خلال حلقة نقاشية مدير عام دار ثقافة الاطفال يدعو وزارة التربية لوضع معالجة لظاهرة تسرب الطلبة من مقاعد الدراسة

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 84 views » طباعة المقالة :

 

متابعة _ بغداد
دعا المدير العام لدار ثقافة الاطفال وزارة التربية ومديرياتها ومؤسساتها لوضع المعالجات المناسبة للحد من ظاهرة تسرب اعداد كبيرة من الطلبة من المقاعد الدراسية (من الابتدائي والثانوي)، وتسليط الضوء ودراسة الاسباب والمعالجات لهذه الظاهرة التي باتت تشكل خطراً سلبياً على المجتمع.
جاء ذلك خلال الحلقة النقاشية التي نظمتها دار ثقافة الاطفال بالتعاون مع وزارات عدة منها التربية والرياضة والشباب والداخلية والشرطة المجتمعية، وعدد من المتخصصين والمعنيين في تربية وثقافة الطفل، والتي عقدت صباح اليوم الاثنين الموافق الثاني من شهر تموز الجاري، على قاعة الدار.
وأدارت الجلسة الاعلامية أغادير مهدي مدير المنظمات غير الحكومية في الدار وقدمت السيدة شهرزاد مصطفى مدير التعليم الابتدائي في مديرية التعليم العام في وزارة التربية، ورقة عمل حول هذه الظاهرة، واشرت جملة من الامور التي عدتها من الاسباب الرئيسية لتسرب الطلبة عن مقاعد الدراسة، وعدّت العامل الاقتصادي من الاسباب الرئيسية لعدم انتظام الطلبة في الدوام على الرغم من مجانية التعليم حيث أصبح يؤثر على كاهل الاسرة من متطلبات اتمام الدراسة.. وكذلك العامل الاجتماعي اخذ هو الآخر يؤثر على تربية ونفسية الطفل لعدم وعي وإدراك العائلة بأهمية التعليم والعامل الصحي… اللذان يعدان أساسين مهمين لتحصين الطفل ووقايته من الامراض وتأمين الغذاء اللازم له. والعامل السياسي والامني الذي اخذ شوطاً كبيراً في تهديم الاسرة نتيجة الهجرة والنزوح والحروب والنزاعات المسلحة التي بات تشكل خطراً على سير عملية التدريس.
ولا ننسى هنا دور المدرسة والكادر التدريسي في تحفيز الطلبة وجذبهم بأسلوب راقٍ وبمفردات ترتقي الى اسلوب ومستوى المعلم لنحتضن هذه الشريحة المتسربة من مقاعد الدراسة.
واشارت الى مجموعة مظاهر سلبية نتجت بعد تركهم للمقاعد الدراسية الا وهي (ظاهرة التسول – السرقة- العمالة المبكرة- المخدرات- استغلالهم في الاعمال الارهابية) مما يولد شريحة خارجة عن القانون تؤسس لمجتمع غير سليم.
وبيّنت ان وزارة التربية اعتمدت جملة اجراءات لاستيعاب وحصر ظاهرة المتسولين من خلال فتح مدارس للمتسربين للفئات (من 12- 18) وفتح مدارس لليافعين من (10- 15) سنة وفتح مراكز (حقك في التعليم) للأعمار من (15– 18) سنة، وفتح مدارس مسائية للأعمار (16) وفسح المجال لتأدية الامتحانات الخارجية للأعمار 18 وفتح مراكز محو الامية وفتح مراكز التعليم المسرّع.
من جانبه سلط الباحث الدكتور حسين ابراهيم عداي الجابري رئيس قسم البحوث في دائرة الدراسات في وزارة الشباب والرياضة، وقال ان هذه الظاهرة عالمية وتختلف بنسب وفقاً للأسباب المطروحة داخل المجتمعات، لكن يبقى على الحكومات والمؤسسات ومنظمات المجتمع المدني الدور الاكبر في تلافي هذه الظاهرة والحد منها من خلال اعتماد مشاريع وخطط وبرامج هادفة لبناء المؤسسات التربوية والثقافية وتشجيع الابداع والمواهب.
واضاف ان عدد المدارس لا يتماشى مع اعداد الطلبة المتزايد عبر الزمن، وتمنى من الحكومات ان تبني مدارس ترتقي بالطالب العراقي من كل الجوانب، ومن خلال تجهيزها بأرقى المعدات والمستلزمات الدراسية والتربوية والعلمية والتي بدورها ستشجع الطالب على التمسك بمقعده الدراسي وتوفير لإظهار مواهبه في هذه المجالات.
وبيّن د. علي عويد العبادي ان هذه الحلقة النقاشية التي تحمل عنوان (تسرب الطلبة من مقاعد الدراسة) من اهم مهام الدار وتسليط الضوء عليها والتي تعاني منها الكثير من العوائل وتؤدي بالتالي الى نخرها، فضلاً عن ضرورة القضاء على ظواهر المخدرات وعدم استخدام (النت) ومواقع التواصل الاجتماعي بالشكل الامثل والصحيح وغيرها من الظواهر تمهيداً لبناء جيل قادر على بناء العراق الزاهر.
وبألم وأسى قال: أننا اليوم كنا قد فقدنا الكثير من مبادئ التربية وتنشئة الجيل الاساسية، كما كنا في عقد السبعينات من القرن الماضي، حين اكتسبنا العادات والتقاليد من المعلم ومن الاسرة والمجتمع، والتي باتت اليوم في عداد المنسي، بسبب استخدام عدد من كوادر التدريس للمفردات غير اللائقة تجاه الطالب.
واشار الى آخر إحصائية حصلت عليها الدار من وزارة التخطيط، اوضحت ان اعداد الاطفال التاركين للدراسة التقريبية للعام (2016—2017) هو (194071) ونسبة اعداد الابتدائي هو (126694) بينما التعليم الثانوي مجموعة (67377).
واوضحت الشرطة المجتمعية دورها في متابعة هذه التفاصيل ووضع الحلول والمعالجات بالتعاون مع وزارة التربية والداخلية والاسرة والمجتمع، واستطاعت ان تحقق شوطاً ناجحاً في الحد من التسرب.
وفي مداخلة حسين الجاف الخبير التربوي ان هذه الظاهرة من المفروض ان تناقشها وزارة التربية وبشكل يمثل المؤسسات التربوية في العراق، بمشاركة وزارة الثقافة والشباب والتربية والداخلية.
وعقبت د. فاتن، ان المدرسة كانت بيت تربوي حاضن للطفل وتقدم له جميع اصول التربية والتعليم وتنمية المهارات.. بينما اصبحت اليوم لا تواكب التطور الحضاري من حيث الكادر والمناهج، مما شجع الطلبة على التهرب.
وفي ختام الحلقة قدم الدكتور علي عويد شكره وتقديره لكل من ساهم في الاعداد والنقاش البناء حول هذه الظاهرة وسلم العديد من الشهادات التقديرية للمشاركين.

1

التعليقات :

اكتب تعليق

الاعلام وتحديات التنوع الديني في العراق
هل فكرت إسرائيل في ضرب مصر نوويا؟ وثائق سرية تكشف المستور
“مبادرة لجمع الشمل” في السودان.. والمظاهرات مستمرة
زواج مصري “ملكي”.. ابنة آخر ملوك مصر تدخل عش الزوجية
“قمة الغياب” في بيروت
الشاعرة والإعلامية هويدا ناصيف تكرّم الفائزين في بطولة كأس العالم للمبدعين العرب في لندن
هل تبحثين عن مشروع صغير تستطيعين من خلاله إيجاد فرصة دخل لكي؟
زيارة وفد الاتحاد الدولي لاعلام الاقليات وحقوق الانسان الى ديوان الاوقاف بمناسبة اعياد الميلاد وراس السنه الميلادية
شبكة إعلام المرأه العربية تختار د/ ثريا البدوى أفضل استاذه جامعية فى 2018
البشير: مشاكل السودان الاقتصادية تحتاج لصبر وحكمة
أوامر ملكية سعودية بإعادة تشكيل مجلس الوزراء
“خطة عسكرية روسية” لسحق الغرب بدون رصاصة واحدة
محاضرة عن قانون الاحوال الشخصية بجمعية المرأة العمانية بصحار
لجنة منطقة بيرسفي لاتحاد النساء الاشوري توزع هدايا اعياد الميلاد للأطفال
بوتين يلمح لزواج جديد.. فمن هي الحسناء التي أغوت رئيس روسيا؟
قنبلة “واتساب” الجديدة.. عملة لتحويل الأموال
ترامب يبرر الانسحاب الأميركي المفاجئ من سوريا
دعموش: أصبحنا على مشارف ولادة الحكومة وأهم ما أنجز تثبيت حق السنة المستقلين في التوزير
اطلاق جائزة شيخ الشهداء للإبداع الأدبي 2019
افتتاح معرض ” العيد سوا احلى” برعاية بلدية حارة حريك وحضور النائب فادي علامة
الأم بقلم جوزيف شماس
ما اصل تسمية العراق؟ ولماذأ سمي بالعراق؟ 
رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة يبارك اقرار قانون الحشد الشعبي
وكالة نقطة ضوء اﻻخبارية الدولية/بثينة الناهي حضر السفير العراقي الدكتور “هشام الوائلي “احتفالية وزارة الخارجية بمناسبة يوم المرأة العالمي الذي أقيمت برعاية معالي وزير الخارجية الدكتور ابراهيم الجعفري بحضور عدد كبير من عضوات مجلس النواب وموظفي الوزارة وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين في بغداد”.
صهيب الراوي…… حكومة الانبار المحلية تزود المناطق الآمنة والنازحين بمفردات البطاقة التموينية والمساعدات العاجلة بالتعاون مع وزارة التجارة ومنظمة الهجرة الدولية
وزير الاتصالات يتفقد مديرية اتصالات الكرخ
الشرطة تعلن العدد النهائي للمتوفين والمصابين في “حادث فهود”
مجلس الوزراء يعقد جلسته الاعتيادية الرابعة والاربعين
خلال استقباله كتلة المواطن النيابية… رئيس البرلمان: الإصلاح هو الهدف الاساسي من التغيير ومجلس النواب داعم له استقبل رئيس مجلس النواب الدكتور سليم الجبوري، مساء أمس الاثنين، وفدا رفيعا
مسؤول أمريكي: واشنطن تستهدف أنشطة إيران الإقليمية رغم الاتفاق النووي
أكيتو في المانيا
الجبوري يلتقي المطران غالاغر والكاردينيال توران ويؤكد على ضرورة الدعم الإنساني والإغاثي للعراق
ليالي بابليّة في المركز الثقافي العراقي في بيروت
قناة كربلاء الفضائية تتّفق مع القنوات ببث (كلين فيد) مباشر في شعبان
الدكتور حنين القدو قوات الحشد الشعبي التابع لقوات سهل نينوى من الشبك من ابناء المنطقة حصرا والمرتبط بهيئة الحشد الشعبي
ماذا لو خرجت الدولة من غرف النوم؟
الجبوري يلتقي أمير الكويت ويبحث معه الأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة
وزير العدل: دماء الشهداء عبدت طريق حرية العراق من نير الارهاب
صحة ميسان تفتتح مركز تخصصي لصناعة الأسنان و قاعة انتظار المراجعين في مستشفى الشهيد الصدر
شهداء منى ….
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك