوع الديني في العراق
هل فكرت إسرائيل في ضرب مصر نوويا؟ وثائق سرية تكشف المستور
“مبادرة لجمع الشمل” في السودان.. والمظاهرات مستمرة
زواج مصري “ملكي”.. ابنة آخر ملوك مصر تدخل عش الزوجية
المهندس فلاح احمد عجيل رئيس الجمعية العراقية التكنولوجيا والحاسبة تواجد جناحنا باجهزته التقنية المتميزة للدورة الثالثة على أرض معرض بغداد الدولي
التربية تجهز مدارس الفلوجة ب1000 رحلة مدرسية
وزير الصناعة والمعادن يفتتح خط انتاج سكائر سومر بحلته الجديدة ويؤكد الحاجة الملحة الى خلق رأي عام داخل المجتمع العراقي لدعم المنتج الوطني
الشركة العامة للصناعات البتروكيمياوية تعلن عن فرص استثمارية لمشاريع عدة كعقود مشاركة
فاجعة سهل نينوى الذكرى الثانية
النعماني يطالب مجلس الوزراء بارسال وفد رقابي للتفتيش في الشركة العامة للادوية ومختبر الرقابة الدوائية
وزير الكهرباء يبحث مع سفير جمهورية كرواتيا سبل التعاون المشترك في مجال الطاقة
الاتحاد الدولي لاعلام الاقليات وحقوق الانسان يحي مهرجان التعايش السلمي بين الاديان برعاية محافظة الانبار
محافظ بغداد يدعو الى تدعيم العمل التطوعي بكافة الاتجاهات من اجل توعية المواطنين في الحفاظ على النظافة
انطلاق السباق الثاني ضمن فعاليات المهرجان السنوي للهجن الأهلية بصحار غدا
القنفة اكرم منا جميعا ! ولنجعلها مزارا للهاربين
لجنة مؤسسات المجتمع المدني تستضيف أعضاء هيئة تاسيسية لمنظمة محلية
بلدية النجف الاشرف تباشر بمنح أجازات البناء للدور السكنية في المدينة القديمة
مكتب الجزائر – سامية هميسي …وزير الشؤون الدينية الجزائري يطالب الحجاج بالإلتزام
الدكتور الهميم يرافق النازحين العائدين ، ويدخل مدينة الرمادي سيرا على اﻻقدام مهللا مكبرا
إسرائيليون يقتلون يهوديا ظنا أنه فلسطيني
توزيع كهرباء ميسان تنجز صيانة إنارة عدد من الشوارع الرئيسية والفرعية
فرات التميمي :- يؤكد استعداد لجنته لتفعيل قانون التدرج الطبي البيطري
السواني والصهيود في ساحات القتال
ئارام شيخ محمد يبحث مع رؤساء الكتل الكوردستانية سير أعمال مؤتمر الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي في بغـداد
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك