خلال حلقة نقاشية مدير عام دار ثقافة الاطفال يدعو وزارة التربية لوضع معالجة لظاهرة تسرب الطلبة من مقاعد الدراسة

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 161 views » طباعة المقالة :

 

متابعة _ بغداد
دعا المدير العام لدار ثقافة الاطفال وزارة التربية ومديرياتها ومؤسساتها لوضع المعالجات المناسبة للحد من ظاهرة تسرب اعداد كبيرة من الطلبة من المقاعد الدراسية (من الابتدائي والثانوي)، وتسليط الضوء ودراسة الاسباب والمعالجات لهذه الظاهرة التي باتت تشكل خطراً سلبياً على المجتمع.
جاء ذلك خلال الحلقة النقاشية التي نظمتها دار ثقافة الاطفال بالتعاون مع وزارات عدة منها التربية والرياضة والشباب والداخلية والشرطة المجتمعية، وعدد من المتخصصين والمعنيين في تربية وثقافة الطفل، والتي عقدت صباح اليوم الاثنين الموافق الثاني من شهر تموز الجاري، على قاعة الدار.
وأدارت الجلسة الاعلامية أغادير مهدي مدير المنظمات غير الحكومية في الدار وقدمت السيدة شهرزاد مصطفى مدير التعليم الابتدائي في مديرية التعليم العام في وزارة التربية، ورقة عمل حول هذه الظاهرة، واشرت جملة من الامور التي عدتها من الاسباب الرئيسية لتسرب الطلبة عن مقاعد الدراسة، وعدّت العامل الاقتصادي من الاسباب الرئيسية لعدم انتظام الطلبة في الدوام على الرغم من مجانية التعليم حيث أصبح يؤثر على كاهل الاسرة من متطلبات اتمام الدراسة.. وكذلك العامل الاجتماعي اخذ هو الآخر يؤثر على تربية ونفسية الطفل لعدم وعي وإدراك العائلة بأهمية التعليم والعامل الصحي… اللذان يعدان أساسين مهمين لتحصين الطفل ووقايته من الامراض وتأمين الغذاء اللازم له. والعامل السياسي والامني الذي اخذ شوطاً كبيراً في تهديم الاسرة نتيجة الهجرة والنزوح والحروب والنزاعات المسلحة التي بات تشكل خطراً على سير عملية التدريس.
ولا ننسى هنا دور المدرسة والكادر التدريسي في تحفيز الطلبة وجذبهم بأسلوب راقٍ وبمفردات ترتقي الى اسلوب ومستوى المعلم لنحتضن هذه الشريحة المتسربة من مقاعد الدراسة.
واشارت الى مجموعة مظاهر سلبية نتجت بعد تركهم للمقاعد الدراسية الا وهي (ظاهرة التسول – السرقة- العمالة المبكرة- المخدرات- استغلالهم في الاعمال الارهابية) مما يولد شريحة خارجة عن القانون تؤسس لمجتمع غير سليم.
وبيّنت ان وزارة التربية اعتمدت جملة اجراءات لاستيعاب وحصر ظاهرة المتسولين من خلال فتح مدارس للمتسربين للفئات (من 12- 18) وفتح مدارس لليافعين من (10- 15) سنة وفتح مراكز (حقك في التعليم) للأعمار من (15– 18) سنة، وفتح مدارس مسائية للأعمار (16) وفسح المجال لتأدية الامتحانات الخارجية للأعمار 18 وفتح مراكز محو الامية وفتح مراكز التعليم المسرّع.
من جانبه سلط الباحث الدكتور حسين ابراهيم عداي الجابري رئيس قسم البحوث في دائرة الدراسات في وزارة الشباب والرياضة، وقال ان هذه الظاهرة عالمية وتختلف بنسب وفقاً للأسباب المطروحة داخل المجتمعات، لكن يبقى على الحكومات والمؤسسات ومنظمات المجتمع المدني الدور الاكبر في تلافي هذه الظاهرة والحد منها من خلال اعتماد مشاريع وخطط وبرامج هادفة لبناء المؤسسات التربوية والثقافية وتشجيع الابداع والمواهب.
واضاف ان عدد المدارس لا يتماشى مع اعداد الطلبة المتزايد عبر الزمن، وتمنى من الحكومات ان تبني مدارس ترتقي بالطالب العراقي من كل الجوانب، ومن خلال تجهيزها بأرقى المعدات والمستلزمات الدراسية والتربوية والعلمية والتي بدورها ستشجع الطالب على التمسك بمقعده الدراسي وتوفير لإظهار مواهبه في هذه المجالات.
وبيّن د. علي عويد العبادي ان هذه الحلقة النقاشية التي تحمل عنوان (تسرب الطلبة من مقاعد الدراسة) من اهم مهام الدار وتسليط الضوء عليها والتي تعاني منها الكثير من العوائل وتؤدي بالتالي الى نخرها، فضلاً عن ضرورة القضاء على ظواهر المخدرات وعدم استخدام (النت) ومواقع التواصل الاجتماعي بالشكل الامثل والصحيح وغيرها من الظواهر تمهيداً لبناء جيل قادر على بناء العراق الزاهر.
وبألم وأسى قال: أننا اليوم كنا قد فقدنا الكثير من مبادئ التربية وتنشئة الجيل الاساسية، كما كنا في عقد السبعينات من القرن الماضي، حين اكتسبنا العادات والتقاليد من المعلم ومن الاسرة والمجتمع، والتي باتت اليوم في عداد المنسي، بسبب استخدام عدد من كوادر التدريس للمفردات غير اللائقة تجاه الطالب.
واشار الى آخر إحصائية حصلت عليها الدار من وزارة التخطيط، اوضحت ان اعداد الاطفال التاركين للدراسة التقريبية للعام (2016—2017) هو (194071) ونسبة اعداد الابتدائي هو (126694) بينما التعليم الثانوي مجموعة (67377).
واوضحت الشرطة المجتمعية دورها في متابعة هذه التفاصيل ووضع الحلول والمعالجات بالتعاون مع وزارة التربية والداخلية والاسرة والمجتمع، واستطاعت ان تحقق شوطاً ناجحاً في الحد من التسرب.
وفي مداخلة حسين الجاف الخبير التربوي ان هذه الظاهرة من المفروض ان تناقشها وزارة التربية وبشكل يمثل المؤسسات التربوية في العراق، بمشاركة وزارة الثقافة والشباب والتربية والداخلية.
وعقبت د. فاتن، ان المدرسة كانت بيت تربوي حاضن للطفل وتقدم له جميع اصول التربية والتعليم وتنمية المهارات.. بينما اصبحت اليوم لا تواكب التطور الحضاري من حيث الكادر والمناهج، مما شجع الطلبة على التهرب.
وفي ختام الحلقة قدم الدكتور علي عويد شكره وتقديره لكل من ساهم في الاعداد والنقاش البناء حول هذه الظاهرة وسلم العديد من الشهادات التقديرية للمشاركين.

1

التعليقات :

اكتب تعليق

افتتاح مهرجان الزهور والحرف في مدينة الشمس بعلبك على بركة رأس العين
أنطلآق المؤتمر العاشر لرابطة المرآة
قائدات سوريات في مركز “القيادة النسائية في العالم العربي”
لستم أقلية….
أنطلاق ((معهد لدراسات التنوع في العراق))
اعلام الأقليات/ منظمة دعم الاعلام المستقل الIMS
كيف تواجه أمهات الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة ضغوطات الحياة
“العجمية” تواجه مخاوف أمهات ذوي الاحتياجات الخاصة
م / تخصيص مبالغ مالية للعوائل النازحة…
السبب الأكبر لهجرة الأقليات في العراق الكاردينال لويس روفائيل ساكو
كلية الفارابي الجامعة تقيم ندوة علمية بعنوان ( صور الارهاب في وسائل الاتصال)
علوم غيّبتها الحواضر واستحضرها غرب المحافل العلمية وشرقها
أيها الراقصون أمام اللجان
اطلاق مهرجان دمشق الدولي للخيول العربية في العاصمة
جمعية الجواد العربي الاصيل تطلق مهرجانها ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي
قصيدة الشاعرة د.مي مراد التي القتها في معرض دمشق الدولي ضمن مهرجان الخيول العربية
طاولة الآتحاد الآوربي المستديرة
توقيع اتفاقية بين جائزة Elite ومركزACT
جميعنا نغرد خارج السرب
روضات العدالة تسابق الألم وصولا إلى خط الأمل
ديوان الوقف السني يحتضن اكبر مؤتمر لشيوخ العشائر والقبائل العراقية بجامع أم القرى ببغداد
أربعون عاماً من القرارات الخاطئة.. يا عرب!!
سنان السبع يتحدث لوكالة نقطة ضوءاﻻخبارية الدولية من مالمو السويدية
السيد عمار الحكيم رئيس التحالف الوطني يستقبل رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي
الممثل الأممي الخاص يُدين الهجوم الإرهابي الجبان في هيت
الفوتوغراف العراقي في السويد يدعم إنتصارات الجيش والحشد الشعبي
تظاهرات محافظة البصره اليوم يطالبون بحقوقهم المسلوبه
السفير العراقي في أنقرة يزور ضريح أتاتورك
سكان السلطنة على موعد مع “القمر العملاق” .. 14 نوفمبر
بالفيديو.. أعرض لسان في العالم يُدخل أمريكي وابنته “جينيس”
خرير الماء
اعلام وزارة العدل : تضمن نظام تجميد اموال الارهابيين صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالعدد (٤٤١٨)
أكد أن العملية الإصلاحية لا تتوقف عند تغيير المواقع التنفيذية رئيس البرلمان : نحذر من اي محاولة للقفز على التوقيتات التي قطعناها للشعب
المسعودي يزور مستشفى الحلة التعليمي في محافظة بابل
نداء الى اهلنا في مدينة الموصل نينوى الحدباء أم الربيعين الساحل الأيمن حصريآ
عاجل…..عاجل اعتصامات امام وزارة التعليم لحين رحيل الوزير
الشهداء خالدون في ذاكرتنا…
تأسيس مجلس الأعمال العماني في دبي لتعزيز مجالات التعاون التجاري والاقتصادي
النائب رزاق الحيدري يدعو لاجراء تحقيق موسع حول قطع الكهرباء الوطنية بالاتفاق بين اصحاب المولدات الاهلية ومحطات التوزيع لابتزاز المواطنين
( المرآه في أنتخابات مجالس المحافظات) وفاء فاضل أنموذج
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك