لو لم أكن حرا ما أعتنقت البهائية

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 288 views » طباعة المقالة :

 

محمود المنديل

لو لم أكن حرا ما اعتنقت البهائية بعض اللا دينيين يعتقدون وهما بان الحرية هي التحرر من الأديان بشكل عام. الدين في نظرهم هو مجموعة متكاملة من القيود على شكل مبادئ ومعتقدات واحكام وخرافات جامدة غير قابلة للتغير او النقد او الشك. إنه بحسب ظنهم افيون الشعوب يخدر العقول ويعيق التفكير الحر من البحث الموضوعي عن الحقائق وفهم الظواهر .. ويزعمون أن الدين كان وما يزال سببا رئيسا لتخلف الشعوب.. في الحقيقة التسليم لهذا الاعتقاد بهذا المفهوم المشوه للحرية هو أيضا قيد يكبل العقل والقلب والحواس الخمس عن التفكير المجرد ولا يجسد الحرية بمفهومها الموضوعي اطلاقا .. ايمانك القاطع بخرافة الأديان، وبأن الدين أفيون الشعوب يجعل منك مفكرا سطحيا عاجزا عن اكتشاف الجواهر النفيسة الكامنة في أعماق التعاليم الدينية.. كمن يعتقد أن كل الأديان محرفة الا دينه فقط الذي لن يأتي الله بعده دين. الحضارة الانسانية المعاصرة (وان كانت بنيت على أساس تحرير العقل الانساني من خلال فصل العلم عن الدين) هي مهما بدت لا دينية تظل امتدادا تراكميا للحضارات السابقة الاسلامية والمسيحية واليهودية وما قبلها. ولا توجد في كوكب الأرض حضارة ولدت من رحم حضارة لا دينية أو جاءت من فراغ. تعلمنا البهائية ان الايمان ينبغي ان يبدأ بالحرية، بالتحرر من القيود الدينية الموروثة او القناعات المأخوذة من آيدلوجيات ونظريات فلسفية سائدة، او اي فكرة تحجب البصر عن نور الحقيقة.. لكي تكون مؤمنا حقا عليك ان تتجرد أولاً مما هو مسلم به لتجد نور الحقيقة التي تستحق الايمان .. ولذلك من المبادئ الأساسية للدين البهائي تحري الحقيقة. هذا المبدأ يتعلمه أبناء البهائيين منذ الصغر ويكبرون على أساسه.. الحرية لا تعني بالضرورة عدم الايمان بالاديان السماوية او الايدلوجيات الوضعية، لأن معظم البهائيين في العالم لم يرثوا البهائية عن آبائهم، ولم يفرض أحد عليهم الدين البهائي بقوة الملك او السلطان او النظام الحاكم في بلدانهم، ولم يكن ايمانهم نتيجةً لهيمنة الدين على وسائل الإعلام العصرية كالقنوات الفضائية ووكالات الاخبار الدولية وشركات الدعاية والإعلان العالمية.. انما تحرروا مما ألفوا عليه آبائهم سواء كان آبائهم على دين سابق أو بلا دين.. عندما بحثوا عن حقيقة الدين بتجرد كامل وبعقل وقلب خالصين، وجدوا انفسهم امام نور الهي جديد تتجلى فيه سنن الله لهذا العصر فآمنوا به. التعاليم البهائية تأمر بالحرية التي تخدم البشرية وتعزز السلام والتطور والازدهار وتحقق الاتحاد الأعظم للجنس البشري ليس بالغاء التنوع والتعدد او بمصادرة الحريات انما بالاعتراف بها وبناء العالم الجديد على اساسها.. في المقابل تحرم البهائية الحرية التي تكرس الكراهية والعداوة بين البشر وتثير الفتن وتمزق الشعوب وتنتهك الحقوق والحريات الانسانية .. الحرية في الدين البهائي هي فطرة الانسان السوي، وهي أصل الايمان ومصدر الحقيقة وسبب التمدن والحضارة، وهي أقدس المقدسات التي لا يجوز انتهاكها الا عندما تتجاوز حدود السلام.. عبدالله يحيى العلفي #الحرية_للمعتقلين_البهائيين #بهائيو_اليمن #كفاية_حرب #كفاية_ظلم.

رياض سعيد مجيد

1

التعليقات :

3 تعليقات على لو لم أكن حرا ما أعتنقت البهائية

  1. حورية سيفي

    03 أغسطس

    الله ابهى … هذه المقاله للاستاذ عبدالله العلفي بهائي يمني وليس من حق اي شخص ان يمسح اسم عبدالله العلفي منها … وينزلها ب اسمه …

  2. المستشار الاعلامي محمود المنديل2

    03 يناير

    الله ابهى ..هذه المقاله ارسلها لي الاستاذ رياض سعيد وهو بهائي ايضا مع التحية

  3. حورية سيفي

    03 أغسطس

    الله ابهى … هذه المقاله للاستاذ عبدالله العلفي بهائي يمني وليس من حق اي شخص ان يمسح اسم عبدالله العلفي منها … وينزلها ب اسمه … الرجاء اعادة حق المقاله ل عبدالله العلفي … لايسمح بهذا التصرف في الدين البهائي …

اكتب تعليق

الاعلام وتحديات التنوع الديني في العراق
هل فكرت إسرائيل في ضرب مصر نوويا؟ وثائق سرية تكشف المستور
“مبادرة لجمع الشمل” في السودان.. والمظاهرات مستمرة
زواج مصري “ملكي”.. ابنة آخر ملوك مصر تدخل عش الزوجية
“قمة الغياب” في بيروت
الشاعرة والإعلامية هويدا ناصيف تكرّم الفائزين في بطولة كأس العالم للمبدعين العرب في لندن
هل تبحثين عن مشروع صغير تستطيعين من خلاله إيجاد فرصة دخل لكي؟
زيارة وفد الاتحاد الدولي لاعلام الاقليات وحقوق الانسان الى ديوان الاوقاف بمناسبة اعياد الميلاد وراس السنه الميلادية
شبكة إعلام المرأه العربية تختار د/ ثريا البدوى أفضل استاذه جامعية فى 2018
البشير: مشاكل السودان الاقتصادية تحتاج لصبر وحكمة
أوامر ملكية سعودية بإعادة تشكيل مجلس الوزراء
“خطة عسكرية روسية” لسحق الغرب بدون رصاصة واحدة
محاضرة عن قانون الاحوال الشخصية بجمعية المرأة العمانية بصحار
لجنة منطقة بيرسفي لاتحاد النساء الاشوري توزع هدايا اعياد الميلاد للأطفال
بوتين يلمح لزواج جديد.. فمن هي الحسناء التي أغوت رئيس روسيا؟
قنبلة “واتساب” الجديدة.. عملة لتحويل الأموال
ترامب يبرر الانسحاب الأميركي المفاجئ من سوريا
دعموش: أصبحنا على مشارف ولادة الحكومة وأهم ما أنجز تثبيت حق السنة المستقلين في التوزير
اطلاق جائزة شيخ الشهداء للإبداع الأدبي 2019
افتتاح معرض ” العيد سوا احلى” برعاية بلدية حارة حريك وحضور النائب فادي علامة
المعرض العقاري الأول في الجنوب اللبناني
الحلي: التمريض مهمة انسانية تستحق الاهتمام والرعاية والتطوير المستمر
ظهور أولى حالات الكوليرا باليمن
الوعي الثقافي المتدني للعرب وتاثيره على سياسه الحكم العربي ..
ميسي يصالح العرب بحكم قضائي
وكالة نقطة ضوء اﻻخبارية الدولية / متابعة رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانيه حاكم الزاملي يلتقي رئيس اركان الجيش ومدير الاستخبارات العسكريه لبحث العمليات العسكريه القادمة وتعزيز الجهد الاستخباري
النائب خالد الاسدي: من جديد نلتقي على حب الامام الحسين بن علي عليهما السلام
“السترات الصفراء” إلى الشوارع للسبت الخامس على التوالي
لأول مرة …بالوثائق والادله نقيب المعلمين عباس السوداني يكشف سرقة منصب عميد كليه المامون
منسّق اللجنة الدولية لحقوق الإنسان في الشرق الأوسط الدكتور هيثم ابو سعيد يزور السويداء ويلتقي مشايخ العقل ويحذّر من المغامرة في سوريا…
انطلاق فعاليات مهرجان صلالة هذا العام بالتزامن مع يوم النهضة
أعلام النائب حنين قدو
الغبان….. يمنع استخدام الهويات خارج الضوابط القانونية
الأحرار تقدم مقترح مشروع لتعديل النظام الانتخابي ، ورئاسة مجلس النواب تحيله إلى اللجنة المختصة
محافظة بغداد تنطلق بحملة بلدية واسعة في مختلف مناطق العاصمةبغداد
عصابات الابتزاز عبر الإنترنت تنصب الأفخاخ للضحايا من باب “التعارف”
جوادالخالصي: مستهدف الكرادة والسيد محمد واحد يخضع للمخابرات الأمريكية وهدف وقوع الفتنه في صفوف المسلمين
قاسم الاعرجي بموقف المرجعية الدينية من انعدام الكهرباء وقلة الخدمات
رئيس الأركان الجيش اللبناني: لا خوف على الأمن والقضاء بوجود العدل وتعاون الأجهزة الأمنية والعسكرية
التجارة .. تناقش مشروع عقد انتاج الطحين المعدل مع اصحاب المطاحن الاهلية وتشكيل لجان تفتيشية لمتابعة عمل اللجان الرقابية
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك