ارهاب المشاهد العربي نجح في انعدام الثقة

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 595 views » طباعة المقالة :

 

جهاد أيوب
دوير – لبنان 

308842_2636000944227_1857143823_nالمشاهد العربي اليوم لم يعد غبيا، ولكنه ليس ذكيا بما يكفي حتى يحدد اختياراته ويناقش مشاهداته، يعلم أنه أسير اعلام موجه واعلام تجاري، الاول يهدف إلى استحمار المشاهد كي يبتعد عن السياسة، و تبقى السلطة واموال البلاد والعباد والزعامة له، والثاني يبني حضوره بالفهوم التجاري والكسب المادي، ولا يهمه ماذا سيعرض المهم نجاح شركته الاعلامية الفردية في استقطاب المعلن وامواله بعيدا عن اخلاقية المهنة والمصالح الوطنية، لذلك يشتت المتابع ويعلم تشتته وضياعه ففي لحظة يشعر ان ما يقدم يخدم خطابه وفي لحظة هو عدوه! من هنا اصبح المشاهد العربي لينا امام ما يعرض عليه لاسباب حياتية مؤلمة، وللقلق الذي يساوره في كل متطلبات زمانه،

ترك مهمة التخطيط والعرض والطلب لغرف سوداء همها العمل الجدي على تسطيحه وابعاده عن واقعه، وعدم معرفته بما يحاك بقضاياه المصيرية،وبتكوين شخصه وعنفوانه وبلاده، انهك هذا المواطن المشاهد من الهزائم السياسية التي فرضت عليه إعلاميا، ابعدوا عنه انتصارات حدثت لم يعتادها واصروا ان يكون في الهزيمة، طلبوا منه أن يخاف شريكه في الوطن إذا خالفه الفكر والدين، فرضوا عليه التقوقع والخوف من كل جديد في الفكر والسياسة والادب والفن، سجنوه بتقاليد وعادات جاهلية بحجة الحفاظ على الخصوصية، أخافوه من الاحزاب التي في دورها فشلت في ان تكون البديل، وضعوه في خانة التعصب الرياضي والفني والطائفي بعيدا عن السماح له بتشغيل فكره في اسباب اختياراته، وانعدمت الثقة بذاته وبطموحاته ليصبح مجرد رقم يصرخ كلما طلب منه، ويحدد عدوه إذا سمع وشاهد وقرأ إعلامه الموجه! المشاهد العربي الذي هرول من فضاء النظام الرسمي إلى الفضاء التجاري كبديل اصيب بخيبة جديدة فهذا البديل مول من أموال النظام الحاكم وتحديدا نظام البترول بواسطة شخصيات مقربة وتنفذ مشاريعها مباشرة، مما اتاح لها ان تقدم سلع ساذجة لا تحترم اصول المهنة الإعلامية ولا الموهبة وهمها خلع ملابس المذيعة وفكر المذيع،

والاهم ان تقدم ما يبعد المشاهد عن ذاته، ويغوص بالجنس والترفيه المدروس غير المفيد والنعرات التعصبية لمواهب الغناء والرياضة! المشاهد العربي يكره البرامج السياسية لكنه ينتظر أقوالها وضيوفها، و يبحث عن البرنامج الناجح اعلانيا واعلاميا وجدليا او الملفت والمثير، ولا يبحث عن فضائية معينة المهم ان تقدم شهوته وحاجته الراهنة، لكنه يهرب من الواقع المقزز إلى واقع قد يوصله إلى الانفصام، يريد ان يتسلى بعد ان تلمس كذب غالبية الفضائيات، وفبركاتها للخبر بما تشتهي سياسيا، وللحق نادرا ما يوجد فضائية تستحق لقب الصادقة، بل تغليب المصلحة السياسية على حساب الموضوعية والحقيقة وهذا للاسف ما يسود، صحيح هذه الاخيرة اي الحقيقة لا نستطيع استخدامها في بلادنا ومجتمعاتنا لأن نقلها كما هي إعلاميا تصنع الحروب الاهلية والطائفية والحزبية، ولكن بشيء من الموضوعية في الطرح وعدم اخفاء مضمونها نعلم الناس كيفية التعود على معرفة الحقيقة! نعم يوجد العديد من البشر ضد معرفة الحقيقة، والارتياح لدعم عنصريتهم وسياستهم الوحيدة، والمطلوب من الاعلام ان يقول ما يشبع رغباتهم ونواياهم وحقدهم، وهذا المرض لم يحصل بكبسة زر بل من جراء السم الذي يقدم عبر بعض الاعلام و بعض النظام الحاكم من قبل زعيم المراحل بكل انواعها، استطاع النظام العربي ذات حكم “طال عمرك” ان يبلور مجتمعاته،

ويصنع شخصية متشابهة بالتفكير وبالتصرف وبالتساوي في اختيار نوع الطعام والجنس والمطرب والرياضي والشاعر. وبعد فوضوية الحركات التخريفية التي قيل انها ربيعية اخذ هذا المواطن المصنع والمبلور والمتحمس للتغير دون ان يقوم بالجهد، اخذ بالصراخ وباكتشاف انه لن يكون كالاخر المحلي بل هو شبيه بالاخر الغربي، وبسرعة، وبواسطة الميديا والغرف السوداء التي تديرها انظمة تمتلك المال والحقد والفكر الشيطاني اصبح هذا النفر -الفرد -المجتمع مدبلجا اسيرا، واحيانا محنطا لحركة الميديا في الفضاء! وبعد ان اتخم فردنا ومجتمعنا من ثرثرات نشراته، وكشف المستور عنه، وسجنه في زعيمه حتى توصل إلى أن يتمنى الموت كرمال حياة زعيمه، ومشاهدته لمن سلمه رايته انه يحقن به في الليل والنهار ضد شريكه وجاره وشبيهه وهو اي زعيمه يسهر،

ويقبل، ويأكل، ويتسامر مع من قيل له أن هذا هو عدوك، بعد كل هذا قرر ان لا يخطط او يجابه، بل الانزواء خلف شاشة ومطعم وطبخة، وابراج اليوم، والتنجيم وبرامج الحوارات المكررة والفارغة، و الدعارة، والحوارات المتشنجة والمشاكسة والتي تصل الى الشتم والهبل السياسي! يعتقد المشاهد العربي أنه بذلك حقق راحته وابتعد عن المشاكل دون ان يشعر أنه في عمقها هو الفحم الذي يستخدم..المرحلة خطيرة اذا استمر هذا الفضاء الاسود، وتجعل المشاهد العربي صنما إذا داوم على مشاهدتها أو هرب منها إلى التسطيح والاستحمار واللا مسؤولية..الاختيار صعب والمطروح اصعب!

1

التعليقات :

اكتب تعليق

زواج مصري “ملكي”.. ابنة آخر ملوك مصر تدخل عش الزوجية
“قمة الغياب” في بيروت
الشاعرة والإعلامية هويدا ناصيف تكرّم الفائزين في بطولة كأس العالم للمبدعين العرب في لندن
هل تبحثين عن مشروع صغير تستطيعين من خلاله إيجاد فرصة دخل لكي؟
زيارة وفد الاتحاد الدولي لاعلام الاقليات وحقوق الانسان الى ديوان الاوقاف بمناسبة اعياد الميلاد وراس السنه الميلادية
شبكة إعلام المرأه العربية تختار د/ ثريا البدوى أفضل استاذه جامعية فى 2018
البشير: مشاكل السودان الاقتصادية تحتاج لصبر وحكمة
أوامر ملكية سعودية بإعادة تشكيل مجلس الوزراء
“خطة عسكرية روسية” لسحق الغرب بدون رصاصة واحدة
محاضرة عن قانون الاحوال الشخصية بجمعية المرأة العمانية بصحار
لجنة منطقة بيرسفي لاتحاد النساء الاشوري توزع هدايا اعياد الميلاد للأطفال
بوتين يلمح لزواج جديد.. فمن هي الحسناء التي أغوت رئيس روسيا؟
قنبلة “واتساب” الجديدة.. عملة لتحويل الأموال
ترامب يبرر الانسحاب الأميركي المفاجئ من سوريا
دعموش: أصبحنا على مشارف ولادة الحكومة وأهم ما أنجز تثبيت حق السنة المستقلين في التوزير
اطلاق جائزة شيخ الشهداء للإبداع الأدبي 2019
افتتاح معرض ” العيد سوا احلى” برعاية بلدية حارة حريك وحضور النائب فادي علامة
“السترات الصفراء” إلى الشوارع للسبت الخامس على التوالي
ترامب ينحني أمام الصين.. ويتخلى عن أهم مبدأ أميركي
اتفاق يمني يمهد الطريق لحل شامل يحقق رؤية التحالف
عاجل الفريق رائد شاكر جودت وصول 20 الف مقاتل من قوات الشرطة الاتحادية تسندهم اليات المدرعة وكتائب المدفعية الى مشارف الفلوجة استعدادا لاقتحامها. الا إن النصر قريب
كريم النوري :معركة تحرير القرى المطلة على تلعفر هي معركة المفخخات
السلطان يعزي خادم الحرمين الشريفين
سمبوزيوم أقليم التفاح 2015
رئيس البرلمان : هجمات تازة مؤشر خطير والحكومة مطالبة بتحوطات جادة
السلطان قابوس يضع حجر الأساس لـ”متحف عمان عبر الزمان”
وما القدر (بان)
مشروع مناهضة التعصب الديني ينظم ورشة لمنظمات المجتمع المدني
مركز الأنبار للحزب الإسلامي يثمن قرار البرلمان باعتبار المحافظة منكوبة ويدعو لاتمام اعمارها بشكل عاجل
كهرباء ميسان ” تعلن عن إنجاز أعمال إكمال مسار الخير /1 (33 ك.ف) ،و تغذية محولة القدرة الرئيسية وإدخالها للعمل بعد توقفها
فلسطينيات ينتقمن من جندى إسرائيلي بطريقتهن الخاصة
خالد اﻻسدي : البرلمان لم يحدد اليه لختيار اللجان
مراد مكرماً في كراكس : لحوار لبناني شامل يعالج المشاكل المستعصية …
عاجل … مكتب السيد عمار الحكيم يحتفي بنقيب الصحفيين العراقيين والعرب الاستاذ مؤيد اللامي بمناسبة فوز العراق برئاسة اتحاد الصحفيين العرب الذي اقيم مؤخرا في تونس وبحضور الزملاء الاعلاميين والصحفيين من المؤسسات الاعلامية العراقية والعربية بمقر مجلس الاعلى الاسلامي /قاعة عزيز العراق
طفلة مشوية داخل فرن
كشف مصدر نيابي اليوم الثلاثاء انه لم يكن هناك مانع من قبول استقالة وزير الخارجية ابراهيم الجعفري ، الا ان الكتلة الكردية اعترضت على المرشح الجديد علي بن الحسين ؛ لذا تم تأجيل الأمر
زيارة مدير العتبة العسكرية للعتبة العسكرية المقدسة سماحة الشيخ ستار المرشدي الى مزار الصحابي ميثم التمار
كوب شاي بـ 1000 درهم
هولندا تصوت ضد توريد الأسلحة للسعودية
إصابة اثنين في إطلاق نار في مدرسة بفرنسا
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك