لقاء وحوار مع الدكتور عبد الرحمن ذياب مدير المركز الثقافي العراقي في لندن

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 1٬280 views » طباعة المقالة :

 

image

رجل نسج من خيوط المجد شهادات النجاح والتقدير
وعبر بحور المصاعب بشراع من صمود ….كالأسد اذا حضر بين هامات الحضور وكالصرح يعانق ببلاغة كلامه سماوات من نور وهبه الله فضاء من حكمةٌ وقوة وحنكة يواجه بها مخاطر العبور هو الدكتور عبد الرحمن ذياب مدير المركز الثقافي العراقي في لندن حاورته وكان لنا هذا الحوار :

١-من هو الدكتور عبد الرحمن ذياب؟ السيرة الذاتية ….

١-عبدالرحمن ذياب صحفي عراقي يجمع بين الأكاديميا والعمل الصحفي على الارض، خلفيته الأكاديمية هي مزيج بين جامعة بغداد وجامعة ستي في لندن . هذا التنوع في أعطاني مساحة واسعة في تطوير مفاهيمي الصحفية ونمى قدراتي بشكل كبير فقد استطعت ان اجمع بين عملية الشرق ومثالية الغرب. أنا حاصل على بكلوريوس وماجستير من جامعة بغداد في الصحافة المكتوبة وماجستير ودكتوراه في الصحافة التلفزيونية من جامعة ستي بلندن.

٢- دكتور عبد الرحمن اين تجد نفسك في الصحافة وعدسة الكاميرا او في الادارة؟ وكيف توفق بين الاثنين ؟

٢-بلا شك ان العمل الصحفي هو المكان الذي اجد نفسي فيه وخاصة الأفلام الوثائقية كونها تسلط الضوء على حقائق غائبة تمس حياة الناس في بقعة ما في عالمنا الذي اصبح قرية صغيرة قبل اكثر من عقدين من الزمن. اما الادارة أنا أمارسها اذا شعرت باني قادر على ان أضع بصمة او أنجز شيئا مختلفا عما يجري حولي . وعمل الفريق هو حجر الزاوية وفلسفتي في العمل حيث انني لا أميل الى الانفراد بالاشياء وأحب المشاركة عندما تكون في محلها وكما يقول الإنكليز I am not bossy just I have a better idea

٣- الى اين يأخذك الحنين بعدسة الكاميرا؟

عدسة الكاميرا تأخذني بالحنين الى الانصاف الى الحقيقة الغائبة الى القول السديد والراي الموضوعي وتسقمني احاديث العنصرية والطائفية من الكاميرا

٤-ماذا يعني لك الشعر ؟وكيف تقيّم الشعراء؟

٤-الشعر ديوان العرب فهو اول سجل لادبياتنا ، كما أني انظر الى الشاعر بعين اخرى فهو من يحول الغضب الى كلمات لها موسيقى وعبير لاتختلف عن موسيقاه وعبير شعره في شعر الحب والوجدان . الشعر يعود بي الى إنسانيتي لا يذكر الا بمن أحب ناهيك عما يحمله من حكمة … لاشك ان اول كتاب اشتريته كان ديوان المتنبي عندما كنت سن المراهقة فاغتالني المتنبي لعدة سنين

٥-كرجل عربي مغترب وناجح كيف اعتليت صهوة النجاح رغم وجود الحساد والمنافسين؟

٥-من الصعب ان أقول عن نفسي أني ناجح او متميز ولكن أستطيع القول باني حققت نجاحات صحفية كبيرة في إنكلترا منها الفوز بالجائزة الملكية التلفزيونية البريطانية وكذلك على الجائزة الدولية للصحافة . اما المنافسة الغير شريفة فهي موجودة في عالم اليوم وخاصة عالمنا العربي فقد تعرضت لهجمات كثيرة ولكني لا اشغل نفسي بها مطلقا وليس لها مساحة في يومياتي لانها فلسفة المفلسين

٦-ما هو الدافع الأساسي لتحقيق طموحاتك ؟
ماذا حققت منها وماذا تتمنى ان تحقق مستقبلا؟

٦-الطموح عندي ليس له حدود ولكني اؤمن في ذات الوقت بما أنال ، لذا فأنا اعمل بكل ما أوتيت من فهم وقوة وجهد لتحقيق أهداف في ذهني وفي نهاية المطاف أكون راضيا بما قسم الله لي من منجز فلا أغبط احد على شيء ولكني مشغول بمنجزي وحساب المسافة بينه وبين الطموح .

٧-من ساندك في الحياة ؟

ابي رحمه الله هو من ساندني كي أكون له كل الفضل علي في ضروف صعبة وخاصة ايام ًالحصار اللعين على العراق كما انه ساهم كثيرا في بناء افكاري ورؤيتي للحياة.

٨-لأي شخص في حياتك تقول له شكرًا ولأي شخص تقول له عذرا ً ؟

أقول لابي شكرًا لانه اسهم في بناء كل شيء في شخصيتي وبالطريقة التي أحب وأقول عذرا لامي التي اجبرت على العيش بعيدا عنها بعد ان جاء وقت سداد دينها علي عرفانا وحبا.

٩-كيف تواجه الاعداء والحاقدين وبأي أسلوب تتعامل معهم؟

ليس لي عدو فأنا أبغض الكراهية حقا وصدقا ولكني أهمل من يسيء لي . فلسفة الاهمال للمسيء أفضل نعمة في هذا الزمن.

١٠-المركز الثقافي العراقي في لندن هو الاول بنشاطاته على صعيد اوروبا ،ما هو سر النجاح واستمرارية النشاطات ؟

سر نجاح المركز عدة عوامل اولا أبعدته عن السياسة والدين ونأيت به عن ميولي الشخصية ودافعت بصدق عن استقلاليته وحرية فضائه وتركت المقود بيد المثقف العراقي الذي يقدر متى تنتهي مساحة حريته بنفسه بلا خطوط حمراء . فكانت المهنية والحرفية هي باكورة فلسفة عمل المركز اعتقد ان الحرية المطلقة الغير موجهة هي سبب نجاح المركز

١١-ما هي نشاطات المركز الثقافي العراقي الأسبوعية ؟

للمركز عدة نشاطات أسبوعيا منها اُمسية ثقافية مساء يوم السبت وعرض فلم كجزء من نشاط نادي السينما التابع للمركز يوم الجمعة ودورة لغة عربية ودورة لغة كردية ودورة فن تشكيلي ودورة لغة الجسد بلإضافة الى معرض فني شهري ، هذا في الوقت الحاضر وهناك فعاليات اخرى تستجد هنا وهناك .

١٢-صف لنا كيفية التفاعل الثقافي بين الجاليات العربية المختلفة في لندن ؟

اعتقد ان التفاعل الثقافي العربي اضعف بكثير من أواصره وعروقه على الصعيد الرسمي او المؤسساتي وهو بحاجة آلى اعادة ترتيب أولوياته وأوراقه بشكل يتناسب والتحديات الثقافية التي تواجه العرب كأمة وهذا لن يكون انه لايتناسب والسياسات الحكومية للبلدان العربية بلا استثناء

١٣-كيف كانت آثار الحرب على بلدنا الثاني العراق تترجم بالأعمال الإبداعية والنشاطات الأسبوعية في المركز الثقافي ؟

الحرب عبارة عن حزمة اللام يترجمها الشعراء بقصائد شعرية ذات موسيقى كامنة بين الكلمات والسطور يترجمها العازف بألحان جميلة وأخلفتنا بألوان قد تكون زاهية تبرز إلاهات بجمال فني عميق من خلال الشعراء والموسيقيين والفنانين والمفكرين نعترض على الم الحرب ونتخاصم مع كل مجرم معتد أثيم

١٤-ما هي اكثر المشاكل التى تعاني منها يوميا كمدير مركز ثقافي؟

اكبر مشاكلي هي الفجوة بين الطموح والامكانيات فهي كبيرة وامكانيات المركز لا تغطي تطلعاتنا

١٥-هل لديك اي طموحات او أهداف سياسية؟

ربما يكون لي قول في مجال السياسة في المستقبل ولكن ليس لان كوني لا اومن بلغة العنف التي تسود المشهد السياسي العراقي الان

١٦-كلمة اخيرة

كلمتي الاخيرة لو وحد المثقفون العرب إمكانياتهم لاصبحوا أقوى من كل الحكومات والكيانات واللوبيات التي تحكم عالمنا اليوم.

الإعلامية د.هويدا ناصيف
لندن …..

1

التعليقات :

اكتب تعليق

وزير الموارد المائية د. حسن الجنابي يلتقي الوفد المرافق له محافظ ميسان علي دواي وأعضاء الحكومة المحلية في مبنى المحافظة
فارس العشق سمنون المحب …!!
نائب رئيس لجنةالتربية : لا يمكن تمرير مقترح إلغاء عطلة السبت في المدارس
مجموعة التكامل التعليمية الاهلية تطلق مهرجانها الاول “هدفنا التعليم من أجل التعلم”.
مجموعة الحافظ ومجموعة منتجات سامسونج الجديدة الحالية في الأسواق المحلية العراقية
الشاعرة هويدا ناصيف في حفل توقيع ديواني أنا العاشقة وأنثى القصيد
مؤسسة العين الإجتماعية في مؤتمرها الصحفي تحت شعار ” لا يضيع بحضرتكم “.
وزارة الموارد المائية تواصل اعمالها بتنظيف الجداول في المحافظات
وزارة الاتصالات تستقبل القنصل الايراني في النجف
انجاز اعمال اعادة مسار التراسل الضوئي بغداد – موصل
وزير الموارد المائية د. حسن الجنابي يترأس الاجتماع السابع والخمسون الطارئ لمناقشة الوضع المائي في محافظة البصرة
أحتفالية السنة الثانية لتأسيس الآتحادالدولي لآعلام الآقليات وحقوق الآنسان
هيأة المنافذ : ضبط 21 حافظة دجاج ولحوم مع 500 شاشة موبايل بحوزة مسافرين عراقي وباكستاني في منفذ مطار النجف
نقابة المهندسين العراقيين …. الاعلان التصنيف الاكاديمي الهندسي للكليات الاهلية وفق معايير نقابة المهندسين
حملة يتيم ….!!!
رئيس ديوان الوقف الشيعي يستقبل السفيرة الاسترالية في بغداد
(الدور الاقتصادي والحضاري لموانئ شبه الجزيرة العربية – قبل الاسلام) للكاتب أ.م.د. محمد الشمري
ملوحة المياه …. سلسال للدم
ورشة عمل عن التوقيع الالكتروني في وزارة الاتصالات
ألنائب علاء سكر الدلفي يطالب بتنفيذ مطالب اهالي البصرة
9 أشواط في سباق الهجن العمانية على مضمار الوهرة ببركاء
**حلم ليلة رعناء**
مصطفى المصري : مقاومة لا تهزم
وزير العمل يطلق الوجبه الاولى للحماية الاجتماعية
الشركة العامة للسمنت العراقية في معرض بغداد الدولي تجدد التزامها بسد حاجة البلد من السمنت بانواعه وباسعار تنافسية
بيان من المركز الوطني للسلامة المعلوماتية حول الفيروس الذي أصاب بعض المؤسسات في السلطنة
لقاء وكالة نقطة ضوء مع المنشد العراقي ابو الحسن علي قاسم حمزة العابدي
هاكر سعودي يعاقب المسؤولين ويخترق 20 موقعًا حكوميًّا
وزارة الهجرة توزع (11427) الف حصة اغاثية في مخيماتها والعوائل في المناطق المحررة
إردوغان: النظام السياسي الجديد في تركيا “سيكون بطعم العسل”
بيان المقاومة اﻻسﻻمية لعصائب اهل الحق
طالب عماني يفوز بجائزة أفضل مشروع تخرج بجامعة تايلورز الماليزي
اجتماع لجنة التراث العالمي في اسطنبول في الفترة بين 10 و20 تموز/ يوليو
بالفيديو.. وفاة مذيع عربي بعد نعيه لنفسه بيوم
عاجل عاجل ???ائتلاف الوطنية يمتنع عن الترشيح للحكومة
اختتام ورشة بناء المهارات لمجاميع عمل السياسات متعددة الاحزاب والتي اقامها المعهد الديمقراطي الوطني ” NDI ” في أربيل
الصيهود : العراق بثرواته وشعبه يعد محورا مهما وفعالا في المنطقة ما يمكنه من عدم الميل لهذا المحور او ذاك
رئيسة لجنة الثقافة والاعلام النيابية تبحث مع الدائرة الاعلامية سبل دعم العمل الاعلامي في مجلس النواب
بعد امر وزير الداخلية بتنفيذ حملة وقائية كبرى في تازة.. جهود الدفاع المدني تتكلل بشكر الأمين العام للمنظمة الدولية الدفاع المدني
الكويت ترفض نقل إسرائيليين على خطوطها الجوية
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك