صوت من الجيل الثالث ليهود العراق

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 461 views » طباعة المقالة :

 

الدكتور سعد سلوم

إعادة قراءة تاريخ الطائفة اليهودية في العراق(٨)

لعلّ أبرز أصوات الجيل الثالث من يهود العراق أو جيل “روح جديدة”، هو الشاعر والناشط “آلموج بيهار” الذي ولد في العام 1978، صدرت له كتب ومجموعات شعرية، جميعها حظيت بترجمة عربية وترجمات للغات أجنبية.
يحتل قلق الهوية بسبب مركب تكوينها من ثقافة شرقية-عراقية تنتمي اليها عائلته، وما واجهه من تمييز داخل المجتمع الاسرائيلي مكانة مركزية في كتاباته. وان كانت كتاباته نوعا من الاحتجاج السياسي والثقافي المؤسس لثقافة مناوئة للانتهاكات والتمييز، فإن نشاطه الاحتجاجي يتساوق معها ضد سياسات الحكومة الاسرائيلية التمييزية ومن ضمنها جدار الفصل العنصري.
يروي “آلموج بيهار” قصته الشخصية في كتاباته، قصة اليهودي العربي الذي يواجه التمييز ممزقا بين الماضي والحاضر، فما يميز “بيهار” هو هذه الهوية المميزة التي يكشف عنها مظهره، قبل كل شيء سوف يصطدم بـ “المظهر” والوجه الذي يظهره للعالم، فعندما يتنقل الى القدس وعندما يصادف عمليات تفتيش للشرطة، لا يتم التعرف دائما عليه وعلى الفور كيهودي، ولكنهم يعدونه عربيا، وعندما يريد أن يذهب إلى ناد ليلة الجمعة فإنه غالبا ما سيواجه مشكلة مماثلة .
لذا وجد حلا، اذ بدأ يحلق وجهه مرتين في اليوم، وأحيانا أكثر، مثل هذا الحل سبب الحزن له، اذ انه يشبه حلاقة ظله “المزراحي” مرارا وتكرارا حتى يمكن أن يكون يهوديا. يقول بيهار “بمعنى ما يبقى المظهر الخارجي حتى بعد المحو الثقافي، اذ ان من المستحيل اخفاء أو محو ذلك، حتى لو حاولت وقد حاول البعض فعل ذلك، لكن في النهاية انت تنظر لتشاهد في المرآة وجه جدك ووجه جارك العربي”.
وهناك قصص لاتقل قسوة في المحيط العائلي، فوالدته هاجرت من العراق عندما كانت في الخامسة. وفي أحد الايام جاء المعلم إلى منزلها وطلب من جده وجدته التوقف عن التكلم معها بالعربية. استجابت امه لذلك، وبدأت بالاجابة عليهما بالعبرية، لكنهما مع ذلك ظلا يتحدثان العربية، ذلك- وبحسب بيهار- سبب انكسارا في هوية الجيل السابق، جيل أجداده. الجيل الذي اختار الصمت حتى يتمكن الأطفال من المضي قدما في الذوبان في ثقافة أخرى.
أما أمه فقد كانت العملية برمتها بالنسبة لها نوعا من التأقلم مع التطور في إسرائيل. فقد انتقلوا من خيمة إلى كوخ، من كوخ إلى مشروع الإسكان، ومن الاخير إلى منزل خاص بهما. ولكن جده، كان له رأي مختلف تماما. رأى كل شيء يتدهور من حوله بالمقارنة مع حياته السابقة في بغداد؛ وقد اخبرت “بيهار” والدته كيف مات جده مكسور الفؤاد عندما رأى الوضع الذي اصبحوا يعيشون عليه بعد ان تم تهجيرهم من بحبوحة العيش في العراق.
نما داخل “بيهار” شعور بانفصام أكبر بين الأجيال، عندما شاهد جدته في الاشهر الستة من حياتها تنسى العبرية و تتكلم فقط بالعربية، لم يتمكن حينها من التحدث إليها. وسبب له ذلك انكسارا، مثل هذه المشاعر دفعته للخوض مجددا في التراث الثقافي لاسلافه.
وتختصر قصيدته “عربيّتي خرساءُ” هذه الازمة الوجودية لتصدع بين الماضي والحاضر وبين الشرق والغرب وبين العربية والعبرية :

عَرَبيّتي خرساءُ
غاصَّة
تسُبُّ نفسها
دون أن تتفوّه بكلمة
:::::::::::::::::::

عربيّتي خائِفةٌ
تتنكّر بصمتٍ للعبريّةِ
وتهمسُ للأَصدقاء
مع كلِّ طرقةٍ على أبوابها:
“أهلاً أهلاً”.
وأمام كل شرطيٍّ يمرُّ في الطريق
تبرزُ هويّةً
تشير إلى البند المدافع:
” أنا من اليهود ، أنا من اليهود”.

وفي سياق متصل تختصر قصته “انا من اليهود” صراع الهوية، والانتفاض ضد الصمت في الجيل القديم الذي سبب انكسارا ومحوا لثقافتهم، وتعبر عن انتماء قوي لروح جديدة تعيش صحوة هوية أو تتمرد على عالم كاتم للانفاس.
تعبّر “أنا من اليهود” بوضوح وبطريقة مباشرة عن قصة “بيهار” نفسه بوصفه يهوديا عربيا من أبناء الجيل الثالث من اليهود الشرقيين المهجرين الى اسرائيل، هو لا يتحدث العربية التي كان اجداده يتحدثونها في “بغداد”. ويعيش في مجتمع تهيمن عليه ثقافة اليهود الأوروبيين الاشكنازية، وتنطوي القصة على انتفاض على مهيمنات هذه الثقافة، ورفضا كامنا لاحتقارها ثقافة اليهود العرب بوصفها ثقافة من مستوى أدنى، فالقصة تتداخل مع حياة “بيهار” في الحاضر كما مع حياة اجداده، بل هي القصة ذاتها، قصة والديه كما يقول، ولهذا اختار لقصته عنوانا بالعربية (انا من اليهود).
“ألا تميزان قصتكما هنا؟! ومع كل ذلك لقد علمت الإجابة من صمتكما. الآن فقط حاولت أن أكتب القصة بالنطق العربي” ففي النهاية هما يعانيان التمزق نفسه “خذوا قصتي واقرأوها، يا أمي، يا أبي، اقرأوا قصتي التي أخفيتها عنكما سنوات طويلة، فأنتما تعانيان نفس الشتات، نفس الصمت، نفس الشعور بالغربة بين القلب والجسد، بين التفكير والنطق”
ولكونها ناقلة للقيم ومعبِّرة عن الثقافة والحياة الاجتماعية، فقد شكِّلت اللغة عاملا حاسما في تكوين الهوية، للفرد كما للجماعة، وانبعاث مارد التمرد اللغوي على الثقافة المهيمنة من رماد الماضي، يمثل ارتدادا للثقافة الاولى، فالانسان يظل سجين ثقافته الاولى، حسب الانثربولوجي الفرنسي “ليفي شتراوس” مهما حاول المضي في تحولات جديدة، ومثلما يتجسد ذلك في الفرد، فإنه يترجم على صعيد هوية الجماعة، لذا كان تموز (شهر التحول) يحمل طابعا زمنيا ارتداديا، ففي شهر تموز الاله، آله الخصب والنماء في اسطورة الخلق البابلية حصل الحدث العجائبي الاهم الذي سيقدم فيه بيهار قصة تنطوي على خيال شعري مثير، إذ يستيقظ ليجد نفسه يتحدث لغة اجداده (العربية) في تحول للهوية او انبعاث مفاجىء لها، كما تحول غريغور سامسا بطل كافكا في قصته الشهيرة (المسخ) الذي استيقظ ذات صباح ليجد نفسه قد تحول الى حشرة عملاقة، “انقلب لساني، وبحلول شهر تموز التصق بسقف حلقي، ثم بدأ يتزحلق بعيدا على صفحة الحلق حتى وصل إلى النطق العربي. وبينما كنت أسير في الشارع، ارتد إلي النطق العربي الذي كان يتلفظ به جدي أنور”.
وأخذ ينطق الحروف مثلما كانت امه تفعل، واضطررت لتجنبه لكي تنال رضا مدرسيها وتتبع نصائحهم في المدرسة لكن محاولاته لم تنجح من الهرب من الماضي.
وكان قد سبق لـ”شمعون بلاص” ان تحدث في فيلم “أنس بغداد” لسمير جمال الدين عن عودة معطيات الثقافة الاولى مهما حاولت الهرب منها أو كبتها، كانت اشبه بانتقام للماضي عبر اقوى ادواته “اللغة”، كانت ثأر اللغة ضد محاولة محوها او نسيانها، فحين اراد “بلاص” قسر ذاته على التطابق مع هوية ولغة الدولة الجديدة، فانغمس في تعلم العبرية وحاول نسيان العربية، صحا ذات يوم ليجد نفسه غارقا في فيضان من اللغة العربية، ثأرت العربية منتفضة من ذاكرة لا يسهل ترويضها.
انتقام اللغة في قصة “بيهار” يتحول من مأزق شخصي وجودي الى (وباء عام) يشمل الجميع من اليهود الشرقيين والغربيين على السواء، اذ انتقلت العدوى في البداية الى زوجته التي “ظهر على شفتيها خليط من نطق يمني ترجع أصوله لأبيها، ونطق اسطنبولي يرجع في أصوله لأمها”. وبعد ذلك اخذت طرق النطق القديمة تخرج للنور، بعد أن ظنوا أنها اختفت، وحتى اليهود الغربيون اخذوا يستعيدون لكناتهم البولندية، والمجرية، والرومانية، والألمانية، والأوكرانية.
على مستوى آخر، فإن لحظة الارتداد لمعطيات الثقافة الاولى، تترجم على مستوى سياسي بكونها لحظة نبوءة، لحظة مفصلية في مستقبل مقبل، تحذير من غد تعود فيه هويات فرعية مقموعة لتمثيل نفسها مجددا في خصوصية عائدة، ليست لحظة صحوة هوية او انبعاث للماضي بقدر ما ستكون لحظات احتضار لسياسة الادماج القسرية وانكار الثقافة العربية اليهودية في اسرائيل، وعودة للاصوات التي ارغمت على الصمت خلال العقود الماضية.
إنها قصة عن الهوية المتصدعة بين الماضي والحاضر وبين الشرق والغرب، وهي قصة ليس لها نهاية على ما يبدو “نهر دجلة لا يقسم مدينة القدس، وهدير مياهه لا يسكت الحدود المفروضة علينا، الحدود التي تفصل بيني وبين نفسي، لا أنا هنا ولا أنا هناك، لست شرقيا ولا غربيا، لست صوت الحاضر، ولا صوت الماضي، ماذا ستكون النهاية؟”

1

التعليقات :

اكتب تعليق

السبب الأكبر لهجرة الأقليات في العراق الكاردينال لويس روفائيل ساكو
كلية الفارابي الجامعة تقيم ندوة علمية بعنوان ( صور الارهاب في وسائل الاتصال)
علوم غيّبتها الحواضر واستحضرها غرب المحافل العلمية وشرقها
أيها الراقصون أمام اللجان
اطلاق مهرجان دمشق الدولي للخيول العربية في العاصمة
جمعية الجواد العربي الاصيل تطلق مهرجانها ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي
قصيدة الشاعرة د.مي مراد التي القتها في معرض دمشق الدولي ضمن مهرجان الخيول العربية
طاولة الآتحاد الآوربي المستديرة
توقيع اتفاقية بين جائزة Elite ومركزACT
جميعنا نغرد خارج السرب
روضات العدالة تسابق الألم وصولا إلى خط الأمل
الملكة رانيا العبد الله متوّجة كتاب “روّاد من لبنان
العمل والفن
ماذا لو قلت … أريد أمي ؟
ثقافة وفن : اختتام فعاليات مهرجان لبنان المسرحي الدولي لمونودراما المرأة
افتتاح مهرجان لبنان المسرحي الدولي للمرأة بحضور وزير الثقافة
تحية لكل نساء العالم
تحية لكل نساء العالم
ماذا أقدم لكِ في يوم عيدك؟
النائب عبدالرحيم مراد استقبل رئيس جمعية ” Train Train “…
حيرة الفتيات بين أولوية الزواج واستكمال الدراسة مرهونة بمدى نضج وتفهم شريك الحياة
وزارة الاتصالات تنظم مؤتمر ومعرض جيتكس العراق (GTX-2)
الجبوري…… في جلسته لمجلس النواب
هيئة النزاهه قبول استقالة مديرها
خاطرة أمي… !!!
الابراهيمي يشارك اهل النجف باحتفالاتهم
تطوير مهارات المرأة القيادية في المدافعة والتواصل مع مراكز القرار
بين القلب والعقل …
قنوات كربلاء الفضائية تكرم بجوائز مهرجان “الاسلام والسلام العالمي
العراق يحرز المرتبة الثالثة في المسابقة الدولية القرآنية للمكفوفين
“الإسراء والمعراج” آية ربانية تنطوي على العديد من المعاني والعبر العظيمة
الدكتور حبيب الطرفي يطلع على سير الخدمات في العيادة الطبية المتنقلة للعتبة الحسينية المقدسة ومفرزة وزارة الصحة
الحشد الشعبي سيكون له الدوري الكبير لتحرير نينوى
( المرآه في أنتخابات مجالس المحافظات) وفاء فاضل أنموذج
حنين القدو…… العبادي وقع ضحية بين الكتل
سليم شوقي:اعتماد القائمة المفتوحة ونظام سانت ليغو في انتخابات مجالس المحافظات المقبلة
مشاركة لواء الخامس والعشرون قوات الشهيد الصدر الاول ت في حماية الزائرين بمدينة كربلاء المقدسة
مجلس القضاء الأعلى: تغيير مواقع 4 رؤساء استئناف و3 رؤساء جنايات و18 قاضياً
مزار رد الشمس ل علي بن ابي طالب عليه السلام
وزارة الإتصالات تفتتح مشروع توسيع التراسل الضوئي بسعة 200 كيكا
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك