البرادعي يخرج عن صمته و يكشف تفاصيل الإطاحة بمرسي ومسئولية السيسي عن المذابح

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 931 views » طباعة المقالة :

 

1431434572-klmtyالاعلامية / غادة محمد – مكتب سلطنة عمان – اتفقنا مع قادة الجيش على انتخابات رئاسية مبكرة، وخروج آمن وكريم للدكتور مرسي، ونظام سياسي يضم الجميع، بمن فيهم الإخوان والإسلاميون، ولكن تم الإلقاء بكل هذا من النافذة” بتلك العبارات عاد الدكتور محمد البرادعي ليطل مجددا على المشهد السياسي المصري بعد فترة صمت اختياري ليفضح خطة التآمر على الرئيس محمد مرسي بين القوى السياسية وقادة الجيش في مشهد الثالث من يوليو.

وكان الدكتور محمد البرادعي الذي شغل منصب نائب رئيس الجمهورية في عهد الرئيس المعين عدلي منصور عقب الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو 2013 قد أثار جدلا واسعا على مدار الـ 24 ساعة الماضية بسبب تصريحاته المثيرة التي أدلى بها أمام مؤتمر حالة الاتحاد الأوروبي، المقام حالياً في فلورنسا بإيطاليا، والذي نشرت الصفحة الرسمية له على “فيسبوك” مقتطفات منه.

ورغم أن البرادعي لم يوضح في تصريحاته معنى “الخروج الكريم” للرئيس مرسي وما تم التوافق عليه تحديدا بشأنه، إلا أن تصريحات البرادعي جاءت بمثابة الصدمة والمفاجئة لمؤيدي انقلاب 3 يوليو قبل معارضية، حيث كشفت التصريحات بوضوح تفاصيل خطة المؤامرة على الرئيس مرسي، حيث أكد أن تفاصيل الخطة في الثالث من يوليو 2013 كانت تتمثل في التوافق على سلسة خطوات هي إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وخروج «كريم» وآمن للسيد محمد مرسي، ونظام سياسي يشمل الجميع بما فيهم الإخوان المسلمين وغيرهم من الإسلاميين، بالإضافة إلى بدء عملية مصالحة وطنية وحوار وطني وحل سلمي للاعتصامات” وذلك بحسب قوله.

وتابع قائلا « كانت هناك خطة جيدة للبدء فيها، ولكن كل هذا ألقي به من النافذة وبدأ العنف، وعندما يكون العنف هو الأسلوب ويغيب عن المجتمع مفهوم العدالة والهيكل الديمقراطي للعمل السياسي فلا مكان لشخص مثلي، ولا يمكن أن أكون مؤثرا».

واعترف البرادعي بفوز الرئيس محمد مرسي في انتخابات نزيهة، وقال “الإخوان دخلوا الانتخابات وفازوا بنزاهة، ولكننا وصلنا معهم إلى نظام إقصائي، وهو آخر ما كنا نحتاجه في تلك المرحلة، فنحن كنا بحاجة إلى توافق وطني يحتوي الجميع في يوليو 2013 كان عليّ أن أكون جزءا من المعارضة، وهدفي كان التوصل إلى نظام يضم جميع طوائف الشعب، الإسلاميين وغيرهم”.

البرادعي تحدث عن باقي المنطقة وثورات الربيع العربي، لكن حديثه عن الانقلاب العسكري كان أكثر تفصيلاً وأشد تأثيراً، خصوصاً أن شهادته تعني إدانة صريحة لكل ما جرى من خطوات، بدءاً من سفك دماء آلاف المعتصمين السلميين في فض اعتصامي ميداني رابعة والنهضة، ثم قفز قيادات العسكر على السلطة، وشيطنة المعارضين وتخوينهم وحبسهم. وهو عكس ما كان متفق عليه في مشهد 3 يوليو.

ماذا يقصد البرادعي بالخروج الكريم لمرسي؟

وعقب تصريحات البرادعي اشتعلت التغريدات والتعليقات عبر مواقع التواصل الإجتماعي، التي تعتبر أن كلام البرادعي اعترافي رسمي بمشاركته في انقلاب 3 يوليو ، وأن حديثه عن خروج كريم للرئيس مرسي ليس سوى محاولة لتقنين وتجميل شكل الانقلاب العسكري.

وتساءل النشطاء عن معنى الخروج الكريم للرئيس مرسي، وهل يعني إزاحته عن السلطة ثم تكريمه بشكل لائق وفرض حراسة جبرية عليه؟! أم يعني ازاحته عن السلطة ومن ثم تخييره للسفر خارج البلاد والإقامة في أي دولة أخرى؟! ام ابقاءه في مصر وتعيين حراسة خاصة له ومعاملته كرئيس سابق للبلاد؟! أم ماذا؟!

فيما اعتبر الصحفي والناشط عمار مطاوع ا أن البرادعي ليس بالسذاجة التي تعوقه عن فهم الفارق بين الإرادة الشعبية والانقلاب العسكري، وقال “حد يقول للبرادعي إن لما يبقى رئيس منتخب (عبر انتخابات نزيهة حسب رأيه)، ويحصل “اتفاق” بين مؤسسة الجيش وجهة معارضة على إزاحته من الحكم.. يبقى ده في العلوم السياسية اسمه انقلاب عسكري.. انقلاب عسكري.. انقلاب مش إرادة شعبية”.

شهادة دولية ضد “السيسي”

الإعلامي سامي كمال الدين اعتبر شهادة البرادعي إدانة واضحة للسيسي عن الدماء التي سالت طوال عامين في مصر، وقال: “شهادة البرادعي اليوم شهادة دولية، مع ضمّها للتسريبات تثبت أن السيسي قتل الآلاف مع سبق الإصرار والترصد.. لو محامي شاطر هيمنع السيسي يخرج بره مصر”.

البرادعي يتملص من المسؤولية

في الوقت الذي اعتبر فيه “شريفوفيتش” أن تصريحات البرادعي بمثابة تملص من المسؤولية عن الدماء التي سالت، وقال “البوب بيغسل ايده من جرايم الانقلاب”.

اتفق معه الإعلامي وسام عبدالوارث وقال “البرادعي يستعد للمشهد القادم باحثاً عن دور في ركام التوقعات”، وأيّدهما أشرف قائلاً “البرادعي بيحاول يعيد تدوير نفسه مرة أخرى، ومحاولة عابثة لغسل يديه من الدماء، والتبرؤ من عار الاشتراك في الانقلاب، دائماً البرادعي يظهر في أوقات الضباب، أم أن قوى ما تحركه إما لتخويف النظام الحالي، أو طرحه كبديل في حالة سقوط هذا النظام”.

وذكّروا الناشطين البرادعي بتصريحاته السابقة لـcnn، والتي كان يشغل وقتها منصب نائب الرئيس، ونشروا الفيديو الخاص بالحوار مذيّلا بـ”للتذكير”، والذي نفى البرادعي فيه أن يكون مشهد 3 يوليو انقلاباً عسكرياً، واعتبره تغييرا بسيطاً في المسار الديمقراطي، ودافع فيه باستماتة عن عدم إجراء انتخابات مبكرة، ما يدعم فرضية أن البرادعي تلقّى وعوداً بأن يكون له دور في المشهد المصري في الفترة القادمة، جعلته يفصح عن الكواليس الحقيقية للمشهد.

اعتراف البرادعي وفضحه لكواليس 3 يوليو، دعا الإعلامي عمرو أديب إلى مطالبة النظام بالرد على تصريحات البرادعي من إدانة للإدارة الحالية، وتحميلها المسؤولية عن السنتين العجاف في مصر، والعنف الذي ملأ ربوعها،.

وقال أديب “في حالة عدم صدور رد، سيكون ذلك اعترافاً بصحة ما جاء في شهادة البرادعي على تاريخ ما حدث، وأن الإخوان كانوا على اتفاق بخروج آمن وكريم لمرسي، والمشاركة في الحياة السياسية”.

اللافت أن مواقع أخبار على صلة قوية بأجهزة سيادية كموقع “الموجز”، نشرت تصريحات البرادعي على نطاق واسع، ما يدعم فرضية صراع الأجنحة داخل إدارة السيسي، وأن هناك بعض الأجهزة “علقت الرمانة للسيسي” كما تعبّر العامية المصرية.

https://www.youtube.com/watch?t=20&v=eUnPZrfE_OE

 

1

التعليقات :

اكتب تعليق

السبب الأكبر لهجرة الأقليات في العراق الكاردينال لويس روفائيل ساكو
كلية الفارابي الجامعة تقيم ندوة علمية بعنوان ( صور الارهاب في وسائل الاتصال)
علوم غيّبتها الحواضر واستحضرها غرب المحافل العلمية وشرقها
أيها الراقصون أمام اللجان
اطلاق مهرجان دمشق الدولي للخيول العربية في العاصمة
جمعية الجواد العربي الاصيل تطلق مهرجانها ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي
قصيدة الشاعرة د.مي مراد التي القتها في معرض دمشق الدولي ضمن مهرجان الخيول العربية
طاولة الآتحاد الآوربي المستديرة
توقيع اتفاقية بين جائزة Elite ومركزACT
جميعنا نغرد خارج السرب
روضات العدالة تسابق الألم وصولا إلى خط الأمل
الملكة رانيا العبد الله متوّجة كتاب “روّاد من لبنان
العمل والفن
ماذا لو قلت … أريد أمي ؟
ثقافة وفن : اختتام فعاليات مهرجان لبنان المسرحي الدولي لمونودراما المرأة
افتتاح مهرجان لبنان المسرحي الدولي للمرأة بحضور وزير الثقافة
تحية لكل نساء العالم
تحية لكل نساء العالم
ماذا أقدم لكِ في يوم عيدك؟
النائب عبدالرحيم مراد استقبل رئيس جمعية ” Train Train “…
حزب الامة …توحيد القوى المدنية لبناء دولة المواطنة
المسعودي يزور مستشفى الحلة التعليمي في محافظة بابل
رئيس لجنة النزاهة النيابية النائب طلال خضير الزوبعي يستنكر الهجوم الإرهابي الذي تعرض لهُ قضاء أبي غريب .
رعد الماس ” العبادي يجب ان يصارح الشعب سبب تغير الاسماء الوزارية وجلبه مرشحين للكابينة الوزارية مقدمة من الكتل السياسية
رئيس لجنة حقوق الانسان يجتمع مع بعثة الاتحاد الاوروبي لاستعراض وضع النازحين وانتهاكات داعش
وزير الموارد المائية د. حسن الجنابي يترأس الاجتماع السابع والخمسون الطارئ لمناقشة الوضع المائي في محافظة البصرة
قيادات داعش يرفضون تنفيذ عمليات انتحارية وينقضون بيعة البغدادي
نائب رئيس الوزراء المستقيل السيّد بهاء الأعرجي يستقبل الأمين العام لمنظمة بدر الأستاذ هادي العامري
منتدى الاعلاميات العراقيات (iwjf) يفتح باب المنح الصغيرة للمنظمات ويستعد لاطلاق استطلاعه بالتعاون مع مفوضية الانتخابات
وزير الصناعة والمعادن يبحث مع محافظ ذي قار الخطط والاليات الكفيلة بتطوير الواقع الصناعي للمحافظة
المفوضية العليا لحقوق اﻻنسان تشارك في مراسيم الفاتحة في تازه
بتوجية من وزير الزراعة عقد ورشة عمل موسعة لمنع انتشار مرض أنفلونزا الطيور
المفتش العام في وزارة الداخليه…. رصد ٤٢٢٤ حاله فساد
النائب هدى سجاد :تطالب بتوسيع الفئات التي يشملها الاستثناء من تسعيرة الصحة
التربية تستحدث مشرف تربوي لمرحلة الاول الابتدائي كسابقة اولى في التعليم الابتدائي
ملتقى الشركات والفنادق السياحية ( أربيل)
(بالحب والحنان نرتقي باطفال التوحد في العراق) أحتفالية في دار الازياء العراقية
وزارة الثقافة تحتفي باليوم العالمي للمتاحف
بيان رابطة المرأة العراقية بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة
فرع كركوك لاتحاد النساء الآشوري يحضر احتفالية الذكرى العاشرة للرسامة الكهنوتية للأب كوركيس يوسف
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك