انطلاق أعمال مؤتمر اللقاء الثاني للجنة الحوار الدائمية العليا بين العراق والفاتيكان

نقطة ضوءاﻻخبارية الدولية _متابعة
انطلقت أعمال مؤتمر اللقاء الثاني للجنة الحوار الدائمية العليا بين العراق والفاتيكان الاثنين الموافق ٢٧ آذار الجاري في روما لمدة ثلاثة ايام للفترة من ٢٧ – ٢٩ آذار ٢٠١٧ العراق والمجلس الحبري للحوار بين الأديان . وحضر الوفد العراقي برئاسة سماحة السيد علاء الموسوي رئيس ديوان الوقف الشيعي وحضور الشيخ الدكتور عبد اللطيف الهميم والأستاذ رعد جليل كجه جي رئيس ديوان أوقاف الديانات المسيحية والايزيدية والصابئة المندائية والنائب في مجلس النواب العراقي السيد رائد اسحق متي عضو لجنة الأوقاف الدينية في البرلمان العراقي وسعادة سفير جمهورية العراق المعتمد لدى الكرسي الرسولي السيد عمر البرزنجي فضلا عن الدكتورة ريزان حمه صالح قادر آغا ممثلة إقليم كردستان العراق المعتمدة لدى ايطاليا والكرسي الرسولي والمطران يوسف توما رئيس أساقفة كركوك والسليمانية ومن الجانب الفاتيكاني حضر نيافة الكاردينال جان لويس توران رئيس المجلس الحبري للحوار بين الأديان والمونسنيور خالد عكشه مدير مكتب الإسلام في المجلس الحبري للحوار بين الأديان والمونسنيور سنتاغو ميكايل من المجلس الحبري للحوار بين الأديان والدكتور كيشور جايابان مدير معهد اكتون في روما والأب كرستوفر كلوهيسي من المعهد البابوي للدراسات العربية والإسلامية والدكتورة دونا اورسوتو من معهد الروحانيات في الجامعة البابوية الغريغورية. وفي مستهل اللقاء القى رئيس المجلس الحبري للحوار بين الأديان نيافة الكاردينال جان لويس توران كلمة ترحيبية بمناسبة انعقاد اللقاء الثاني للجنة الحوار الدائمية رحب فيها بالحاضرين جميعا مشيرا إلى ان هذه اللجنة أسست لتعزيز العلاقات بين المجلس الحبري للحوار بين الأديان وأوضح أن الموضوع الرئيس للاجتماع سيركز على ركائز السلام الأربعة وهي الحقيقة والعدالة والمحبة والحرية من وجهة النظر الإسلامية والمسيحية. بعدها تحدث رئيس الوفد العراقي لليوم الأول السيد علاء الموسوي رئيس ديوان الوقف الشيعي شاكرا القائمين على إدارة المؤتمر ذاكرا انتصارات العراقيين المتحققة ضد عصابات الشر والإرهاب داعش، وبين سماحته ان العراق اليوم يقف نيابة عن جميع دول العالم مقاتلا داعش المتوحشة ليكسر شوكتها ويكف شرها عن جميع أبناء البشر وها هو ينتصر يوما بعد يوم عسكريا وإنسانيا وحضاريا، واختتم كلمته بتحية جميع الحاضرين وعبر عن سعادته لانطلاق أعمال المؤتمر وشكره لقداسة البابا ( فرنسيس) لرعايته هذا الاجتماع. وأعرب سعادة سفير جمهورية العراق المعتمد لدى الكرسي الرسولي السيد عمر البرزنجي عن سعادته لانعقاد اللقاء الثاني للجنة الحوار متمنيا النجاح لهذا اللقاء وتحقيق الاحترام المتبادل بين الاديان وهي الحقيقة الموجودة لدى الجميع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *