النجباء في بيانها ليوم استشهاد السيدة زينب (عليها السﻻم )

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 972 views » طباعة المقالة :

 

بسم الله الرحمن الرحيم
(( وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ))
صدق الله العلي العظيم
في اليوم الخامس عشر من رجب قدسية ورمزية لفصائل المقاومة الاسلامية لا بل لكل احرار العالم حيث رحيل العقيلة الهاشمية زينب بنت أمير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليهما السلام) بعد ثمانية عشر شهراً من استشهاد أخيها سيد الشهداء الإمام الحسين(عليه السلام)
رحلت هذه اللبوة الهاشمية والنبعة العلوية الى ربها وقد سطرت أسمى أيات المجد والخلود والشجاعة والجهاد في الاسلام وتحملت مآسي ومصائب لم يكن أشجع وأجلد الرجال ليتحملها ، فقدت جدها النبي الاعظم (صلى الله علية واله الاطهار) وعمرها خمس سنوات ، وعاشت فجائع اهل البيت (عليهم السلام) واحداث الاسلام المريرة وصبرت على المحن إذ فقدت امها الزهراء (عليها السلام) وبقيت تشاطر الرزايا والمحن والصبر عليها مع أبيها حتى اذا برق بصيص الامل ودُعي ابوها (عليه السلام) للخلافة فقامت الفتن في وجهه واضطر الى دفعها في الجمل وصفين والنهروان حتى أستشهد مغدوراً في محرابه في بيت الله في الكوفة فوقعت الطامة الكبرى على المسلمين عامةً واهل البيت خاصة.
ثم شاطرت أخويها الحسنيين (عليهما السلام) تعايش الفتن والمحن والاحداث العصيبة التي ألمّتْ بالاسلامِ والمسلمين طيلة حياة الحسن(علية السلام) الى أن ذاقت مصيبة الامام واستشهاده مسموماً، ومن رزية الى اخرى عاشت الصابرة المجاهدة حتى تربع على العرش يزيد بن معاوية طالباً مبايعة أخيها الامام الحسين (عليه السلام) فامتنع ووقف بوجه الظلم والانحراف ليحافظ على قيم الاسلام ومبادئه وينصر الاسلام بدمه الزكي المبارك فكانت مسيرته الى كربلاء وواقعتها الخالدة فكانت اخته تواكبه وتواصل النهضة الحُسينية لتنقل الفاجعة الرهيبة الى خارج اطار كربلاء وعلى امتداد التاريخ وتعاقب الاجيال .
لقد أبدت من الشجاعة والصلابة والبلاغة والحكمة والصبر في ميادين الأسر ومقارعة الظالمين مالم تحْوِهِ مشاهد التاريخ وأسفار البطولة والجهاد من اجل الاسلام ومبادئه ومن اجل الإنسانية الحقة على الرغم من الاسر وقلة الحيلة وفقد الناصر والمعُين ورؤيتها اخوتها وابنائها وابناء اخوتها وابناء عمومتها مجّزرين كالأضاحي على رمضاء كربلاء ، ورغم ذلك اضحت تلك البطلة سفيرة الامام الحسين (عليه السلام) ونقلت مشاهد البطولة والنهضة الحسينية في كل مكان وكانت تحدث اهل المدينة بما جرى من الفجائع والفظائع حتى بدأ اهل المدينة يتخلون عن بيعة يزيد لعنة الله عليه فأبعدت من المدينة قسراً وحينما وصلت الى اطراف الشام التحقت بالرفيق الاعلى شهيدة مجاهدة صابرة .
لقد اضحت السيدة زينب (عليها السلام) رمزاً للمقاومة والجهاد المقدس ضد كل ظلم وجبروت للطغاة وضد رموز الكفر والضلالة ، وبقيت شعلة وضاّءة في ليلِ الظلم الداجي، وقد ألهمت الثوار النهضة الدائمة ومن خلالها حمل المجاهدون ارواحهم على أكفهم ليعاهدوها بالبذل والتضحية وانها لن تُسبى مرتين ، فراحت طلائع المجاهدين تترى دون انتهاء شيباً وشباباً (( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا)) (الاحزاب / الآية 23) من مرقدها المقدس، الرمز الجهادي العظيم بعد أن عاهدناها إنطلقت فصائلنا وكتائبنا وسرايانا المجاهدة تزحف لحماية المقدسات والمقاومة في سوريا والعراق لتقف كالطود الشامخ في وجه موجات الارهاب والتكفير والعنف لتحفظ بيضة الاسلام وتحمي المقدسات وتصون الانفس والاعراض والاموال وتدفع السوء لقد استلهمت جيوش الصابرين المجاهدة سيرة الخالدة الهاشمية (عليها السلام) في الصبر والجد والتضحية والاباء لتكون منارةً هاديةً لهذه الطلائع المؤمنة التي لا تجزع في المصائب والمحن والملّمات وتبقى مرابطة في اهم ثغور بلاد المسلمين فتحقق النصر تلو النصر وتدحر فلول الارهاب والتكفير وتحرر الارض والانسان .
واننا إذ نستذكر ذكرى إستشهاد سيدتنا ومولاتنا السيدة زينب (عليها السلام) فإننا نعيد وقائع المجد والبطوله والجهاد المقدس للنبي الاكرم محمد (صلى الله علية واله الاطهار) وامير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب (عليه السلام) وال البيت الاطهار (عليهم السلام) ونهضة الامام الحسين (عليه السلام) والذين لولاهم ما بقى الاسم وما قام، وبمسيرتهم وجهادهم ومبادئهم ، يبقى ويستمر الزحف المقدس للمجاهدين المؤمنين الذين يبذلون اموالهم وانفسهم في سبيل الله.
فيا سيدتي ، سلام الله عليكِ يوم ولدتِ ويوم أستشهدتِ ويوم تُبعثين حّيةً ً

المقاومة الاسلامية
حركة النجباء

1

التعليقات :

اكتب تعليق

افتتاح مهرجان الزهور والحرف في مدينة الشمس بعلبك على بركة رأس العين
أنطلآق المؤتمر العاشر لرابطة المرآة
قائدات سوريات في مركز “القيادة النسائية في العالم العربي”
لستم أقلية….
أنطلاق ((معهد لدراسات التنوع في العراق))
اعلام الأقليات/ منظمة دعم الاعلام المستقل الIMS
كيف تواجه أمهات الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة ضغوطات الحياة
“العجمية” تواجه مخاوف أمهات ذوي الاحتياجات الخاصة
م / تخصيص مبالغ مالية للعوائل النازحة…
السبب الأكبر لهجرة الأقليات في العراق الكاردينال لويس روفائيل ساكو
كلية الفارابي الجامعة تقيم ندوة علمية بعنوان ( صور الارهاب في وسائل الاتصال)
علوم غيّبتها الحواضر واستحضرها غرب المحافل العلمية وشرقها
أيها الراقصون أمام اللجان
اطلاق مهرجان دمشق الدولي للخيول العربية في العاصمة
جمعية الجواد العربي الاصيل تطلق مهرجانها ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي
قصيدة الشاعرة د.مي مراد التي القتها في معرض دمشق الدولي ضمن مهرجان الخيول العربية
طاولة الآتحاد الآوربي المستديرة
توقيع اتفاقية بين جائزة Elite ومركزACT
جميعنا نغرد خارج السرب
روضات العدالة تسابق الألم وصولا إلى خط الأمل
مراد مكرماً في كراكس : لحوار لبناني شامل يعالج المشاكل المستعصية …
خبز “التنور والصاج” يتسيّد موائد أرياف بلدة “عامودا” في الحسكة
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يترأس اجتماعا للقيادات الامنية والعسكرية
اين السلطة والفصائل الفلسطينية من المشروع الوطني التحرري
“لسنا عرباً “
سياسة/ اللجنة ادلولية حلقوق ا إلنسان تندد بتفجريات غازي عنتاب، وتقلق بشان
7 دول قصفت بـ 26 ألف قنبلة أمريكية في 2016
امريكا تمانع موضوع فتح المنطقة الخضراء (المحصنة ) امام العراقيين و ترفض قرار العبادي
البدري يشدد على ضرورة وضع الخطط الاستباقية لمنع الخروقات الامنية خلال زيارة الكاظم(ع)
شاكر جودت : الاتحادية مازالت تلاحق فلول داعش الارهابي في المناطق المتبقية من المدينة القديمة
الشرطة الاتحادية تقتل ٣٦من الكتيبة الشيشانية
مقتل 3 إسرائليين في هجمات بـ “يوم الغضب” الفلسطيني
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يلتقي الرئيس الامريكي السيد دونالد ترامب
احمد الاسدي الحشد الشعبي يعلن تحرير 10 قرى غرب الموصل
الملكة رانيا العبد الله متوّجة كتاب “روّاد من لبنان
للجنة المالية تناقش عددا من مشروعات القوانين
الراتب التقاعدي… !!!
مؤيدالﻻمي نقيب نقابة الصحفين العراقيين ينعي لوفاة الزميل صباح الحسناوي
متمردو جنوب السودان يطلقون سراح 13 موظفا بالأمم المتحدة
البشير: مشاكل السودان الاقتصادية تحتاج لصبر وحكمة
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك