المرجع الخالصي يبارك خطوة البرلمان بالمطالبة بوضع جدول زمني لمغادرة القوات الاجنبية الاراضي العراقية.

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 108 views » طباعة المقالة :

 

بارك المرجع الديني المجاهد الكبير سماحة آية الله العظمى الشيخ محمد مهدي الخالصي (دام ظله)، الجمعة، خطوة البرلمان بمطالبة الحكومة بوضع جدول زمني لمغادرة القوات الاجنبية الأراضي العراقية، فيما طالب سماحته الحكومة والبرلمان بالعمل بشكل جدي لتحقيق السيادة الوطنية والاستقلال السياسي، ومطالبة امريكا وحلفائها بحق العراق بالتعويض الكامل عن جميع الخسائر الفادحة التي لحقت بالعراق، واعتبر ان هذا الحق سيغني العراق من انتظار منح المانحين ووعودهم المذلة التي قلما يوفون بها، وفي الحق مندوحة عما في ايدي المستأثرين.
وقال سماحة المرجع الخالصي (دام ظله) خلال خطبة الجمعة في مدينة الكاظمية المقدسة، بتاريخ 14 جمادى الأخرة 1439هـ الموافق لـ 2 آذار 2018م: كنا وما زلنا ندعو إلى ضرورة العمل الجدي لإنهاء وجود القوات الأجنبية، ووضع (عملية سياسية عراقية) نابعة من إرادة حرة وسيادة كاملة، لأن وجود القوات الاجنبية يتناقض مع سيادة الوطن واستقلال قرارات الدولة وهيبتها، لاسيما وأنه لم يعد هناك ما يبرر وجودها، بعد ان أعلن العراق في كانون الأول الماضي (انتهاء الحرب) ضد منظمات الإرهاب، مما يعني انتهاء الحاجة لوجود (التحالف الدولي) الذي قادته (امريكا) وبات يضم 74 دولة إضافة إلى منظمات دولية أخرى مثل (الحلف الاطلسي).
ولفت سماحته (دام ظله) الآن وقد اعلن ان مجلس النواب العراقي صوّت الخميس على قرار دعا بموجبه حكومة رئيس الوزراء إلى (وضع جدول زمني) لمغادرة القوات الأجنبية الأراضي العراقية, وإننا اذ نبارك هذه الخطوة من البرلمان العراقي والتي تعكس الإرادة الشعبية، نناشد الحكومة الإستجابة لهذا المطلب، والعمل بشكل جدّي لتحقيق السيادة الوطنية والاستقلال السياسي ووضع جدول زمني عاجل ومحدد لمغادرة آخر جندي (امريكي) من العراق بما فيهم المستشارون التابعون لهذه القوات.
واوضح سماحته (دام ظله) ونذكر مطالبين الحكومة والبرلمان بأن يكون هذا القرار التاريخي السيادي مقروناً بمطالبة أمريكا وحلفائها بحق العراق بالتعويض الكامل عن جميع الخسائر الفادحة والأضرار الجسيمة التي ألحقتها بالعراق وبناه التحتية جراء حربها المدمرة وغير المشروعة، وبأسلحة الدمار الشامل على المدنيين، وعلى المكتبات والمتاحف، وملاجئ الأطفال والنساء، وما ارتكبته من جرائم الارهاب والتعذيب في سجون ابي غريب، وملاجئ العامرية ومدينة الفلوجة، وأن هذا الحق المحقق دولياً سيغني العراق من انتظار منح المانحين ووعودهم المذلة التي قلما يوفون بها.
وفي الجواب على اسئلة وردت حول تفشي ظاهرة التعامل بالربا في الاسواق على نطاق غير مسبوق في هذه الايام، وفي طريقة علاجها قال سماحته (دام ظله): مما لا يخفى أن الربا من أكبر الكبائر وأخبث المكاسب كما في الحديث والقرآن قوله تعالى: (اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ * فَإِن لَّمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ) (البقرة:278-279)، وهكذا آيات عديدة وأحاديث كثيرة في التحذير منه وتغليظ العقوبة عليه (يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ) (البقرة:176)، (وإذا اراد الله بقومٍ هلاكاً ظهر فيهم الربا)، وفي وصية النبي (ص) لعلي (ع) قال: يا علي الربا سبعون جزءً، فأيسرها ان ينكح الرجل أمّه في بيت الله الحرام (الفقيه 4 : 266 | 824)، وعلى هذا النمط أحاديث كثيرة اخرى في (كتاب الوسائل للحر العاملي)، والعلّة في تحريم الربا بهذه الشدة لآثاره السيئة المدمرة في مجال الأخلاق والدين والاقتصاد، يقول الإمام الصادق (ع) : “لكي لا يمتنع الناس عن اصطناع المعروف، ولتنفر الناس من الحرام إلى الحلال من التجارات في البيع والشراء”، وقد ثبت بالاستقراء في علم الاقتصاد الحديث أن الربا من المعاملات السلبية (غير المنتجة) للمنافع، وأصبح الربا المتعامل به في العالم الرأسمالي من أهم أسباب الأزمات الاقتصادية الدولية التي يعاني منها الاقتصاد العالمي (بين فترة واخرى)، والبديل عن (القرض الربوي) في الاقتصاد الاسلامي المعاملة (بالقروض الحسنة بلا ربا)، أو المعاملة (بالبيع والشراء)، فمثلاً السلعة التي تحتاجها انت بيتاً أو سيارة مثلاً، ولا تملك الثمن نقداً تتفق مع (الممول) ان يشتريها نقداً ويبيعها لك بالأقساط بالسعر الذي تتفقان عليه. فهذه معاملة شرعية، وليست (حيلة) كما يظن البعض، بل تحوّلٌ من الربا المحرم إلى البيع المباح، فإذا تعامل الناس بهذه الطريقة الاسلامية تحول (الممول) سواءً كان شخصاً أو مصرفاً إلى (مؤسسة إنتاجية) ربحها الفرق بين الشراء بالنقد وبالبيع بالتقسيط، وهذا ما يعين على قضاء حوائج من ليست لديهم سيولة نقدية من دون الوقوع في الربا ونتائجه الكارثية التي حذّر منها الشرع الشريف، وفي (معاملة القراض الشرعية) أيضاً مندوحة عن التعامل الربوي المحرم.

1

التعليقات :

اكتب تعليق

مدير عام السكك — يلتقي مدير عام دائرة النافذة الواحدة في الهيئة الوطنية للاستثمار لربط مدينة بسماية بقطار ترام وسط بغداد
وزير الموارد المائية د. حسن الجنابي يترأس الاجتماع الثامن لخلية الازمة الخدمية المشكلة لمعالجة الشحة المائية
د.وحدة الجميلي تفتح منظومة الماء الصالح للشرب في قرية تل الاسمر في ناحية اللطيفية
وزير الموارد المائية د. حسن الجنابي يلتقي الوفد المرافق له محافظ ميسان علي دواي وأعضاء الحكومة المحلية في مبنى المحافظة
فارس العشق سمنون المحب …!!
نائب رئيس لجنةالتربية : لا يمكن تمرير مقترح إلغاء عطلة السبت في المدارس
مجموعة التكامل التعليمية الاهلية تطلق مهرجانها الاول “هدفنا التعليم من أجل التعلم”.
مجموعة الحافظ ومجموعة منتجات سامسونج الجديدة الحالية في الأسواق المحلية العراقية
الشاعرة هويدا ناصيف في حفل توقيع ديواني أنا العاشقة وأنثى القصيد
مؤسسة العين الإجتماعية في مؤتمرها الصحفي تحت شعار ” لا يضيع بحضرتكم “.
وزارة الموارد المائية تواصل اعمالها بتنظيف الجداول في المحافظات
وزارة الاتصالات تستقبل القنصل الايراني في النجف
انجاز اعمال اعادة مسار التراسل الضوئي بغداد – موصل
وزير الموارد المائية د. حسن الجنابي يترأس الاجتماع السابع والخمسون الطارئ لمناقشة الوضع المائي في محافظة البصرة
أحتفالية السنة الثانية لتأسيس الآتحادالدولي لآعلام الآقليات وحقوق الآنسان
هيأة المنافذ : ضبط 21 حافظة دجاج ولحوم مع 500 شاشة موبايل بحوزة مسافرين عراقي وباكستاني في منفذ مطار النجف
نقابة المهندسين العراقيين …. الاعلان التصنيف الاكاديمي الهندسي للكليات الاهلية وفق معايير نقابة المهندسين
حملة يتيم ….!!!
رئيس ديوان الوقف الشيعي يستقبل السفيرة الاسترالية في بغداد
(الدور الاقتصادي والحضاري لموانئ شبه الجزيرة العربية – قبل الاسلام) للكاتب أ.م.د. محمد الشمري
تطوع متواصل من قبل ابناء السنة في صلاح الدين
معرض لندن التشكيلي الدولي الذي أقيم على هامش بطولة كاس العالم للمبدعين العرب ٢٠١٦
غافيــة علـــى صـــدر الزمـــن ,,,
حملته لتشريع قانون حماية النازحين وادارة الكوارث…
إصلاح كابل ضوئي كوت عمارة بصرة
قصيدةُ بَخٍ بَخٍ… قصيدة إعرابية
الاتحاد الدولي لاعلاميي الاقليات وحقوق الانسان يزور العتبات المقدسة في كربلاء
زهرة عصفور الجنة
انفجار إرهابي يقتل امرأة ويجرح 3 أطفال في البحرين
وزير الصناعة والمعادن يبحث مع القائم باعمال السفارة الاردنية في بغداد ملفات التعاون بين البلدين والتوصيات المنبثقة عن اللجنة العراقية – الاردنية المشتركة
“بان دوش” تناقش مع السفير الياباني بناء مستشفى نسوية في النجف الاشرف
عيد نوروز لهذا العام بعيد الـ”التحدي والصمود والدفاع”عن الوجود والهوية
حوار مع الست منال حبيب مسولة فرع بغداد في اتحاد نساء الاشوري
د. مها بخيت زكي: أدعو الدول العربية للانضمام إلى بروتوكول مدريد لتسجيل العلامات التجارية
خلل متعمد بعد رد قناة العربية الحدث من قبل الاعلامي علي الحمداني والرافض لوصف الحشد الشعبي بالميليشيا الشيعية
الدكتورة صباح التميمي تهنئ بأستعادة الحويجة وتعدها خطوة لنهاية داعش في العراق
انتحاري يفجر نفسه في قضاء المقدايه في ديالى
“النووي الإيراني”: مباحثات نيويورك تقترب من مرحلة الحسم.. ومسودة “الاتفاق الشامل” خلال أيام
تحت قبة البرلمان الايطالي
سياسة : البرلمان الأميركي الدولي والمنظمة الأوروبية للأمن والمعلومات: تركيا خرقت القانون الدولي في مصر، المبادرة الإيرانية ناقصة والعراق قد يدخل في المجهول
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك