هنا حَـلّ چتلي وحَـلّ موتي ..!!!

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 351 views » طباعة المقالة :

 

بقلم الرائد الحقوقي _ سيف عبدالمحسن
موقف لنْ إنساه وتصرف من شاب يبلغ من العمر أقل من ٢٠ عام تعلمت منه الكثير من العِبرّ والوطنية وحب العراق وعرفت أن هذا البلد سيعود بفضل الله ثم هذا الشاب الكبير ومن مثله : وتبدأ القصة حيث في أحد الأيام وتحديداً عام ٢٠١٥ وقبل تحرير مركز قضاء الگرمة من عصابات داعش كنت في ناحية الخيرات التابعة لقضاء الگرمة وبالضبط في منطقة ذراع دجلة حيث يتواجد قطعات من أبطال الجيش العراقي وأبطال شرطة الگرمة ومجاهدي الحشد الشعبي والعشائري، ولفت أنتباهي شاب أسمر ضعيف البُنية لا يتعدى عمره ٢٠ عام يرتدي زي عسكري ويشماغ يلف فيه رقبته كون الجو بارد وشتاء ويقف في أحدى السيطرات على هذا الطريق وعندما سلمت عليه وردّ السلام بطريقة عسكرية محترمة ولطيفة وعرفت من طريقة كلامه أنه ليس جندي في الجيش وعندما سئلته أين دوامك قال أنا من الحشد الشعبي وقلت له من أيّ محافظة أنت وأجاب أنا من العمارة وقلت له وماذا تفعل هنا؟ قال جئت لأُحرر (الگُرمة مع ضمّ حرف الكاف) قلت له ولماذا تُحرر الگرمة وهي تابعة لمحافظة بعيدة عن محافظتك وما دخلك أنت ( وأردتّ أن أسمع منه أجابه من قلبه في هذا السؤال المُستفزّ ) ولكن أجاب بروح وطنية عالية غير موجودة الآن عند الكثير من الّذين يدّعونها وبلهجةّ أهلنا في الجنوب الجميلة المملوحة بطيب أخلاقهم وكرمهم ( چا الگُرمة مو عراقية والمفروض ندافع عنها ) بصراحة أردت أن أسمع منه أكثر بعد أن شدّني هذا الجواب وقَربّ الدموع الى جفوني ونزلت من السيارة وسئلته وأن جاء الدواعش بهجوم عليكم في الليل هل تهرب؟ فَردّ بجواب والله لا يُجيب عليه الكثير من الذين لا أريد أن أذكر أسماؤهم هنا حتى لا أُغير شيء من جمالية ما مكتوب على الأقل في نظري، وكان جواب هذا البطل الكبير ( وسفة آنه ما جيت حتى أهرب وأهلي گالولي لا ترد قبل ما ترد الگُرمة لأهلها ) وأنها كلامه بكلام مُرتجل من أحدى هوسات أهلنا في الجنوب ( هنا حلّ چتلي وحلّ موتي ) . عندها لم يسعفني لساني بأن أجد كلمة للرد عليه سوى أني طبعت قُبلة على رأسه كونه منعني أن أُقبلّ يدهّ وتركته مُسرعاً حتى لا يرى ما في عيوني كوني رأيت في عيونه عظمةّ العراق . ملاحظة : _ الشاب كان وقتها لا يستلم راتب ولا أعرف الآن أستشهد أو يستلم راتب أو لا زال لا يستلم. _ كنت ناسي هذا الموقف لو لا أن أسعف ذاكرتي بذكرها قبل يومين أحد الأخوة ممّن كانوا معي حينها وتذكرتها وتذكرت الموقف الذيّ أصبح كلام وبقيّ لكل شخص موقفه بعد أن يصبح ماضي والرجال مواقف . ( نسخة منه الى جماعة أعطني كفني ودُعاة الأقاليم ).

1

التعليقات :

اكتب تعليق

مدير عام النقل الخاص يتفقد مرآب النهضة ويطلع على سير حيثيات العمل فيه
المرجع الديني الشيخ فاضل البديري.. يصف المظاهرات والاحتجاجات الشعبية بمظاهرات بالكرامة الوطنيةويدعو تبني عملية سياسية جديدة
بيان صحفي صدر قبل قليل من مكتب المرجع اليعقوبي عقب استقباله يان كوبتش رئيس بعثة الامم المتحدة في العراق، واليكم نص البيان
بيان المفوضية العليا لحقوق الانسان كانت وما زالت تؤكد على كفالة وحماية حقوق المواطنين و توفير الخدمات الاساسية والإنسانية لديمومة الحياة .
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي : الحكومة مع المطالب الحقة للمتظاهرين وشكلنا خلية ازمة لتلبيتها
اجتماع بين مؤسسة الشهداء ووزارة الدفاع
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي : جئنا لنخدم اهل البصرة ولنضع ايدينا بأيدي بعض من اجل انجاز المشاريع وتقديم الخدمات لابنائها
المرجع الخالصي يؤيد المطالب المشروعة للمحتجين، ويدعوهم لعدم فسح المجال للسياسيين لاستغلالها.
المالكي: كان على الحكومة تلبية احتياجات المواطنين بعد الانتصار على داعش وارتفاع اسعار النفط
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يلتقي محافظ البصرة اسعد العيداني
مؤسسة الشهداء تفعل اتفاقاتها القانونية مع وزارة الصحة
بالصور..قطعات فرقة الرد السريع المتمثلة بالواء الاول تباشر بالتطهير ووصولا بحيرة سدة العظيم
طلبة الدراسات العليا من ذوي الشهداء تطالب المؤسسة بالتدخل لضمان حقوقهم
عماد الصفار ..نطالب بفتح تحقيق حول الهويات المزورة التى صدرت من مفوضية الانتخابات نينوى دون علمنا
وزير الداخلية الاستاذ قاسم الاعرجي في مكتبه رئيس هيأة المنافذ الحدودية
أمه لم تموت …!!
وزارة الإتصالات تفتتح مشروع توسيع التراسل الضوئي بسعة 200 كيكا
وزير العمل يتفقد دار الحنان لشديدي العوق ويوجه بتوفير العناية المناسبة للمصابين بالاضطرابات الذهنية
لجنة رعاية الطفولة في النجف تعقد اجتماعاً لمناقشة الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل لعام ١٩٨٩
جانب حريق في مخازن الشركة العراقية للنقل البري في بغداد
ألتفتيش ألعام ،،، هدر للمال ألعام
كيف يساهم رسل السلام في عمل الأمم المتحدة؟
فرع بغداد لاتحاد النساء الآشوري يشارك في الوقفة النسوية في ساحة كهرمانة ببغداد
منظمة عطاء الشباب تقيم مهرجانها الثقافي والشعري وتكرم من اعادة الحياة واﻻستقرار للمحافظة
مسيرة الفنان د.محمد حسين حسين بقلم المبدع حسين سليم يونس
حوش النبي بلدة الشهداء والمقاومة قصة لا تنتهي
المفوضية العليا لحقوق الانسان
اعداد النازحين من نينوى والحويجة وصلت الى (125) الف نازح وعودة اكثر من مليون ونصف المليون الى مناطقهم المحررة
 عمليات الرافدين تلقي القبض على عدد كبير من المطلوبين ضمن قاطع عملياتها
وكالة نقطة ضوء اﻻخبارية الدولية في لقائها الخاص مع وزير العمل والشؤون اﻻجتماعيه
أحبك
الحسيني ::: من على منبر مسجد درانسي يدعو للعمل من أجل نشر الثقافة التسامحية الوسطية التي أوصى بها الإسلام.
اتحاد النساء الآشوري يزور الناجية “زريفة باكوس ددو” التي كانت محتجزة لدى داعش الارهابي في بغديدا منذ احتلالها
بحث رئيس الجمهورية فؤاد معصوم مع رئيس الوزراء حيدر العبادي التحديات التي تعرقل حل الازمات الراهنة في البلاد.
قراءة سريعة في ديوان ” أنا العاشقة ” للشاعرة هوايدا ناصيف
وزير الداخلية يستقبل قائد القيادة المركزية الامريكية الوسطى.
“ظاهرة الزواج المختلط في المغرب أسبابها ونتائجها على الأسرة”
لجنة المرحلين والمهجرين النيابية تناقش الية صرف المبالغ الممنوحة لمحافظتي نينوى والانبار
قوات الحشد الشعبي تصد هجوما ضد داعش
إسرائيل تقر بشن غارات على سوريا
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك