قمة الرياض والتوجهات الجديدة…….تعزيز الجبهة الداخلية هو خيار العراقيين

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 259 views » طباعة المقالة :

 

 

 

متابعة/ محمود المنديل

شهدت العاصمة السعودية الرياض، الأسبوع الماضي، قمة (عربية إسلامية – أمريكية)، بحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي استبقها ومعه فريقه الحكومي بجملة تصريحات حول “عودة الدور القيادي الأميركي في المنطقة”.وهذا بالفعل ما أوحت به الأجواء المحيطة بزيارة ترامب إلى المنطقة، وما كشفته نتائج القمة المذكورة ومقرراتها، التي قد نشهد ترجمتها الملموسة خلال عام من الآن.وبالإضافة إلى مسعى تثبيت الهيمنة الامريكية على المنطقة، بينت التصريحات التي أطلقها عديد من رؤساء وملوك الدول المعنية بالقمة، تبدل الاولويات تجاه قضايا المنطقة الساخنة.فقد تجاهلت القمة القضية الفلسطينية وتمادي الاحتلال الاسرائيلي في ضرب مشروع السلام وحل الدولتين؛ وجاء هذا التجاهل لقضية القضايا في منطقتنا متزامنا مع اضراب الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، وارغم في النهاية السلطات الإسرائيلية على الاستجابة إلى مطالبهم.و في مقابل هذا الموقف الخليجي العربي المنسجم مع الرغبات الامريكية والاسرائيلية، تجاهلت الادارة الامريكية الإشارة إلى ملف حقوق الإنسان والحريات في دول الخليج والمنطقة، في صفقة سياسية واضحة إلى جانب أخرى مالية ضخمة قدرت ب 460 مليار دولار على مدى عشر سنوات تمثلت بعقود تسليح للسعودية، واستثمارات لاعادة تأهيل البنى التحتية في امريكا. وليس خافيا هدف هذه الصفقات غير المسبوقة في استرضاء الرئيس الأمريكي وتعزيز مواقعه غير الثابتة في بلاده.وإذا كانت العقود الخليجية الطائلة التي ربحتها إدارة ترامب، تشكل معينا كبيراً له في تنفيذ سياسته الهوجاء داخل وخارج أمريكا، فان ذلك جاء مقابل دور رئيسي للسعودية في المنطقة، وتزكية للتحالف العسكري الذي تقوده في اليمن، رغم كل المؤاخذات عليه.ليس هذا فحسب، إنما تضمن “إعلان الرياض” تأسيس تحالف دولي شرق أوسطي، لا يستثني احتمال مشاركة صريحة او خفية لاسرائيل، يعيد الى الأذهان “مشروع الشرق الاوسط الكبير”، وأهدافه ومراميه المريبة.ورغم أن الهدف المعلن للتحالف المزمع تشكيله في العام 2018، هو مواجهة “الإرهاب والتطرف”، إلا أن قمة الرياض أشهرت العداء الواضح تجاه إيران. وأوحت التصريحات الرسمية من جانبها بأن هذا التحالف يجيء أولاً وأخيراً لمواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة.إن ما يثير المخاوف بعد قمة الرياض، هو بالتأكيد الوجهة الجديدة التي رسمتها هذه القمة للصراع في المنطقة، وإعلانها بعده الطائفي وتجاهله قضايا الشعوب العادلة، وانشغاله بالمصالح الضيقة، على حساب المآسي التي تعيشها منطقتنا.وبدلا من الشروع في إطفاء الحرائق في المنطقة بحكمة وتعقل عبر الحوار والتقارب، فان ما اسفرت عنه القمة، هو تعميق  الاستقطاب والتوتر الإقليميين والدوليين، والدفع بسباق التسلح إلى الأمام، ما لن يجلب للمنطقة سوى المزيد من الخراب.وما يحظى باهمية خاصة بالنسبة للعراق، في كل هذا وذاك، هو انعكاسات هذا التوجه على العراقيين، الذين لا مصلحة لهم في تعمق الاستقطابات الاقليمية والدولية وعسكرة المنطقة.فمسؤولية الدولة العراقية ومؤسساتها، هي تجنب التخندقات والانخراط في سياسية المحاور، والحفاظ على علاقات حسن الجوار، والعمل على الاستفادة من كل الامكانيات المتاحة لاستكمال تحرير الأراضي العراقية وإعادة إعمار ما دمره الإرهاب والحرب ضده.

ان المشاريع الإقليمية والدولية التي تكشف عن نفسها كل يوم، تؤكد ما نطالب به على الدوام، من تعزيز لجبهتنا الداخلية وإعادة بناء اللحمة الوطنية، بما يمكن العراقيين من التصدي بحزم للتدخلات الخارجية، ويفتح آفاقا رحبة امام تطور البلاد وتبوئها مكانتها الريادية في المنطقة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة “طريق الشعب” ص1                                                                                   

الاثنين 29/ 5/ 2017

1

التعليقات :

تعليق واحد على قمة الرياض والتوجهات الجديدة…….تعزيز الجبهة الداخلية هو خيار العراقيين

  1. ألإعلامي باسم الشمري

    29 مايو

    لتقوية الجبهة الداخليه في العراق يجب اولاً ان يثق الشعب وقواه الوطنيه والشعبيه ببرامج الحكومه والاحزاب التي تقاسمت مراكز السلطه وفقاً لتوزيع طائفي وليس وطني ،
    والامر الاخر ان يناط امر ادارة البلاد الى شخصيات تتمتع بالكفاءه والخبره والنزاهة والوطنيه

    وان يتم تعديل الدستور وفقاً لمصالح الشعب وليس مصالح الاحزاب التي تقاسمت مغانم وامتيازات السلطه
    عندها ممكن ان يبدأ الشعب بمنح الثقه ويكون الى جانب البرنامج الحكومي الذي يلبي طموحات الجماهير

اكتب تعليق

احمد الشبلي… مطالبة بسياسة ومستقبل جميع شركات التوسط ببيع وشراء العملات الأجنبية والتي سيكون إسمها شركات الصرافة إنسجاما مع ما موجود في البلدان العربية
الموارد وهيئة النزاهة تطلق مؤتمرهم تحت شعار “ترشيد استهلاك المياه..نزاهه”
الحديد والصلب تباشر مد قطر 36أنج لصالح الأسمدة الجنوبية
بالصور..وفد من إدارة مشروع 7كم يزور مصنع الانابيب الحديدية لمناقشة ومعاينة الانابيب التي ستستخدم لعمل (كيسنك) للانبوب 36 انج
افتتاح مركز جديد لإعادة التأهيل البدني لتقديم الخدمات إلى مبتوري الأطراف في الموصل
وزير الموارد المائية العراقي يشارك في اجتماعات الدورة الرابعة لمؤتمر وزراء المياه في مجلس التعاون الاسلامي يالقاهرة
هيئة الاوراق المالية حفلها التكريمي للشركات السباقه في تقديم حساباتها المالية لسنة ٢٠١٧
العتابي: إستحضار تضحيات العراقيين في معركتهم المصيرية مع داعش واجب وطني يفرض العناية البالغة من لدن الحكومة الجديدة
الدكتور بشير الحداد يشارك في مراسيم أحتفالية المجلس الأعلى الأسلامي العراقي
همام حمودي يستقبل رئيس الوزراء المكلف ويؤكد دعم المجلس ويطالبه بحكومة شعب لا أحزاب
لأول مرة …بالوثائق والادله نقيب المعلمين عباس السوداني يكشف سرقة منصب عميد كليه المامون
رئيسة المؤسسة تستقبل المفتش العسكري عبد الامير الشمري
الاتصالات.. توفير خدمات الاتصالات والانترنت المجاني لزوار اربعينية الامام الحسين ( ع)
الهيأة العامة لصيانة مشاريع الري والبزل تعقد اجتماعاً موسعاً في كربلاء المقدسة
د.بشير الحداد يؤكد بأن اللحمة الوطنية العشائرية هي أساس لنبذ الطائفية في العراق
وزير الموارد المائية يلتقي النائب عن محافظة بغداد
وكالة/ نينا/ تعتذر عن اقامة احتفالية تأسيسها
مؤكدا ضرورة تفعيل الإتفاقيات السابقة بين العراق وروسيا
المكصوصي : كتابة اسم محافظ البنك المركزي على العملة النقدية يعد خرقا للقانون
النائب مهدي تقي…المرشحون الذين ستتم تسميتهم من قبل تحالف البناء يتمتعون بمواصفات الاختصاص والخبرة
بيان مؤسسة صندوق دعم المرأة في الشرق الاوسط بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الثامن من آذار .
رئيس البرلمان يلتقي رئيس الجمهورية ويبحث معه مستجدات الوضع السياسي
العثور على طائرة تجسس في أحد القصور الأميرية بالكويت
افتتاح ممثلية رابطة الاعلاميين والصحفيين الشباب في محافظة النجف الاشرف
رئيس لجنة الأقاليم يلتقي السيد مروان العلي مساعد رئيس بعثة الامم المتحدة في العراق
وصول السيد مقتدى الصدر الى بغداد
صهيب الراوي يتفقد افواج الحشد العشائري
داعش يجند أعضاء جدد عبر الإذاعة
سنغافورة تعتقل أول مواطنة مسلمة بتهمة “التشدد”
بيان اجتماع الكتل الرئاسية والكتل السياسية
الكمارك … احباط محاولة تهريب تفاح ايراني ممنوع من الأستيراد
– من لقاء رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي مع رئيس مجلس النواب الامريكي
المركز العربي الاوربي
مدير عام الموانئ يلتقي القنصل المصري في البصرة
140 شركة من 14 دولة تشارك في النسخة الحادية عشر من معرض اربيل الدولي
السلطنة تحصل على “صفر” في المؤشر العالمي للإرهاب
كولشان كمال علي في بيانها الرسمي لافتتاح فرع صندوق دعم المرأه بمحافظة المثنى
جلالة السلطان يهنئ رئيس البراجواي ويتلقى شكر بافلوبولوس
مستشفى الرشاد تقيم مهرجان الربيع للمرضى النفسيين
وزارة الدفاع، تدعو ذوي المفقودين في قاعدة سبايكر الى مراجعة لاستلام راتب شهر شباط.
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك