عَلِيٌّ (ع).… مَنْهَجٌ !!

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 147 views » طباعة المقالة :

 

بقلم _ نـــــــــزار حيدر

*لا يكفي أَن نتغنَّى ببطولاتِ أَمير المؤمنين (ع)! ولا يكفي أَن نفتخر بسيفهِ ومواقفهِ! ولا يكفي أَن نعجبَ بعبادتهِ وأَخلاقهِ! فإلى جانبِ كلِّ هذا ينبغي أَن نفهم سيرتهُ ومسيرتهُ وأَن نستوعب علمهُ ونسعى لترجمتهِ سلوكاً في حياتِنا! وعلى مُختلفِ الأَصعِدةِ! فعَليٌّ (ع) منهجٌ وهو عِدلُ القرآن الكريم وهو القرآن النَّاطق!.
*ينبغي علينا أَن نعيشَ نهجَ البلاغةِ دائماً! ولا يتحقَّق ذلك إِلّا بالتَّواصل معهُ بشَكلٍ مستمرٍّ! خاصَّةً الشَّباب في بلادِ المهجر! ينبغي تشجيعهُم وحثَّهم دائماً على إِقتناءِ نسخةٍ مِنْهُ ليتواصلوا معهُ فيغترفوا من علمهِ بدلاً من أَن يقضوا وقتهم عبثاً بوسائل التَّواصل الاجتماعي! فاذا علِم النَّاسُ ما في نهجِ البلاغة من علومٍ شتَّى لميَّزوا بين إِسلامَين! إِسلام مدرسة الخُلفاء التي أَنتجت الارهاب الذي يُهدِّد اليوم البشريَّة باسم الدِّين وباسم رَسُولِ الله (ص) والدِّين ورسولهُ منهم بُراء! وبين إِسلام أَهل البيت (ع) الذي يُقدِّم نموذجاً ملؤهُ الطُّهر والأَخلاق والإنسانيَّة!.
إِنَّهم (عليهمُ السَّلام) منهج الانسان بلا تمييز ومنهج إِحترام الآخر بِلا تمييز بل إِنَّهم الاعتراف والقَبول بالآخر بِلا تمييز! فالنَّاسُ في هذا المنْهَجِ صنفان كما كتبَ أَميرُ المؤمنين (ع) في عهدهِ الى مالكِ الأَشتر النَّخعي عندما ولَّاه مِصر {إِمَّا أَخٌ لَكَ فِي الدِّينِ، وَإمّا نَظِيرٌ لَكَ فِي الْخَلْقِ}.
منهج السِّلم المُجتمعي والتَّعايش الأَهلي، لأَنّهم ضدَّ العُنف والتعنُّت والتزمُّت! فعندما سأَلَ أَحدٌ أَمير المؤمنين (ع) عن معضلةٍ علَّمهُ أَوَّلاً درساً في طريقة السُّؤال ليستوعب الجواب قائلاً {سَل تَفَقُّهاً وَلاَ تَسْأَلْ تَعَنُّتاً، فَإِنَّ الْجَاهِلَ الْمُتَعَلِّمَ شَبِيهٌ بِالْعَالِمِ، وَإِنَّ الْعَالِمَ الْمُتَعَسِّفَ شَبِيهٌ بِالْجَاهِلِ الْمُتَعَنِّتِ} في إِشارةٍ مِنْهُ (ع) الى أَنَّ طريقة السُّؤَال والاستعداد للإصغاء للجواب هو الأَهمّ في عمليَّة التَّواصل بَيْنَ النَّاسِ!.
*لا ينبغي الاسترسال مع هذا الخَلط في المنْهَجِ! فإلى متى يظلُّ شيعةُ أَمير المؤمنين (ع) ضحيَّة منهج لم يعتقدِوا بهِ ولم يؤمِنوا بهِ طرفةَ عينٍ وأَقصد بهِ إِسلام مدرسة الخُلفاء؟! لماذا لا يميِّزون أَنفسهم بالاشهارِ عن منهجهِم الانساني الذي يجدُ المرء تفاصيلهُ في نهجِ البلاغةِ وعلى مُختلفِ الأَصعِدةِ؟!.
يجب أَن يعرف العالَم أَنَّنا ضحيَّة منهج التَّكفير والارهاب قبل أَيِّ واحِدٍ آخر! ففي عاشُوراء عام (٦١) للهجرةِ قتَل [إِسلامهُم] إِسلامنا في كربلاء! وفِي ذلك اليوم شهِدت الأَرض على أَوَّل مقبرةٍ جماعيَّةٍ في الاسلامِ مكوِّناتها عددٌ من أَهلِ بيت النبوَّة والرِّسالة (ع) ومن الصَّحابة! وفيهم الشَّيخ الكبير والطِّفل الصَّغير!.
في ذلك اليوم حزَّ إِسلامهُم [الطَّاغية يزيد بن مُعاوية] رأس إِسلامَنا [الامام الحُسين السِّبط (ع)] ورفعهُ على رؤوس الرِّماح ليطوفَ بهِ في البُلدانِ!.
في ذلك اليوم ذبحَ إِسلامهُم حتَّى الطِّفل الرَّضيع الذي طلبَ إِسلامنا لَهُ شربةً من ماءٍ بعد أَن جفَّ اللبنُ في صدرِ أُمِّهِ!.
ثمَّ سبى إِسلامهُم حرمَ إِسلامنا من النِّساء والأَطفال!.
وإِنَّ القومَ أَبناءُ القومِ! فأَلا يحقُّ لنا أَن نُميِّز أَنفسَنا عنهُم؟!.
*ملخص الكلمة التي ألقيتُها في احتفالية مولد الامام امير المؤمنين (ع) وذكرى سقوط الصّنم في بغداد والتي اقامها مركز الامام جعفر الصّادق (ع) في مدينة ديترويت بولاية ميشيغن.
*يتبع
١٤ نيسان ٢٠١٧
لِلتّواصُل؛
‏E-mail: nazarhaidar1@hotmail. com
‏Face Book: Nazar Haidar
‏WhatsApp & Viber& Telegram: + 1
(804) 837-3920

1

التعليقات :

اكتب تعليق

أجتماع السفيرة الفلندية في العراق مع ناشطات عراقيات عضوات سكرتارية تحالف 1325
الهوية الاقتصادية والنهج التنموي
( سلامنا .. أمننا)
ما بين الفقر وقهر الدولار ……..
الاتحاد الدولي لاعلاميي الاقليات وحقوق الانسان يقيم حفله السنوي
الاتحاد الدولي لاعلاميي الاقليات وحقوق الانسان يحتفى بمولد سيد الكائنات
لاتحاد الدولي لاعلاميي الاقليات وحقوق الانسان في الذكرى المئوية الثانية لميلاد حضرة بهاء الله
الوصفات القاتلة
لجنتا الثقافة والاعلام ومؤسسات المجتمع المدني النيابيتان  تعقدان جلسة استماع  لمناقشة مقترح قانون اتحاد الناشرين العراقيين
الاتروشي في حفل تأبين شهيدة الوطن رنا العجيلي
تحالف 1325 يشارك في مؤتمر اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة
الاتحاد الدولي لاعلاميي الاقليات وحقوق الانسان في ندوة حول تعديل قانون الاحوال الشخصية
بيان صحفي:  تحالف 1325 يدعو للتهدئة والحوار من أجل سلام دائم
الديانة الايزيدية، بشكل مختصر
الشيخ مارد عبدالحسين في ضيافة الاتحاد الدولي لاعلاميي الاقليات وحقوق الانسان
(دور النزاهة في بناء الدولة والمجتمع)
الابراهيمي يحذر من تنامي ظاهرة إنتشار مقاهي الإنترنيت والاركيله
تدعو المملكة المتحدة البرلمان العراقي إلى رفض التعديلاتالمقترحة على قانون الأحوال الشخصية
لا لزواج القاصرات
النائب خالد الاسدي: من جديد نلتقي على حب الامام الحسين بن علي عليهما السلام
ألحوار ألمسيحي مع ألأديان
مجلس الوزراء يشجع على مناصب للنساء
حكم تاريخي بإدانة الرئيس التشادي السابق بارتكاب جرائم ضد الانسانية
التجارة تبحث مع الوفد الاندونسي العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين
تجارة ألحبوب ألمخدره
وزارة الهجرة : اجلاء ونقل (1200) الف نازح من الحويجة الى مخيم داقوق في كركوك
حضر النائب الدكتور فارس البريفكاني رئيس لجنة الصحة والبيئة النيابية اجتماع لممثلة الأمين العام للأمم المتحدة السيدة بانفورا في مجلس النواب العراقي
اليوم الأول من فعاليات مهرجان القوش الشبابي الأول للثقافة و القوش‏.
الخزعلي :المتحدة الأمريكية تسعى جاهداً لتقسيم العراق ومنع الحشد الشعبي من الدخول إلى مدينة الموصل
رئيس مجلس الوزراء الدكتور العبادي : يبحث مع المانيا تسليح الجيش العراقي وتدريبه
سعودي يشعل النار في فندق ويقتل زوجته
مبارك عليكم ولادة الحجة المهدي المنتظر (عج) قصيدة “النور “للشاعرة والاعلامية مي مراد
المرجع الخالصي يدعو القيادات العراقية إلى “إعتزال العمل السياسي”، ويؤكد أن اقليم كردستان “فشل” في مشروعه
حقوق الانسان في الجزائر …المنعرج الصعب د.سامية هميسي / مكتب الجزائر
10شهداء واكثر من 30جريح بسياره مفخخه في عامرية الفلوجه
الجيل الثالث للمقاومة بقلم مصطفى المصري
“الجن” يظهر في دردشة على واتسآب في السعودية
• رئيس مجلس تحالف الأقليات العراقية السيد وليم وردا : ما شهدته بروكسل يؤكد تمادي الإرهاب في جرائمه البشعة
☀️من أقوال ألأمام علي بن أبي طالب☀️
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك