بنت السلطنة : السعدية تحفظ كتاب الله وتقلد مشاهير القراء

_6546-_58 _5_الاعلامية / غادة محمد – مكتب سلطنة عمان -تؤكد بثينة بنت جميل مبروك السعدية أنها تمتلك طموحاً يلامس عنان السماء، ولا تعرف في قاموسها مفردات الفشل أو اليأس، وتمتلك السعدية موهبة فذة في تقليد مشاهير قراء القرآن الكريم.

وبثينة السعدية طالبة في مدرسة النجاح في دراسة العلوم الشرعية، وبدأت موهبتها بالترتيل دون التجويد. وتقول السعدية إن قراءة القرآن ساعدتها في التحدث باللغة العربية الفصحى، وقد بدأت في حفظ القرآن خلال المرحلة الابتدائية بجزء عم، وكانت لها مشاركات في حفظ القرآن الكريم، وحتى الآن لا تزال تدرس هذا العلم في (مدرسة النجاح) بالمعبيلة. كانت السعدية تعشق صوت جدتها وهي تتلو آيات الذكر الحكيم وتحاول أن تقلدها في قراءتها، إلى أن أصبحت تقلد بعض القراء في تلاوتهم.

وتمتلك السعدية مواهب أخرى، تتضمن التقليد والإنشاد وكتابة وإلقاء الشعر والخواطر، وتأليف المسرحيات، وكانت لها مشاركات في العديد من المحافل.

وتؤكد أن التشجيع والتحفيز عاملان مهمان أساسيان في تطوير الذات والمواهب، ليس فقط تشجيع من حوله وإنما إعطاء النفس الرسائل الإيجابية التي تزيد من ثقة الشخص بنفسه وتطوره في مواهبه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *