التحالف الصهيو أمريكي وأهدافه منذ 2003

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 212 views » طباعة المقالة :

 

بقلم _ عبد الامير الربيعي
منذ 9/4 من عام 2003، ظنت أمريكا وحلفاؤها، ستبقى محتلة العراق بعد التغيير، وكذلك إلغاء وجود محور المقاومة ضد النفوذ الصهيو امريكي، وحماية الكيان الإسرائيلي، حيث كان هدف التحالف الصهيوامريكي، هو تجزئة العراق إلى مناطق ديموغرافية وجغرافية، وبالقلم العريض، فإن مخطط إقامة إقليم باعتبارات طائفية غرب العراق، غايته قطع الإمداد البري إلى سوريا عبر العراق، وهو ما يعتقدون إن عزل سوريا عن العراق، سيؤدي إلى إضعافها، حيث سوف تصبح مطوقة من ثلاث محاور، وهي تركيا من الشمال والإقليم السني شرقا والأردن وإسرائيل جنوبا، ومن ثم إسقاطها وتفتيتها إلى وحدات طائفية، لتحقيق أهداف التحالف الصهيو أمريكي.
إن التحالف الصهيو أمريكي، يريد من حلفائه ومرتزقته في المنطقة، تحقيق هذا الهدف الخطير، من خلال الثلاثي المرح، تركيا وقطر والسعودية، وكانت قطر صاحبة النصيب الأكثر شراً، في هذا الثلاثي الشيطاني بعد السعودية، ومازالت هي الأداة الصهيو أمريكية في المنطقة، التي تدعم وتخطط وتنفذ, المشاريع الإرهابية في المنطقة ، وتحديدا في العراق وسوريا .
حيث نشرت صحف أمريكية في وقت سابق ، ومنها «واشنطن بوست» ، عن تمويل الجمعيات الخيرية الإسلامية للتنظيمات الإرهابية بالملايين، ومشيرة إلي أن الأسرة الحاكمة في قطر سعت للحصول على نصيحة بشأن العطاءات الخيرية ،وذلك لتمويل تنظيم القاعدة حيث كانت تحول ملايين الدولارات إلى الفروع التابعة لتنظيم القاعدة في سوريا والعراق .
كما وهنالك دعم آخر، لا يقل خطورة عن الدعم المالي الذي اشرنا إليه، فقد كشفت تقارير لإعلامي ألماني مؤخرا، أشار فيه إلى إن قطر أكبر حاضنة، لحسابات “داعش” على توتير، في العالم العربي ، وأظهر التقرير ان حسابات توتير باللغة العربية, بمعدل كل ثانية تغريدة لصالح داعش ، حيث كانت تحمل خبرًا داعمًا ومؤيدًا، بمعنى أخر إن نصف تغريدات مستخدمي توتير في قطر تهلل لداعش.
نشرت مؤخراً تقارير إعلامية ، مفادها أن الحكومة القطرية قامت بتقديم الدعم المالي إلى ما تسمى هيئة علماء المسلمين، والتي مقرها في العاصمة الأردنية ،وذلك لتعزيز دورها وتوسيع نشاطاتها المعادية للعراق، وقالت هذه التقارير, إن عملية الدعم ستمنح الفرصة للهيئة المشار إليها,لكسب العراقيين في خارج العراق مستغلة ظروفهم المعيشية الصعبة، والغاية لتنفيذ مخططات حليفها الصهيو أمريكي داخل العراق، وبالأخص إقامة الأقاليم الطائفية كونها من الداعمين لهذا المشروع، وكما نذكر الدعم المالي الذي قدمته قطر, للمؤتمر الذي عقدته الهيئة في العاصمة الأردنية”.
يرى المراقبون والمهتمون في الشأن السياسي, أن المؤامرة مازالت قائمة, على الرغم من تشكيك الكثيرين, فالمؤتمرات المتكررة ومنها (مؤتمر الدوحة) وغيرها، تحمل في طياتها الكثير، من المفرقعات لنوايا التحالف الصهيو أمريكي، وعلى رأسها إبعاد القوى السياسية الفاعلة عن المشاركة في الحكومة المقبلة, مع إغراق الحكومة القادمة في دوامة من الأزمات, والوقوف بوجه العمليات العسكرية ضد العصابات الإجرامية،وتعزيزاً لصحة قراءاتي للمشهد، ما شاهدناه من قصف أمريكي, على الحشد الشعبي في منطقة البوكمال، ما ذكرته مدرج جميعه في أعمال تلك المؤتمرات التي أشرت إليها ، ومن الجدير بالذكر، عقدت تلك المؤتمرات، في دول إقليمية جميعها لها مواقف سلبية مع العراق, وفي وقت سابق كان لها دور بشكل فعال في تهديم البني المجتمعية والبني التحتية للبلد, عبر إرسال ودعم الجماعات التكفيرية الوهابية المتطرفة, لا ننسى أيضا إن تنظيمات حزب البعث، هي جزء من داعش, وهي تمثل الجناح السياسي، والذي يعمل على إسقاط العملية السياسية, ويطالبون بتشكيل حكومة إنقاذ وحل البرلمان وإلغاء الدستور، وهم من يسعون للتغير الديموغرافي والجغرافي ، وشاهدنا هذه القوى الطائفية لم تشارك في تحرير مناطقهم من العصابات الإجرامية.
إن البعض من المراقبين والمحللين يرى الأمر من وجهة نظر اقتصادية, إن تكوين الإقليم السني مثلا, سيكون ممرا أمنا لتصدير النفط والغاز الخليجي عبر تركيا إلى أوربا ودول العالم الأخرى،لطبيعة المنطقة الجغرافية الصحراوية ،حيث تكون خصبة لمد شبكة أنابيب النفط والغاز، وقربها من مصادر التسويق العالمية عبر تركيا، وبهذا تحقق هدف التحالف الصهيو أمريكي الرامية إلى ضرب الاقتصاد الروسي والإيراني، من خلال إمداد أوربا بالغاز القطري, عبر العراق إلى تركيا، والتخلص من تصدير الغاز القطري عبر الناقلات إلى أوربا والعالم, لكلفته العالية ووقت كبير لوصوله، من جهة أخرى مخاطر توفقه عند حدوث أي أزمة في الخليج, وبالنتيجة يضرب الاقتصاد الروسي، الذي يعتمد بشكل أساسي على النفط والغاز وخاصة المصدر إلى أوربا.

إن الثلاثي الشيطاني الذي اشرنا إليه، وحليفه الصهيوأمريكي ، بدأ يعمل بوضح النهار، واليوم يتحدثون عن إرسال قوات برية تأتي لمحاربة داعش في سوريا، وربما في العراق أيضا ،وهذا نتاج طبيعي، لانشغال بعض أصحاب السيادة والسماحة والمعالي، لكسب الكرسي الأكبر والأكثر دسماً.

1

التعليقات :

اكتب تعليق

السبب الأكبر لهجرة الأقليات في العراق الكاردينال لويس روفائيل ساكو
كلية الفارابي الجامعة تقيم ندوة علمية بعنوان ( صور الارهاب في وسائل الاتصال)
علوم غيّبتها الحواضر واستحضرها غرب المحافل العلمية وشرقها
أيها الراقصون أمام اللجان
اطلاق مهرجان دمشق الدولي للخيول العربية في العاصمة
جمعية الجواد العربي الاصيل تطلق مهرجانها ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي
قصيدة الشاعرة د.مي مراد التي القتها في معرض دمشق الدولي ضمن مهرجان الخيول العربية
طاولة الآتحاد الآوربي المستديرة
توقيع اتفاقية بين جائزة Elite ومركزACT
جميعنا نغرد خارج السرب
روضات العدالة تسابق الألم وصولا إلى خط الأمل
الملكة رانيا العبد الله متوّجة كتاب “روّاد من لبنان
العمل والفن
ماذا لو قلت … أريد أمي ؟
ثقافة وفن : اختتام فعاليات مهرجان لبنان المسرحي الدولي لمونودراما المرأة
افتتاح مهرجان لبنان المسرحي الدولي للمرأة بحضور وزير الثقافة
تحية لكل نساء العالم
تحية لكل نساء العالم
ماذا أقدم لكِ في يوم عيدك؟
النائب عبدالرحيم مراد استقبل رئيس جمعية ” Train Train “…
ايضاح من كتلة الرافدين النيابية حول افتراءات الاسقف توما داود من لندن
الراقص بقلم الاديب جوزيف شماس
الشيخ وسام .جئنا من ميسان…… تايدينا الى الدكتور عبد اللطيف الهميم
جريمة اعدام الشيخ النمر وتهاوي نظام آل سعود
بيان شبكة النساء العراقيات/حول اعتصامات الحراك الشعبي المطالب بالتغيير الشامل ومحاربة الفساد والطائفية
مؤيد اللامي: مدينة الامام علي خط احمر ونعزي ذوي الشهداء والشفاء للجرحى في الحادث الارهابي الذي تعرضت له النجف الاشرف
“حبق” للشاعر والفنان سليم علاء الدين يحتفى به في المركز الثقافي الروسي
الحسيني ::: من على منبر مسجد درانسي يدعو للعمل من أجل نشر الثقافة التسامحية الوسطية التي أوصى بها الإسلام.
منسق التحالف الدولي: الحشد الشعبي ليست طائفي ويعتبر حلاً جيداً لمواجهة داعش
نقابة المحامين العراقيين تقيم مراسيم لرفع أطول علم عراقي في بغداد
غاز بدون رائحة يتسبب في وفاة الآلاف
ولادة سيدة نساء العالمين وتكريم سيّد الباحثين
رحيم الدراجي التسوية الوطنية ستقود العراق الى بر الامان
توزيع كهرباء ميسان تنجز صيانة إنارة عدد من الشوارع الرئيسية والفرعية
الدكتور عبداللطيف الهميم وجود جهات تسعى تخريب لعوده النازحيين
صاحبة اكبر كنيسة في الشرق الأوسط مهددة بسرقة الاجراس!
مستشار الامن الوطني يلتقي مدير الاستخبارات الفرنسي.
أميرة القرنفل
رئيس البرلمان يستقبل عددا من نظرائه ورؤساء وفود الدول المشاركة في مؤتمر اتحاد البرلمانات الاسلامية
المنظمة الدولية ومراسم وضع إكليل من الزهور ترحما على أرواح شهداء الكرادة
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك