المرجع الخالصي يدعو إلى تشكيل “محور إسلامي”، ويؤكد ان الأزهر يستطيع أن يقوم بدور مركزي في “الحوار الاسلامي”

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 346 views » طباعة المقالة :

 

نقطة ضوءاﻻخبارية الدولية _بغداد

دعا المرجع الديني الشيخ جواد الخالصي إلى تشكيل محور إسلامي بين العراق وسوريا ومصر وايران وتركيا، فيما أكد ان الأزهر الشريف يستطيع ان يقوم بدور مركزي في الحوار الإسلامي.
جاء ذلك خلال استقبال المرجع الديني الشيخ جواد الخالصي (دام ظله) سفير جمهورية مصر العربية “السيد أحمد حسن درويش” يرافقه “الدكتور فعّال المالكي” مسؤول ملف المصالحة الوطنية، في مكتبه في مدرسة الإمام الخالصي في مدينة الكاظمية المقدسة بتاريخ 28 ربيع الأول 1438هـ الموافق لـ 28 كانون الأول 2016م، حيث جرى خلال اللقاء مناقشة الأوضاع التي تعيشها المنطقة والأزمات التي تعصف بها، وضرورة العمل من أجل عودة الدول العربية الكبرى لقيادة حركة الأمة في مواجهتها للمشروع الأمريكي الصهيوني في المنطقة العربية وهذه الدول هي العراق وسوريا ومصر.
كما وأعرب سعادة سفير جمهورية مصر العربية “السيد أحمد حسن درويش”عن شكره وتقديره العاليين لحفاوة الإستقبال مبدياً إعجابه لمواقف مدرسة الإمام الخالصي ومرجعيتها الإسلامية الصادقة، وهي تقف مع قضايا المسلمين العادلة في كل مكان، مؤكداً على أهمية الإبتعاد عن الإنقسامات التي أضعفت الأمة والتي أدت إلى سيطرة أعداءها عليها, فكل طرف يغني على ليلاه، ولعب الإعلام الموجه دوراً في ادكاء الفتنة وظهور أصوات نكرة تتحدث بلسان الطائفية بحجة الدفاع عن هذا الطرف أو ذاك، وتساءل قائلاً هل يمكن أن نبني مشروعاً إسلامياً بين المراكز الدينية في العراق ومصر لإعادة أواصر المحبة والأخوة بين أبناء الدين الواحد؟.
وعلى المستوى السياسي أعرب السفير عن أمله أن يعود الإستقرار إلى العراق بعد القضاء على داعش, حيث قال: “جئت إلى العراق قبل داعش وأسأل الله أن أعود إلى مصر وقد خرجت داعش من بلادنا كلها, فلم يعد خافياً على أحد من أوجد داعش ومن دعمها وساندها ومن أثار الأحداث في سوريا ودور تركيا وأميركا وبريطانيا في بقاء دوامة العنف في سوريا حفاظاً على أمن الكيان الصهيوني وبقاءه”.
وأضاف أنه جاء ليعرب عن أمله بتواصل العمل لكي تكون هناك لقاءات بين المرجعيات الدينية وعلى رأسها مرجعية الشيخ الخالصي(دام ظله) التي تحمل تاريخاً مشرفاً، ومواقف ثابتة تجاه قضايا الأمة المصيرية ومشروعها الوحدوي الذي يلتقي مع ما يدعو إليه الأزهر الشريف وضرورة تواصل الزيارات بينهما لإفشال المخططات الخبيثة.
من جانبه رحب المرجع الخالصي(دام ظله) بالضيف الذي حل على مدينة الكاظمية المقدسة معرباً عن تقديره للمشاعر الصادقة التي أبداها الضيف الكريم, ثم قال سماحته(دام ظله): “نحن في هذا الوقت في مرحلة حاسمة والأمة العربية كجزء من الأمة الإسلامية تتحمل مسؤوليات عظمى وهي تعيش أزمات مفتعلة وصراعات دموية أفقدتنا الكثير من أبناءنا وقدراتنا وبنانا التحتية, لذا فنحن بحاجة إلى دور للدول العربية الكبرى مصر وسوريا والعراق كونها تمثل قلب الأمة، وأهمية العراق تكمن في أنه يمثل حلقة الوصل بين أطراف الأمة الإسلامية تركيا وإيران، وإذا ما تشكل محور إسلامي لهذه الدول الخمس سيكون لعالمنا الاسلامي كلمته وموقفه, و نأمل من الأخوة في مصر العمل الجاد على تجاوز الأزمات الداخلية, واليوم الفرصة مواتية ليكون لمصر وللأزهر الشريف دور في إنهاء الأزمات التي صنعها الأعداء وورط فيها بعض الجهات لتكون حطب الفتنة، وكانت آخر محطات الفتنة من خلال داعش وجرائمها, ولكننا نقول أن داعش في طريقها إلى النهاية, فتركيا التي دعمت وأدخلت عبر حدودها العديد من الدواعش تتهم أميركا بدعم داعش وتمويله وتسليحه, والأزهر يستطيع أن يقوم بدور مركزي في الحوار الاسلامي وألا يُستثنى منه أحد حتى أصحاب الفكر السلفي والحركة الصوفية، بالإضافة إلى إخوانهم في العراق وإيران, ففي إيران هناك إهتمام وتركيز على دور مصر في إنهاء الأزمات المُفتعلة في منطقتنا، كما ورد ذلك في تصريحات المسؤولين الإيرانيين في مؤتمر التقريب بين المذاهب الإسلامية الأخير الذي عقد في طهران.
وأضاف المرجع الخالصي(دام ظله) : أن العلاقة بين الأزهر والمرجعيات الدينية في العراق يجب أن تتواصل ولا تنقطع وأن يكون هناك تبادل علمي، وإرسال الطلبة بين الطرفين حتى تكون الصورة واضحة ومتقاربة بينهما, ومن إيجابيات وحدة الموقف الديني والسياسي ان الأمة حين تقرر مجتمعة لا يغلبها أحد، وعندما تقاتل مجتمعة لن يقدر عليها أحد, ولكن عندما تتفرق وتتحرك كل دولة لوحدها، وكل طائفة لوحدها، لا يكون لها تأثير وهيبة في قلوب الأعداء, وهذا ما حذرت منه السياسيين في العراق, فلا يصح أن تذهبوا إلى السفير الأمريكي كل يحمل طلبه الخاص فيستصغركم ويحتقركم، ولكن إذا ذهبتم إليه مجتمعين فسيهابكم ويخضع لقراراتكم.
وكان للدكتور فعّال المالكي مسؤول ملف المصالحة الوطنية مداخلات مهمة في بيان جذور وتاريخ العمل الاسلامي لمرجعية الشيخ الخالصي(دام ظله) ودورها في القضاء على الفتنة الطائفية في العراق ودعوتها الصادقة إلى الوحدة الإسلامية وموقف مدرسة الإمام الخالصي من الإحتلال الأمريكي ومشروعه السياسي في العراق والتحذير من الإنخداع بالدعوات الزائفة التي تحاول دق أسفين الطائفية والعرقية بين أبناء العراق, ولم يتغير هذا الموقف مع الظروف الحرجة والضغوط التي تعرضت لها هذه المرجعية المجاهدة, ودعا بدوره أن تتحمل هذه المرجعية مسؤولية مشروع الوحدة بين الأزهر الشريف والمرجعيات الدينية في العراق.
في نهاية اللقاء شكر سعادة السفير المصري للشيخ الخالصي حسن الاستقبال والموقف ودعاه إلى مواصلة اللقاء والحوار حتى يصل المخلصون من أبناء الأمة وعلماءها إلى تحقيق الوحدة.

1

التعليقات :

اكتب تعليق

وزير الموارد المائية د. حسن الجنابي يلتقي الوفد المرافق له محافظ ميسان علي دواي وأعضاء الحكومة المحلية في مبنى المحافظة
فارس العشق سمنون المحب …!!
نائب رئيس لجنةالتربية : لا يمكن تمرير مقترح إلغاء عطلة السبت في المدارس
مجموعة التكامل التعليمية الاهلية تطلق مهرجانها الاول “هدفنا التعليم من أجل التعلم”.
مجموعة الحافظ ومجموعة منتجات سامسونج الجديدة الحالية في الأسواق المحلية العراقية
الشاعرة هويدا ناصيف في حفل توقيع ديواني أنا العاشقة وأنثى القصيد
مؤسسة العين الإجتماعية في مؤتمرها الصحفي تحت شعار ” لا يضيع بحضرتكم “.
وزارة الموارد المائية تواصل اعمالها بتنظيف الجداول في المحافظات
وزارة الاتصالات تستقبل القنصل الايراني في النجف
انجاز اعمال اعادة مسار التراسل الضوئي بغداد – موصل
وزير الموارد المائية د. حسن الجنابي يترأس الاجتماع السابع والخمسون الطارئ لمناقشة الوضع المائي في محافظة البصرة
أحتفالية السنة الثانية لتأسيس الآتحادالدولي لآعلام الآقليات وحقوق الآنسان
هيأة المنافذ : ضبط 21 حافظة دجاج ولحوم مع 500 شاشة موبايل بحوزة مسافرين عراقي وباكستاني في منفذ مطار النجف
نقابة المهندسين العراقيين …. الاعلان التصنيف الاكاديمي الهندسي للكليات الاهلية وفق معايير نقابة المهندسين
حملة يتيم ….!!!
رئيس ديوان الوقف الشيعي يستقبل السفيرة الاسترالية في بغداد
(الدور الاقتصادي والحضاري لموانئ شبه الجزيرة العربية – قبل الاسلام) للكاتب أ.م.د. محمد الشمري
ملوحة المياه …. سلسال للدم
ورشة عمل عن التوقيع الالكتروني في وزارة الاتصالات
ألنائب علاء سكر الدلفي يطالب بتنفيذ مطالب اهالي البصرة
دعني أحبك
“إعلان عَمّان”: لا سلام ولا استقرار بالمنطقة دون حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية
العمل تستحدث قسمي البحث الاجتماعي والخدمات الاجتماعية في هيئة الحماية
البدري:سنتعرض على قانون العفو اذا شمل الارهابيين وطارق الهاشمي ورافع العيساوي
آلاف اللبنانيين يحتشدون دعما لانتخاب الزعيم ميشال عون رئيسا
مكتب المفتش العام لوزارة التربية ينجز تقريره السنوي لعام ٢١٠٧
المفوضية العليا لحقوق الانسان
ئارام شـيخ محـمد يعـزي الشعـب العراقي في ذكرى أربعـينية الأمام حـسـين(ع) ويشدد على ضرورة عدم إفساح المجال للمغرضين لخلق الفتن بين المكونات
7 دول قصفت بـ 26 ألف قنبلة أمريكية في 2016
مروة المظفر مشروع سرنديب لأنقاذ الايتام من مستقبل مجهول
عمليات عسكرية للشرطة الاتحادية توقع خسائر في صفوف داعش .
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يستقبل الرئيس الفرنسي والوفد المرافق له
إيران ترفع حالة التأهب القصوى لصــــد أي هجـــوم إســـــرائيلي
بركات انتصار الثورة الاسلامية بقلم مصطفى المصري
الفضلي :- تطالب رئيس الوزراء بضرورة تحويل ذوي شهادات الدبلوم من منتسبي الداخلية الى الوظائف المدنية اسوة بحملة شهادات البكلوريوس لضغط النفقات المالية
سماحة السيد القائد مقتدى الصدر (أعزه الله) يناقش مع الممثل الخاص للأمين العام لبعثة الأمم المتحدة الوضع الانساني بعد طرد داعش
أقامة حفل تأبيني بمناسبة الذكرى الثانية لاجتياح لتنظيم داعش الارهابي لمدينة سنجار
خيرة جليل : منظمة جسور السلام والثقافة بالولايات المتحدة الأمريكية تكرم رجل الأعمال ميشال عيسى وتقلده منصب سفير للسلام
الحكيم :- يؤكد على ضرورة تجاوز كل المشاكل العالقة بين المركز والاقليم من خلال تشكيل لجان سياسية مشتركة من اجل النهوض ببلدنا
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك