إدارة مناطق الأقليّات ستفتح أبواباً جديدة للصراع بعد هزيمة داعش

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 420 views » طباعة المقالة :

 

الدكتور سعد سلوم
مع قرب إنطلاق عمليّة تحرير الموصل، حسبما أعلن وزير الدفاع العراقيّ خالد العبيدي في 8 آب/أغسطس، عبّر المجلس القوميّ الكلدانيّ في الذكرى الثانية من تهجير المسيحيّين من الموصل عن قلقه على مستقبل مناطق الأقليّات، بعد الانتهاء من عمليّات التّحرير. ويشاركه في هذا الشعور ممثّلو الأقليّات الأخرى: الإيزيديّون في خصوص منطقة سنجار، التّركمان في خصوص تلعفر، والشبك والمسيحيّون والكاكائيّون وأقليّات أخرى في خصوص سهل نينوى.

توصف هذه المناطق بـ”المتنازع عليها”، وهي تسمية تحرم في حدّ ذاتها الأقليّات من تقرير مصيرها بأنفسها، إذ تشير إلى كونها منطقة نزاع عربيّ – كرديّ حول عائديّة هذه المناطق: هل تبقى ضمن إدارة الحكومة الإتحاديّة أم ستدخل ضمن سلطة حكومة إقليم كردستان؟

وفي هذا الإطار، قال ممثّل المؤسّسة الأميريّة للإيزيديّين الأمير برين تحسين بك لـ”المونيتور”: “حينما نتحدّث مع ممثّلي الحكومة الإتحاديّة أو ممثّلي حكومة إقليم كردستان، نواجه خطاباً يسعى إلى إدخالنا في لعبة معنا أو ضدّنا، إذ لا تبدو الجديّة لدى النخب السياسيّة الكرديّة أو العربيّة في التّعامل مع الإبادة الّتي حلّت بالإيزيديّين، إلاّ من خلال سؤال: هل ستكون مناطقكم ضمن سلطة الحكومة الإتحاديّة أم ضمن سلطة الإقليم؟”.

لذا، يحدو ممثّلي الأقليّات الأمل بإطلاق عمليّة تفاوض بإشراف دوليّ حول الحدود الداخليّة المتنازع عليها، الّتي تشكّل مناطق التنوعّ الغنيّة إثنيّاً ودينيّاً ولغويّاً في البلاد، والخاضعة إلى نزاع عربيّ – كرديّ واضح قد يجرّ البلاد إلى حرب داخليّة مقبلة حول عائديّتها.

وفي هذا السياق، قالت باسكال وردا، وهي رئيسة منظّمة “حمورابي لحقوق الإنسان” وناشطة مسيحيّة كانت تشغل منصب وزيرة الهجرة والمهجّرين سابقاً: “إنّ تطبيق المادّة 125 من الدستور العراقيّ من خلال تحويلها إلى تشريع قد يضمن إدارة ذاتيّة للأقليّات في مناطقها المتنازع عليها، بما يضمن إبعادها عن الصراع بين الكبار من جهة، ويضمن لها أيضاً حقّ إدارة شؤونها الذاتيّة من دون أن يعني ذلك دعماً لرغبتها في الانفصال من جهة أخرى”.

كما يرتسم خيار آخر قد يشكّل اللّجوء إليه عاملاً مشجّعاً على عودة النازحين، بعد تحرير مناطقهم من “داعش”، وهو خيار استحداث محافظات جديدة في مناطق الأقليّات لتخفيف حدّة التوتّرات الإثنيّة، بما يسهّل تحقيق نوع من الإدارة الذاتيّة للأقليّات لشؤونها الخاصّة، ويقلّل من الفساد والمظالم بسبب إهمال هذه المناطق من قبل الحكومات المحليّة، فمثلاً يمكن بالنّسبة إلى محافظة نينوى إجراء ترتيبات لاستحداث محافظات في كلّ من: سنجار، تلعفر، سهل نينوى، شيخان. أمّا المساحة المتبقّية فيمكن أن تمثّل محافظة نينوى الأصليّة، ومركزها الموصل. ولقي هذا الخيار دعماً من قبل سياسيّين تركمان بارزين مثل رئيس مؤسّسة “إنقاذ التركمان” علي أكرم خلال حديث مع “المونيتور”، وأيضاً وزير المحافظات السابق طورهان المفتي الّذي سبق له في حوار مع “المونيتور” أن طرح مثل هذا الخيار لتجنّب النزاع الإثنيّ في البلاد.

وهناك فائدة أخرى من خيار كهذا هو حصول المحافظات المستحدثة على ميزانيّة من قبل الحكومة الإتحاديّة على قدم المساواة مع بقيّة المحافظات، يمكن أن توجّه لتغذية الظروف المناسبة لعودة النازحين. وفي هذا السياق، قال الخبير الإقتصاديّ البروفسور عماد عبد اللّطيف في حديثه مع “المونيتور”: “من الضروريّ أن تتزامن خطّة إعادة النازحين من الأقليّات إلى مناطقهم الّتي يجري تحريرها من قبضة داعش مع توفير موارد كافية لإصلاح البنية التحتيّة الأساسيّة وإصلاح نظام الخدمات، فالأفراد الّذين يرغبون في العودة إلى ديارهم يخشون على أمنهم أوّلاً، ولا يودّون العودة ما لم تتوافر بيئة جاذبة توفّر بديلاً مريحاً عن الإندماج في المناطق الّتي نزحوا إليها أو التفكير في خيار الهجرة”.

وتبدو أهميّة استعادة الثقة في ضوء الحديث عن أهميّة إجراء عمليّة مصالحة لازمة لأيّ إتفاقيّة سلام في هذه المناطق في فترة ما بعد “داعش”، وهذا أمر لا يمكن تصوّره من دون حسم عائديّة هذه المناطق، بالتّشاور مع ممثّلي الأقليّات، وبما يضمن استقلاليّتهم عن الصراع السياسيّ بين التيّارات السياسيّة الكبرى الكرديّة والعربيّة.

واقترحت مؤسّسات معنيّة بتعزيز حقوق الأقليّات مثل مؤسّسة “مسارات” MASARAT مجموعة من التوصيات على المستوى السياسيّ يمكن أن تسهم في إعادة بناء الثقة، وهي تتضمّن تشجيع الحكومة العراقيّة الإتحاديّة على البدء بحزمة إصلاحات لازمة مثل مواجهة الفساد وتعزيز الشفافيّة والمساءلة وإجراء تحقيقات فوريّة في انتهاكات حقوق الأقليّات وإلغاء التشريعات الّتي تكرّس التمييز أو تضطّهد الأقليّات، والإنضمام إلى نظام روما الأساسيّ للمحكمة الجنائيّة الدوليّة وقبول ولايتها في خصوص النزاع الحاليّ.

وعن المقترح الأخير، قال الأمير برين تحسين بك: “لا يوجد دليل على نيّة الحكومة العراقيّة الإنضمام إلى نظام روما الأساسيّ للمحكمة الجنائيّة الدوليّة، لكن يمكن العمل معها على قبول هذه الولاية في حال واحدة (تخصّ ابادة الإيزيديّين مثلاً)، ولفترة زمنية محدّدة لا تتجاوز أفق النزاع الحاليّ. وبخلاف ذلك، فإنّ لممثّلي الأقليّات الحقّ في ضوء عدم وجود استجابة حكوميّة داخلية الركون إلى طلب الحماية الدوليّة”.

وأشار ممثّلون آخرون للأقليّات، ومنهم ممثّل الكاكائيّين في كركوك رجب عاصي وممثّل البهائيّين في بغداد ضياء يعقوب، إلى أنّ حزمة الإصلاحات يجب أن تتضمّن فضلاً عن ذلك، مقترحات حول توسيع رقعة الاعتراف بالأقليّات في الدستور كالاعتراف ببعض الأقليّات الدينيّة مثل البهائيّين والكاكائيّين والزرادشتيّين وأقليّات أخرى مثل العراقيّين من أصول إفريقيّة. كما شدّد البهائيّون على ضرورة إلغاء كلّ التشريعات الموروثة من زمن البعث، والّتي تتعارض مع الحقوق الواردة في الدستور كحظر النشاط البهائيّ الّذي صدر في عام 1970.

مثل هذه النقاشات الّتي يخوضها ممثّلو الأقليّات تثبت أنّه، بل لا بدّ من تبنّي سياسة طويلة المدى تتضمّن جوانب إصلاحيّة سياسيّة وإقتصاديّة وثقافيّة لاستعادة ثقة الأقليّات لكي تكون هزيمة “داعش” حاسمة.
*

Displaced people from the minority Yazidi sect, fleeing violence from forces loyal to the Islamic State in Sinjar town, walk towards the Syrian border, on the outskirts of Sinjar mountain, near the Syrian border town of Elierbeh of Al-Hasakah Governorate August 10, 2014. REUTERS/Rodi Said/File Photo - RTX2GIYQ

Displaced people from the minority Yazidi sect, fleeing violence from forces loyal to the Islamic State in Sinjar town, walk towards the Syrian border, on the outskirts of Sinjar mountain, near the Syrian border town of Elierbeh of Al-Hasakah Governorate August 10, 2014. REUTERS/Rodi Said/File Photo – RTX2GIYQ

سعد سلّوم أكاديميّ وصحافيّ عراقيّ متخصّص في شؤون الأقليّات العراقيّة وحقوق الإنسان وهو رئيس قسم البحوث في كليّة العلوم السياسيّة في جامعة المستنصرية وهو أحد الأعضاء المؤسسين في المجلس العراقي للحوار بين الأديان. وتركّز منشوراته على الأقليّات العراقيّة بما في ذلك: الأقليّات في العراق (2013) ومسيحيي العراق (2014) والسياسات والمجموعات العرقيّة في العراق (2014) .

Read more: http://www.al-monitor.com/pulse/ar/originals/2016/08/minorities-nineveh-iraq-kurdistan.html#ixzz4HPWKZ4I9

Read more: http://www.al-monitor.com/pulse/ar/originals/2016/08/minorities-nineveh-iraq-kurdistan.html#ixzz4HPW7Gi2d

1

التعليقات :

اكتب تعليق

طاولة الآتحاد الآوربي المستديرة
توقيع اتفاقية بين جائزة Elite ومركزACT
جميعنا نغرد خارج السرب
روضات العدالة تسابق الألم وصولا إلى خط الأمل
الملكة رانيا العبد الله متوّجة كتاب “روّاد من لبنان
العمل والفن
ماذا لو قلت … أريد أمي ؟
ثقافة وفن : اختتام فعاليات مهرجان لبنان المسرحي الدولي لمونودراما المرأة
افتتاح مهرجان لبنان المسرحي الدولي للمرأة بحضور وزير الثقافة
تحية لكل نساء العالم
تحية لكل نساء العالم
ماذا أقدم لكِ في يوم عيدك؟
النائب عبدالرحيم مراد استقبل رئيس جمعية ” Train Train “…
قصيدة يوم الجلاء للشاعرة د.مي خليل مراد
بيان حول المجزرة المروعة التي ارتكبها تنظيم داعش الارهابي بحق خمسون فتاة وامراة ايزيدية في سوريا
السودان يطلق سراح معتقلي الاحتجاجات
الاتصالات.. حملات مستمرة لرفع التجاوزات على الشبكة الضوئية في كركوك
رئيس الجمهورية يؤكد خلال استقبال رئيس تحالف النصر اهمية تفعيل العمل التشريعي والتنفيذي
وزارة الصناعة تقيم مؤتمرها الخامس لجمعية مصنعي السمنت في العراق
أنضمام العراق للمنظمة الدولية لهيئات اﻻوراق المالية
مصابيح الضباب للكاتب جوزيف شماس
محافظ الانبار يتفقد سير العمليات في المقر المسيطر ولجنة اعادة اعمار واستقرار المحافظة ويوجه بمضاعفة الجهود لتنظيم عودة عاجلة وآمنة للنازحين
جمعية المرأة العمانية بصحار تقيم فاعلية اليوم العالمي للمسن
احتفالية يوم المرأة العمانية بجمعية المرأة بصحار
النائب المعموري يعلن موافقة وزارة الموارد المائية على حفر سبعة ابار جديدة في ديالى
الشرطة تعيد سيارة لصاحبها بعد 22 عام من سرقتها
اتحاد النساء الآشوري يحضر امسية كورال ام النور بعنوان”الى مريم صرخت في شدني “
موقف بطولي لأبناء الأشتر
ريان الكلداني يشارك احتفالات الكنائس بغداد وبحضور معالي وزير الداخلية السيد قاسم الاعرجي و القيادي في الحشد كريم النوري وعدد من القيادات الامنية والدبلوماسية
وزير العدل: الاتحاد العربي للتحكيم الدولي سيساهم في إشاعة ثقافة التقاضي الدولي
عاجل…..السﻻح الروسي ينفذ بطلعات جوية في حلب
الحمل الاسرائيلي السعودي سينتهي بالإجهاض
كهرباء ميسان ادخال محطة العدل الثانوية التحويلية الجديدة للعمل
احتفال عرس الأبطال في ضيعة الأبطال رميش
الاعلامي محمود المنديل..للجنة القانونية في مجلس النواب تناقش عدد من مشاريع القوانين
رئيس البرلمان : تحرير الرمادي انكسار لشوكة داعش ونقطة انطلاق لتحرير نينوى
الشمري :شركة العامة لصناعة الاسمدة تعيد تشغيل مصانع الاسمدة الجنوبية بعد توقفها بسبب ايقاف تجهيزها بالغازالطبيعي
شاكر جودت :الاتحادية تحقق نجاح عملية التفاف من منطقة قضيب البان باتجاه المدينة القديمة وتتوغل 200م
عماني يحصل على زمالة الأكاديمية الهولندية للعلوم بهولندا
الوكيل الفني لوزارة الاتصالات يلتقي وفد الوكاله اليابانية للتعاون الدولي
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك