بيان من الحركة الايزيدية من اجل إلاصلاح والتقدم

 

الاعلامي محمود المنديل

 

 

لايخفى على الكل ماتعرض له الشعب الايزيدي في قضاء سنجار وبقية المناطق الايزيدية في 3/8/2014 من قبل عصابات داعش من القتل والتهجير والاغتصاب ودمروا الحياة وفتحوا معسكرات لتدريب الأطفال في الموصل والرقة السورية وقامو بتدريب الأطفال وتعليمهم على القتل والانتقام ضد الانسانية وكيفية قطع الرؤوس ونحن بدورنا تطرقنا كل الأبواب العالمية والمحلية لإنقاذ هؤلاء الأطفال من قبضت عصابات داعش الاجرامية ولكن للأسف لايوجد آذان صاغية لطلبنا وبعد بدء معركة الموصل في الجانب الأيسر وتحقيق القوات الأمنية ومكافحة الاٍرهاب انتصارات عظيمة وانكسار داعش بدأوا يزجون هؤلاء الأطفال بالمفخخات على القوات الأمنية وفي الآونة الاخيرة ظهر مقطع على المواقع التواصل الاجتماعي لعصابات داعش الاجرامي طفلين عراقيين وايزيديين وهما شقيقين اسعد وامجد من مجمع تلقصب اجبرهم عصابات داعش تفجير أنفسهم بمفخخات على القوات الأمنية بعد تم تدريبهم في معسكرات بمدينة الرقة السورية وغسل أدمغتهم وهاذان الطفلان من مئات الأطفال العراقيين وعائلة اسعد وامجد اكثر من ٣٠ فردا أصبحوا ضحايا لجرائم داعش لذا نطالب من السيد رئيس الوزاراء الدكتور حيدر العبادي القائد العام للقوات المسلحة والقوات الأمنية بكافة صنوفها ان يتحملوا مسؤولياتهم الاخلاقية لإنقاذ ماتبقى من المخطوفين والمخطوفات الايزيدين وخاصة في الجانب الأيمن من مدينة الموصل قبل نقلهم الى أماكن مجهولة وكما نناشد باسم الانسانية وباسم أطفال العراق وباسم البنات القاصرات في قبض عصابات داعش الامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان والاتحاد الأوربي والولايات المتحدة الامريكية والتحالف الدولي تقديم يدالعون الى القوات العراقية لإنقاذ المدنيين الابريا ء و ماتبقى من المخطوفين والمخطوفات في مدينة الموصل وإعمار المدن التي دمرتها داعش وعودة النازحين الى
مناطق سكناهم
المكتب الاعلامي
للنائب حجي كندور الشيخ
ممثل القومية الايزيدية في البرلمان العراقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *