وزارة الثقافة تحيي الذكرى العاشرة للتفجير الارهابي في شارع المتنبي

نقطة ضوءاﻻخبارية الدولية _بغداد

تحت شعار (شارع المتنبي … ثقافة وحياة) وبحضور حشد من المثقفين والمبدعين وممثلي اليونسكو والامم المتحدة احيت وزارة الثقافة والسياحة والاثار الذكرى العاشرة للتفجير الارهابي لشارع المتنبي ومقهى الشابندر وذلك يوم 5/3/2017 حضر الحفل وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار فوزي الاتروشي ةنقل في كلمته تحيات السيد الوزير فرياد رواندزي قائلا (اتوجه بالشكر الجزيل للسيد محمد الخشالي صاحب مقهى الشابندر الذي فقد خمسة من ابنائه في التفجير الاجرامي الظلامي وحول حزنه والمه الى ابداع ومقاومة وثقافة واستطاع النهوض من جديد في الشارع ليشكل رئة الثقافة والحرية في بغداد والعراق ويهمنا ان نؤكد ان حزنه والمه ودموعه هي حزن والم ودموع كل العراقيين ) واضاف ( ليس هناك لغة تعبر عن هذه اللحظة الاليمة ولكن اصرارانا ان يبقى شارع المتنبي منبرا للثقافة والابداع ضد كل الثقافات الشمولية والظلامية المتطرفة هو علامة النجاح وسيبقى مقهى الشابندر نافذة للهواء الطلق ورئة صحية وبيئة للتلاقح والتواصل بين الافكار والاراء والمثقفين لكل الاطياف) .
كما القى السيد محمد الخشالي كلمة شكر فيها وزارة الثقافة وعلى راسها وكيل الوزارة فوزي الاتروشي على تعاونه واهتمامه المستمر بالمقهى وزياراته التفقدية المتكررة ايام الجمع مما يجعل المقهى مكانا حقيقيا للتلاقي بين المثقف وبين المسؤول .
تضمن حفل الاستذكار قراءة لعدد من الكلمات والقصائد الشعرية وعرضا للافلام القصيرة تمحور حول المبادرة االتي اطلقها الشاعر الامريكي (بوزلير) و التي دعا فيها العالم الى التكاتف والتعاطف واستنكار الضربة الموجعة التي تلقاها شارع المتنبي بوصفه ضمير الثقافة العراقية واخذت المبادرة اسم (شارع المتنبي … يبدأ من هنا) التي شارك فيها 300 فنان عالمي عبر اقامة المهرجانات في 16 ولاية امريكية بالاضافة الى دول اوروبية مثل فرنسا واسبانيا والمبادرة كانت برعاية الامم المتحدة عبر ممثلها (جورجي بوسطن) بهدف بقاء الشارع رمزا للثقافات والابداع العراقي الاصيل .
وتضمن الاستذكار فعالية المكتبة الجوالة التي عرض فيها اصدارات دار الثقافة والنشر الكوردية ، دائرة العلاقات الثقافية العامة ، ودائرة الفنون الموسيقية من كتب واقراص موسيقية وفي ختام المهرجان اهدت وزارة الثقافة (6) لوحات تشكيلية مقدمة من دائرة الفنون الى مقهى الشابندر كما اهدى وكيل الوزارة فوزي الاتروشي (50) قرص مدمج من قصائده الشعرية
شكلت الفعالية نداءا ً للتسامح واستنكار العنف وتخطي الواقع المؤلم والمرير واحلال ثقافة المحبة والتسامح محل ثقافة العنف .

فالنتينا يوارش
مسؤول شعبة العلاقات والاعلام
مكتب فوزي الاتروشي
وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار
5/3/2017

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *