جريمة قتل في المملكة قد تنهي وقوع السعودية في الوحل اليمني !!

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 691 views » طباعة المقالة :

 

الاعلامية مي مراد
بيروت – لبنان

بقلم \\جهاد أيوب

308842_2636000944227_1857143823_nالهلاك بمجرّد إطلاق الصاروخ الأول من صنعاء إلى الرياض

مغامرة شخصانية متهورة بطلها سعود الفيصل !!

يُعبّرون في السعودية وضمن بعض مجالس العائلة الحاكمة عن خوفهم من أن يكون الضوء الأخضر الأميركي لقرار الملك سلمان بن عبد العزيز بشنّ الحرب على اليمن شبيهاً بضوء العمّ سام لصدام حسين بدخول الكويت، مع الشعور بأنّ أميركا لم تعد تكترث كثيراً لبعض العائلات الحاكمة في منطقة الخليج، على عكس ما كانت عليه سابقاً، وتحديداً خلال دخول العراق إلى الكويت مع اختلاف الزمان والتطلعات الاستعمارية للغاز والنفط الخليجي، ولا يغيب عن البال الخليجي أنّ أميركا ومن يدور في فلكها غربياً ترغب بتغيير هذه العائلات بأنظمة شبيهة، ولكن مع ربطة عنق وبعض الحريات الكلامية، بشرط أن تبقى حقول وآبار النفط تحت سيطرتها، أما السياسة الخارجية لتلك الدول فهي تتحكم بتفاصيلها ومفاصلها كلياً.

وهذا الضوء الأخير الذي مُنح قد يجلب النحس على مستقبل الحكم السعودي، ويدخل المملكة في مزيد من الصراعات بين أفراد العائلة الحاكمة!

كما يستشعرون هناك بأنّ قرار الملك الذي اعتمد على نصيحة وتعنّت وتصلّب وزير الخارجية سعود الفيصل بدخول اليمن هو مهرب من حلّ المشاكل العالقة والخطيرة بين أفراد آل سعود، وتحديداً بين جيل الشباب الذين درسوا في جامعات أميركا وبريطانيا وتدرّبوا على أيدي استخباراتهما، وقد يكون خوف وليّ وليّ العهد محمد بن نايف في عدم وصوله إلى سدة الملك في حال مات الملك له الدور الرئيسي في إشعال فتيل الشك والقلق بين أفراد العائلة، وتحديداً عند بعض الشباب الذين اعتبروا أنّ العداء لليمن بهذا الشكل العلني من قبل السعودية أكثر من مغامرة متهوّرة، صحيح أنّ محمد بن نايف يصرّح بأنه مع الغزو، وأنّ قرار الملك مصيب، إلا أنّ من يعرفه جيداً يعرف أنّ هذه التصريحات لزوم الاستمرارية في التقرّب المرحلي من الملك!

ويصل بعضهم إلى الاقتناع بعدم صوابية قرار الملك في الاعتداء على الجمهورية اليمنية، وبأنّ هذا التصرّف سيفتح أبواب جهنّم على آل سعود قبل السعودية وقبل الدول الخليجية الراعية كلامياً ليس أكثر، مهما تحدّثت أبواقها الإعلامية عن هذا الاعتداء، وأن تجاهل المسؤولين بأنّ الخطر اليمني والداعشي والتطرف أصبح داخلياً بعد أن تحكمت به المملكة سياسياً ومالياً وتسليحاً وبالمواقف المتطرفة وارتكاب مجازر غبّ الطلب خارجياً، أو عدم الإدراك والتفرّد أصبحا واقعاً أليماً ومصيبة في الأداء السياسي داخل المملكة، ولا يبشر بالاستقرار الداخلي قبل الخارجي، وقد يجعل من الخلافات داخل أبناء النظام تطوف على سطح المملكة وإعلامها، كما أنّ السقوط في الوحل اليمني سيجلب الهلاك لاقتصاد البلاد بمجرّد إطلاق الصاروخ الأول من صنعاء إلى الرياض، وقد يطول أمد هذه الحرب، كما أنّ تداعياتها ستلاحق الأجيال المقبلة، إضافة إلى الحقد الذي زرع بين الشعبين بسبب تلك المغامرة!

ويصل الانتقاد إلى أنّ هذا القرار الصبياني أوقع المملكة في خطر قرارات شخصانية ومغامرات عشوائية، وإذا اعتبر الغزو كردّ فعل على الاتفاق الإيراني ـ الأميركي الحاصل قريباً، فهذا يعني أنّ المملكة لم تعد حالة جامعة بل ظهرت أكثر المتطرفين، وستخسر المزيد من التعاطف الغربي بعد أن خسرت الشارع العربي مهما ادّعت أنظمته عكس ذلك، فالسعودية قصفت، وارتكبت المجازر في اليمن وأعلنت الحرب، ومن ثم تطالب بصناعة تحالفات عسكرية، وهذا الأخير لا يزال وحتى البرهة مجرّد كلام على ورق قرارات الجامعة العربية أو ما تبقى منها، وعلى المدى البعيد لن تسمعه المملكة والزمن ليس لمصلحتها!

كما لا يخفى على أحد استياء الشباب السعودي من أبناء الأسرة الحاكمة من فشل خارجيتها المتمثل بشخصنة سعود الفيصل هذا الذي يتعامل مع السياسة كما يتعامل راعي الغنم مع قطعانه وتحديداً مع الغرب، أما مع الشخصيات العربية فهو لا يعيرها أيّ اهتمام، ولديه مقولة شهيرة: «الفلوس تصنع المعجزات في السياسات العربية».

هذا الشخص على رغم طول عمر حكمه لم يوصل من السعودية إلى العالم غير أنها داعمة للإرهاب والقتل والدمار للبلاد، ولم يجلب لها غير المزيد من العداوات وتحديداً من دول الجوار، وهو يستحق جائزة عالمية لتمكّنه من جعل العالم والعرب ومن بعض أهل القضية يتجاهلون قضية فلسطين، والنظر إلى اعتبار أنّ إيران هي العدو وليس «إسرائيل»، وبفضله وبغباء الإعلام المرتزق أصبح العرب وبعض الفلسطينيين يعتقدون أنّ إيران تحتلّ فلسطين بينما «إسرائيل» تساعد على استقرار الأمن العربي، لا بل وصلت الأمور عند المنظّرين العرب باعتبار بقاء الدولة الصهيونية الضامن لبقاء العروش العربية الحالية، وأنّ عداوة «إسرائيل» وجهة نظر، بينما العداوة لإيران حقيقة لا بدّ من التصدّي لها!

إنّ دخول السعودية في حرب مع دولة عربية مثل اليمن من دون أن تتعلم من التاريخ، وبالأخصّ تاريخ اليمن ومدينة صنعاء، ولم تكترث لجغرافية حدودها، يعني أنّ التصرّف البدوي لا يزال هو سيد الحكم هناك، ويتصرّف في السياسة كما لو كان راكباً على الجمل في عصر الطائرات المتطورة، وأنّ التفرّد في القرار المصيري هو الهزيمة الأولى في لعبة الحروب، وأنّ من يضحك أولاً من دون أن يبني استراتيجية مُحكمة لن يعرف الابتسامة بعد عدة أيام من مغامرته الهوجاء، وهذا الغزو الغاشم سيصيب السعودية بالخسارة الكبرى على المدى الطويل، وسيجعل أرضها رمالاً متحركة لا استقرار فيها، ولن تشهد المملكة بعد اليوم الاطمئنان السياسي والاجتماعي والأمني، ليس فقط على حدودها مع اليمن، بل في داخل المملكة لأنّ الحرب ليست لعبة أطفال أو نزهة عابرة من دون عواقب وتداعيات سلبية على المعتدي مهما عاش سراب الانتصار!

من هنا يعيش بعض أمراء المملكة انزعاجاً كبيراً من هذه المغامرة التي قد تسلب منهم الحكم، وتزعزع حريتهم وطموحاتهم وثرواتهم، ومن أجل الخروج من هذا المستنقع المرّ قد يفكر هذا الشباب من الأمراء بعودة جريمة البدوي التقليدية التي تبحث دائماً عن كبش فداء يكلّل بالدماء من أجل إنهاء حماقة فردية تصيب استمرارية الجماعة الحاكمة ومستقبل المملكة…

جريمة البدوي تقول: «حتى انتهي من جريمة ارتكبتها من دون وعي لا بدّ من تقديم «دية» بشرية بحجة أنني قضيت على رأس الأفعى»، لذلك ومن هذا المنطق لا بدّ من أن تدفع السعودية وتحديداً العائلة الحاكمة «دية» مغامرة غزو اليمن، وقد تكون الدية الشخصية الأولى في السعودية، أو ما يعادلها من أصحاب القرار… وربما ومن أجل لململة قرار الفعل السعودي المتهوّر في شنّ الحرب سيستعان بحكمة البدوي التي ستوصل إلى انقلاب داخل الأسرة الحاكمة، ولا عجب إنْ دخل أحد شباب العائلة واغتال الملك سلمان، وهذا حصل سابقاً مع الملك فيصل وتعتاده المملكة، وبعد جريمة القتل سيُقال عن القاتل بأنه فاقد الأهلية والعقل، عندها تقف الحرب عند نقطة جديدة… وما بعد موت الملك ليس كما قبله… وهذه دائماً تحصل في نهايات حروب الأعراب!

1

التعليقات :

اكتب تعليق

بدعوة من منتدى حرف ولون الثقافي أقيمت ندوة شعرية في السويس تايم
المركز الثقافي الألماني يقيم دورة في فن التمثيل التلفزيوني الأحترافي.
البياتي يستقبل وفد الاتحاد الدولي الآعلام الاقليات وحقوق الانسان .
باجلان سفير للتنمية المستدامة في العراق
و….. أغلقها وهجر اهلها أرهاب الداخل والخارج …عن كنيسة الحكمة الالهية اتكلم
الايزيديون والصابئة المندائيون يهنئون اخوتهم المسيحيين
مفوضية الانتخابات تفاتح مجلس النواب لغرض الاسراع بالمصادقة على تحديد موعد الانتخابات البرلمانية
عام التعافي والانطلاقة فهل يكون العام القادم عام المواطن والعدالة الاجتماعية ……
الاتروشي يهنىء مسيحيي العراق باعياد الميلاد ورأس الجديدة
التدمير الممنهج والإنسانية المفقودة بدواعي زائفة للدمقطرة/ استهلاك الثقافة وثقافة الاستهلاك
كشف موقعي للمقابر الجماعية في سنجار
الاتحاد الدولي لاعلام الاقليات وحقوق الانسان يستقبل الوفد الهولندي في بابل
تكريم رئيس الطائفة الايزيدية في العراق والعالم البابا الشيخ
أجتماع لمناقشة الآليات التنفيذية ودعم مشروع التعايش السلمي
رئيس الاتحاد الدولي لاعلام الاقليات وحقوق يحضر ندوة نقاشية في ديوان اوقاف الديانات حول المقابر الجماعية للايزيدين
دعوة سمبوزيوم القدس في النبطية
زيارة السفاره البريطانية
أحتفالية النصر الكبير
نيافة المطران افاك اسادويان رئيس طائفة الارمن.. يرعى أحتفالية لفرقة سايات نوفا
أجتماع السفيرة الفلندية في العراق مع ناشطات عراقيات عضوات سكرتارية تحالف 1325
باشراف كادر ياباني متخصص المباشر لتدريب خريجي الكلية التقنية الهندسية البصرة
“نخيل القوافي” مع نخبة من الشعراء و الشاعرات في استراحة سي زيتونة الرميلة
شرطة ميسان تضبط عدد من العجلات التي لا تحمل لوحات تسجيل
أسباب نزول ألمعوذتين
أعلام العراق يؤكدون على فرادة الموسوعة الحسينية
صهيب الراوي يعلن تحرير حي العسكري وعوده العوائل
الاقتصادية النيابية: العراق مقبل على انفراج اقتصادي
النائب علي صبحي المالكي يشارك في مؤتمر دعم الصناعة العراقية
رئيس الوزراء العبادي : نطالب بكشف الذمم المالية لجميع السياسيين
وزارة الهجرة : عودة 300 نازح الى ديارهم الاصلية في منطقتي كوكجلي والقيارة
أمسية نادي رجال الاعمال الثقافي
شعبة المشاريع استحداث (6) منافذ تربط الشوارع الرئيسية بالفرعية خلال عام 2016
ريان الكلداني : يتكفل بجميع المصاريف عودة 63 عائلة مسيحية من لبنان الى البلاد مؤشرا ضعف دور الجهات الحكومية بمتابعة اوضاع النازحيين من المسيحيين في الخارج
مؤسسة الشهداء تسير قافلة لعوائل شهداء الحشد الشعبي الى العتبات المقدسة في كربلاء
السعودية ترحب بالتحقيق في قصف منزل السفير العماني .. وتتهم الحوثيين
جديد ألشاعره آمال ألقاسم ( سكرة ألقمر )
فريق زراعة الشعر التركي يباشر العمل في مستشفى الكفيل
خلاطي : يطالب الشركات النفطية في محافظة البصرة بزيادة الدعم والاسهام بتوفير الاحتياجات اللازمة للمستشفيات الخاصة
الجالية المسلمة في بريطانيا تستذكر رمز العدالة الإنسانية
أرادة ألشعب أقوى من المغرضين والفاسدين
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك