6 أسباب وراء خسارة هيلاري كلينتون في الانتخابات الأمريكية

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 295 views » طباعة المقالة :

 

6 أسباب وراء خسارة هيلاري كلينتون في الانتخابات الأمريكية

الاعلامية / غادة محمد – مكتب سلطنة عمان – جاء فوز دونالد ترامب برئاسة الولايات المتحدة صاعقا لقطاعات واسعة هناك، ومخالفا للتوقعات، بينما سارع محللون لتفسير أسباب فشل هيلاري كلينتون التي كانت تعد الأوفر حظا في هذا السباق.

  1.  حالة كلينتون الصحية

يعتقد المحللون الخبراء أن عددا كبيرا من الداعمين المحتملين لهيلاري كلينتون، لا سيما بعد إصابتها بغيبوبة خلال مراسم إحياء الذكرى الـ15 لهجمات (11 سبتمبر)، وكذلك الأنباء عن إصابتها بذات الرئة ومشاكل بالجهاز العصبي، أن الحالة الصحية للسياسية الديمقراطية لا تسمح لها بحكم دولة كبرى كالولايات المتحدة.

2- قضية البريد الإلكتروني

شكل تحقيق أجراه مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي في قضية استخدام كلينتون خوادم بريدية إلكترونية خاصة، خلال توليها منصب وزير الخارجية الأمريكي، وهو ما كان يعد انتهاكا لقواعد التعامل مع المعلومات السرية الخاصة بمصالح الولايات المتحدة القومية، ضربة موجعة على مستوى شعبية السياسية الديمقراطية.

وبصرف النظر عن إعلان جيمس كومي، مدير مكتب التحقيقات، عشية بدء الانتخابات، عن إغلاق التحقيق وعدم محاكمة كلينتون، اعتبر جزء كبير من الأمريكيين أن هذه القضية تدل على أن كلينتون “لا تؤتمن” على معلومات سرية يتوقف عليها مصير الولايات المتحدة ومصالحها القومية، الأمر الذي تحدثت عنه استطلاعات الرأي في البلاد.

3- شخصية كلينتون وتركتها السياسية

ربط محللون، أيضا، خسارة السياسية الديمقراطية بعدم ثقة الأمريكيين بشخصيتها. فكلينتون، تعد برأي كثير من مواطني البلاد، حتى هؤلاء الذين يدعمون تقليديا الحزب الديمقراطي، “كاذبة”، تورطت في عديد من الفضائح العامة وتدافع عن مصالح النخبة السياسية والاقتصادية، تحت ستار خطابات عن تكافؤ الحقوق وقيم الديمقراطية. وقد ازدادت مثل هذه الأصوات، على خلفية نشر موقع “ويكيليكس” أكثر من 50 ألف رسالة إلكترونية كشفت عن كثير من التفاصيل الصغيرة المتعلقة بنشاط كلينتون وحياتها الشخصية.

كما يرى بعض الناخبين الأمريكيين، الذين راهنوا سابقا على الحزب الديمقراطي، أن أعمال هيلاري كلينتون بصفتها وزيرة للخارجية الأمريكية “خاطئة أو حتى كارثية”، وهو موقف تعززه الاتهامات المنسوبة للمرشحة الديمقراطية بأنها من يتحمل المسؤولية عن تصعيد زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط بعد فترة سميت بـ”الربيع العربي”، وتنامي قوة التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها “داعش”، في المنطقة.

4- حالات فشل إدارة أوباما

كما يشير معظم الخبراء إلى أن فشل هيلاري كلينتون نجم بشكل كبير عن استياء الأمريكيين من سياسية الرئيس الأمريكي الحالي، باراك أوباما، الداخلية والخارجية.

وجدير الذكر، في هذا السياق، أن وتيرة النمو الاقتصادي خلال ولاية أوباما كانت عند أدنى مستوياتها، منذ ستينيات القرن الماضي، فيما بلغت الفترة المتوسطة للبطالة 28 أسبوعا للفرد، بينما لم يتجاوز هذا الرقم في الثمانينيات 16 أسبوعا.

كما شعر عدد كبير من السكان الأمريكيين بخيبة الأمل من إصلاحات الإدارة الأمريكية الراهنة، ولا سيما الإصلاح الرئاسي في مجال الصحة.

ذلك كله، يأتي مضافا إلى اعتبار الأمريكيين أن الرئيس أوباما وفريقه ارتكبوا أخطاء كثيرة خارج البلاد، بما في ذلك تصعيد العلاقات مع روسيا والإسهام في نشر الفوضى بالشرق الأوسط.

من جهة أخرى، قال بعض الخبراء إن التصويت في انتخابات الرئاسة الأمريكية أظهر أن النخبة السياسية للبلاد لا تدرك توجهات المجتمع الأمريكي، مضيفا أنها فشلت في وضع تكنولوجيا الانتخابات واستطلاعات الرأي العاملة.

ويرى المحللون أن العديد من الأمريكيين لم يرغبوا في إظهار دعمهم لمرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب، أو كانوا خائفين من إظهار ذلك، وهو ما خلط أوراق الديمقراطيين.

5- كلينتون رمزا لسياسة الركود وترامب رمزا لسياسة التغييرات

السبب الآخر لخسارة كلينتون، يكمن في أن كثيرا من الأمريكيين ربطوا بين شخصيتها وبين الركود والمبادئ القديمة للسياسية، الأمر الذي عززته معارضة الناخبين لتكرار حكم العائلات في الولايات المتحدة، لا سيما بعد السابقة التي مثلتها فترة حكم بوش الأب وبوش الابن.

وبالتزامن مع ذلك، اعتبر الأمريكيون دونالد ترامب، نظرا لعدم مشاركته في الحياة السياسية سابقا وخطابه الحاسم الذي وصفه كثيرون بالصريح، رمزا لفترة التغييرات القادمة.

6- دعم السكان البيض من الطبقة الوسطى لترامب

أما السبب الأكثر أهمية لفشل كلينتون ونجاح ترامب، فيكمن، وفقا للأغلبية الساحقة من الخبراء والمحللين المختصين في شؤون الحياة السياسية الداخلية بالولايات المتحدة، في تمكن المرشح الجمهوري من الحصول على دعم كبير من قبل السكان الأمريكيين البيض المتوسطي التحصيل العلمي والدخل المالي، والذين استحوذ عليهم شعور بالخيبة من تداعيات العولمة.

وفي وقت حصدت فيه كلينتون أصوات المواطنين الأمريكيين في أغنى ولايات البلاد، وخاصة كاليفورنيا، جذبت حملة تامب الانتخابية العديد من الأنصار في المجتمع الأمريكي، بسبب تعهداته بتغيير مبادئ اقتصاد الولايات المتحدة، ورفع مستوى معيشة المواطنين الأمريكيين من الطبقة الوسطى، من خلال التخفيض الحاد للضرائب وخلق فرص عمل جديدة من أجلهم، عبر جعل أكبر الشركات الأمريكية تعيد المصانع والمكاتب من الدول الأجنبية إلى الولايات المتحدة.

1

التعليقات :

اكتب تعليق

م/ لقاء الاتحاد الدولي لاعلام الاقليات  وحقوق الانسان مع ممثلة من بعثة الأتحاد الاوربي في العراق
رئيسة مؤسسة الشهداء تتفقد حجيج ذوي شهداء الانبار
مصرف اشور الدولي…يطلق الحفل الاول للفنان محمد العطار
العمل تختتم الدورة التدريبية المتقدمة عن توثيق قصص الناجيات من العنف
توقيع مذكرة تفاهم بين نقابة المهندسين العراقية وكلية الخوارزمي لغرض رفع مستوى واقع التعليم الهندسي
وزارة الموارد المائية تقوم بأجراء الكشف الموقعي على ناظم الكسارة مخرج هور الحويزة
الشركة العامة للإتصالات تنظم ورشة فنية بالتنسيق مع شركة أفق السماء
تمكنت فرق الدفاع المدني في مركز دفاع مدني بدرة
المعموري يلتقي نقيب الصحفيين ويشيد بدور المؤسسات المهنية ويحذر من انحراف بعضها عن المسار
الوكيل الفني الاقدم لوزارة الاتصالات يبحث مع وكيل وزارة الاعمار والاسكان انجاز مهام لجنة متضرري طوز خورماتو
الذكرى الرابعة الاليمة لمجزرة كوجو….!!!!
بلدية النجف الاشرف : أدراج (17) حي سكني لتأهيلهم ضمن موازنة عام 2019
وزارة الاتصالات تتفاوض مع ادارة بريد كردستان لتسديد مستحقات لشركة البريد
بغداد تحتفل بزفاف ثلاثة الاف مقاتل من ابناء الحشد الشعبي…برعاية وزارة النفط العراقية واللجنة المركزية التابعة لهيئة الحشد الشعبي
الاتحاد الاوربي يشيد بجهود مركز نجفي متخصص بالحوار السياسي
المفوضية تعقد ندوة تعريفية بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الاحمر
عضو مفوضية حقوق الإنسان الدكتور علي البياتي يطالب بمراعاة التمثيل الحقيقي لجميع المكونات في تشكيلة الحكومة المقبلة
الهيأة العامة لصيانة مشاريع الري والبزل تعقد اجتماعا لمناقشة الاجراءات المتخذة لمكافحة آفة زهرة النيل
تواصل دائرتي الكري والصيانة في ذي قار وباشراف متابعة مدير الموارد المائية
وزارة الاتصالات تفتتح المشروع الوطني للانترنت
دخل بها فأوجعها
« بيان الجبهة الوطنية العليا للكورد الفيليين لإستذكار صدور قانون الجنسية العراقية الجائر لسنة 1924 وقرار مجلس النواب التأريخي لسنة 2011 »
مقتل 15 في إطلاق نار بمركز تسوق في ألمانيا
ريان الكلداني الامين العام لكتائب بابليون قوات بابليون والشبك تتوجه الى سهل نينوى
وزير الهجرة يثني على دور القوات الأمنية في تعاملها المهني والانساني مع اهالي الموصل
رئيس البرلمان يستقبل رئيس برلمان جمهورية مالي
لجنة التربية تناقش المشروع الوطني لحماية التعايش السلمي مع لجنة الاوقاف النيابية
رئيس البرلمان يختتم زيارته الى دولة الكويت بلقاء نظيره مرزوق الغانم
الدكتور اياد علاوي يدين التفجير الارهابي في ناحية الاسكندرية شمال محافظة باب
الى الجهات المختصة لاغاثة النازحين
كهرباء ميسان تواصل أعمال رفع التجاوزات في عموم المحافظة وتزيل (837) تجاوز
مركز التدريب المهني في ذي قار يفتح ابواب التقديم المجاني امام الطلبه
فنون إبداع تتجاوز”معهم” الاعاقة وتمدهم بألوان المحبة في احتفالية تلامذة امداد بيروت
قيادة العمليات الانبار تعلن عن ضبط خلايا نائمة
حكم تاريخي بإدانة الرئيس التشادي السابق بارتكاب جرائم ضد الانسانية
كلية الامام الجواد (ع) تقيم حفلا لتخرج طلبتها
لجنة النزاهة تقرر اجراء استضافات دورية لرؤساء الهيئات المستقلة والوزراء والمفتشين العموميين في كافة الوزارات
الجالية المسلمة في بريطانيا تستذكر رمز العدالة الإنسانية
بحث في الحلقات المفقودة! انطباعات أولية عن زيارتي للهند الحلقة الثانية (2-5)
تحالف 1325 ومقترح تعديل قانون الاحوال الشخصية
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك