مجلس النواب يحيي اليوم العالمي للمقابر الجماعية

الاعلامي محمود المنديل /
برعاية الشيخ همام حمودي النائب الاول لرئيس مجلس النواب ، أحيت لجنتا حقوق الانسان والشهداء والضحايا والسجناء السياسيين يومالاحد 3/5/2015 اليوم العالمي للمقابر الجماعية.
واكد الشيخ همام حمودي النائب الاول لرئيسالمجلس في كلمته خلال الاحتفالية التي أقيمت في القاعة الكبرى في المجلس بحضورالسادة وزيري حقوق الانسان والعمل والشؤون الاجتماعية وممثل المفوض السامي لحقوقالانسان وعدد من سفراء الدول لدى العراق ، على أهمية تخليد ضحايا المقابر الجماعيةمن الشهداء وجعل المناسبة ذكرى سنوية والتعريف بها عالميا .
واشار الشيخ حمودي الى أن نظام البعث الصداميلم يستثني مذهبا أو عشيرة في المقابر الجماعية ابتداءا من كردستان ومرور بالفراتالاوسط والجنوب وانتهاءا بالانبار ، داعيا الى توفير الوسائل والكوادر الطبية للانتهاء مناجراءات تحديد هوية الشهداء في المقابر والاستعانة بدول ومنظمات ذات خبرة للمساعدةفي هذه المهمة، مشيدا بدور المشرع العراقي في حماية المقابر الجماعية عبر تشريعقانون لها .
من جهته، وصف ممثل رئيس مجلس الوزراء السيدعلي العطار جرائم الابادة الجماعية التي ارتكبها النظام الصدامي بانها انتهاكالأدنى القيم الانسانية، معتبرا تخليد ذكرى الذين ضحوا بدمائهم منة أجل كرامةالانسان العراقي ضد الطاغوت والظلم عرفانا وتقديرا لشهداء المقابر الجماعية .
من جانبه قال النائب أرشد الصالحي رئيس لجنة حقوقالانسان ان الجرائم التي ارتكبت ضد الشعب العراقي بكل مكوناته وخلفت الاف الشهداءفي مقابر جماعية وما حدث من جرائم قتل جماعي في سبايكر وقرية البشير وسجن بادوشوغيرها دليل على بشاعة النظام البائد وتنظيم داعش الارهابي، داعيا الجهات المعنيةالى تنظيم عملية فتح المقابر والعناية بها للمحافظة على رفاة الضحايا من أجلالتعرف على هوية ضحاياها .
وعد النائب عقيل عبد الحسين رئيس لجنة الشهداءوالضحايا والسجناء السياسيين المقابر التي ضمت شهداء حزب الدعوة الاسلامية وبدروالمجلس الاعلى والانفال في اقليم كردستان والعلمانيين من أبشع جرائم النظامالديكتاتوري التي عرفها العراق واخرها شهداء مجزرة سبايكر خير دليل على عمق الجراح.
وأشار ممثل المفوض السامي لحقوق الانسان فيالعراق السيد فرانشيسكو موتو الى أن جرائم الابادة الجماعية التي أرتكبها نظامصدام حسين لم تنحصر في تلك الحقبة بل عادت مجددا بعد عام 2003 من خلال القتلالجماعي في سبايكر وقتل الايزديين والمسيحيين والتركمان والكرد الفيلين على يدعصابات داعش الارهابية .
وشهدت الاحتفالية عرض فيلم وثائقي تحدث عنشهداء المقابر الجماعية ، فضلا عن عرض مسرحي تحت عنوان زفاف الشهداء جسد ادوارهمجموعة من الفتية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *