الهجرة من ميسان …لماذا ؟ نزيف قد أجبرت عليه!!

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 292 views » طباعة المقالة :

 

ذكر الدكتور حسين جبر عبد الله رحمة الله تعالى أستاذ الاقتصاد في أحدى الندوات (منذ خمسينيات القرن المنصرم حتى سقوط النظام الصدامي طردت ميسان أكثر من ,,أربعة مليون ,, نسمة ) بسبب ما تعرض له أهالي ميسان من جور وملاحقة وإعدام ومقابر جماعية وتحولت ميسان من عام 1980 الى سقوط النظام الى ثكنة عسكرية وتعددت الدوائر القمعية فيها وجففت الأهوار وانعدمت فرص العمل وعم الإهمال الكبير والمتعمد الى أهالي المحافظة وفي كل مناطقها وعوامل عديدة أخرى أدت كل هذه الظروف الى الهجرة الجماعية من ميسان للهروب من الموت المحقق والبحث عن فرص عمل للعيش واصبح ابن ميسان ملاحق فعندما نذهب الى بغداد او المحافظات الغربية في سيارتنا وهي تحمل اسم ميسان على رقمها نشعر بالمضايقة والملاحقة وحتى النظرة الدونية بسبب الحملة الأعلامية التي شوهت الشخصية الميسانية .
وحصل ما حصل بعد سقوط النظام وهبوا أهالي ميسان لدعم العملية السياسية الجديدة بحضورهم المميز في التصويت على الدستور وانتمائهم ودعهم للأحزاب السياسية وبالخصوص تلك التي اصطبغت بصبغة الإسلام وحتى الحزب الشيوعي والقوائم الليبرالية فلها جمهورها ومن وقف معها وحضر الجميع لدعم العملية السياسية الجديدة .
وبدأ الأعمار في محافظة ميسان ورغم سوء تنفيذ المشاريع والاستحواذ الواضح من قبل جهات معينة على المناصب والتعيينات وفرص العمل وإحالة المشاريع وما يشوبها من فساد وكل هذا ولم يقل اهالي ميسان سوى الحمد لله فأبنائنا هم من يقود المحافظة وسيتجاوزون الأخطاء .
وسقطت محافظة نينوى وتلاها سقوط عدد من المحافظات والمناطق القريبة على بغداد بيد الزمر الإرهابية وجاءت فتوى المرجعية ولبى اهالي ميسان النداء و هبوا شيبا وشبابا ً وحتى النساء وتسابقوا للظفر بالذهاب الى محاربة عصابات التوحش التي ارادت القضاء على كل شيء ولم يقف أهالي ميسان عند هذا الحد بل تسابقوا ًباستقبال عوائل النازحين بغض النظر عن اي انتماء ففتحوا القلوب قبل البيوت ومن له شك بذلك فالنازحين هم خير شاهد ودليل وأعتبر هذا اهالي ميسان واجبهم ولا يمنوا على أحد وذهبوا الى جبهات الوغى وسطروا ملاحم في البسالة والبطولة قلة نظيرها وتوافدت قوافل الشهداء ولم يخلوا حي من أحياء ميسان واقضيتها ونواحيها من صور الشهداء السعداء البررة التي زينت شوارعها.
قد أكون أطلت في مقدمتي لكن حجم الألم دعاني لهذا وأرجو من القارئ الكريم تحمل نزفي .
وهل جزاء الإحسان الا الإحسان بعد كل ما قدمه اهالي ميسان يكون جزائهم تزايد نسب البطالة , توقف مشاريع الأعمار , وانحسار مشاريع التنظيف , توقف بناء المدارس , توقف بناء جامعة ميسان وغيرها من المشاريع المتوقفة والمتلكئة كما يحلو لهم تسميتها ومنها على سبيل المثال لا الحصر ملعب ميسان , المسبح , مشروع ماء ميسان , مجسرات الطريق الحولي , مجسر الكرامة , مجسر حي الحسين وكما معروف قسم من هذه المشاريع مضى عليها أكثر من ثماني سنوات .
والى الان والشارع الميساني يردد الدولة في حالت حرب ودعونا نصبر ولكن ونحن صابرون على المحنة وقوافل الشهداء تستمر والأمهات ثكالى وتثار الأن كوارث في الشارع الميساني تتناولها مواقع التواصل الأجتماعي والصحافة ومن أهمها قضية أختلاس 211 مليار في المصرف الزراعي , ومشكلة بين بلدية العمارة ومجلس القضاء بقضية تزوير واستحواذ على اراضي ذات اهمية خاصة , هناك عصابات تستحوذ على العمل في الشركات النفطية وتطرد الأخرين وتحرمهم من فرص عيشهم بحجة هذه اراضينا علماً أن هذه الأراضي ملك الدولة ومع هذا قامت بتعويض من كان ساكن بها , وهل يعقل ان تتعرض عائلة ضابط في الشرطة الى هجوم مسلح ومروع كونه قام بتنفيذ أمر القاء القبض على أحد المتهمين بثلاث جرائم للقتل العمد , صراعات ونزاعات ( عشائرية ) يذهب ضحيتها ابرياء , تجاوز مستمر على أملاك الدولة وتجاوزعلى الشوارع والأرصفة وكثير هي مشاكلنا في ميسان وما خفي أعظم .
وعودة ً الى البدء عاد التفكير الى أذهان اهالي ميسان بالهجرة وترك المحافظة وكاتب هذه السطور واحد منهم هربا ً من ما يخفيه قادم الأيام فتزايد عصابات الموت وانتشار ظاهرة المخدرات وما ذكرته من مشاكل سلفاً كل هذا ارجع في أذهان البعض وانا منهم الهجرة من ميسان والذهاب الى ارض الواسعة … اللهم اني بلغت وعلى الله فليتوكل المتوكلون .

1

التعليقات :

اكتب تعليق

انتهاء فترة التسجيل في الدورة التدريبية والتحكيمية التي يقيمها الاتحاد العربي للكابادي
ملخص المؤتمر الاسبوعي لرئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي / 20 حزيران 2018
الفريق رائد شاكر جودت يعلن عن مجمل العمليات الامنية لقوات الشرطة الاتحادية خلال 72 ساعة
المرجع الخالصي يعلن عن تشكيل المؤتمر الوطني لإنقاذ العراق
مع حلول عيد الفطر المبارك بلدية النجف الاشرف تباشر أستعداداتها في تهيئة جميع مرافقها الترفيهية لاستقبال العوائل
مكتب الامام الخالصي يعلن يوم الجمعة غداً ١٥ حزيران ٢٠١٨م هو أول أيام عيد الفطر المبارك
المرجع السيستاني يفتي بعدم جواز بيع وتجارة واقتناء لعب الأسلحة البلاستيكية [الصجم]
الفريق رائد جودت: قطعات الشرطة الاتحادية في كركوك بأسناد طيران الجيش تنفذ عملية عسكرية في مناطق الرياض والرشاد .
العيسى يتابع معالجة المخلفات في مفاعل تموز ويؤكد : إنجاز الخطة سيتم في فترة قياسية
ايصال الكابل الضوئي لناحية الفرات في الانبار
العراق خارج التصنيف العالمي لجودة الطرق والامارات اولا
المرشح الفائز محمد شياع السوداني يطالب مفوضية الانتخابات بتبيان الحقائق
ماذا بعد خمسة عشر عاماً..؟
شاكر جودت …الاتحادية وباسناد من طيران الجيش تنفذ عملية تفتيش وبثلاث محاورفي محافظة كركوك
مركز الكلمة للحوار والتعاون في النجف يستقبل باحثين من امريكا وينظم لهم لقاءات مع اساتذة الحوزة العلمية
(أطفالنا لمسة حنان وزهور محبة )
حلم الطفولة في الصيف
رابطة الإعلاميين الشباب تطالب وزارة الداخلية بالإفراج عن مراسل قناة الشرقية
بعد وصوله إلى أرض الوطن الخبير الهندي يباشر تدريباته مع منتخب الكابادي
همام حمودي : القدس هي المفترق لفرز المواقف وشعوبنا لن تنخدع بزعماء يأخذوا المنطقة الى متاهات ودمار
خرج بتنديد قرار بلجيكا بخصوص طالبي اللجوء
الشيخ جواد الخالصي في خطبته ليوم الجمعه
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يستقبل رئيس جمهورية مصر العربية
طفلة مشوية داخل فرن
حظر تصدير عدد من أنواع الأسماك اعتبارًا من الإثنين المقبل
البارزاني: اشد على ايدي البيشمركة وابارك الانتصارات لشعب كوردستان
الخطوط الجوية: لم نتنصل من التزاماتنا تجاه المعتمرين وننقل في اليوم الواحد 2750 معتمر
نص التصريح باللغة العربية للسيد خسرو كوران/ رئيس كتلة حزب الديمقراطي الكوردستاني
بعد وصوله إلى أرض الوطن الخبير الهندي يباشر تدريباته مع منتخب الكابادي
عصائب اهل الحق تنهي واجبها المكلفة به بعمليات “محمد رسول الله الثانية”.
فتح أفاق للتعاون المشترك بين البريد العراقي وشركات القطاع الخاص
فرقه العباس القتالية تتقدم بقصف اوكار داعش
صحفية تتعرض للإصابة بتفجير قرب مدينة الفلوجة. 26-5-2016.
الدكتور العبادي : يرعى حفلاً يحتفي بنجاح مشروع فرق انجاز 1666 معاملة تقاعدية للشهداء و مستشار العبادي العطار يصرح باستمرار لعمل الفرق للوصول الى جميع عوائل الشهداء
جمعية المرأة العمانية بصحار تحتفل بتخريج طلاب ركن الطفل
رغم حصار السنوات العشر تبقى غزة صامدة ومنتصرة بمقاومتها
قطر توقع اتفاقية مع أمريكا لشراء مقاتلات إف-15بـ 12 مليار دولار
الصحافة الاستقصائية في اليمن عوائق عدة ومحاولات محفوفة بالمخاطر
العبادي العراق لايخضع لتاثير اي دوله
6 أسباب وراء خسارة هيلاري كلينتون في الانتخابات الأمريكية
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك