لقاء وحوار مع الدكتور عبد الرحمن ذياب مدير المركز الثقافي العراقي في لندن

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 1٬153 views » طباعة المقالة :

 

image

رجل نسج من خيوط المجد شهادات النجاح والتقدير
وعبر بحور المصاعب بشراع من صمود ….كالأسد اذا حضر بين هامات الحضور وكالصرح يعانق ببلاغة كلامه سماوات من نور وهبه الله فضاء من حكمةٌ وقوة وحنكة يواجه بها مخاطر العبور هو الدكتور عبد الرحمن ذياب مدير المركز الثقافي العراقي في لندن حاورته وكان لنا هذا الحوار :

١-من هو الدكتور عبد الرحمن ذياب؟ السيرة الذاتية ….

١-عبدالرحمن ذياب صحفي عراقي يجمع بين الأكاديميا والعمل الصحفي على الارض، خلفيته الأكاديمية هي مزيج بين جامعة بغداد وجامعة ستي في لندن . هذا التنوع في أعطاني مساحة واسعة في تطوير مفاهيمي الصحفية ونمى قدراتي بشكل كبير فقد استطعت ان اجمع بين عملية الشرق ومثالية الغرب. أنا حاصل على بكلوريوس وماجستير من جامعة بغداد في الصحافة المكتوبة وماجستير ودكتوراه في الصحافة التلفزيونية من جامعة ستي بلندن.

٢- دكتور عبد الرحمن اين تجد نفسك في الصحافة وعدسة الكاميرا او في الادارة؟ وكيف توفق بين الاثنين ؟

٢-بلا شك ان العمل الصحفي هو المكان الذي اجد نفسي فيه وخاصة الأفلام الوثائقية كونها تسلط الضوء على حقائق غائبة تمس حياة الناس في بقعة ما في عالمنا الذي اصبح قرية صغيرة قبل اكثر من عقدين من الزمن. اما الادارة أنا أمارسها اذا شعرت باني قادر على ان أضع بصمة او أنجز شيئا مختلفا عما يجري حولي . وعمل الفريق هو حجر الزاوية وفلسفتي في العمل حيث انني لا أميل الى الانفراد بالاشياء وأحب المشاركة عندما تكون في محلها وكما يقول الإنكليز I am not bossy just I have a better idea

٣- الى اين يأخذك الحنين بعدسة الكاميرا؟

عدسة الكاميرا تأخذني بالحنين الى الانصاف الى الحقيقة الغائبة الى القول السديد والراي الموضوعي وتسقمني احاديث العنصرية والطائفية من الكاميرا

٤-ماذا يعني لك الشعر ؟وكيف تقيّم الشعراء؟

٤-الشعر ديوان العرب فهو اول سجل لادبياتنا ، كما أني انظر الى الشاعر بعين اخرى فهو من يحول الغضب الى كلمات لها موسيقى وعبير لاتختلف عن موسيقاه وعبير شعره في شعر الحب والوجدان . الشعر يعود بي الى إنسانيتي لا يذكر الا بمن أحب ناهيك عما يحمله من حكمة … لاشك ان اول كتاب اشتريته كان ديوان المتنبي عندما كنت سن المراهقة فاغتالني المتنبي لعدة سنين

٥-كرجل عربي مغترب وناجح كيف اعتليت صهوة النجاح رغم وجود الحساد والمنافسين؟

٥-من الصعب ان أقول عن نفسي أني ناجح او متميز ولكن أستطيع القول باني حققت نجاحات صحفية كبيرة في إنكلترا منها الفوز بالجائزة الملكية التلفزيونية البريطانية وكذلك على الجائزة الدولية للصحافة . اما المنافسة الغير شريفة فهي موجودة في عالم اليوم وخاصة عالمنا العربي فقد تعرضت لهجمات كثيرة ولكني لا اشغل نفسي بها مطلقا وليس لها مساحة في يومياتي لانها فلسفة المفلسين

٦-ما هو الدافع الأساسي لتحقيق طموحاتك ؟
ماذا حققت منها وماذا تتمنى ان تحقق مستقبلا؟

٦-الطموح عندي ليس له حدود ولكني اؤمن في ذات الوقت بما أنال ، لذا فأنا اعمل بكل ما أوتيت من فهم وقوة وجهد لتحقيق أهداف في ذهني وفي نهاية المطاف أكون راضيا بما قسم الله لي من منجز فلا أغبط احد على شيء ولكني مشغول بمنجزي وحساب المسافة بينه وبين الطموح .

٧-من ساندك في الحياة ؟

ابي رحمه الله هو من ساندني كي أكون له كل الفضل علي في ضروف صعبة وخاصة ايام ًالحصار اللعين على العراق كما انه ساهم كثيرا في بناء افكاري ورؤيتي للحياة.

٨-لأي شخص في حياتك تقول له شكرًا ولأي شخص تقول له عذرا ً ؟

أقول لابي شكرًا لانه اسهم في بناء كل شيء في شخصيتي وبالطريقة التي أحب وأقول عذرا لامي التي اجبرت على العيش بعيدا عنها بعد ان جاء وقت سداد دينها علي عرفانا وحبا.

٩-كيف تواجه الاعداء والحاقدين وبأي أسلوب تتعامل معهم؟

ليس لي عدو فأنا أبغض الكراهية حقا وصدقا ولكني أهمل من يسيء لي . فلسفة الاهمال للمسيء أفضل نعمة في هذا الزمن.

١٠-المركز الثقافي العراقي في لندن هو الاول بنشاطاته على صعيد اوروبا ،ما هو سر النجاح واستمرارية النشاطات ؟

سر نجاح المركز عدة عوامل اولا أبعدته عن السياسة والدين ونأيت به عن ميولي الشخصية ودافعت بصدق عن استقلاليته وحرية فضائه وتركت المقود بيد المثقف العراقي الذي يقدر متى تنتهي مساحة حريته بنفسه بلا خطوط حمراء . فكانت المهنية والحرفية هي باكورة فلسفة عمل المركز اعتقد ان الحرية المطلقة الغير موجهة هي سبب نجاح المركز

١١-ما هي نشاطات المركز الثقافي العراقي الأسبوعية ؟

للمركز عدة نشاطات أسبوعيا منها اُمسية ثقافية مساء يوم السبت وعرض فلم كجزء من نشاط نادي السينما التابع للمركز يوم الجمعة ودورة لغة عربية ودورة لغة كردية ودورة فن تشكيلي ودورة لغة الجسد بلإضافة الى معرض فني شهري ، هذا في الوقت الحاضر وهناك فعاليات اخرى تستجد هنا وهناك .

١٢-صف لنا كيفية التفاعل الثقافي بين الجاليات العربية المختلفة في لندن ؟

اعتقد ان التفاعل الثقافي العربي اضعف بكثير من أواصره وعروقه على الصعيد الرسمي او المؤسساتي وهو بحاجة آلى اعادة ترتيب أولوياته وأوراقه بشكل يتناسب والتحديات الثقافية التي تواجه العرب كأمة وهذا لن يكون انه لايتناسب والسياسات الحكومية للبلدان العربية بلا استثناء

١٣-كيف كانت آثار الحرب على بلدنا الثاني العراق تترجم بالأعمال الإبداعية والنشاطات الأسبوعية في المركز الثقافي ؟

الحرب عبارة عن حزمة اللام يترجمها الشعراء بقصائد شعرية ذات موسيقى كامنة بين الكلمات والسطور يترجمها العازف بألحان جميلة وأخلفتنا بألوان قد تكون زاهية تبرز إلاهات بجمال فني عميق من خلال الشعراء والموسيقيين والفنانين والمفكرين نعترض على الم الحرب ونتخاصم مع كل مجرم معتد أثيم

١٤-ما هي اكثر المشاكل التى تعاني منها يوميا كمدير مركز ثقافي؟

اكبر مشاكلي هي الفجوة بين الطموح والامكانيات فهي كبيرة وامكانيات المركز لا تغطي تطلعاتنا

١٥-هل لديك اي طموحات او أهداف سياسية؟

ربما يكون لي قول في مجال السياسة في المستقبل ولكن ليس لان كوني لا اومن بلغة العنف التي تسود المشهد السياسي العراقي الان

١٦-كلمة اخيرة

كلمتي الاخيرة لو وحد المثقفون العرب إمكانياتهم لاصبحوا أقوى من كل الحكومات والكيانات واللوبيات التي تحكم عالمنا اليوم.

الإعلامية د.هويدا ناصيف
لندن …..

1

التعليقات :

اكتب تعليق

المؤتمر الدولي سلامة الغذاء أقامته الجمعية اللبنانية لمساعدة مرضى السرطان والامراض المستعصية
الآرث المسيحية في الذاكرة
خرير الماء
بين الترشيح للبرلمان او التنافس على المنصب
المرجع الخالصي يدعو الشعب العراقي لتخليص البلد من فتنة العملية السياسية التي رسمها الاحتلال
مربي الأجيال يحتضن التلاميذ المشاركين في فعاليات مهرجانها الربيعي
الاعلاميات والمفوضية يعلنان نتائج استطلاع ترشيح المراة للانتخابات والنتائج تعكس وعيا مجتمعيا باهمية المشاركة وتراجع بغداد مدنيا وتقدم البصرة
(بالحب والحنان نرتقي باطفال التوحد في العراق) أحتفالية في دار الازياء العراقية
الممثل الأممي الخاص يُدين الهجوم الإرهابي الجبان في هيت
الذكرى ال38 لتهجير الكورد الفيليه
ضبط مواد مخدرة في منفذ الشيب الحدودي
مكتب المفتش العام لوزارة التربية ينجز تقريره السنوي لعام ٢١٠٧
محافظة بغداد : انطلاق اسطولا من الأليات لتقديم الخدمات في الزيارة الرجبية
ضبط مواد مخدرة في منفذي زرباطية والشيب
الخطوط الجوية العراقية تعلن نقلها (16،222) معتمر للديار المقدسة
الكمارك … ضبط مسافر ايراني بحوزته مادة مخدرة (الكرستال )
المرجع الخالصي: اغلب الشعب العراقي الآن ضد الانتخابات وضد العملية السياسية المزيفة.
موظفو دار ثقافة الاطفال يحتفون بتسنم منصب مديرها 03/4/2018 2:06 بغداد / نضال الموسوي 3/4/2018
مفوضية ميسان تعقد ورشة تثقيفية لممثلي الاحزاب والمنظمات حول نظام الحملات الانتخابية و توزيع المقاعد
بلدية النجف الاشرف : المباشرة قريباً بتأهيل ثلاث شوارع رئيسية في المدينة
وزير النقل يزور موانئ بيروت ويطلع على الية فحص الحاويات بالسونارات الإلكترونية
عاصفه الحزم مظهر من مظاهر التناحر بين العرب فيما بينهم ..
بيان صادر من اللجنة المالية في مجلس النواب العراقي حول قرار المحكمة الاتحادية المتعلق بقانون الموازنة العامة رقم (2) لسنة 2015.
جولة قائد شرطة محافظه اﻻنبار على قواطع مسؤولية مدينة الرمادي
الكعبي…… انتشاروتعاطي المخدرات في العراق مسؤولة من؟؟
الاتحاد الأوروبي يمدد العقوبات على روسيا 6 أشهر
البياتي يعرف عن أسفه لجهل قوة حماية المنطقة الخضراء بمهام المفوضية ومخالفتها لمعايير حقوق الانسان
( الاعلام المهني والموضوعي يصنع التغيير نحو الافضل)
سعد معن….. القاء القبض على ارهابي والعثور على كدس من اﻻسلحة في اليوسفية
عروبتي
قمة اللاجئين بفيينا.. تفاهمات الترحيل وتحصين الحدود
بداية ألتغيير في ألحركات ألسياسيه
مؤسسة الأمان الأهلية تقيم حفل غداء بمناسبة عيد الام
العمل /توزع الهديا على المستفيدات
اللجنة الدولية لحقوق الإنسان أدانت تفجير حي الميدان في دمشق والقتل في لاس فيغاس وآن الوقت للتخلي عن دعم المجموعات التكفيرية
خلية الصقور اﻻستخبارتية تلقي القبض على مرتكبي عملية الشهيدة التدريسية خالدة تركي في كربﻻء
الغبان: معركة تكريت تجري بسرعة فائقة بمعزل عن التحالف الدولي
هكذا نطمح ان تكون كوردستاننا الدولة المرتقبة
وزير العدل يستقبل سفير الاتحاد الاوربي في العراق… العراق يخوض حرباَ لدحر داعش واخرى ضد آلته
التميمي :ضبط شاحنات محملة بالسمنت الأيراني مهرب الى العراق والمدني يحذر من استخدام السمنت الاجنبي
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك