البرادعي يخرج عن صمته و يكشف تفاصيل الإطاحة بمرسي ومسئولية السيسي عن المذابح

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 738 views » طباعة المقالة :

 

1431434572-klmtyالاعلامية / غادة محمد – مكتب سلطنة عمان – اتفقنا مع قادة الجيش على انتخابات رئاسية مبكرة، وخروج آمن وكريم للدكتور مرسي، ونظام سياسي يضم الجميع، بمن فيهم الإخوان والإسلاميون، ولكن تم الإلقاء بكل هذا من النافذة” بتلك العبارات عاد الدكتور محمد البرادعي ليطل مجددا على المشهد السياسي المصري بعد فترة صمت اختياري ليفضح خطة التآمر على الرئيس محمد مرسي بين القوى السياسية وقادة الجيش في مشهد الثالث من يوليو.

وكان الدكتور محمد البرادعي الذي شغل منصب نائب رئيس الجمهورية في عهد الرئيس المعين عدلي منصور عقب الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو 2013 قد أثار جدلا واسعا على مدار الـ 24 ساعة الماضية بسبب تصريحاته المثيرة التي أدلى بها أمام مؤتمر حالة الاتحاد الأوروبي، المقام حالياً في فلورنسا بإيطاليا، والذي نشرت الصفحة الرسمية له على “فيسبوك” مقتطفات منه.

ورغم أن البرادعي لم يوضح في تصريحاته معنى “الخروج الكريم” للرئيس مرسي وما تم التوافق عليه تحديدا بشأنه، إلا أن تصريحات البرادعي جاءت بمثابة الصدمة والمفاجئة لمؤيدي انقلاب 3 يوليو قبل معارضية، حيث كشفت التصريحات بوضوح تفاصيل خطة المؤامرة على الرئيس مرسي، حيث أكد أن تفاصيل الخطة في الثالث من يوليو 2013 كانت تتمثل في التوافق على سلسة خطوات هي إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وخروج «كريم» وآمن للسيد محمد مرسي، ونظام سياسي يشمل الجميع بما فيهم الإخوان المسلمين وغيرهم من الإسلاميين، بالإضافة إلى بدء عملية مصالحة وطنية وحوار وطني وحل سلمي للاعتصامات” وذلك بحسب قوله.

وتابع قائلا « كانت هناك خطة جيدة للبدء فيها، ولكن كل هذا ألقي به من النافذة وبدأ العنف، وعندما يكون العنف هو الأسلوب ويغيب عن المجتمع مفهوم العدالة والهيكل الديمقراطي للعمل السياسي فلا مكان لشخص مثلي، ولا يمكن أن أكون مؤثرا».

واعترف البرادعي بفوز الرئيس محمد مرسي في انتخابات نزيهة، وقال “الإخوان دخلوا الانتخابات وفازوا بنزاهة، ولكننا وصلنا معهم إلى نظام إقصائي، وهو آخر ما كنا نحتاجه في تلك المرحلة، فنحن كنا بحاجة إلى توافق وطني يحتوي الجميع في يوليو 2013 كان عليّ أن أكون جزءا من المعارضة، وهدفي كان التوصل إلى نظام يضم جميع طوائف الشعب، الإسلاميين وغيرهم”.

البرادعي تحدث عن باقي المنطقة وثورات الربيع العربي، لكن حديثه عن الانقلاب العسكري كان أكثر تفصيلاً وأشد تأثيراً، خصوصاً أن شهادته تعني إدانة صريحة لكل ما جرى من خطوات، بدءاً من سفك دماء آلاف المعتصمين السلميين في فض اعتصامي ميداني رابعة والنهضة، ثم قفز قيادات العسكر على السلطة، وشيطنة المعارضين وتخوينهم وحبسهم. وهو عكس ما كان متفق عليه في مشهد 3 يوليو.

ماذا يقصد البرادعي بالخروج الكريم لمرسي؟

وعقب تصريحات البرادعي اشتعلت التغريدات والتعليقات عبر مواقع التواصل الإجتماعي، التي تعتبر أن كلام البرادعي اعترافي رسمي بمشاركته في انقلاب 3 يوليو ، وأن حديثه عن خروج كريم للرئيس مرسي ليس سوى محاولة لتقنين وتجميل شكل الانقلاب العسكري.

وتساءل النشطاء عن معنى الخروج الكريم للرئيس مرسي، وهل يعني إزاحته عن السلطة ثم تكريمه بشكل لائق وفرض حراسة جبرية عليه؟! أم يعني ازاحته عن السلطة ومن ثم تخييره للسفر خارج البلاد والإقامة في أي دولة أخرى؟! ام ابقاءه في مصر وتعيين حراسة خاصة له ومعاملته كرئيس سابق للبلاد؟! أم ماذا؟!

فيما اعتبر الصحفي والناشط عمار مطاوع ا أن البرادعي ليس بالسذاجة التي تعوقه عن فهم الفارق بين الإرادة الشعبية والانقلاب العسكري، وقال “حد يقول للبرادعي إن لما يبقى رئيس منتخب (عبر انتخابات نزيهة حسب رأيه)، ويحصل “اتفاق” بين مؤسسة الجيش وجهة معارضة على إزاحته من الحكم.. يبقى ده في العلوم السياسية اسمه انقلاب عسكري.. انقلاب عسكري.. انقلاب مش إرادة شعبية”.

شهادة دولية ضد “السيسي”

الإعلامي سامي كمال الدين اعتبر شهادة البرادعي إدانة واضحة للسيسي عن الدماء التي سالت طوال عامين في مصر، وقال: “شهادة البرادعي اليوم شهادة دولية، مع ضمّها للتسريبات تثبت أن السيسي قتل الآلاف مع سبق الإصرار والترصد.. لو محامي شاطر هيمنع السيسي يخرج بره مصر”.

البرادعي يتملص من المسؤولية

في الوقت الذي اعتبر فيه “شريفوفيتش” أن تصريحات البرادعي بمثابة تملص من المسؤولية عن الدماء التي سالت، وقال “البوب بيغسل ايده من جرايم الانقلاب”.

اتفق معه الإعلامي وسام عبدالوارث وقال “البرادعي يستعد للمشهد القادم باحثاً عن دور في ركام التوقعات”، وأيّدهما أشرف قائلاً “البرادعي بيحاول يعيد تدوير نفسه مرة أخرى، ومحاولة عابثة لغسل يديه من الدماء، والتبرؤ من عار الاشتراك في الانقلاب، دائماً البرادعي يظهر في أوقات الضباب، أم أن قوى ما تحركه إما لتخويف النظام الحالي، أو طرحه كبديل في حالة سقوط هذا النظام”.

وذكّروا الناشطين البرادعي بتصريحاته السابقة لـcnn، والتي كان يشغل وقتها منصب نائب الرئيس، ونشروا الفيديو الخاص بالحوار مذيّلا بـ”للتذكير”، والذي نفى البرادعي فيه أن يكون مشهد 3 يوليو انقلاباً عسكرياً، واعتبره تغييرا بسيطاً في المسار الديمقراطي، ودافع فيه باستماتة عن عدم إجراء انتخابات مبكرة، ما يدعم فرضية أن البرادعي تلقّى وعوداً بأن يكون له دور في المشهد المصري في الفترة القادمة، جعلته يفصح عن الكواليس الحقيقية للمشهد.

اعتراف البرادعي وفضحه لكواليس 3 يوليو، دعا الإعلامي عمرو أديب إلى مطالبة النظام بالرد على تصريحات البرادعي من إدانة للإدارة الحالية، وتحميلها المسؤولية عن السنتين العجاف في مصر، والعنف الذي ملأ ربوعها،.

وقال أديب “في حالة عدم صدور رد، سيكون ذلك اعترافاً بصحة ما جاء في شهادة البرادعي على تاريخ ما حدث، وأن الإخوان كانوا على اتفاق بخروج آمن وكريم لمرسي، والمشاركة في الحياة السياسية”.

اللافت أن مواقع أخبار على صلة قوية بأجهزة سيادية كموقع “الموجز”، نشرت تصريحات البرادعي على نطاق واسع، ما يدعم فرضية صراع الأجنحة داخل إدارة السيسي، وأن هناك بعض الأجهزة “علقت الرمانة للسيسي” كما تعبّر العامية المصرية.

https://www.youtube.com/watch?t=20&v=eUnPZrfE_OE

 

1

التعليقات :

اكتب تعليق

المركز الثقافي الألماني يقيم دورة في فن التمثيل التلفزيوني الأحترافي.
البياتي يستقبل وفد الاتحاد الدولي الآعلام الاقليات وحقوق الانسان .
باجلان سفير للتنمية المستدامة في العراق
و….. أغلقها وهجر اهلها أرهاب الداخل والخارج …عن كنيسة الحكمة الالهية اتكلم
الايزيديون والصابئة المندائيون يهنئون اخوتهم المسيحيين
مفوضية الانتخابات تفاتح مجلس النواب لغرض الاسراع بالمصادقة على تحديد موعد الانتخابات البرلمانية
عام التعافي والانطلاقة فهل يكون العام القادم عام المواطن والعدالة الاجتماعية ……
الاتروشي يهنىء مسيحيي العراق باعياد الميلاد ورأس الجديدة
التدمير الممنهج والإنسانية المفقودة بدواعي زائفة للدمقطرة/ استهلاك الثقافة وثقافة الاستهلاك
كشف موقعي للمقابر الجماعية في سنجار
الاتحاد الدولي لاعلام الاقليات وحقوق الانسان يستقبل الوفد الهولندي في بابل
تكريم رئيس الطائفة الايزيدية في العراق والعالم البابا الشيخ
أجتماع لمناقشة الآليات التنفيذية ودعم مشروع التعايش السلمي
رئيس الاتحاد الدولي لاعلام الاقليات وحقوق يحضر ندوة نقاشية في ديوان اوقاف الديانات حول المقابر الجماعية للايزيدين
دعوة سمبوزيوم القدس في النبطية
زيارة السفاره البريطانية
أحتفالية النصر الكبير
نيافة المطران افاك اسادويان رئيس طائفة الارمن.. يرعى أحتفالية لفرقة سايات نوفا
أجتماع السفيرة الفلندية في العراق مع ناشطات عراقيات عضوات سكرتارية تحالف 1325
الهوية الاقتصادية والنهج التنموي
لجنة مؤسسات المجتمع المدني تناقش مع منظمة دولية خطتها الاستراتيجية
عبطان يزور الناقلة الاصمعي في ام مقصر
مقتل 22 بعد استهداف داعش لـ “قوات التحالف” في اليمن
المراسل الحربي حسين الصافي .. وزارة الصحة تستنفر جميع جهودها لتحرير مدينة الفلوجة
التجارة : تجهز مناطق الموصل والقرى التابعة لها بمفردات البطاقة التموينية
قصيده للصديقه زليخا محمد ألباشا
خلف أجَمَة الألم ثمة نور عبر روزنة الأمل
عاجل …. عاجل الأحرار : تعلن رفضها القاطع للكابينة الجديدة
ألإصلاح ألسياسي وألإجتماعي في ألعراق
إعتماد الاتحاد الدولى للصحافة العربية منظمة دولية من انجلترا
غرف التجارية العراقية في دعم البرنامج الحكومي الاقتصادي
دعم النضال لتحرير البحرين والاحتلال السعودي
كهرباء ميسان تعيد العمل بالخطوط المتضررة من العواصف في قضائي المجر الكبير والكحلاء
حسن ألسيره وألسلوك – بقلم حسيبه طاهر-
98 مليون درهم في أكبر قضية رشوة بالإمارات
زيارة السيده دهاء الراوي للمخيم الكشفي في الغزاليه
حفل اطلاق فعاليات حملة 16 يوم من النشاطات لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي
We all Peace Activist protest against Istanbul Airport Explosions
عودة مسلسل ألتفجيرات ألإنتقاميه في بغداد
مؤيد اللامي : سنمهل دائرة التقاعد العامة 10 ايام لحسم موضوع رواتب شهداء الصحافة المتأخر
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك