العمود الثامن/ إمّا عُراق وإمّا بلاد الجوار

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 377 views » طباعة المقالة :

 

محمود المنديل

العمود الثامن : إمّا عُراق وإمّا بلاد الجوار  قبل مئة عام قرّر الأب أنستاس الكرملي أن يعالج أخطاء اللغويين العرب فأصدر كتابه الشهير ” نشوء اللغة العربية ونموها واكتهالها ” كان الكرملي الذي لم يخلع ثوب الرهبنة يجوب البلدان بحثاً عن كنوز التراث العربي ليحققها ويحفظها من الزوال، وقرر ان يعقد مجلسه يوم الجمعة لما يمثله هذا اليوم عند المسلمين، فداخل كنيسة اللاتين التي اتخذها مقراً له اعتاد المسلمون واليهود والمسيحيون التردد عليه، فتجد مصطفى جواد يجلس الى جانب عباس العزاوي، و محمد رضا الشبيبي معه صديقه مير بصري ومنير القاضي يجادل ميخائيل عواد وجلال الحنفي منشغل بالمزاح مع يعقوب سركيس، والكل يلتزم بالشعار الذي خطه الكرملي داخل مكتبه ” ممنوع الحديث في الدين والسياسة ” ، فبماذا كانوا يتحدثون، كانت اللغة والفكر والثقافة والتعليم هي الأهم في المجلس، وهو ما كان أبونا الكرملي يعتقد أنها السبيل لرقي العراق وتقدمه وبدونها سندخل في صراعات مذهبية وسياسية، كان العراقيون آنذاك يكدون عرقا ويسطرون ملحمة يومية في وجه من يريد ان يغير هوية البلاد وانتماءها وثقافتها، من الموصل جاء متي عقراوي الذي سيصبح عميدا لدار المعلمين العالية، وكان يؤكد لكل من يسأله عن احوال العراق أن التعليم يبقى أهم من كل قرارات الدولة، وفيما كانت الأنظمة العربية تكبّل تعليم المرأة بقوانين جائرة قرّر الوزير المعمم محمد رضا الشبيبي أن يجلس بعمامته البيضاء النقية، وسط المعلمات المسيحيات واليهوديات يحتفل بافتتاح ثانوية للبنات في بغداد. ومن أقصى القرى الموصلية سوف يقدم المسيحي سليمان صائغ، مسرحيات تروي تاريخ الإسلام وتمجّد أبطاله، ومن الموصل أيضا جاء فؤاد سفر ليصبح سيد الآثاريين. ومن الكرادة سوف يذهب المسيحي ميخائيل عواد إلى لندن وموسكو واسطنبول وباريس يجمع المخطوطات الاسلامية، ليقدم أكثر من مئة كتاب تروي حكاية التراث العربي الاسلامي. ومن كركوك نزلت المسيحية بولينا حسون لتؤسس اول مجلة نسائية في بلاد العرب . هذا العراق الذي بني بمشقة رجال كبار من اجل أن يكون جرماً مضيئا ً في مدار الأُمم، لا حلقة في ذيل اهتمامات أنقرة وطهران والرياض وأخيراً إمبراطورية الشيخ تميم. كان محمد القبانجي يقول ” عُراق ” بضمّ العين، وحين سُئل لماذا؟ قال مبتسما من يجرؤ ان يكسر عين العراق! اليوم نجد من يخرج على الفضائيات من دون خجل ليقول: سأحارب الى جانب ايران لو خاضت حربا ضد العراق، لقد أمضى هذا البلد قروناً يقدم عقولاً راقية، لا تابعين. يُطرد المسيحيّون الآن من ديارهم الأم في العراق، ويقتلون بدم بارد، فيما يتنازع على حريّة الناس في العراق ومستقبلهم نوعان، الاول يشرّع قوانين تمنح اصحاب كواتم الصوت حرية الحركة، والثاني يضحك عليهم بشعارات من عيّنة ” المصالحة التاريخيّة ” . ملاحظة : هذه المقالة بجب ان تقرا بضمير حي لا بألسنتنا فقط.

بقلم علي حسين

1

التعليقات :

اكتب تعليق

الاعلام وتحديات التنوع الديني في العراق
هل فكرت إسرائيل في ضرب مصر نوويا؟ وثائق سرية تكشف المستور
“مبادرة لجمع الشمل” في السودان.. والمظاهرات مستمرة
زواج مصري “ملكي”.. ابنة آخر ملوك مصر تدخل عش الزوجية
“قمة الغياب” في بيروت
الشاعرة والإعلامية هويدا ناصيف تكرّم الفائزين في بطولة كأس العالم للمبدعين العرب في لندن
هل تبحثين عن مشروع صغير تستطيعين من خلاله إيجاد فرصة دخل لكي؟
زيارة وفد الاتحاد الدولي لاعلام الاقليات وحقوق الانسان الى ديوان الاوقاف بمناسبة اعياد الميلاد وراس السنه الميلادية
شبكة إعلام المرأه العربية تختار د/ ثريا البدوى أفضل استاذه جامعية فى 2018
البشير: مشاكل السودان الاقتصادية تحتاج لصبر وحكمة
أوامر ملكية سعودية بإعادة تشكيل مجلس الوزراء
“خطة عسكرية روسية” لسحق الغرب بدون رصاصة واحدة
محاضرة عن قانون الاحوال الشخصية بجمعية المرأة العمانية بصحار
لجنة منطقة بيرسفي لاتحاد النساء الاشوري توزع هدايا اعياد الميلاد للأطفال
بوتين يلمح لزواج جديد.. فمن هي الحسناء التي أغوت رئيس روسيا؟
قنبلة “واتساب” الجديدة.. عملة لتحويل الأموال
ترامب يبرر الانسحاب الأميركي المفاجئ من سوريا
دعموش: أصبحنا على مشارف ولادة الحكومة وأهم ما أنجز تثبيت حق السنة المستقلين في التوزير
اطلاق جائزة شيخ الشهداء للإبداع الأدبي 2019
افتتاح معرض ” العيد سوا احلى” برعاية بلدية حارة حريك وحضور النائب فادي علامة
مفوضية حقوق الانسان : محافظ الديوانية سامي الحسناوي يوعز بالتنازل عن الشكاوى المرفوعة من قبل دوائر المحافظة ضد المتظاهرين.
نائب رئيس مجلس النواب ئارام شيخ محمد يؤكد لممثل الأمين العام للأمم المتحدة بأن العراق يحـتاج اليوم ألى حلول جـذرية للمشاكل السياسية
نائب رئيس مجلس النواب ئارام شـيخ محمد يبحـث مع محافظ البنك المركزي ومدراء المصارف دعم الحكومة العراقية لتجـاوز الأزمة المالية
عاجل ? عاجل…… بثينة الناهي / اعلن مراسل النجباء الحربي ، ان غيارى المقاومة الاسلامية حركة النجباء يغنمون ناقلة جنود مدرعة عدد ٢ مع الية تحمل مدفع رشاش عيار ١٤.٥ ومدفع ١٠٦ من عصابات النصرة في زيتان بريف حلب .
مراهقة مكسيكية تحقق رقما قياسيا في مرات “الاغتصاب”!!
جو رعد في افتتاح مركز تجميل… لايوجد لدي بيت بالعراق لكن قلوب العراقين هو بيتي
الروائية علا حسان: الإنترنت أخرج الأدب من عزلة النخبة إلى فضاء العامة
لجنة حقوق الانسان النيابة تدين تقديم عشرات النساء كفصل عشائري
ئارام شيخ محمد نائب رئيس مجلس النواب يهنئ أقليم كوردستان والشعب العراقي بمناسبة أعياد نوروز وأفراح الربيع
زيارة السيدة دهاء الراوي عضو مجلس محافظة بغداد الى محافظ بغداد
جند اﻻمام تحقق انتصارات لمحور غرب تكريت
السيد عمار الحكيم رئيس التحالف الوطني يستقبل رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي
أعلنت هزيمتي
مصر والهند تواجهان العولمة بالمحافظة على التراث الثقافي
مليون دولار لمن يتخطى سن 123 عاماً
خلال اتصال هاتفي رئيس البرلمان يهنئ نظيره التركي عصمت يلمز لمناسبة نجاح التجربة الانتخابية
محافظ بغداد يوعز بتسيير قافلة علاجية وخدمية لقضاء الشرقاط
أحلام مستغانمي تشرع في تصوير رواية ” نسيان . كوم ” للتليفزيون
بالصور الشرطة الاتحادية تطهر قرية نعناعة جنوب الموصل
مرّرْ أصابعك
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك