المرجع الخالصي يبارك خطوة البرلمان بالمطالبة بوضع جدول زمني لمغادرة القوات الاجنبية الاراضي العراقية.

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 140 views » طباعة المقالة :

 

بارك المرجع الديني المجاهد الكبير سماحة آية الله العظمى الشيخ محمد مهدي الخالصي (دام ظله)، الجمعة، خطوة البرلمان بمطالبة الحكومة بوضع جدول زمني لمغادرة القوات الاجنبية الأراضي العراقية، فيما طالب سماحته الحكومة والبرلمان بالعمل بشكل جدي لتحقيق السيادة الوطنية والاستقلال السياسي، ومطالبة امريكا وحلفائها بحق العراق بالتعويض الكامل عن جميع الخسائر الفادحة التي لحقت بالعراق، واعتبر ان هذا الحق سيغني العراق من انتظار منح المانحين ووعودهم المذلة التي قلما يوفون بها، وفي الحق مندوحة عما في ايدي المستأثرين.
وقال سماحة المرجع الخالصي (دام ظله) خلال خطبة الجمعة في مدينة الكاظمية المقدسة، بتاريخ 14 جمادى الأخرة 1439هـ الموافق لـ 2 آذار 2018م: كنا وما زلنا ندعو إلى ضرورة العمل الجدي لإنهاء وجود القوات الأجنبية، ووضع (عملية سياسية عراقية) نابعة من إرادة حرة وسيادة كاملة، لأن وجود القوات الاجنبية يتناقض مع سيادة الوطن واستقلال قرارات الدولة وهيبتها، لاسيما وأنه لم يعد هناك ما يبرر وجودها، بعد ان أعلن العراق في كانون الأول الماضي (انتهاء الحرب) ضد منظمات الإرهاب، مما يعني انتهاء الحاجة لوجود (التحالف الدولي) الذي قادته (امريكا) وبات يضم 74 دولة إضافة إلى منظمات دولية أخرى مثل (الحلف الاطلسي).
ولفت سماحته (دام ظله) الآن وقد اعلن ان مجلس النواب العراقي صوّت الخميس على قرار دعا بموجبه حكومة رئيس الوزراء إلى (وضع جدول زمني) لمغادرة القوات الأجنبية الأراضي العراقية, وإننا اذ نبارك هذه الخطوة من البرلمان العراقي والتي تعكس الإرادة الشعبية، نناشد الحكومة الإستجابة لهذا المطلب، والعمل بشكل جدّي لتحقيق السيادة الوطنية والاستقلال السياسي ووضع جدول زمني عاجل ومحدد لمغادرة آخر جندي (امريكي) من العراق بما فيهم المستشارون التابعون لهذه القوات.
واوضح سماحته (دام ظله) ونذكر مطالبين الحكومة والبرلمان بأن يكون هذا القرار التاريخي السيادي مقروناً بمطالبة أمريكا وحلفائها بحق العراق بالتعويض الكامل عن جميع الخسائر الفادحة والأضرار الجسيمة التي ألحقتها بالعراق وبناه التحتية جراء حربها المدمرة وغير المشروعة، وبأسلحة الدمار الشامل على المدنيين، وعلى المكتبات والمتاحف، وملاجئ الأطفال والنساء، وما ارتكبته من جرائم الارهاب والتعذيب في سجون ابي غريب، وملاجئ العامرية ومدينة الفلوجة، وأن هذا الحق المحقق دولياً سيغني العراق من انتظار منح المانحين ووعودهم المذلة التي قلما يوفون بها.
وفي الجواب على اسئلة وردت حول تفشي ظاهرة التعامل بالربا في الاسواق على نطاق غير مسبوق في هذه الايام، وفي طريقة علاجها قال سماحته (دام ظله): مما لا يخفى أن الربا من أكبر الكبائر وأخبث المكاسب كما في الحديث والقرآن قوله تعالى: (اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ * فَإِن لَّمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ) (البقرة:278-279)، وهكذا آيات عديدة وأحاديث كثيرة في التحذير منه وتغليظ العقوبة عليه (يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ) (البقرة:176)، (وإذا اراد الله بقومٍ هلاكاً ظهر فيهم الربا)، وفي وصية النبي (ص) لعلي (ع) قال: يا علي الربا سبعون جزءً، فأيسرها ان ينكح الرجل أمّه في بيت الله الحرام (الفقيه 4 : 266 | 824)، وعلى هذا النمط أحاديث كثيرة اخرى في (كتاب الوسائل للحر العاملي)، والعلّة في تحريم الربا بهذه الشدة لآثاره السيئة المدمرة في مجال الأخلاق والدين والاقتصاد، يقول الإمام الصادق (ع) : “لكي لا يمتنع الناس عن اصطناع المعروف، ولتنفر الناس من الحرام إلى الحلال من التجارات في البيع والشراء”، وقد ثبت بالاستقراء في علم الاقتصاد الحديث أن الربا من المعاملات السلبية (غير المنتجة) للمنافع، وأصبح الربا المتعامل به في العالم الرأسمالي من أهم أسباب الأزمات الاقتصادية الدولية التي يعاني منها الاقتصاد العالمي (بين فترة واخرى)، والبديل عن (القرض الربوي) في الاقتصاد الاسلامي المعاملة (بالقروض الحسنة بلا ربا)، أو المعاملة (بالبيع والشراء)، فمثلاً السلعة التي تحتاجها انت بيتاً أو سيارة مثلاً، ولا تملك الثمن نقداً تتفق مع (الممول) ان يشتريها نقداً ويبيعها لك بالأقساط بالسعر الذي تتفقان عليه. فهذه معاملة شرعية، وليست (حيلة) كما يظن البعض، بل تحوّلٌ من الربا المحرم إلى البيع المباح، فإذا تعامل الناس بهذه الطريقة الاسلامية تحول (الممول) سواءً كان شخصاً أو مصرفاً إلى (مؤسسة إنتاجية) ربحها الفرق بين الشراء بالنقد وبالبيع بالتقسيط، وهذا ما يعين على قضاء حوائج من ليست لديهم سيولة نقدية من دون الوقوع في الربا ونتائجه الكارثية التي حذّر منها الشرع الشريف، وفي (معاملة القراض الشرعية) أيضاً مندوحة عن التعامل الربوي المحرم.

1

التعليقات :

اكتب تعليق

مذيع تلفزيوني يحترق على الهواء مباشرة
حقيقة الشرطية الفرنسية التي صرخت: لا تخربوا وطنكم مثل العرب
فرع دهوك للاتحاد النساء الاشوري يستقبل مسؤولة منظمات المجتمع المدني  
اتحاد النساء الأشوري يقدم التهنئة لاتحاد الطلبة والشبيبة الكلدوأشوري بمناسبة الذكرى تأسيسه.
“حبق” للشاعر والفنان سليم علاء الدين يحتفى به في المركز الثقافي الروسي
بمواجهة “السترات الصفراء” ماكرون يغير تكتيكاته.. ويأمر بـ”القبضة الحديدية”
انسحاب قطر من “أوبك”.. تحالفات خبيثة وأسباب خفية
وفاة الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الأب
تفاصيل مروّعة لجريمة قتل المذيع البريطاني بلبنان
غضب واحتجاجات بعد جريمة مروعة بحق فتاة فلسطينية
ثقافة وفن : إفتتاح أول مسرح وسينما مجانية في لبنان
قصر بعبدا يستقبل وفد مدرسة الجمهور الفائز بميدالية ذهبية في معرض إلمانيا
ندوة الأستاذ الزائر (Fullbright) في نقابة الأكاديميين العراقيين
نقابة المعلمين العراقيين تعقد اجتمعها الرسمي… احالة محافظ نينوى الى وفق القانون
بناء البشرة السمراء  أنموذج للتمييز العنصري في العراق
المظاهرات تعم باريس.. والشانزليزيه يتحول لساحة مواجهات
مصر على موعد مع كشف أثري كبير
“ناسا” تحذر من اقتراب كويكبين عملاقين من الأرض
بيان رابطة المرأة العراقية بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة
معالجة الغش في الامتحان الجامعي بفصل عشائري
رئيس البرلمان يدعو الى ضبط النفس والالتزام بالتظاهر السلمي
رسالة موجه الى سيادة المراجع الشرفاء دام الله ظلهم
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يلتقي محافظ البصرة اسعد العيداني
وزير التعليم يوجه بتوسيع برامج التوأمة مع الجامعات الأجنبية وتعيين خريجيها
وزير العدل: تقديم الدعم لشريحة المعلمين من اهداف عملنا
مواجهة الخطابات الكراهية في العراق
تنظيف حديقة حيوان دبي لمدة 3 شهور عقوبة أصحاب فيديو “كلاب تنهش قطة”
“مقطع إباحي” يهز البرلمان المصري
حضر النائب الدكتور فارس البريفكاني رئيس لجنة الصحة والبيئة النيابية اجتماع لممثلة الأمين العام للأمم المتحدة السيدة بانفورا في مجلس النواب العراقي
تواصل قافلة فرسان الحسين علية السلام بالدعم اللوجستي لقوات الحشد الشعبي
مكانة المرأة الكوردستانية ودورها قبل وبعد الانتفاضة
أسباب سحب الخادمات الإندونيسيات من دول الخليج
نادي اطلس للحرفيين يطلق مؤتمره الأول علـّى ارض معرض بغداد الدولي
فعاليات الوقف الشيعي مستمرة في معرض بغداد الدولي
المئات من الإيزيديين يتظاهرون في دهوك لمطالبة المجتمع الدولي بالاعتراف بعمليات “الإبادة الجماعية”
تهنئة لنقيب الصحفيين العراقيين بمناسبة انتخابه رئيسا لآتحاد الصحفيين العرب
رئيس البرلمان: الموازنة المعدلة ضمان لتأمين رواتب الموظفين والمتقاعدين ودعم قطاع الخدمات بشكل كبي
لاجئون العراقيّون يحلمون بالهجرة وليس بالعودة إلى بلادهم!
مكتب المفتش العام لوزارة التربية يمنع هدر مليار واربعمائة مليون دينار
محافظ الانبار يبحث الملف الامني مع قائد عمليات الانبار
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك