الحمل الاسرائيلي السعودي سينتهي بالإجهاض

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 420 views » طباعة المقالة :

 

رنا قاسم

قلناها منذ بداية المؤامرة على سوريا ان دعم السعودية لما سموهم المعارضة والديمقراطية وقبل ذلك توجيه الاتهام في قتل رجل السعودية الاول رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري مرة لسوريا واخرى لحزب الله ومن وراءهم ايران ما هو الا محاولة سعودية وهابية لزعزعة الاستقرار في المنطقة ونشر الفتن خدمة للمشروع التمددي الصهيوني الذي لن يتمكن من استكمال حلمه الابدي بتأسيس مملكته المزعومة من الفرات الى النيل طالما بقي محور المقاومة والممانعة الممتد من لبنان الى ايران عبر سوريا الاسد ومع شرفاء الامة من مختلف الطوائف في كل الدول العربية ومنها فلسطين التي من اجلها شُنت كل تلك الحروب لاضعاف هذا المحور العظيم محور الشرف والعزة والكرامة امام محور الشر الذي تقوده قوى البترودولار ومقره منبع قرن الشيطان السعودية التي انبأ الرسول صلى الله عليه واله في حديثه باعتراف كل المسلمين ان منها يطلع قرن الشيطان . وها هي تسرع الى التطبيع وتوطيد العلاقات وهي التي لم تقطع تلك العلاقات سرا يوما فمن يستطيع ان ينكر وجود تعامل اقله تجاري بين الدول العربية واسرائيل منذ سنوات عديدة حيث تعود الخليجيون على كل المحلات الداعمة للكيان الغاصب التي لا تخلو مدينة من مدنهم من فروعها ونحن الذين نعيش في أوروبا نبذل كل جهد لنتجنب الدخول اليها والاستعاضة عنها بما لا يدعم الصهاينة كي لا نكون شركاء في قتل اخواننا في غزة والقدس على سبيل المثال لا الحصر.

لعل التطورات الحاصلة من تطبيع علني للعلاقات بين ال سعود والصهاينة تكون نهاية للشر وتنهي مكائد هاتين الدولتين بحيث تساهم في ايضاح الرؤية اكثر عمن اعمت المذهبية اعينهم وصدقوا ان السعودية تمثل الاسلام وتدافع عنه وانجروا وراء قنوات الفتنة وصال التي اخافها دعاء كميل ابن زياد فاستشاط مذيعها منه غضباً لدرجة كشفت مدى تشابهه وداعش فهدد الشيعة بقطع الرؤوس والسحل كما حصل بالشيخ حسن شحاته والشهداء معه في مصر رحمهم الله !

ولا يسعنا الا ان نشجع اخواننا من بقية المذاهب والمعتقدات على التبين والمقارنة اولا بين ما تقوم به السعودية من تقرب من الصهاينة وخذلان للقضية الاساس فلسطين وبين ايران الثورة التي جعلت فلسطين قصيتها المحورية ولم توفر جهدا
لدعمها ودفعت في سبيل ذلك الكثير سياسيا واقتصاديا والاستماع لأدعيتنا خاصة دعاء كميل بن زياد الذي علمه اياه الامام علي بن ابي طالب وحضور اعمال ليلة الخامس عشر من شعبان ليعلموا ان كل ما نُتهم به من شرك واعمال نخجل من ذكرها لا يقوم بها الا المنحلين اخلاقيا من عباد الشياطين لا تمت الينا بصلة ونحن اتباع محمد بن عبد الله صلوات الله عليه واله، النبي العربي الذي ارسله الله بالهدى والتقوى ليخرج الناس من الظلمات الى النور فحاشا لله ان نسئ له ولدينه الذي اكرمنا به

1

التعليقات :

اكتب تعليق

الاعلام وتحديات التنوع الديني في العراق
هل فكرت إسرائيل في ضرب مصر نوويا؟ وثائق سرية تكشف المستور
“مبادرة لجمع الشمل” في السودان.. والمظاهرات مستمرة
زواج مصري “ملكي”.. ابنة آخر ملوك مصر تدخل عش الزوجية
“قمة الغياب” في بيروت
الشاعرة والإعلامية هويدا ناصيف تكرّم الفائزين في بطولة كأس العالم للمبدعين العرب في لندن
هل تبحثين عن مشروع صغير تستطيعين من خلاله إيجاد فرصة دخل لكي؟
زيارة وفد الاتحاد الدولي لاعلام الاقليات وحقوق الانسان الى ديوان الاوقاف بمناسبة اعياد الميلاد وراس السنه الميلادية
شبكة إعلام المرأه العربية تختار د/ ثريا البدوى أفضل استاذه جامعية فى 2018
البشير: مشاكل السودان الاقتصادية تحتاج لصبر وحكمة
أوامر ملكية سعودية بإعادة تشكيل مجلس الوزراء
“خطة عسكرية روسية” لسحق الغرب بدون رصاصة واحدة
محاضرة عن قانون الاحوال الشخصية بجمعية المرأة العمانية بصحار
لجنة منطقة بيرسفي لاتحاد النساء الاشوري توزع هدايا اعياد الميلاد للأطفال
بوتين يلمح لزواج جديد.. فمن هي الحسناء التي أغوت رئيس روسيا؟
قنبلة “واتساب” الجديدة.. عملة لتحويل الأموال
ترامب يبرر الانسحاب الأميركي المفاجئ من سوريا
دعموش: أصبحنا على مشارف ولادة الحكومة وأهم ما أنجز تثبيت حق السنة المستقلين في التوزير
اطلاق جائزة شيخ الشهداء للإبداع الأدبي 2019
افتتاح معرض ” العيد سوا احلى” برعاية بلدية حارة حريك وحضور النائب فادي علامة
اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة تشكر اليونان حكومة وشعبا
المئات من الإيزيديين يتظاهرون في دهوك لمطالبة المجتمع الدولي بالاعتراف بعمليات “الإبادة الجماعية”
ملوحة المياه …. سلسال للدم
بنت ايزيدخان سفيرة للامم المتحدة للنوايا الحسنه
السيد عمار الحكيم يشدد على ضرورة تشكيل الحكومة وفق الشروط التي اعتمدتها المرجعية الدينية العليا
مفوضية الانتخابات تشارك في اليوم الاسلامي لمناهضة العنف ضد المرآة
وزير الموارد المائية د.حسن الجنابي يترأس الاجتماع التاسع لخلية الازمة الخدمية
تعتيم اعلامي عربي وكوردي على قضية غرق اكثر من 50 مهاجرا ايزيديا
المنشد خليل حسين مراد ينعي صديقة محمد باقر غريب
الآرث المسيحية في الذاكرة
التجارة … احالة مدير عام شركة تجارة الحبوب السابق للنزاهة
مستشار الامن الوطني الاستاذ فالح الفياض يلتقي الرئيس السوري بشار الاسد
رئيس البرلمان يبحث مع السفير الروماني العلاقات الثنائية وتعزيز التعاون المشترك
كتائب الامام علي: انقطعت كل خطوط داعش بين الموصل وسوريا
النائب عن كتلة الاصلاح البرلمانية حيدر الفوادي وزير الداخلية محمد سالم الغبان الى العدول عن قراره بالتنقلات التي طالت العديد من منتسبي حماية المنشات وخاصة منتسبي حماية المنشات في وزارة الصحة.
عمليات قوات الوعد الصادق البطلة ليوم الجمعة المصادف ٢٠١٦/٢/١٢
النائب مهدي تقي…المرشحون الذين ستتم تسميتهم من قبل تحالف البناء يتمتعون بمواصفات الاختصاص والخبرة
الابراهيمي يدعو مسعود البرزاني الى الرضوخ لقرارات الحكومة المركزية
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك