الصحافة الاستقصائية في اليمن عوائق عدة ومحاولات محفوفة بالمخاطر

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 51 views » طباعة المقالة :

 

الاعلامية د.مي مراد
مكتب بيروت – لبنان
مقال : علي الإبراهيم

تعاني اليمن من فقدان شبه كامل للصحافة الاستقصائية في ظل الصراع الدائر في البلاد، كما يعتبر عدد من الصحفيين المتابعين للشأن اليمني أن ضعف الصحافة الاستقصائية في اليمن يعود أساساً إلى تقاعس الصحافيين من ناحية، وعدم الجهد في التقصّي من أجل الوصول للمعلومة والوثيقة، فضلاً عن مشكلة التمويل التي يفتقر إليها كثيرون من الصحافيين، إضافة لحالة الاستقطاب السياسي والتحشيد الإيديولوجي، التي تمارسها الأطراف المتصارعة في البلاد.

وعن هذا الموضوع، أكدت مديرة مؤسسة “المراسل للإعلام” اليمنية، الصحفية الاستقصائية كفى الهاشلي في حديثٍ لشبكة الصحفيين الدوليين أن “الصحفيين في اليمن انقسموا الى عدة اطراف حسب الجهات المتصارعة، فيما غادر جزء من الصحفيين المشهد ولم يقف بصف أي طرف، ومع ذلك ظلت منشوراتهم تميل مع وضد طرف على آخر، وهذه طبيعية الحروب تخلق موالين وقناعات او تظهر ميولاً وتعاطفًا“.

وترى الهاشلي أنّ “واقع الصحافة الاستقصائية اليوم صعب جداً خاصة مع استمرار الحرب، ورغم وجود تسريبات ووثائق تثبت وجود انتهاكات وبشكل واضح من جميع أطراف الصراع في اليمن، إلا أن العديد من الصحفيين الاستقصائيين لم يستطعوا إنجاز تحقيقات استقصائية لما قد يتعرضون له من تهديد بالقتل أو السجن من هذه الأطراف المتصارعة“.

وتضيف أنّ “هناك غيابًا كاملاً للمحاسبة من جميع الأطراف المسيطرة، لذا غاب دور الصحافة الاستقصائية في اليمن، بل وباتت الصحافة اليوم عبارة عن إعلام حرب وإعلام مدفوع الأجر“.

انتشار الفوضى وتقويض سلطة القانون

ويرى مختصون أن انتشار الفوضى وتقويض سلطة القانون وعدم وجود قوانين لليوم في معظم الدول العربية تشرع للصحفيين حق الحصول على المعلومة ومن بينها اليمن، إضافة لانتشار معلومات ليست دقيقة وتداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع وجود حالة الرغبة بالاستحواذ والسيطرة المتوفرين عند السلطات الحاكمة في البلاد العربية، كانت من أبرز المعوقات في البلاد العربية والتي تقف عائقاً لانتشار هذا النوع من الصحافة في البلاد العربية.

ويعتبر الصحفي الاستقصائي محمد الأحمدي أن المشكلة لا تكمن في حدة الاستقطاب السياسي فحسب، بل في اتساع دائرة الاستقطاب السياسي لتشمل العنف المسلح، وانخراط بعض القوى السياسية في خدمة مشاريع العنف، وصولا إلى تصدّر الجماعات العنيفة والطائفية للمشهد السياسي وغياب هامش الفعل المدني وبالتالي عسكرة كل مظاهر الحياة في البلاد، وأصبحت جماعات العنف التي تعتبر الصحافة والنشاط المدني والحقوقي سلطة أمر واقع بقوة السلاح“.

وحول أبرز العقبات والصعوبات التي يواجهها الصحفيون في اليمن، يؤكد الأحمدي أن هناك غيابًا للحماية اللازمة للصحفيين توازيًا مع غياب سيادة القانون إثر انتشار جماعات العنف المسلح.

وحول الأسباب وراء عدم استكمال تحقيقات استقصائية وصولاً لنشرها في اليمن رغم محاولات العمل عليها  من قبل صحفيين، يضيف الأحمدي أنّ “اشتعال الحرب في البلاد، وانشغال الكثير من الصحافيين بالنزوح هروبا من بطش الجماعات المسلحة، إضافة لغياب الحماية اللازمة للصحفيين الاستقصائيين، خصوصا في الملفات الخطيرة، التي يمثل الاقتراب منها وسبر أغوارها مساسا بمصالح شبكات الفساد والنافذين وبعض القوى المحلية التي تعمل لمصلحة قوى دولية والتي لا ترى أي اعتبار للقانون في البلدان المنكوبة كان السبب وراء ذلك“.

تجارب استقصائية هامة رغم المخاطر

ورغم حالة الاستقطاب السياسي والتحشيد الإيديولوجي، التي تمارسها الأطراف المتصارعة في البلاد، وصعوبة العمل الاستقصائي، إلا أن بعض الصحفيين في اليمن خاضوا مجال الصحافة الاستقصائية، وكشفوا حقائق وقضايا تهم الرأي العام إلا إن مصيرهم كان محفوفاً بالمخاطر، وذلك لمحاولة العمل على قضايا فساد وانتهاكات بحق المدنيين ومنهم الصحفي اليمني معد الزكري والذي نال جائزة شبكة أريج عن فئة ملتميديا عن تحقيق حول السجون السرية. حيث كشف التقرير عن اختفاء مئات المعتقلين في سجون سرية باليمن، وتعرضهم للتعذيب في غمرة حملات محاسبة مقاتلي تنظيم القاعدة هناك. كما يوثق التقرير مشاركة قوات أمريكية في عمليات الاستجواب.

كما انجزت الصحفية اليمنية نوال المقحفي والتي تعمل اليوم مع شبكة بي بي سي على عدة تحقيقات وأفلام وثائقية من اليمن وحققت ضجة كبيرة في المجتمع اليمني لما كشفته من انتهاكات تحصل بحق المدنيين. وقدمت الصحفية الاستقصائية نوال المقحفي في حديثٍ مع شبكة الصحفيين الدوليين مجموعة من النصائح للصحفيين وخاصة لمن يود العمل على تحقيقات استقصائية في اليمن، ومن أبرز النصائح:

القيام ببحث أولي معمق للفرضية التي تود العمل عليها قبل عرض فكرة التحقيق على وسيلتك الإعلامية، إضافة لتحديد نقاط القوة التي تمتلكها وسوف تعرضها في التحقيق.

التخطيط الجيد، والاهتمام بحسابات المخاطر ووضع سيناريوهات بديلة لتنفيذ التحقيق.

أدعم البحث الأولي والتحقيق بالوثائق والأدلة والبراهين، والتي ستغني القصة والتي من خلالها يمكن كشف الحقائق.

احصل على أكبر قدر ممكن من المعلومات قبل تحديد موعد المقابلة مع الجهة التي تود مواجهتها.

تحقق من كل المعلومات والوثائق الواردة إليك من خلال المصادر، مع ضرورة الحفاظ على سلامة هذه المصادر.

تجنب التحقيقات السرية أو عمليات التصوير السري ما لم تكن هناك ضرورة قصوى.

أعطي مساحة وفرصة عادلة للرد من جميع الأطراف.

الاهتمام الدائم بتطوير الأدوات المهنية، ومواكبة كل جديد في الصحافة الاستقصائية، والتعامل مع منهجية الاستقصاء باعتبارها طريقة تفكير، وليست قوالب مسبقة التجهيز.

كما أن بعض الصحفيين اليمنيين الذين تم التواصل معهم طالبوا بوضع آلية يمكن من خلالها الخروج في تحقيقات استقصائية في اليمن بعيداً عن التوجه ومنها:

– تنظيم حملة إعلامية وتوعوية للجمهور لإطلاعه على مخاطر استمرار الفساد وأهمية تشجيع الصحافة الاستقصائية لكشف المستور.

إشراك الضحايا والجهات المعنية في الحفاظ على حيوية طرح الموضوع بأشكال مختلفة.

مبادرة المؤسسات الشريكة والمعنية وخاصة الحقوقية منها بعقد جلسات المساءلة والمحاسبة والاستماع للأطراف المختلفة ذات العلاقة بالقضية المطروحة.

نظّم حملات عامة لإيقاظ الجمهور وزيادة قدرته على كشف وتمييز الأخبار الملفقة والاعتماد على شبكات موثوقة لتبادل البحوث والمعلومات، للتحقق من الوقائع.

انتهاكات كبيرة بحق الصحفيين اليمنيين

وثق تقرير حقوقي  منذ أيام أكثر من 400 صحافي يمني على الأقل شردتهم الحرب الدائرة في البلاد خلال السنوات الثلاث الماضية، إذ اضطروا إلى الانتقال داخل البلاد وخارجها، حفاظاً على حياتهم وهروباً من الملاحقات والانتهاكات.

وأكد تقرير مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي غير الحكومي أن حالة التشرد والتهجير القسري التي تعرض لها الصحافيون اليمنيون في المرحلة الراهنة تعد الأكبر في تاريخ البلاد. وأشار مركز الإعلام الاقتصادي إلى أنه استهدف 726 صحافياً مسجلاً رسمياً في نقابة الصحافيين اليمنيين لتسليط الضوء على حجم التشرد الذي تعرض له الصحافيون اليمنيون بحثاً عن الأمان أو باللجوء إلى الخارج.

وتوصل التقرير إلى أن العاصمة صنعاء كانت المنطقة الأكثر طرداً للصحافيين، نظراً لحجم الانتهاكات التي تتعرض لها الحريات الصحافية بنسبة 86 في المائة من إجمالي عدد الصحافيين المشردين داخل اليمن وخارجها. وأضاف أن نسبة الصحافيين الذين نزحوا من محافظة تعز بلغت 5 في المائة، وسجلت محافظة عدن 3 في المائة، ثم الحديدة بنسبة 2 في المائة، ومحافظة حضرموت بنسبة 1 في المائة من إجمالي عدد الصحافيين المشردين.

وكانت نقابة الصحافيين اليمنيين أشارت مطلع مايو/أيار الحالي إلى أن 26 صحافياً يمنياً قتلوا خلال السنوات الأربع الماضية، ولا يزال 12 آخرون مختطفين.

1

التعليقات :

اكتب تعليق

م/ لقاء الاتحاد الدولي لاعلام الاقليات  وحقوق الانسان مع ممثلة من بعثة الأتحاد الاوربي في العراق
رئيسة مؤسسة الشهداء تتفقد حجيج ذوي شهداء الانبار
مصرف اشور الدولي…يطلق الحفل الاول للفنان محمد العطار
العمل تختتم الدورة التدريبية المتقدمة عن توثيق قصص الناجيات من العنف
توقيع مذكرة تفاهم بين نقابة المهندسين العراقية وكلية الخوارزمي لغرض رفع مستوى واقع التعليم الهندسي
وزارة الموارد المائية تقوم بأجراء الكشف الموقعي على ناظم الكسارة مخرج هور الحويزة
الشركة العامة للإتصالات تنظم ورشة فنية بالتنسيق مع شركة أفق السماء
تمكنت فرق الدفاع المدني في مركز دفاع مدني بدرة
المعموري يلتقي نقيب الصحفيين ويشيد بدور المؤسسات المهنية ويحذر من انحراف بعضها عن المسار
الوكيل الفني الاقدم لوزارة الاتصالات يبحث مع وكيل وزارة الاعمار والاسكان انجاز مهام لجنة متضرري طوز خورماتو
الذكرى الرابعة الاليمة لمجزرة كوجو….!!!!
بلدية النجف الاشرف : أدراج (17) حي سكني لتأهيلهم ضمن موازنة عام 2019
وزارة الاتصالات تتفاوض مع ادارة بريد كردستان لتسديد مستحقات لشركة البريد
بغداد تحتفل بزفاف ثلاثة الاف مقاتل من ابناء الحشد الشعبي…برعاية وزارة النفط العراقية واللجنة المركزية التابعة لهيئة الحشد الشعبي
الاتحاد الاوربي يشيد بجهود مركز نجفي متخصص بالحوار السياسي
المفوضية تعقد ندوة تعريفية بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الاحمر
عضو مفوضية حقوق الإنسان الدكتور علي البياتي يطالب بمراعاة التمثيل الحقيقي لجميع المكونات في تشكيلة الحكومة المقبلة
الهيأة العامة لصيانة مشاريع الري والبزل تعقد اجتماعا لمناقشة الاجراءات المتخذة لمكافحة آفة زهرة النيل
تواصل دائرتي الكري والصيانة في ذي قار وباشراف متابعة مدير الموارد المائية
وزارة الاتصالات تفتتح المشروع الوطني للانترنت
مدير عام موانئ العراق يلتقي معاون قائد القوة البحرية ورئيس اكاديمية الخليج للدراسات البحرية
الدكتور حبيب الطرفي يطلع على سير الخدمات في العيادة الطبية المتنقلة للعتبة الحسينية المقدسة ومفرزة وزارة الصحة
لأول مرة في العالم يتم تنصيب سفير النوايا الحسنة للمرة الثانية من احدى المنظمات التابعه للأمم المتحدة
الخفاجي تنفي وجود ما يسمى تحالف انقاذ العراق في العملية السياسية
الاتحاد الأوروبي يمدد العقوبات على روسيا 6 أشهر
رئيس الوزراء يطالب بتفويض شامل لتشكيل الحكومه الجديده
فوائد رمضان الصحية يقول تعالى في كتابه الكريم [ وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون] يحمي_من_السكر
الشمري :شركة العامة لصناعة الاسمدة تعيد تشغيل مصانع الاسمدة الجنوبية بعد توقفها بسبب ايقاف تجهيزها بالغازالطبيعي
رئيس مجلس النواب يؤكد ان المجلس سياخذ دوره في مراقبة كل ما يتعلق بقضية النازحين
عاجل…..عاجل نجاة اﻻمين العام لفيلق الوعد الصادق من محاولة اغتيال
محافظ بغداد يوجه الاجهزة الامنية بتكثيف الحماية في المناطق السكنية للحد من عمليات سرقة المنازل والمحال
الحشد الشعبي يعيد تشغيل محطة ماء القيارة ويوفر 716000 الف لتر يوميا لنازحي الموصل
الفنانة سعيدة الكيال تمثل المغرب في كتاب “جدارية السلام”
للجنة المالية تستضيف محافظ البنك المركزي وكبار موظفيه
غيره خمسينيه بريطانية
شاكر جودت : يعلن عن تكبد خسائر بداعش في جنوبي الفلوجة
مراد يستقبل وفد تركي برئاسة عادل الهان جيهان …
حكومة اقليم كوردستان تدعم تحديث العقود العامة لتنمية اقتصادية مستدام في الاقليم
مفتش عام وزارة الصناعة والمعادن يعقد اجتماعا لمناقشة تفعيل الدور الرقابي لدعم عمل الجهات التنفيذية في الوزارة
معرض ربيع البصرة للتسوق لتمكين الشباب
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك