بين تفجير نيس فرنسا وتفجير الكراده قصه……

الاعلامي محمود المنديل
إن ماجرى في تفجير الكراده في العراق في شهر رمضان المبارك وقرب حلول عيد الفطر والناس في تسوق لرسم بسمه وفرحه على وجوه أطفالها …وكذلك في نيس وعلى بعد آلاف الكيلومترات والشعب الفرنسي في احتفالية العيد الوطني محتفلين في الشوارع والأسواق ..وهم كذلك وإذا بالعدو الأول للانسانيه داعش يسرق هذه الفرحه من الأطفال والكبار وينشر الموت والرعب والخوف والحريق بين المحتفلين ..
ليؤكد ان منهج الإجرام الذي يمارسه هو واحد بهدف القتل المبرمج وبطرق مختلفه ..حتى وكان اختلطت دماء الشهداء في الكراده مع دماء الضحايا المظلومين في نيس ..
وإنني أدعوا الحكومة العراقيه أو مجلس محافظة بغداد إلى تخليد الشهداء والضحايا الأعمال الإرهابية من خلال إطلاق إسم.(( نيس الكراده )) أو الكراده نيس على أحد شوارع العاصمه بغداد .ولكي نبعث رساله دائمه للأجيال القادمه بأن يوحدوا موقفهم ويشخصوا عدوهم ويدافعوا عن أنفسهم ..أين ما وجدوا وأن مصيرهم واحد في الحياة والممات…تحيا الإنسانية العالميه وليسقط الإرهاب والإجرام ..
مكتب اعلام الشيخ النائب فريد الابراهيمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *