ديوان الوقف السني يحتضن اكبر مؤتمر لشيوخ العشائر والقبائل العراقية بجامع أم القرى ببغداد

نقطة ضوءاﻻخبارية الدولية _بثينة الناهي
برعاية وحضور الشيخ العلامة الدكتور عبد اللطيف الهميم وضمن الحملة الوطنية لمناهضة الغلو والتطرف والإرهاب أقام ديوان الوقف السني المؤتمر العام لعشائر العراق وتحت شعار ( بعشائرنا نبني العراق السيد الحر المستقل ) وذلك يوم السبت الموافق ٢٨/١/٢٠١٧.
بدأ المؤتمر بعزف النشيد الوطني ثم القى الدكتور الهميم كلمة رحب فيها بالحضور الكريم قائلاً : أنتم ياقامات العراق ومثاباته وشيوخ القبائل ويا بيارق العز مرحباً بكم .
مضيفا : هذا ليس مؤتمر انتخابي ولا احتفال سياسي وإنما هو إعادة التأكيد على وحدة العراق السيد الحر المستقل , مستطرداً بالقول ” نحن منذ أن أعطينا ميثاقا وكلمة شرف للعراق فان هذه ليس كلمة لطائفة أو لمذهب ولا لانتماء سياسي ولا لأية عاصمة من عواصم الدنيا .
وتابع: أن العراق هو عراق الله والكوفة والبصرة والانبار ونينوى وبغداد ، والله لم نكن يوما مطمئنين إلى وحدة العراق كما نحن مطمئنين اليوم ، وسوف تنتحر داعش وأخواتها وينتصر العراق .
بعدها القى رئيس البرلمان الدكتور سليم الجبوري كلمة قدم فيها الشكر الجزيل الى رئيس ديوان الوقف السني على هذه المبادرة المهمة وعلى توقيتها قائلا: اننا بامس الحاجة لبحث همومنا الطارئة والعاجلة والمهمة وتقديم الحلول لكل مشكلاتنا من خلال الحوار البناء والصريح ، فحضور كم الى هذا. المؤتمر هو دليل حرصكم ووعيكم بالضرورات والمتطلبات .
فيما قال رئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم خلال كلمته : ما اجمله من لقاء كان لديوان الوقف السني والدكتور الهميم الفضل في لم شمل وجمع العشائر العراقية الأصيلة وما اجمل ان نجتمع على اختلاف طوائفنا مبينا ان عشائر العراق وقبائله هي المرتكز للعراق.
بعدها توالت الكلمات التي تنادي بالتكاتف والتماسك والوقوف بوجه كل من يريد تمزيق النسيج الاجتماعي كما اشاد بالدور الوطني للدكتور الهميم في جمع شيوخ العشائر لولادة وحدة جديدة للعراق
الدكتور الهميم مخاطباً شيوخ العشائر والقبائل : أمامنا طريق طويل لمرحلة ما بعد داعش ، والقبيلة هي الركن الأساس في سيادة سلطان القانون والدولة .
مؤتمر العشائر العراقية يمثل ولادة جديدة لوحدة العراق وحضور غفير لشيوخ العشائر ومن المحافظات كافة
احتضن ديوان الوقف السني مؤتمر عشائر العراق الذي يعد الأكبر والاول من نوعه في العراق ، وذلك يوم السبت الموافق ٢٨/١/٢٠١٧.
وقال الدكتور الهميم خلال كلمته : العراق منه وفيه بدأت قصة البشرية مرتين هو حامي حمة العروبة والإسلام وفوق كل مذهب وكل طيف ، لافتاً الى ان القبائل والعشائر بكل مفاصلها وتاريخها وعلى مدى التاريخ لعبت دورا بارزا في الحفاظ على نسيج المجتمع ووحدته .
واضاف : هذا المؤتمر جاء ليدرس دور القبائل في وحدة العراق وفِي تدعيم الأمن والاستقرار وسيادة سلطان القانون و في المصالحات المجتمعية فضلاً عن عودة النازحين والمهجرين مؤكدا ان الدور الابرز والأعمق هو بناء الدولة القانونية التي تقوم على أساس المواطنة المتساوية .
وخاطب الدكتور الهميم الشيوخ والامراء قائلاً : ان العراقيين لن يرضوا يوما ان يكونوا تابعين اذلاء لأي كان ، لافتاً الى ان شيوخ العشائر هم قامات العراق وهم الماجدون وأبناء الماجدين .
واضاف : لقد دفع العراقيون ثمنا باهضا من دماء ابنائنا في مواجهه الارهاب المأجور الموظف من الخارج وقد حان الوقت الذي نبني به الدولة الحقيقية مستطرداً بالقول ” أمامنا طريق طويل لمرحلة ما بعد داعش وتكون القليلة فيه هي الركن الأساس في سيادة سلطان القانون والدولة ” .
هذا وتوالت برقيات التهنئة والمباركة من كل شيوخ العراق ومن كل المحافظات للدكتور الهميم لعقده هذا المؤتمر مؤكدين مساندتهم لمقرراته والعمل على التماسك من اجل وحدة العراق “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *