البرادعي يخرج عن صمته و يكشف تفاصيل الإطاحة بمرسي ومسئولية السيسي عن المذابح

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 896 views » طباعة المقالة :

 

1431434572-klmtyالاعلامية / غادة محمد – مكتب سلطنة عمان – اتفقنا مع قادة الجيش على انتخابات رئاسية مبكرة، وخروج آمن وكريم للدكتور مرسي، ونظام سياسي يضم الجميع، بمن فيهم الإخوان والإسلاميون، ولكن تم الإلقاء بكل هذا من النافذة” بتلك العبارات عاد الدكتور محمد البرادعي ليطل مجددا على المشهد السياسي المصري بعد فترة صمت اختياري ليفضح خطة التآمر على الرئيس محمد مرسي بين القوى السياسية وقادة الجيش في مشهد الثالث من يوليو.

وكان الدكتور محمد البرادعي الذي شغل منصب نائب رئيس الجمهورية في عهد الرئيس المعين عدلي منصور عقب الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو 2013 قد أثار جدلا واسعا على مدار الـ 24 ساعة الماضية بسبب تصريحاته المثيرة التي أدلى بها أمام مؤتمر حالة الاتحاد الأوروبي، المقام حالياً في فلورنسا بإيطاليا، والذي نشرت الصفحة الرسمية له على “فيسبوك” مقتطفات منه.

ورغم أن البرادعي لم يوضح في تصريحاته معنى “الخروج الكريم” للرئيس مرسي وما تم التوافق عليه تحديدا بشأنه، إلا أن تصريحات البرادعي جاءت بمثابة الصدمة والمفاجئة لمؤيدي انقلاب 3 يوليو قبل معارضية، حيث كشفت التصريحات بوضوح تفاصيل خطة المؤامرة على الرئيس مرسي، حيث أكد أن تفاصيل الخطة في الثالث من يوليو 2013 كانت تتمثل في التوافق على سلسة خطوات هي إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وخروج «كريم» وآمن للسيد محمد مرسي، ونظام سياسي يشمل الجميع بما فيهم الإخوان المسلمين وغيرهم من الإسلاميين، بالإضافة إلى بدء عملية مصالحة وطنية وحوار وطني وحل سلمي للاعتصامات” وذلك بحسب قوله.

وتابع قائلا « كانت هناك خطة جيدة للبدء فيها، ولكن كل هذا ألقي به من النافذة وبدأ العنف، وعندما يكون العنف هو الأسلوب ويغيب عن المجتمع مفهوم العدالة والهيكل الديمقراطي للعمل السياسي فلا مكان لشخص مثلي، ولا يمكن أن أكون مؤثرا».

واعترف البرادعي بفوز الرئيس محمد مرسي في انتخابات نزيهة، وقال “الإخوان دخلوا الانتخابات وفازوا بنزاهة، ولكننا وصلنا معهم إلى نظام إقصائي، وهو آخر ما كنا نحتاجه في تلك المرحلة، فنحن كنا بحاجة إلى توافق وطني يحتوي الجميع في يوليو 2013 كان عليّ أن أكون جزءا من المعارضة، وهدفي كان التوصل إلى نظام يضم جميع طوائف الشعب، الإسلاميين وغيرهم”.

البرادعي تحدث عن باقي المنطقة وثورات الربيع العربي، لكن حديثه عن الانقلاب العسكري كان أكثر تفصيلاً وأشد تأثيراً، خصوصاً أن شهادته تعني إدانة صريحة لكل ما جرى من خطوات، بدءاً من سفك دماء آلاف المعتصمين السلميين في فض اعتصامي ميداني رابعة والنهضة، ثم قفز قيادات العسكر على السلطة، وشيطنة المعارضين وتخوينهم وحبسهم. وهو عكس ما كان متفق عليه في مشهد 3 يوليو.

ماذا يقصد البرادعي بالخروج الكريم لمرسي؟

وعقب تصريحات البرادعي اشتعلت التغريدات والتعليقات عبر مواقع التواصل الإجتماعي، التي تعتبر أن كلام البرادعي اعترافي رسمي بمشاركته في انقلاب 3 يوليو ، وأن حديثه عن خروج كريم للرئيس مرسي ليس سوى محاولة لتقنين وتجميل شكل الانقلاب العسكري.

وتساءل النشطاء عن معنى الخروج الكريم للرئيس مرسي، وهل يعني إزاحته عن السلطة ثم تكريمه بشكل لائق وفرض حراسة جبرية عليه؟! أم يعني ازاحته عن السلطة ومن ثم تخييره للسفر خارج البلاد والإقامة في أي دولة أخرى؟! ام ابقاءه في مصر وتعيين حراسة خاصة له ومعاملته كرئيس سابق للبلاد؟! أم ماذا؟!

فيما اعتبر الصحفي والناشط عمار مطاوع ا أن البرادعي ليس بالسذاجة التي تعوقه عن فهم الفارق بين الإرادة الشعبية والانقلاب العسكري، وقال “حد يقول للبرادعي إن لما يبقى رئيس منتخب (عبر انتخابات نزيهة حسب رأيه)، ويحصل “اتفاق” بين مؤسسة الجيش وجهة معارضة على إزاحته من الحكم.. يبقى ده في العلوم السياسية اسمه انقلاب عسكري.. انقلاب عسكري.. انقلاب مش إرادة شعبية”.

شهادة دولية ضد “السيسي”

الإعلامي سامي كمال الدين اعتبر شهادة البرادعي إدانة واضحة للسيسي عن الدماء التي سالت طوال عامين في مصر، وقال: “شهادة البرادعي اليوم شهادة دولية، مع ضمّها للتسريبات تثبت أن السيسي قتل الآلاف مع سبق الإصرار والترصد.. لو محامي شاطر هيمنع السيسي يخرج بره مصر”.

البرادعي يتملص من المسؤولية

في الوقت الذي اعتبر فيه “شريفوفيتش” أن تصريحات البرادعي بمثابة تملص من المسؤولية عن الدماء التي سالت، وقال “البوب بيغسل ايده من جرايم الانقلاب”.

اتفق معه الإعلامي وسام عبدالوارث وقال “البرادعي يستعد للمشهد القادم باحثاً عن دور في ركام التوقعات”، وأيّدهما أشرف قائلاً “البرادعي بيحاول يعيد تدوير نفسه مرة أخرى، ومحاولة عابثة لغسل يديه من الدماء، والتبرؤ من عار الاشتراك في الانقلاب، دائماً البرادعي يظهر في أوقات الضباب، أم أن قوى ما تحركه إما لتخويف النظام الحالي، أو طرحه كبديل في حالة سقوط هذا النظام”.

وذكّروا الناشطين البرادعي بتصريحاته السابقة لـcnn، والتي كان يشغل وقتها منصب نائب الرئيس، ونشروا الفيديو الخاص بالحوار مذيّلا بـ”للتذكير”، والذي نفى البرادعي فيه أن يكون مشهد 3 يوليو انقلاباً عسكرياً، واعتبره تغييرا بسيطاً في المسار الديمقراطي، ودافع فيه باستماتة عن عدم إجراء انتخابات مبكرة، ما يدعم فرضية أن البرادعي تلقّى وعوداً بأن يكون له دور في المشهد المصري في الفترة القادمة، جعلته يفصح عن الكواليس الحقيقية للمشهد.

اعتراف البرادعي وفضحه لكواليس 3 يوليو، دعا الإعلامي عمرو أديب إلى مطالبة النظام بالرد على تصريحات البرادعي من إدانة للإدارة الحالية، وتحميلها المسؤولية عن السنتين العجاف في مصر، والعنف الذي ملأ ربوعها،.

وقال أديب “في حالة عدم صدور رد، سيكون ذلك اعترافاً بصحة ما جاء في شهادة البرادعي على تاريخ ما حدث، وأن الإخوان كانوا على اتفاق بخروج آمن وكريم لمرسي، والمشاركة في الحياة السياسية”.

اللافت أن مواقع أخبار على صلة قوية بأجهزة سيادية كموقع “الموجز”، نشرت تصريحات البرادعي على نطاق واسع، ما يدعم فرضية صراع الأجنحة داخل إدارة السيسي، وأن هناك بعض الأجهزة “علقت الرمانة للسيسي” كما تعبّر العامية المصرية.

https://www.youtube.com/watch?t=20&v=eUnPZrfE_OE

 

1

التعليقات :

اكتب تعليق

السودان يطلق سراح معتقلي الاحتجاجات
الاتصالات.. حملات مستمرة لرفع التجاوزات على الشبكة الضوئية في كركوك
رئيس الجمهورية يؤكد خلال استقبال رئيس تحالف النصر اهمية تفعيل العمل التشريعي والتنفيذي
وزارة الصناعة تقيم مؤتمرها الخامس لجمعية مصنعي السمنت في العراق
أنضمام العراق للمنظمة الدولية لهيئات اﻻوراق المالية
المشروع لشركة اينرو كروب (enro grop)
الاعلام وتحديات التنوع الديني في العراق
هل فكرت إسرائيل في ضرب مصر نوويا؟ وثائق سرية تكشف المستور
“مبادرة لجمع الشمل” في السودان.. والمظاهرات مستمرة
زواج مصري “ملكي”.. ابنة آخر ملوك مصر تدخل عش الزوجية
“قمة الغياب” في بيروت
الشاعرة والإعلامية هويدا ناصيف تكرّم الفائزين في بطولة كأس العالم للمبدعين العرب في لندن
هل تبحثين عن مشروع صغير تستطيعين من خلاله إيجاد فرصة دخل لكي؟
زيارة وفد الاتحاد الدولي لاعلام الاقليات وحقوق الانسان الى ديوان الاوقاف بمناسبة اعياد الميلاد وراس السنه الميلادية
شبكة إعلام المرأه العربية تختار د/ ثريا البدوى أفضل استاذه جامعية فى 2018
البشير: مشاكل السودان الاقتصادية تحتاج لصبر وحكمة
أوامر ملكية سعودية بإعادة تشكيل مجلس الوزراء
“خطة عسكرية روسية” لسحق الغرب بدون رصاصة واحدة
محاضرة عن قانون الاحوال الشخصية بجمعية المرأة العمانية بصحار
لجنة منطقة بيرسفي لاتحاد النساء الاشوري توزع هدايا اعياد الميلاد للأطفال
خاص….. العميد #سعد_معن ينفي اقالة عبد الامير الشمري….. بثينة الناهي/بغداد
رئيس لجنة حقوق الانسان يلتقي بممثلي عدد من منظمات المجتمع المدني
اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي ترسل وجبة جديدة من المستلزمات الطبية والادوية الى قاطع الفلوجة .
المكتب الاعلامي/ألابراهيمي يترأس اجتماع من اجل وضع خطة لتعينات مديرية تربية محافظة النجف الاشرف …
ندوة أسرار الطاقة: الفونج شوي هو الماء والهواء بالنسبة لمن يريد أن يحيا متناغماً مع الطبيعة
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يستقبل الرئيس الفرنسي والوفد المرافق له
بالصور ابطال التحرير: شاكرجودت يحضر مع مصلون الجمعة في جامع الشورة المحررة.
الخط الكوني.. إضافة جديدة من إبداعات العقل العربي
ختام دورة معلمات رياض الأطفال بجمعية المرأة العمانية بصحار
مكتب سيادة نائب رئيس مجلس النواب ئارام شـيخ محمد يعـزي الأعلامي (سـلام خـالد) بأستشهاد شقيقه (محمد خـالد الحمداني).
هل سيستيقظ المصريون ذات صباح ليواجهوا تشيرنوبل آخر على الحدود ؟
القوات العراقية في منطقة البوعجيل
الغبان…….. يفتتح مقر قيادة الشرطة الاتحادية في بغداد
الاتحادية قضت فيه بوجوب التقييد بالمدة المحددة في المادة المذكورة لانتخاب أعضاء مجلس النواب الجديد”
عيد نوروز لهذا العام بعيد الـ”التحدي والصمود والدفاع”عن الوجود والهوية
جمعية المرأة العمانية بصحار تقيم فعالية اليوم العالمي للمسن
كادر وكالة نقطة ضوء الاخبارية الدولية مكتب ذي قار يزور الزميل المصور الحربي مروان الكعبي
احتفالية يوم الطفل العالمي
بحاجة الى الانتقام !!
نائب رئيس البرلمان العراقي ئارام شيخ محمد يؤكد بأن الكتل الكوردستانية أتفقت على توحيد الرؤى لتمثيل الكورد في التغيير الوزاري المرتقب
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك