جريمة قتل في المملكة قد تنهي وقوع السعودية في الوحل اليمني !!

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 796 views » طباعة المقالة :

 

الاعلامية مي مراد
بيروت – لبنان

بقلم \\جهاد أيوب

308842_2636000944227_1857143823_nالهلاك بمجرّد إطلاق الصاروخ الأول من صنعاء إلى الرياض

مغامرة شخصانية متهورة بطلها سعود الفيصل !!

يُعبّرون في السعودية وضمن بعض مجالس العائلة الحاكمة عن خوفهم من أن يكون الضوء الأخضر الأميركي لقرار الملك سلمان بن عبد العزيز بشنّ الحرب على اليمن شبيهاً بضوء العمّ سام لصدام حسين بدخول الكويت، مع الشعور بأنّ أميركا لم تعد تكترث كثيراً لبعض العائلات الحاكمة في منطقة الخليج، على عكس ما كانت عليه سابقاً، وتحديداً خلال دخول العراق إلى الكويت مع اختلاف الزمان والتطلعات الاستعمارية للغاز والنفط الخليجي، ولا يغيب عن البال الخليجي أنّ أميركا ومن يدور في فلكها غربياً ترغب بتغيير هذه العائلات بأنظمة شبيهة، ولكن مع ربطة عنق وبعض الحريات الكلامية، بشرط أن تبقى حقول وآبار النفط تحت سيطرتها، أما السياسة الخارجية لتلك الدول فهي تتحكم بتفاصيلها ومفاصلها كلياً.

وهذا الضوء الأخير الذي مُنح قد يجلب النحس على مستقبل الحكم السعودي، ويدخل المملكة في مزيد من الصراعات بين أفراد العائلة الحاكمة!

كما يستشعرون هناك بأنّ قرار الملك الذي اعتمد على نصيحة وتعنّت وتصلّب وزير الخارجية سعود الفيصل بدخول اليمن هو مهرب من حلّ المشاكل العالقة والخطيرة بين أفراد آل سعود، وتحديداً بين جيل الشباب الذين درسوا في جامعات أميركا وبريطانيا وتدرّبوا على أيدي استخباراتهما، وقد يكون خوف وليّ وليّ العهد محمد بن نايف في عدم وصوله إلى سدة الملك في حال مات الملك له الدور الرئيسي في إشعال فتيل الشك والقلق بين أفراد العائلة، وتحديداً عند بعض الشباب الذين اعتبروا أنّ العداء لليمن بهذا الشكل العلني من قبل السعودية أكثر من مغامرة متهوّرة، صحيح أنّ محمد بن نايف يصرّح بأنه مع الغزو، وأنّ قرار الملك مصيب، إلا أنّ من يعرفه جيداً يعرف أنّ هذه التصريحات لزوم الاستمرارية في التقرّب المرحلي من الملك!

ويصل بعضهم إلى الاقتناع بعدم صوابية قرار الملك في الاعتداء على الجمهورية اليمنية، وبأنّ هذا التصرّف سيفتح أبواب جهنّم على آل سعود قبل السعودية وقبل الدول الخليجية الراعية كلامياً ليس أكثر، مهما تحدّثت أبواقها الإعلامية عن هذا الاعتداء، وأن تجاهل المسؤولين بأنّ الخطر اليمني والداعشي والتطرف أصبح داخلياً بعد أن تحكمت به المملكة سياسياً ومالياً وتسليحاً وبالمواقف المتطرفة وارتكاب مجازر غبّ الطلب خارجياً، أو عدم الإدراك والتفرّد أصبحا واقعاً أليماً ومصيبة في الأداء السياسي داخل المملكة، ولا يبشر بالاستقرار الداخلي قبل الخارجي، وقد يجعل من الخلافات داخل أبناء النظام تطوف على سطح المملكة وإعلامها، كما أنّ السقوط في الوحل اليمني سيجلب الهلاك لاقتصاد البلاد بمجرّد إطلاق الصاروخ الأول من صنعاء إلى الرياض، وقد يطول أمد هذه الحرب، كما أنّ تداعياتها ستلاحق الأجيال المقبلة، إضافة إلى الحقد الذي زرع بين الشعبين بسبب تلك المغامرة!

ويصل الانتقاد إلى أنّ هذا القرار الصبياني أوقع المملكة في خطر قرارات شخصانية ومغامرات عشوائية، وإذا اعتبر الغزو كردّ فعل على الاتفاق الإيراني ـ الأميركي الحاصل قريباً، فهذا يعني أنّ المملكة لم تعد حالة جامعة بل ظهرت أكثر المتطرفين، وستخسر المزيد من التعاطف الغربي بعد أن خسرت الشارع العربي مهما ادّعت أنظمته عكس ذلك، فالسعودية قصفت، وارتكبت المجازر في اليمن وأعلنت الحرب، ومن ثم تطالب بصناعة تحالفات عسكرية، وهذا الأخير لا يزال وحتى البرهة مجرّد كلام على ورق قرارات الجامعة العربية أو ما تبقى منها، وعلى المدى البعيد لن تسمعه المملكة والزمن ليس لمصلحتها!

كما لا يخفى على أحد استياء الشباب السعودي من أبناء الأسرة الحاكمة من فشل خارجيتها المتمثل بشخصنة سعود الفيصل هذا الذي يتعامل مع السياسة كما يتعامل راعي الغنم مع قطعانه وتحديداً مع الغرب، أما مع الشخصيات العربية فهو لا يعيرها أيّ اهتمام، ولديه مقولة شهيرة: «الفلوس تصنع المعجزات في السياسات العربية».

هذا الشخص على رغم طول عمر حكمه لم يوصل من السعودية إلى العالم غير أنها داعمة للإرهاب والقتل والدمار للبلاد، ولم يجلب لها غير المزيد من العداوات وتحديداً من دول الجوار، وهو يستحق جائزة عالمية لتمكّنه من جعل العالم والعرب ومن بعض أهل القضية يتجاهلون قضية فلسطين، والنظر إلى اعتبار أنّ إيران هي العدو وليس «إسرائيل»، وبفضله وبغباء الإعلام المرتزق أصبح العرب وبعض الفلسطينيين يعتقدون أنّ إيران تحتلّ فلسطين بينما «إسرائيل» تساعد على استقرار الأمن العربي، لا بل وصلت الأمور عند المنظّرين العرب باعتبار بقاء الدولة الصهيونية الضامن لبقاء العروش العربية الحالية، وأنّ عداوة «إسرائيل» وجهة نظر، بينما العداوة لإيران حقيقة لا بدّ من التصدّي لها!

إنّ دخول السعودية في حرب مع دولة عربية مثل اليمن من دون أن تتعلم من التاريخ، وبالأخصّ تاريخ اليمن ومدينة صنعاء، ولم تكترث لجغرافية حدودها، يعني أنّ التصرّف البدوي لا يزال هو سيد الحكم هناك، ويتصرّف في السياسة كما لو كان راكباً على الجمل في عصر الطائرات المتطورة، وأنّ التفرّد في القرار المصيري هو الهزيمة الأولى في لعبة الحروب، وأنّ من يضحك أولاً من دون أن يبني استراتيجية مُحكمة لن يعرف الابتسامة بعد عدة أيام من مغامرته الهوجاء، وهذا الغزو الغاشم سيصيب السعودية بالخسارة الكبرى على المدى الطويل، وسيجعل أرضها رمالاً متحركة لا استقرار فيها، ولن تشهد المملكة بعد اليوم الاطمئنان السياسي والاجتماعي والأمني، ليس فقط على حدودها مع اليمن، بل في داخل المملكة لأنّ الحرب ليست لعبة أطفال أو نزهة عابرة من دون عواقب وتداعيات سلبية على المعتدي مهما عاش سراب الانتصار!

من هنا يعيش بعض أمراء المملكة انزعاجاً كبيراً من هذه المغامرة التي قد تسلب منهم الحكم، وتزعزع حريتهم وطموحاتهم وثرواتهم، ومن أجل الخروج من هذا المستنقع المرّ قد يفكر هذا الشباب من الأمراء بعودة جريمة البدوي التقليدية التي تبحث دائماً عن كبش فداء يكلّل بالدماء من أجل إنهاء حماقة فردية تصيب استمرارية الجماعة الحاكمة ومستقبل المملكة…

جريمة البدوي تقول: «حتى انتهي من جريمة ارتكبتها من دون وعي لا بدّ من تقديم «دية» بشرية بحجة أنني قضيت على رأس الأفعى»، لذلك ومن هذا المنطق لا بدّ من أن تدفع السعودية وتحديداً العائلة الحاكمة «دية» مغامرة غزو اليمن، وقد تكون الدية الشخصية الأولى في السعودية، أو ما يعادلها من أصحاب القرار… وربما ومن أجل لململة قرار الفعل السعودي المتهوّر في شنّ الحرب سيستعان بحكمة البدوي التي ستوصل إلى انقلاب داخل الأسرة الحاكمة، ولا عجب إنْ دخل أحد شباب العائلة واغتال الملك سلمان، وهذا حصل سابقاً مع الملك فيصل وتعتاده المملكة، وبعد جريمة القتل سيُقال عن القاتل بأنه فاقد الأهلية والعقل، عندها تقف الحرب عند نقطة جديدة… وما بعد موت الملك ليس كما قبله… وهذه دائماً تحصل في نهايات حروب الأعراب!

1

التعليقات :

اكتب تعليق

السودان يطلق سراح معتقلي الاحتجاجات
الاتصالات.. حملات مستمرة لرفع التجاوزات على الشبكة الضوئية في كركوك
رئيس الجمهورية يؤكد خلال استقبال رئيس تحالف النصر اهمية تفعيل العمل التشريعي والتنفيذي
وزارة الصناعة تقيم مؤتمرها الخامس لجمعية مصنعي السمنت في العراق
أنضمام العراق للمنظمة الدولية لهيئات اﻻوراق المالية
المشروع لشركة اينرو كروب (enro grop)
الاعلام وتحديات التنوع الديني في العراق
هل فكرت إسرائيل في ضرب مصر نوويا؟ وثائق سرية تكشف المستور
“مبادرة لجمع الشمل” في السودان.. والمظاهرات مستمرة
زواج مصري “ملكي”.. ابنة آخر ملوك مصر تدخل عش الزوجية
“قمة الغياب” في بيروت
الشاعرة والإعلامية هويدا ناصيف تكرّم الفائزين في بطولة كأس العالم للمبدعين العرب في لندن
هل تبحثين عن مشروع صغير تستطيعين من خلاله إيجاد فرصة دخل لكي؟
زيارة وفد الاتحاد الدولي لاعلام الاقليات وحقوق الانسان الى ديوان الاوقاف بمناسبة اعياد الميلاد وراس السنه الميلادية
شبكة إعلام المرأه العربية تختار د/ ثريا البدوى أفضل استاذه جامعية فى 2018
البشير: مشاكل السودان الاقتصادية تحتاج لصبر وحكمة
أوامر ملكية سعودية بإعادة تشكيل مجلس الوزراء
“خطة عسكرية روسية” لسحق الغرب بدون رصاصة واحدة
محاضرة عن قانون الاحوال الشخصية بجمعية المرأة العمانية بصحار
لجنة منطقة بيرسفي لاتحاد النساء الاشوري توزع هدايا اعياد الميلاد للأطفال
ميزة مزعجة في “واتسآب”
رئيس البرلمان يزور الشاعر العراقي عبد الرزاق عبد الواحد ويطمئن على وضعه الصحي
الكعبي: جهودنا متواصلة لمواجهة الاستكبار العالمي
22 ساعة صيام في آيسلندا
إعصار “سوديلور” القوي يجتاح تايوان
القنفة اكرم منا جميعا ! ولنجعلها مزارا للهاربين
رئيس لجنة التربية يلتقي بوفد من نقابة المعلمين العراقيين ونقابة معلمي كوردستان
الشركة المنتجة لفلم محمد رسول الله تلتقي بالجابري.
المرجع الخالصي يعد الانتخابات الأميركية “غير نزيهة” ويصف ترامب بـ”الثور الهائج”
شنكالي:موضوع ترشيح نيجيرفان بارزاني لرئاسة الاقليم امر غير صحيح
رئيس البرلمان يدعو الى ضبط النفس والالتزام بالتظاهر السلمي
الجالية العراقية في استراليا توقد الشموع استذكارا ﻻرواح ضحايا الكراده
جودت : قطعات الرد السريع والشرطة الاتحادية توغلت 300م في المدينة القديمة
تمكنت فرق الدفاع المدني في مركز دفاع مدني بدرة
الاعلام وتحديات التنوع الديني في العراق
الأمان الاقتصادي والاجتماعي…..
وثائق في الولاء والبراء كاشفة عن فن الممكن والتمكين
قانـون العفــو العــام
محاضرة للمركز الثقافي العراقي في لندن
تصرف غريب يجعل صاحبه أبخل رجل في العالم
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك