آرام شيخ محمد : (حلبجة الشهيدة، كارثة أستفزت الوجدان والجوارح)

نص كلمة سيادة نائب رئيس البرلمان العراقي آرام شيخ محمد في الذكرى السنوية لأحياء مأساة حلبجة الشهيدة:

بسم الله الرحمن الرحيم

أيها السيدات والسادة ، في كل عام نتذكر نحن الكورد بألم كبير وحسرة عميقة ممتدة بأمتداد الأيام والسنوات يوم السادس عشر من آذار لعام 1988فاجعة حلبجة الشهيدة، عندما قام نظام البعث المقبور بقيادة الطاغية صدام حسين وأزلامه على رأسهم علي الكيماوي بقصف مدينة حلبجة بالأسلحة الكيماوية (أسلحة دمار شامل) المحرم دوليا، وأسفر عن القصف أستشهاد أكثر من (5000) خمسة آلاف شخص في أقل من20 دقيقة من أهالي المدينة الأبرياء وكان أغلبهم من النساء و الاطفال والشيوخ .

حلبجة الشهيدة، جريمة نكراء وأبادة جماعية صدمت الأنسانية وكارثة أستفزت الوجدان والجوارح، أستخدم فيها البعث المقبور هذا السلاح لكتم الأنفاس وتكميم الأفواه لعشاق الحرية من أبناء شعبنا وقتل كل ماهو جميل في المدينة، وللأسف وبمرارة نقولها “قام البعث بهذه المجزرة أمام الصمت الدولي وسكوت أغلب بلدان العالم”.

في السادس عشر من آذار من كل عام يستعيد الشعب الكردي ومعهم كل القوى المحبة للسلام الذكرى السنوية لليوم الأسود لقصف مدينة حلبجة الشهيدة وننحني أكبارا وأجلالآ لأرواح الشهداء، وستبقى هذه الجريمة وصمة عار على جبين الدكتاتور المقبور صدام حسين وحزبه الفاشي وفي جبين كل من أشترك وقام بها ومن سكت عن أدانتها.

سنواصل العمل الوطني لضمان مستقبل آمن تتحول فيه القوانين النافذة سدا منيعا للحيلولة دون تكرار مثل تلك الجرائم، والبرلمان العراقي يسعى ويعمل من أجل أقرار التشريعات القانونية والدستورية وأصدار القرارات لجعل الجيش والمؤسسات الأمنية في الدولة قوة لخدمة مصالح المواطنين وحماية أرواحهم من كافة المخاطر.

في هذا اليوم ندعو الحكومة الأتحادية وحكومة أقليم كردستان أستثمار قرار تحويل حلبجة إلى محافظة للعمل من أجل تطوير المدينة وتقديم أفضل الخدمات للمواطنين، كما نؤكد ونطالب الحكومة المكزية الأيفاء بالوعود والألتزام بأرسال الموازنات المالية المخصصة لمحافظة حلبجة للسنوات الماضية بالرغم أن التخصيصات المالية تم تثبيتها ضمن مواد قانون الموازنة للأعوام 2015-2016-2017 لكن بغداد أمتنعت عن صرف تلك الأموال، وهذا أجحاف وظلم بحق أهالي حلبجة الذين يتأملون خيرا بعد المعاناة والألم لسنوات طويلة.

أخيرا المجد والخلود لشهداء حلبجة ولكل شهداء الحرية والديمقراطية في العراق.

نشكر كل من وقف معنا اليوم وشارك في هذه المناسبة الأليمة من رئيس البرلمان والسادة النواب وموظفي المجلس وذوي الشهداء والضحايا الذين حضروا الى البرلمان للمشاركة في وقفة اليوم لأستذكار مأساة حلبجة الشهيدة، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته…

 

 

 

آرام شيخ محمد

نائب رئيس البرلمان العراقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *