الوهابية والصهيونية ورحم التكفير

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 1٬067 views » طباعة المقالة :

 

الاعلامية مي مراد
لبنان – بيروت

الكاتب / مصطفى المصري

11057742_10153265430071514_4102923952747365264_nصحيح ان الانسان يقف مذهولا من نزعة التدمير غير السوية لدى “داعش واخواتها ” ، وهي تمحو كل اثر للاسلام والحضارة الانسانية في العراق وسوريا واليمن وكل المنطقة بشكل عام ، الا ان هذه الجرائم ورغم بشاعتها ، لم تأت من فراغ ولم تكن “داعش” من روادها ، ف”داعش” مقلدة لرواد ولمؤسسي هذه النزعة التدميرية ،فهي ناتج طبيعي لعصرة التخلف والتطرف لأفكار آل سعود الوهابية التي شهدت اول تطبيقات عملية على اطهر بقاع الارض في نهاية القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين ، عندما اقترفت الوهابية و آل سعود ومن ورائهما المستعمر البريطاني جرائم كبرى ضد الاسلام والتاريخ الانساني.

هذه كتب التاريخ تحدثنا عن قيام ال سعود والوهابية في‌ الیوم‌ الثامن‌ من‌ شهر شوّال‌ سنة‌ 1345هجرية، بتدمير جميع‌ المراقد المقدّسة‌ لائمّة‌ البقيع‌، وقد هّم آل سعود ، بتدمير قبر رسول‌ الله‌ ونبش ضريحه، لكنهم توقفوا حينما حدثت ضجة كبرى ضدهم ، وإلاّ فإنّ هدم‌ هذه المقدسات كان‌ مرسوماً في‌ خطّتهم‌ ، وهم لا يخفون ذلك لا بالامس ولا اليوم ، فبالامس دعا ابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب الى هدم قبر النبي (ص) واليوم هناك الكثيرين من الوهابييون يدعون علنا الى ذلك ، ومنهم بن باز واليمني مقبل الوادعي ، وقد كتب رسالة في ذلك!!.

كما اغار ال سعود علی‌ كربلاء المقدّسة‌، وطوّقوا أهلها، وقتلوا في‌ يوم‌ واحد ما يزيد علی‌ خمسة‌ آلاف‌ إنسان ، فتاريخ ال سعود المكتوب بدم الفقراء لا ينتهي والآن دولة ال سعود التي لا تحارب و تنتصر، تقتل فقراء اليمن وترتكب المجازر بالاطفال والنساء وتدمر المستشفيات والبنى التحتية ، فكلنا نعيش بركات مملكة ال سعود من أفغانستان الى باكستان والصومال وسوريا والعراق واليمن والموت المنتقل في عبوات فكرية وانتحارية تقتل هنا وهناك ، فما الفرق بين اسرائيل ومملكة ال سعود الوهابية ما الفرق بين ضرب غزة او الضاحية او اليمن فالمجرم واحد والهدف واحد فقبل أيام نشرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية مقالا لباحث في الجامعة العبرية في القدس يدعى “يوجيف الباز” يهتم ببحث تدخلات إسرائيل في الصراعات الإقليمية منذ نشأتها 1948 وحتى عام 1975. أستهل “الباز” مقاله بالتطرق إلى كون اليمن ساحة هامة استفادت منها إسرائيل في صراعاتها الإقليمية منذ الستينيات، فالدولة المهمشة والتي تعد واحدة من أفقر دول العالم شكلت مسرح مواجهة إقليمية واسعة، ليس الآن فحسب ، ولكن حتى قبل خمسين عاما حيث غيرت احداث حرب اليمن الأولى (1962) ميزان القوى الإقليمية،

وأدت -حسب قول الباحث- بشكل غير مباشر إلى حرب يونيو 1967. ويكشف الباحث حسب وثائق عسكرية أفرج عنها بمقتضى قانون الوثائق الإسرائيلي، أن تل أبيب تدخلت عسكرياً في الحرب الأهلية اليمنية الأولى بوازع أن أي إضعاف لقوة مصر يأتي في صالحها، وحيث أن مصر قد دعمت الجمهوريين بعد لجوءهم إلى عبد الناصر عقب فرار الإمام محمد بدر حميد الدين إلى السعودية وتكوينه جيشا من القبائل بمساعدة وتمويل وتخطيط كل من بريطانيا والسعودية والأردن،

فكان من مصلحة إسرائيل أن تدخل هذا التحالف ضد مصر عبد الناصر لاستنزاف قوة الجيش المصري هناك. وهنا يرى الباحث الإسرائيلي أن “ما وجد في الأرشيف يكشف عن تورط عسكري إسرائيلي في الحرب الأهلية اليمنية، هذا التورط يضعف ما يحلو لبعض المعلقين وصفه بصراع أثني تقليدي بين السُنة والشيعة، أو بين السعودية وإيران”. ويتابع “ألباز” بالقول إن “المخاوف تركزت من انتشار الناصرية في كل الدول العربية، وفي السياق نفسه،

يذكر الكاتب المصري، محمد حسنين هيكل، في كتابه “سنوات الغليان” أن إسرائيل تولت الشق العملي من تسليح ونقل المعدات إلى كل من المرتزقة الأجانب الممولين سعودياً وقوات الملكيين في جبال شمال اليمن، وسميت تلك العملية ب”مانجو”، وأمتد التعاون بين الطرفين إلى نقل تل أبيب قوات خاصة من اليهود اليمنيين الذين هاجروا إلى فلسطين المحتلة لتنفيذ عمليات خاصة في بيئة اعتادوا العيش والاندماج فيها. ومثلما تكشفت بمرور السنوات دوراً رئيسياً لإسرائيل-الناشئة وقتها- في حرب اليمن الأولى وكيفية استثمارها لمواجهة مصر العدو الرئيسي لتحقيق هزيمة 1967، فأنه من غير المستبعد أن ينكشف في المستقبل القريب عن دور للكيان الصهيوني في العدوان الحالي على اليمن،

حيث تضاعفت قوة إسرائيل عن سابقها مرات، بموازاة تقدم كبير في علاقاتها مع السعودية، التي أتضح أنها استهلت بالتعاون ضد مصر في حرب اليمن الأولى..فماذا يمنع أن يتكرر هذا مجدداً بتبدل أدوار الحلفاء والأعداء بالنسبة للاثنين؟ اذن ، ما تقترفه “داعش” اليوم في العراق وسوريا واليمن ، ليس بدعة ابتدعتها “داعش” ، بل ما تاتي به من كوارث ليس الا تطبيقا حرفيا لتعاليم الوهابية ، التي تعتبر المدرسة الام التي خرجت من رحمها “القاعدة” و “داعش” وباقي التنظيمات التكفيرية الظلامية التي انتشرت كالسرطان فالصهيونية والوهابية في نفس الرحم التكفيري ..

1

التعليقات :

2 تعليقان على الوهابية والصهيونية ورحم التكفير

  1. ألانسان ألرشيد ،،،، هو الذي عن الحق لا يحيد ،،،، فيكفيه الحق النار والحديد ،،،، ويكفيه يوم ألوعيد

  2. علي موسى

    23 أبريل

    مقال يفضح ال سعود وارتباطهم بي اليهود

اكتب تعليق

السبب الأكبر لهجرة الأقليات في العراق الكاردينال لويس روفائيل ساكو
كلية الفارابي الجامعة تقيم ندوة علمية بعنوان ( صور الارهاب في وسائل الاتصال)
علوم غيّبتها الحواضر واستحضرها غرب المحافل العلمية وشرقها
أيها الراقصون أمام اللجان
اطلاق مهرجان دمشق الدولي للخيول العربية في العاصمة
جمعية الجواد العربي الاصيل تطلق مهرجانها ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي
قصيدة الشاعرة د.مي مراد التي القتها في معرض دمشق الدولي ضمن مهرجان الخيول العربية
طاولة الآتحاد الآوربي المستديرة
توقيع اتفاقية بين جائزة Elite ومركزACT
جميعنا نغرد خارج السرب
روضات العدالة تسابق الألم وصولا إلى خط الأمل
الملكة رانيا العبد الله متوّجة كتاب “روّاد من لبنان
العمل والفن
ماذا لو قلت … أريد أمي ؟
ثقافة وفن : اختتام فعاليات مهرجان لبنان المسرحي الدولي لمونودراما المرأة
افتتاح مهرجان لبنان المسرحي الدولي للمرأة بحضور وزير الثقافة
تحية لكل نساء العالم
تحية لكل نساء العالم
ماذا أقدم لكِ في يوم عيدك؟
النائب عبدالرحيم مراد استقبل رئيس جمعية ” Train Train “…
خارطة الطريق التي دعا لها رئيس مجلس النواب الدكتور سليم الجبوري لإنجاز مشروع المصالحة المجتمعية
تحذيرات من التحديث الجديد لـ “واتسآب”
بهدوءٍ……
لقاء بين منظمة اليونسكو وهيئة الاعلام والاتصالات
النائبة ليلى البرزنچي: حظر المشروبات الكحولية يشجع مافيات التهريب التي تقف ورائها جهات سياسية مستفيدة من عملية الحظر
مؤكدا ضرورة تفعيل الإتفاقيات السابقة بين العراق وروسيا
الاتروشي في حفل تأبين شهيدة الوطن رنا العجيلي
النزاهة النيابية: سنضرب الفاسدين بيد من حديد ولن نسمح باي جهة سياسية التدخل بعملنا
خاطرة …للفراشات رحيق
جو رعد في افتتاح مركز تجميل… لايوجد لدي بيت بالعراق لكن قلوب العراقين هو بيتي
محمد شياع السوداني : اشرنا وجود مخالفات مالية للعقود المبرمة سابقا وانهينا 41 عقدا
وفدمن دار الازيار العراقية يزور مقر الاتحاد الدولي لآعلام الاقليات وحقوق الانسان
الجابري.. يُعد لمذكرة تفاهم بين وزارة الثقافة ومنظمة أل “وايبو” في جنيف
الكويت تجهز سجونها لـ “الخلوة الشرعية”
محافظ ذي قار : تفعيل الامكانيات الذاتية لدوائرنا افضل بكثير من انتظار وعود الوزارات
ليلى الخفاجي:تشريع قانون مجلس الخدمة الاتحادي يعتبر احد اعمدة بناء دولة مؤسسات
سعودي يوثق لحظة غرق صديقه
لجنة دعم الحشد الشعبي ترسل الوجبه الاولى من المساعدات الطبية الى قواطع المجاهدين
الغبان…… يستقبل وجهاء وعشائر الخزرج
شاكر جودت :حصيلة العمليات العسكرية لغاية الان في محور جنوب الموصل
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك