العمود الثامن/ إمّا عُراق وإمّا بلاد الجوار

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 447 views » طباعة المقالة :

 

محمود المنديل

العمود الثامن : إمّا عُراق وإمّا بلاد الجوار  قبل مئة عام قرّر الأب أنستاس الكرملي أن يعالج أخطاء اللغويين العرب فأصدر كتابه الشهير ” نشوء اللغة العربية ونموها واكتهالها ” كان الكرملي الذي لم يخلع ثوب الرهبنة يجوب البلدان بحثاً عن كنوز التراث العربي ليحققها ويحفظها من الزوال، وقرر ان يعقد مجلسه يوم الجمعة لما يمثله هذا اليوم عند المسلمين، فداخل كنيسة اللاتين التي اتخذها مقراً له اعتاد المسلمون واليهود والمسيحيون التردد عليه، فتجد مصطفى جواد يجلس الى جانب عباس العزاوي، و محمد رضا الشبيبي معه صديقه مير بصري ومنير القاضي يجادل ميخائيل عواد وجلال الحنفي منشغل بالمزاح مع يعقوب سركيس، والكل يلتزم بالشعار الذي خطه الكرملي داخل مكتبه ” ممنوع الحديث في الدين والسياسة ” ، فبماذا كانوا يتحدثون، كانت اللغة والفكر والثقافة والتعليم هي الأهم في المجلس، وهو ما كان أبونا الكرملي يعتقد أنها السبيل لرقي العراق وتقدمه وبدونها سندخل في صراعات مذهبية وسياسية، كان العراقيون آنذاك يكدون عرقا ويسطرون ملحمة يومية في وجه من يريد ان يغير هوية البلاد وانتماءها وثقافتها، من الموصل جاء متي عقراوي الذي سيصبح عميدا لدار المعلمين العالية، وكان يؤكد لكل من يسأله عن احوال العراق أن التعليم يبقى أهم من كل قرارات الدولة، وفيما كانت الأنظمة العربية تكبّل تعليم المرأة بقوانين جائرة قرّر الوزير المعمم محمد رضا الشبيبي أن يجلس بعمامته البيضاء النقية، وسط المعلمات المسيحيات واليهوديات يحتفل بافتتاح ثانوية للبنات في بغداد. ومن أقصى القرى الموصلية سوف يقدم المسيحي سليمان صائغ، مسرحيات تروي تاريخ الإسلام وتمجّد أبطاله، ومن الموصل أيضا جاء فؤاد سفر ليصبح سيد الآثاريين. ومن الكرادة سوف يذهب المسيحي ميخائيل عواد إلى لندن وموسكو واسطنبول وباريس يجمع المخطوطات الاسلامية، ليقدم أكثر من مئة كتاب تروي حكاية التراث العربي الاسلامي. ومن كركوك نزلت المسيحية بولينا حسون لتؤسس اول مجلة نسائية في بلاد العرب . هذا العراق الذي بني بمشقة رجال كبار من اجل أن يكون جرماً مضيئا ً في مدار الأُمم، لا حلقة في ذيل اهتمامات أنقرة وطهران والرياض وأخيراً إمبراطورية الشيخ تميم. كان محمد القبانجي يقول ” عُراق ” بضمّ العين، وحين سُئل لماذا؟ قال مبتسما من يجرؤ ان يكسر عين العراق! اليوم نجد من يخرج على الفضائيات من دون خجل ليقول: سأحارب الى جانب ايران لو خاضت حربا ضد العراق، لقد أمضى هذا البلد قروناً يقدم عقولاً راقية، لا تابعين. يُطرد المسيحيّون الآن من ديارهم الأم في العراق، ويقتلون بدم بارد، فيما يتنازع على حريّة الناس في العراق ومستقبلهم نوعان، الاول يشرّع قوانين تمنح اصحاب كواتم الصوت حرية الحركة، والثاني يضحك عليهم بشعارات من عيّنة ” المصالحة التاريخيّة ” . ملاحظة : هذه المقالة بجب ان تقرا بضمير حي لا بألسنتنا فقط.

بقلم علي حسين

1

التعليقات :

اكتب تعليق

السبب الأكبر لهجرة الأقليات في العراق الكاردينال لويس روفائيل ساكو
كلية الفارابي الجامعة تقيم ندوة علمية بعنوان ( صور الارهاب في وسائل الاتصال)
علوم غيّبتها الحواضر واستحضرها غرب المحافل العلمية وشرقها
أيها الراقصون أمام اللجان
اطلاق مهرجان دمشق الدولي للخيول العربية في العاصمة
جمعية الجواد العربي الاصيل تطلق مهرجانها ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي
قصيدة الشاعرة د.مي مراد التي القتها في معرض دمشق الدولي ضمن مهرجان الخيول العربية
طاولة الآتحاد الآوربي المستديرة
توقيع اتفاقية بين جائزة Elite ومركزACT
جميعنا نغرد خارج السرب
روضات العدالة تسابق الألم وصولا إلى خط الأمل
الملكة رانيا العبد الله متوّجة كتاب “روّاد من لبنان
العمل والفن
ماذا لو قلت … أريد أمي ؟
ثقافة وفن : اختتام فعاليات مهرجان لبنان المسرحي الدولي لمونودراما المرأة
افتتاح مهرجان لبنان المسرحي الدولي للمرأة بحضور وزير الثقافة
تحية لكل نساء العالم
تحية لكل نساء العالم
ماذا أقدم لكِ في يوم عيدك؟
النائب عبدالرحيم مراد استقبل رئيس جمعية ” Train Train “…
الحسيني ” تدعو لتفعيل مكاتب تشغيل الخريجين والعاطلين لإيجاد فرص العمل
بحر حبــــــــــــــــــــــــــــــــــك
فندق ليلك في أربيل
خلاطي :يؤكد ان ماينجز من مشاريع في محافظة البصرة هو وفقا لما يصدر من قرارات من قبل مجلس المحافظة وحسب ما مرصود للمشاريع من اموال ضمن الخطة السنوية
لجنة العشائر النيابية تنظم اجتماعا لعشائر ديالى لتعزيز المصالحة والسلم المجتمعي
بالفيديو.. منفذ هجوم اسطنبول يلتقط سيلفي قبل التفجير
أعلام النائب الشيخ فريد الابراهيمي عضو ائتلاف دولة القانون
داعش تقتل إمام مسجد في الموصل
وزارة الهجرة تكشف عن اعداد نازحي نينوى والعائدين منهم والمساعدات الاغاثية الموزعه لهم .
سرايا السلام تعثر على مضافة تابعة للدواعش في جزيرة سامراء المقدسة
اللبناني سامر سعد ملك جمال العرب لعام 2015
الحزب اليميني المتطرف يطلق شرارة الفوبيا في المجتمع السويدي
رئيس البرلمان يدعو الى ضبط النفس والالتزام بالتظاهر السلمي
رئيس البرلمان يستقبل بطريرك كنيسة المشرق الاشورية
هروب عناصر داعش لاسباب مرضية
معرض “نسائم العودة ” فكان جسر تواصل يحطّم الجدران العازلة بين لبنان وفلسطين
الامين العام للجامعه العربيه موقف الجامعة ثابت بدعم العراق ورفض بالتدخل بشؤونه
السيدمقتدى الصدر تظاهره الجمعة القادمة ستكون امام ابواب الخضراء
لن تحبى الشخص المناسب إلا عندما تحبين ذاتك
الشرطة الاتحادية تحقق الاهداف المرسومة في اول عملية غرب الموصل بالجانب الايمن
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك