فاجعة الايزيديين في سنجار ….

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 1٬463 views » طباعة المقالة :

 

الكاتب وناشط مدني خلدون سالم الياس
/14034978_1200654549986326_7216070234271166664_n
سنجار او شنكال او شنكار هي بلدة تقع غربي الموصل في الصحراء العراقية قرب الحدود السورية ٬ وهي مركز قضاء منذ عام 1928م ٬يسكنها الايزيديين منذ القدم يحيط بها القبائل العربية, ويسكنها ايضا المسيحيون والكرد المسلمون ٬ نسبة الايزيديين 85٪ من مجموع السكان٬ كما تعتبر المنطقة من المناطق المتنازع عليها بعد 2003م.
في الثالث من اب 2014م هاجم تنظيم ﴿داعش﴾ مدينة سنجار وتوابعها٬ والتي يسكنها الايزيديون٬ كان قبلها التنظيم قد سيطر على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى في العاشر من حزيران 2014م.
في صباح الثالث من اب دخل التنظيم الارهابي الى قرى ومجمعات سنجار بعد انهيار المنظومة الدفاعية والامنية وانسحابها كما حصل الشيء نفسه في سقوط الموصل.
لم يكن هذا اليوم الاسود كغيره من الايام٬ لقد فقدت الانسانية عفتها وانسانيتها عندما استباح الانسان اخاه الانسان٬ واثبت التكفيريون الظلاميون وحشيتهم.
استعمل التنظيم همجيته ضد السكان من الرجال والنساء والشيوخ والاطفال٬ هذه الهجمة اقل ما توصف انها كانت بشعة في كل شيء٬ بشعة في اساليب وطرق القتل التي استخدمها داعش ضد الايزيدية٬ بشعة في الطرق التي اتبعها داعش في خطف وسبي النساء العراقيات الايزيديات.
ان هذا اليوم هو وصمة عار في جبين الانسانية التي وقفت عاجزة امام ابادة هذا المكون العراقي الاصيل الذي تمتد جذوره بعمق حضارة وادي الرافدين٬ لم يحرك العالم ساكنا امام جرائم داعش التي ارتكبها بحق الايزيديين من قطع الرؤوس وخطف وسبي النساء وهتك الاعراض ودفن الرجال احياء وتدمير المعابد٬ والكثير من القصص التي يقف العقل البشري عاجزا امام استيعاب بشاعتها حصلت في هذا اليوم المشؤوم.
ان اكثر الصور الماساوية التي مرت بها سنجار كانت صور خطف وسبي النساء٬ لقد حدثت امام ذويهم وامام اعين الناس٬ تم القاء القبض على الاف النساء والفتيات والاطفال في غضون ساعات قليلة وهذا الامر خلق الرعب والخوف في نفوس الناس الذين فروا بجلدهم الى جبل سنجار والموت يلاحق الجميع.
وها هي الذكرى السنوية الثانية لفاجعة الايزيديين في سنجار٬ ومازالت مئات الايزيديات اسيرات لدى داعش ومازال عشرات الالاف من الايزيديين يسكنون الخيم والهياكل .
مضى عامان على الابادة ٬ ومازال شرف الايزيديات مستباحا ؟
عامان ومازلنا مهجرين مغيبين
اعترف العالم اجمع ان ما وقع على الايزيديين ابادة جماعية٬ الا اخواننا في الوطن ؟
لم تكلف حكومتنا الموقرة ولا برلماننا بعقد جلسة واحدة لتسليط الضوء على ما وقع على شريحة مهمة من المجتمع العراقي٬ هذا المكون الاصيل الذي دفع على مر التاريخ قرابين التطرف والارهاب٬ حيث تعرض الايزيديون الى ﴿74﴾ ابادة جماعية واكثر من ﴿350﴾ حملة عسكرية كان هدفها القضاء عليه ومحوه من الوجود كما فعل داعش الارهابي.
لا زالتم ايها السادة تنظرون الينا بعين واحدة ؟
ادناه احصائية للمديرية العامة لشؤون الايزيدية في وزارة اوقاف حكومة اقليم كردستان تبين حجم النتائج المؤسفة التي تعرض له ابناء المكون الايزيدي من جراء هجمة التنظيم الارهابي في الثالث من اب 2014م ꞉
– عدد النازحين (400،000) نازح
– عدد الشهداء ﴿1293﴾ شهيد
– عدد الايتام ﴿2745﴾
– عدد المقابر الجماعية المكتشفة في سنجار حتى الان ﴿30﴾ مقبرة جماعية
– عدد المزارات والمراقد الدينية التي تم تفجيرها من قبل داعش ﴿44﴾ مزار ومرقد
– عدد المخطوفين ﴿6404﴾ منهم ꞉
– الاناث ﴿3538﴾
– الذكور ﴿2866﴾
– اعداد الناجيات والناجين من قبضة ارهابيي داعش ﴿2640﴾ منهم ꞉
– الاناث ﴿953﴾
– الرجال ﴿328﴾
– الاطفال الاناث ﴿675﴾
– الاطفال الذكور﴿684﴾
– اعداد الباقين في قبضة داعش من كلا الجنسين ﴿3770﴾
وتعتبر قرية كوجو في سنجار اكثر من قدمت ضحايا جراء هجمة داعش الارهابية وحدثت جريمة كوجو يوم 15- 8- 2014.
هذه الاحصائية وغيرها من الاحصائيات لا يمكن ان تكشف حجم الدمار والتشتت الذي تعرض له المجتمع الايزيدي في ظل التراكمات وسلبيات التي تسود المجتمع برمته..ان اهم ما صاب الفرد الايزيدي بعد الجرائم التي ارتكبها داعش والمتعونين معه.. هي فقدان الثقة..نعم فقدان الثقة التي يصعب بنائها بعد الان ..كما يصعب لم شمل العائلة الايزيدية التي تجزأت وانقسمت ما بين القتل والخطف والنزوح والهجرة بحثا عن الامان المفقود في وطن كلفنا العيش فيه استباحة دمائنا واعراضنا بدون محاسبة من ارتكب الجرائم بحقنا..
بعد كل ما حصل مازلنا نعاني من التهميش وعدم الاهتمام من قبل الجميع..وقضيتنا ان كانت تلاقي بعض الاهتمام لدى البعض فهي للمتاجرة فقط.

خلدون سالم الياس
كاتب وناشط مدني
عضو الملتقى الثقافي الايزيدي⁄ بغداد

1

التعليقات :

اكتب تعليق

ماذا لو قلت … أريد أمي ؟
ثقافة وفن : اختتام فعاليات مهرجان لبنان المسرحي الدولي لمونودراما المرأة
افتتاح مهرجان لبنان المسرحي الدولي للمرأة بحضور وزير الثقافة
تحية لكل نساء العالم
تحية لكل نساء العالم
ماذا أقدم لكِ في يوم عيدك؟
النائب عبدالرحيم مراد استقبل رئيس جمعية ” Train Train “…
قصيدة يوم الجلاء للشاعرة د.مي خليل مراد
بيان حول المجزرة المروعة التي ارتكبها تنظيم داعش الارهابي بحق خمسون فتاة وامراة ايزيدية في سوريا
السودان يطلق سراح معتقلي الاحتجاجات
الاتصالات.. حملات مستمرة لرفع التجاوزات على الشبكة الضوئية في كركوك
رئيس الجمهورية يؤكد خلال استقبال رئيس تحالف النصر اهمية تفعيل العمل التشريعي والتنفيذي
وزارة الصناعة تقيم مؤتمرها الخامس لجمعية مصنعي السمنت في العراق
أنضمام العراق للمنظمة الدولية لهيئات اﻻوراق المالية
المشروع لشركة اينرو كروب (enro grop)
الاعلام وتحديات التنوع الديني في العراق
هل فكرت إسرائيل في ضرب مصر نوويا؟ وثائق سرية تكشف المستور
“مبادرة لجمع الشمل” في السودان.. والمظاهرات مستمرة
زواج مصري “ملكي”.. ابنة آخر ملوك مصر تدخل عش الزوجية
“قمة الغياب” في بيروت
مشاركة عربية ودولية في احتفال كشافة السلطنة بيوم النهضة في المخيم الكشفي باليابان
تعود من الموت بعد 30 عاما
كيف تحمي أقمشة ستائر منزلك من الأشعة فوق البنفسجية؟
كلنا موآطنون
السفيرة السهيل تشارك في معرض “ذكريات تشكيلية من تاريخ العراق”
رئيس البرلمان يبحث مع السفير الروماني العلاقات الثنائية وتعزيز التعاون المشترك
الشيخ حمودي يتبنى مقترح قانون لدعم الصناعة الدوائية الوطنية ويلزم التعاقد معها ، ويؤكد : سامراء يجب ان تكون مركز دوائي لكل العراق
السفير الدكتور هيثم ابو سعيد: على السعودية التقدم بإعتذار من رئيس جمهورية لبنان ووزير حارجيته…
صوم أيزي / الخالق ، عند الأيزيديه (( الجزء الأول ))
الهاشمي يلتقي يان كوبيتش ويبحث الازمة السياسية في البلاد وسبل الخروج منها
المساري….ينفي ترشيحة رئيس لمجلس نواب
عاجل / حصريا….. كتائب جند اﻻمام يتصدون لداعش في الجزيرة.
وزارة الاتصالات تنظم ورشة عمل عن تطبيقات نظام ادارة الجودة بالتعاون مع جمعية العلم والمعرفة
أوباما يرد على إهانته من رئيس الفلبين
رئيس اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي في ديوان الوقف الشيعي يعلن عن استمرار اللجنة بواجباتها اتجاة ذوي الشهداء وجرحى الحشد الشعبي
الجبوري … التصويت لموضوع معاناةاهالي قضاء بيجي
يرى وزير الخارجية الروسي أن مجلس الأمن الدولي ينبغي أن يتم توسيع عضويته ليضم 20 دولة.
في اختتام معرض بغداد الدولي…وزارة التجارة : اكثر من نصف مليون مواطن زاروا اجنحة المعرض
أبطال الفرقة الخامسة عشر وقيادة عمليات صلاح الدين يوزعون سلات الغذاء على العوائل المهجرة
حسناء كردية تأسر 3 من عناصر داعش
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك