هنا حَـلّ چتلي وحَـلّ موتي ..!!!

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 390 views » طباعة المقالة :

 

بقلم الرائد الحقوقي _ سيف عبدالمحسن
موقف لنْ إنساه وتصرف من شاب يبلغ من العمر أقل من ٢٠ عام تعلمت منه الكثير من العِبرّ والوطنية وحب العراق وعرفت أن هذا البلد سيعود بفضل الله ثم هذا الشاب الكبير ومن مثله : وتبدأ القصة حيث في أحد الأيام وتحديداً عام ٢٠١٥ وقبل تحرير مركز قضاء الگرمة من عصابات داعش كنت في ناحية الخيرات التابعة لقضاء الگرمة وبالضبط في منطقة ذراع دجلة حيث يتواجد قطعات من أبطال الجيش العراقي وأبطال شرطة الگرمة ومجاهدي الحشد الشعبي والعشائري، ولفت أنتباهي شاب أسمر ضعيف البُنية لا يتعدى عمره ٢٠ عام يرتدي زي عسكري ويشماغ يلف فيه رقبته كون الجو بارد وشتاء ويقف في أحدى السيطرات على هذا الطريق وعندما سلمت عليه وردّ السلام بطريقة عسكرية محترمة ولطيفة وعرفت من طريقة كلامه أنه ليس جندي في الجيش وعندما سئلته أين دوامك قال أنا من الحشد الشعبي وقلت له من أيّ محافظة أنت وأجاب أنا من العمارة وقلت له وماذا تفعل هنا؟ قال جئت لأُحرر (الگُرمة مع ضمّ حرف الكاف) قلت له ولماذا تُحرر الگرمة وهي تابعة لمحافظة بعيدة عن محافظتك وما دخلك أنت ( وأردتّ أن أسمع منه أجابه من قلبه في هذا السؤال المُستفزّ ) ولكن أجاب بروح وطنية عالية غير موجودة الآن عند الكثير من الّذين يدّعونها وبلهجةّ أهلنا في الجنوب الجميلة المملوحة بطيب أخلاقهم وكرمهم ( چا الگُرمة مو عراقية والمفروض ندافع عنها ) بصراحة أردت أن أسمع منه أكثر بعد أن شدّني هذا الجواب وقَربّ الدموع الى جفوني ونزلت من السيارة وسئلته وأن جاء الدواعش بهجوم عليكم في الليل هل تهرب؟ فَردّ بجواب والله لا يُجيب عليه الكثير من الذين لا أريد أن أذكر أسماؤهم هنا حتى لا أُغير شيء من جمالية ما مكتوب على الأقل في نظري، وكان جواب هذا البطل الكبير ( وسفة آنه ما جيت حتى أهرب وأهلي گالولي لا ترد قبل ما ترد الگُرمة لأهلها ) وأنها كلامه بكلام مُرتجل من أحدى هوسات أهلنا في الجنوب ( هنا حلّ چتلي وحلّ موتي ) . عندها لم يسعفني لساني بأن أجد كلمة للرد عليه سوى أني طبعت قُبلة على رأسه كونه منعني أن أُقبلّ يدهّ وتركته مُسرعاً حتى لا يرى ما في عيوني كوني رأيت في عيونه عظمةّ العراق . ملاحظة : _ الشاب كان وقتها لا يستلم راتب ولا أعرف الآن أستشهد أو يستلم راتب أو لا زال لا يستلم. _ كنت ناسي هذا الموقف لو لا أن أسعف ذاكرتي بذكرها قبل يومين أحد الأخوة ممّن كانوا معي حينها وتذكرتها وتذكرت الموقف الذيّ أصبح كلام وبقيّ لكل شخص موقفه بعد أن يصبح ماضي والرجال مواقف . ( نسخة منه الى جماعة أعطني كفني ودُعاة الأقاليم ).

1

التعليقات :

اكتب تعليق

العتابي: إستحضار تضحيات العراقيين في معركتهم المصيرية مع داعش واجب وطني يفرض العناية البالغة من لدن الحكومة الجديدة
الدكتور بشير الحداد يشارك في مراسيم أحتفالية المجلس الأعلى الأسلامي العراقي
همام حمودي يستقبل رئيس الوزراء المكلف ويؤكد دعم المجلس ويطالبه بحكومة شعب لا أحزاب
لأول مرة …بالوثائق والادله نقيب المعلمين عباس السوداني يكشف سرقة منصب عميد كليه المامون
رئيسة المؤسسة تستقبل المفتش العسكري عبد الامير الشمري
الاتصالات.. توفير خدمات الاتصالات والانترنت المجاني لزوار اربعينية الامام الحسين ( ع)
الهيأة العامة لصيانة مشاريع الري والبزل تعقد اجتماعاً موسعاً في كربلاء المقدسة
د.بشير الحداد يؤكد بأن اللحمة الوطنية العشائرية هي أساس لنبذ الطائفية في العراق
وزير الموارد المائية يلتقي النائب عن محافظة بغداد
وكالة/ نينا/ تعتذر عن اقامة احتفالية تأسيسها
مؤكدا ضرورة تفعيل الإتفاقيات السابقة بين العراق وروسيا
المكصوصي : كتابة اسم محافظ البنك المركزي على العملة النقدية يعد خرقا للقانون
النائب مهدي تقي…المرشحون الذين ستتم تسميتهم من قبل تحالف البناء يتمتعون بمواصفات الاختصاص والخبرة
وزراء..عبر الأميل ….!!!
افتتاح المعرض الزراعي على ارض معرض بغداد الدولي
البيان الختامي للمؤتمر الثامن للجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية :
النائب الاول لرئيس مجلس النواب يهنئ ابناء الطائفة الإيزيدية بمناسبة ” عيد الجماعية ” : نجدد دعوتنا لنبذ الكراهية والتطرف واسكات صوت الدم
في اليوم الوطني للتركمان… د.بشير الحداد : “التركمان مكون أساس من مكونات الشعب العراقي وعلينا حماية حقوقهم في التشريعات والقوانين”.
وزارة الموارد المائية تنجز حفر عدد من الآبار المائية في محافظة كربلاء وبابل
وزير الموارد المائية يلقي محاضرة بعنوان ( العراق والماء … الحاضر والمستقبل) على قاعة الجواهري
إصلاح كابل ضوئي كوت عمارة بصرة
عدنان السراج رئيس المركز العراقي للتنميه اﻻعﻻمية يطفئ شمعته التاسعة
اعلام النائب فريد الابراهيمي
بان دوش تبارك للشعب العراقي وابناء الحشد الشعبي لمناسبة التصويت البرلمان العراقي
رعد الماس ” العبادي يجب ان يصارح الشعب سبب تغير الاسماء الوزارية وجلبه مرشحين للكابينة الوزارية مقدمة من الكتل السياسية
آرام شيخ محمد، يهنئ الشعب العراقي وأخواننا المسيحيين بمناسبة مولد سيدنا المسيح (ع) وأعياد الميلاد
كولشان كمال علي في بيانها الرسمي لافتتاح فرع صندوق دعم المرأه بمحافظة المثنى
ملف حقوق الانسان اصبح من اولويات عمل وزارة العدل
تهنئة خاصة
لجنة حقوق الانسان تستضيف مديرعام دائرة حقوق الانسان في وزارة الخارجية
رئيس كتلة الفضيلة عمار طعمة :- نطالب بتغيير بعض مرشحي الوزارة المقترحة كونهم من أزلام النظام وتاريخهم المهني سيّء
رئيس مجلس النواب يزور وزارة الدفاع ويهنئ قوات الجيش بتحرير مدينة تكريت
جلسة حوارية للمفوضية العليا لحقوق الانسان /مكتب كركوك
بلدية النجف الاشرف تباشر بمنح أجازات البناء للدور السكنية في المدينة القديمة
لجنة مؤسسات المجتمع المدني تستضيف أعضاء هيئة تاسيسية لمنظمة محلية
وزير الهجرة والمهجرين : إعداد النازحين من نينوى والحويجة وصلت إلى (137) ألف نازح وإيواء (120) ألف نازح في مخيمات الوزارة
“الشؤون الرياضية” تحتفي بالفائزين بجوائز “إنجازاتنا”.. ودعوة الشباب لرفع اسم السلطنة بالمحافل الدولية
مقتل 23 من “داعش” في غارات للجيش العراقي على الأنبار ونينوي
مكتب مفتش عام وزارة التربية / استرجاع اكثر من (6) مليارات دينار
الموارد المائية ..تستلم اربع محطات للتحلية المائية من الحكومة الكويتية
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك