وزير العدل: دماء الشهداء عبدت طريق حرية العراق من نير الارهاب

بثينة الناهي / متابعة

أعلنت وزارة العدل، عن تنفيذها حكم الاعدام شنقاً حتى الموت بحق (36) مداناً من منفذي مجزرة سبايكر في سجن الناصرية المركزي بحضور وزير العدل د. حيدر الزاملي، ومحافظ ذي قار يحيى الناصري وعدد من اهالي الضحايا.
وقال وزير العدل د. حيدر الزاملي، ان دماء الشهداء عبدت طريق حرية العراق من نير الارهاب، مبينا ان اعدام هذه الثلة الباغية هو يوم انصاف لذوي الشهداء، وجزء من رد الدَين لضحايا مجزرة سبايكر والقصاص من الظالمين الذين غدروا بشبابنا في هذه الحادثة الاليمة.
واكد السيد الوزير خلال لقائه عددا من اهالي ضحايا مجرزة سبايكر ان دماء الشهداء الذين قضوا خلال العمليات ضد داعش الارهابي من قوات امنية وحشد شعبي هي نبراس نستضيء بنوره، ولولاه لكانت الجماعات الارهابية تعيث في العراق الخراب، مبديا شكره للقضاء العراقي و رئاسة الجمهورية وجهاز الادعاء العام لسرعة الاستجابة في اكمال الاجراءات اللازمة لتنفيذ حكم الاعدام.
واوضح السيد الوزير: ان الحكومة حرصت على ان تكون اجراءاتها عادلة ومتسلسلة وفقاً للسياقات المتبعة والقانون العراقي و لاتعتمد على الانتقام او ردود الافعال، وهذا ما تحقق للجناة بانهم حصلوا على جميع الاستحقاقات القانونية من محاكمة ودفاع عن الحق الشخصي، في حين ان ضحايا سبايكر لم يحظوا باي معاملة انسانية.
بدورهم، اكد جمع من اهالي الضحايا ان يوم القصاص من منفذي مجزرة سبايكر هو عزاء لهم في ابنائهم، وان هذا الاجراء يجب ان يتكلل بمحاسبة جميع من تلطخت ايديهم بدماء الابرياء، معربين عن شكرهم الى رئاسة الحكومة و وزارة العدل والجهات الاخرى التي ساهمت بانزال القصاص العادل بحق جميع من ارتكب مجزرة العصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *