《حوار مع ناشطة الدولية في مجال حقوق الانسان والسلام 》

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 681 views » طباعة المقالة :

 

الاعلامي محمود المنديل
سميرة بار: للمرأة مكانت مهمة بالمجتمع و ما يحدث من تجاوزات في حق المدنيين بالدول التي تعاني من حروب امر لم يعد قابلا لسكوت عليه.تعتبر الاستاذة سميرة بار من أبر الشباب الفاعلين دوليا في مجال حقوق الإنسان و السلام و كذالك صحفية مستقلة نشيطة تعمل مراسلة إلى عدة منابر إعلامية دولية، و بصفتها المنسقة و الناطقة الاعلامية لشؤون منظمة كيفا الدولية الألمانية التي عرفة النور على يد السيد أبراهام  باختيار التي تملك العديد من الفروع بمجموعة من الدول و كذالك هي مناضل من أجل إبراز حق الأمازيغ بأنحاء العالم و مؤيدة للقضية الكرديةعبر دردشتنا معها تطرقنا لمجموعة من الموضيع تهم حقوق الانسان و قضايا المرأة و كذالك عن الوضع الدي تعيشه الدول العربية في نطاق ما يسمى بالربيع العربي.١- أستاذة سميرة بار أولا نتمنى لكي عيد مرأة سعيد و نشكركي على تواصلك معنا.سميرة بار:  بلعكس انا من يشكركم على تواصلكم معي و اعطائي فرصة لإيصال صوتي عبر منبركم الإعلامي النزيه القيم و كذالك أشكركم لاهتمامكم بعيد المرأة العالمي و إحتفالكم به هذا يعني انكم من المؤيديين و المنساندين و الداعميين لحقوق المرأة و بدوري أهنأ كل نساء العالم بمناسبة هذا اليوم المجيد الذي يعطي فيه سكان الأرض بعض الإهتمام للمرأة التي هي الأم و الأخت و الزوجة و الحبيبة فالمرأة تلعب دور مهما في المجتمع و تخلق توازنا في الحياة العامة و هي مربية الأجيال،  فهناك مثل يقول وراء كل رجل عظيم إمرأة.

٢- نحن الآن في 2017 هل تظنين ان حقوق المرأة لازالت مهظومة ؟

سميرةبار:  طبعا لازالت عديد من نساء في أنحاء العالم تعاني من التهميش و كذالك يعنفن من قبل أزواجهن و أسرهم و لا يمتلكن أدنى حق من حقوقهم ،و لا ننسى أنى هناك الملايين من النساء لازلن يعانين من الأمية و الجهل بسبب ظروفهم التي حرمتهم من ولوج المقاعد المدرسية و اجبرتهم على العمل باكرا كذالك يتعرضن لابشع المعاملات و الاستغلال النفسي و الجسدي الدي يؤذي الى نقل أمراض معديه قاتلة و مع الاسف رغم أننا الان نعيش بزمن الحضارت و التكنولوجيا بالقرن 21 لازلنا نرى أن هناك الكثير من النساء ليس لهم الحق في إختيار طريقهم في الحياة و يمنعن من قيادة السيارة او حتى إختيار شريك الحياة ، و قد سمعنا على عدة حالات انتحرت أو حاولت الانتحار بعدما شعروا بأنفسهم مجرد سلع و الات يتحكم بيها دويهم و يفرض عليهن مجتمعهم عدت قوانين و شروط في الحياة حتى الله سبحانه و تعالى لم يأمر بها و لا يجب أبدا أن تتكلم او تختار او حتى تعبر عن رأيها و مشاعرها، فالمرأة خلقها الله و لها مكانتها الخاصة فالجنة تحت أقدام الأمهات.

٣- كناشطة حقوقيه دولية و صحفيه مستقلة ما هي الخطوات التي تسيرين عليها من أجل إلقاء الضوء على هذا الموضوع و إيصال صوت هؤلاء الفئة المهمشة من النساء إلى الأمم المتحدة و المجتمع الدولي؟

سميرة بار: أولا و قبل أن أكون ناشطة حقوقية او صحفية هذا الموضوع يهمني كإمرأة من نفس جنسهن أضع نفسي مكانهم و من الممكن جدا أن أتعرض يوما ما لنفس مشاكلهم أو لاعتداء لفضي أو جنسي فلا نعرف ما تخبأه الدنيا لنا لهذا أنا دائما أضع هذه القضية من أولوياتي و كذالك عبر منظمتنا كيفا الدولية نعمل جاهدين على ترتيب برامج و ندوات دولية لتوعية الناس و خصوصا المجتمعات المتشددة التي لا تعطي أهمية لحقوق المرأة و لا لقيمتها سواء العملية او الاجتماعية و لينا عدت مشاريع مستقبليه نطمح فيها إلى تنسيق مع عدة جهات و دول من أجل إنجاز حمالات تحسيسية و توعوية لمدى خطر الذي قد يؤدي بالبشرية إدا استمر هذا التهميش يطول هذه الفئة من النساء اللواتي قد يلعبن دورا مهما بالمجتمع من أجل خلق نسل سليم و متوازن يصنع الكثير من الكفأة التي ستكون هي عطاء المستقبل .

٤-هل بمنظمة كيفا توجد توازنات في المهام بين الرجال و النساء؟ أقصد هل تسند لنساء فيها مهام متكافأة مع الرجال بدون اي تمييز؟

سميرة بار: طبعا هناك تكافأ و عمل مشترك فيما بيننا بدون اي تمييز او أي تحيز لأي طرف او أي شخص، فمثلا حسب تجربتي الشخصية فيها الجميل في منظمة كيفا أنه لم اشعر أبدا أنني مهمشة كأنتى أو ان دوري بيها مجرد ثانوي، بلعكس لطالما فعلت فيها ما أشاء و اتخدت فيها قرارات بدون أي قيود و كلما اقترحت خريطة او جدول عمل إلا و تلقيت فورا مباركة الرئيس الفعلي السيد أبراهام باختيار و جميع الأعضاء و لعلمك المنظمة اغلب فروعها ترأسها نساء ك: أستراليا و كورديستان و المغرب و تونس و باقي الفروع الأخرى يرأسها رجال و تنوب عنهم نساء مخضرمات هذا لا يعني ان بهذه الاخير لا تتوفر كفأت نسوية بلعكس فقط مجرد حظوظ لا أكثر فنحن نعمل سويا كأسرة واحدة لا نفرق بين بعضنا البعض و مادام كل الاعضاء يعملون بمصداقية و إخلاص بدون مشاكل من اجل نشر رسالة المحبة والسلام و التعايش و التسامح بين جميع الاديان و الأطراف و الدفاع على حقوق الأنسان هذا يكفينا لأننا عبر هذا المنهج نخلق صورة إيجابية أمام كل متتبعينا و العالم و في نفس الوقت تكون رسالة قوية الى كل أعداء السلم و السلام.

٥- قبل انتقالنا لسؤال التالي بصراحة كشابة مثقفة و نشيطة من الضروري قد تلفتين انتباه العديد من الرجال هل سبق لكي و تعرضتي لتحرش لفضي او جسدي ؟ و كيف هي علاقتك مع زملائك من الرجال سواء بالنشاط الحقوقي او المهني؟

سميرة بار:  بكل صراحة لم يسبق لي يوما أن تعرضت لتحرش لفضي او جسدي من طرف زملائي سواء بالمجال الحقوقي أو المهني فكما سبق و قلت لك نحن نعتبر بعضنا البعض أسرة واحدة و لا نقبل على بعضنا البعض ابدا أيا تجاوز غير أخلاقي فهذا سيمس بصمعتنا جميعا و سنفقذ به مصداقيتنا الدولية فكيف يعقل لمؤسسات تحارب هذه الانواع من التجاوزات في حق نساء العالم اللواتي يكون جزء مهم من المجتمع أن يقبلوا بهذا فيما بينهم ، إدا هذا سيخلق حساسية و فقدان الثقة و فتنة و جدل و فوضى لن تضمن استمرارنا سواء على الصعيد الحقوقي أو العملي.

اما بالنسبة للحياة العادية من الطبيعي في الشارع ان يكون هناك بعض التحرشات اللفضية من طرف الشباب تجاه الفتياة ولكن انا شخصيا أأيد القوانين التي اصبح يطبقها القانون اتجاه كل من يعترض طريق اي إمرأة كيفما كانت بتحرشات لفضية فهذه الاخير تأدي احيانا الى تصعيدات بين الطرفين تصل الى تهجم او شجار عنيف قد يأدي الى مشاكل و كوارث وخيمه.

٦-  كناشطة حقوقيه كيف تقييمين ما يحدث بالعالم العربي من أحداث الثورة؟

سميرة بار: بكل صراحة الأوضاع لا تبشر بأي خير و تتدهور يوما بعد يوم، فمثلا بالجمهورية اليمنيه انا حاليا على تواصل مع جهات مسؤولة من اجل التنسيق لمبادرات إنسانية ستقوم بها منظمتنا من أجل إغاثة النازحين و المدنيين فحسب بعض المعطيات التي اتوصل بها من طرف منظمات مدنية يمنية و مدنيين أرى أن هناك تجاوزات لا اخلاقية تمارس في حقهم بدون رحمة او شفقة كذابك اصبح الناس هناك يعانون من الفقر و الجوع بسبب عدم توفر مداخيل و لا فرص عمل بسبب تزايد القصف ما تسبب في اغلاق الشركات و المصانع و كدالك اعلان حالات طوارء من اجل لزوم المواطنين بيوتهم و عدم الخروج حفظا على حياتهم كدالك تخريب ميليشيات إرهابية متطرف كل المحاولات التي تقوم بها دول مجاوره او دول الغرب من اجل ايصال مساعدات طبية او غدائية للمواطنين بحجة انها من دول كافرة مغضوب عنها و هذا فقط من اجل الظغط على الشعب و التجارت به كما يشؤون.

٧- ماهي ردت فعلكم كمنظمة حقوقية على ما لمستموه هناك من تجاوزات ضد الشعب و هل تتواصلون كذالك مع دول اخرى تعاني نفس المشاكل ام انكم فقط تكتفون بالعمل على القضية اليمنيه؟

سميرة بار :بصراحة ادارة منظمة كيفا الدولية الالمانية  تعمل جاهدت من اجل الوصول إلى حل و انا بدوري بصفتي منسثة لها بالمنطقة اجري يوميا اتصالات مع عدة جهات من اجل الخروج بنتائج اجابية و نطمح الى فتح فرع لنا باليمن فية القريب العاجل حتى نتواجد رسميا داخلها و نعمل على أرض الواقع أكثر و لا اخفيكم مدى قلقي و انزعاجي لما يعانيه المواطنون هناك من تجاوزات في حقه و في حق كرامتهم و قد سبق لي و أن قمت بمداخلت على الهواء مباشرة عبر قناة اليمن اليوم الفضائية قمت من خلالها بإدانت جميع التجاوزات التي تحصل في حق المدنين و من هذا المنبر كدالك اطلب من كل الجهات و الحكومات المشكله باليمن بأن تتق الله في حق المدنيين و بأن يحاولوا اعطاء فرص لمنظمات حقوقية حتى تكون وسيط خير بينهم من اجل حل النزاع و الصراع الدي يجري بينهم.

اما بالنسبة لدول المجاورة لها و التي تعاني نفس المشاكل نعم انا على تواصل مع عدة جهات بها لا أنوي الحديث عنها حاليا قبل التوصل الى نتائج اجابية تستحق الكلام عنها.

فما كنا نسميه بالثورة أو الربيع العربى اصبح الآن خراب عربي و دمار يدفع المدنيين ثمنه غاليا بسبب تهور اصحاب القرار.

٨- في الأخير نريد منكي ان توجهي رسالة الى جميع نساء العالم ، ماذا ستقولين لهم؟

سميرة بار: سأقول لهم نحن هم مربيات الأجيال…نحن من نصنع أجيال المستقبل، انتي …..انا…..هي……هن….كلنا نشكل الماضي و الحاضر و المستقبل ، نحن من يمثل : الجدة…….الأم…….الأخت..…..الخالة……..العمة….إلخ.

لنا مكانة مهمه في المجتمع فلا تخدلي نفسكي و لا تخدلي اسرتكي و مجتمعك، قوي نفسكي بنفسكي إطمحي لمستقبل زاهر و افضل تعلمي من اخطائك و لا تستسلمي لدنيا كيفما كانت الظروف قاومي و جاهدي في سبيل مستقبل افضل لكي و لاطفالك فأنتي قدوتهم.

1

التعليقات :

اكتب تعليق

علوم غيّبتها الحواضر واستحضرها غرب المحافل العلمية وشرقها
أيها الراقصون أمام اللجان
اطلاق مهرجان دمشق الدولي للخيول العربية في العاصمة
جمعية الجواد العربي الاصيل تطلق مهرجانها ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي
قصيدة الشاعرة د.مي مراد التي القتها في معرض دمشق الدولي ضمن مهرجان الخيول العربية
طاولة الآتحاد الآوربي المستديرة
توقيع اتفاقية بين جائزة Elite ومركزACT
جميعنا نغرد خارج السرب
روضات العدالة تسابق الألم وصولا إلى خط الأمل
الملكة رانيا العبد الله متوّجة كتاب “روّاد من لبنان
العمل والفن
ماذا لو قلت … أريد أمي ؟
ثقافة وفن : اختتام فعاليات مهرجان لبنان المسرحي الدولي لمونودراما المرأة
افتتاح مهرجان لبنان المسرحي الدولي للمرأة بحضور وزير الثقافة
تحية لكل نساء العالم
تحية لكل نساء العالم
ماذا أقدم لكِ في يوم عيدك؟
النائب عبدالرحيم مراد استقبل رئيس جمعية ” Train Train “…
قصيدة يوم الجلاء للشاعرة د.مي خليل مراد
بيان حول المجزرة المروعة التي ارتكبها تنظيم داعش الارهابي بحق خمسون فتاة وامراة ايزيدية في سوريا
لجنة الاقتصاد النيابية تناقش مع وزارة التجارة والقطاع الخاص قانون الوكالات التجارية في العراق
شاكر جودت يتفقد القطعات خلال اقتحام حمام العليل
باع طفلته بمزاد على فيسبوك.. والشركة تدخلت بعد فوات الأوان
محافظ النجف الاشرف يشرف على اعمال تأهيل الجزرات الوسطية للشارع الفاصل بين حي الغدير و الكرامة
الامين العام للجامعه العربيه موقف الجامعة ثابت بدعم العراق ورفض بالتدخل بشؤونه
تواجد كتائب اﻻمام علي تعزيزا لمنع المتسلليين على حدود كربﻻء
الناطق العسكري باسم عصائب اهل الحق جواد الطليباوي يحذر وجود خلايا النائمة في مناطق مختلفه من بغداد
مفوّض الشرق الأوسط للجنة الدولية لحقوق الإنسان الدكتور هيثم ابو سعيد : انتهاكات فى حق السوريين بلبنان على المستوى الشعبى
الحشد الشعبي سيكون له الدوري الكبير لتحرير نينوى
إيران ترد على قرار السعودية بإرسال قوات إلى سوريا
العمل تقيم احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة السوداني يحيي النساء العراقيات اللائي ناضلن واحتدمن ببسالة في الصراع ضد الارهاب والطغيان
أردوغان يسخر في بروكسل من مبادرات الاتحاد الأوروبي للتعامل مع المهاجرين
فلسفة صوم أيزي / الخالق عند الأيزيديه ((الجزء الثاني ))
الأمم المتحدة في العراق تنكس علمها حداداً على ضحايا تفجير الكرادة
مسؤول فرع 14 يتفقد ناحية بعشيقة وقصبة النوران
كلمة رسالة الأمين العام بمناسبة اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي الأربعاء 25 آذار/مارس 2015
وزارة “السعادة” في الحكومة الإماراتية الجديدة تثير الجدل
وزير العمل يوجه بإنجاز عملية البحث الميداني للمشمولين القدامى بإعانة الحماية الاجتماعية خلال شهر
استمرار أزمة الحجاج الإيرانيين .. والسعودية ترفض التفاوض
الكمارك / ضبط مسافر بحوزته ١٨٠ فيزا تركية في مطار بغداد الدولي
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك