وزير الصناعة والمعادن يفتتح خط انتاج سكائر سومر بحلته الجديدة ويؤكد الحاجة الملحة الى خلق رأي عام داخل المجتمع العراقي لدعم المنتج الوطني

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 551 views » طباعة المقالة :

 

بثينة الناهي /متابعة

افتتح وزير الصناعة والمعادن المهندس محمد صاحب الدراجي اليوم خط انتاج سكائر سومر بحلته الجديدة في معامل بغداد لانتاج التبوغ والسكائر التابعة الى الشركة العامة للصناعات الغذائية احدى شركات وزارة الصناعة والمعادن وهو من الخطوط الانتاجية المتكاملة التي تعمل بتكنولوجيا عالية وبطاقة اجمالية (9600) كارتون سنويا من السكاير نوع كنك سايز ذي منشأ ايطالي وبمواد اولية من ارقى المناشئ العالمية الخاضعة للمواصفات الفنية للجهاز المركزي للسيطرة النوعية المحددة لانتاج السكاير العراقية .
واكد وزير الصناعة في مؤتمر صحفي عقده على هامش الافتتاح على السير قدما باتجاه دعم الصناعة العراقية والمنتج الوطني رغم كل مخططات ومؤامرت طمس معالم الصناعة العراقية ، مؤكدا على ان منتج سومر يعود للاسواق المحلية بحلة جديدة وبسعر مناسب يبلغ (250) دينار فقط للعلبة الواحدة وان الايام القادمة ستشهد انتاج انواع جديدة من سكائر النانو وغيرها والتي تنتج بخطوط حديثة وتقنية متطورة وايادي عراقية ، ووجه بضرورة طرح المنتج في الاسواق المحلية والمحال التجارية وايصاله الى عموم محافظات العراق من خلال منح الوكالات وفتح منافذ تسويقية للبيع المباشر للمواطنين ، مؤكدا الحاجة الى خلق رأي عام داخل المجتمع العراقي لدعم المنتج الوطني ، داعيا وسائل الاعلام الى تفعيل دورها في تشجيع المنتج العراقي كما دعا المواطنين الى التوجه نحو المنتج المحلي ومساعدة الوزارة في مهمتها الكبيرة لاعادة هيبة الصناعات العراقية .
وافصح الدراجي عن خطة الوزارة الموضوعة والهادفة لتحقيق الاكتفاء الذاتي في المرحلة الاولى وعدم الاعتماد على الموازنة العامة للدولة وصولا الى المرحلة الثانية بأن تكون الصناعة رافدا من روافد الاقتصاد العراقي ، معلنا عن طرح (25) معمل للاستثمار والشراكة مع القطاع الخاص من بينها معمل الاورفلي لانتاج السكاير لتفعيل الصناعة العراقي بكافة قطاعاتها العام والخاص والمختلط ، كاشفا عن اتباع سياسة جديدة في تسويق منتجات الوزارة لاعتماد المنتج العراقي بديلا عن المستورد وعدم الاعتماد على الوزارات والمؤسسات الحكومية في التسويق وانما التعويل على المواطنين بشكل اكبر .
من جانبه اكد مدير عام الشركة محمد جبار حسين ان لدى شركته خطوط انتاجية متكاملة من احدث المناشئ العالمية وتعمل بتكنولوجيا متقدمة وبطاقات عالية لانتاج انواع السكائر العراقية المعروفة بعلامتها التجارية (سومر) والتي تمتاز بخضوعها لفحوصات الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية ومطابقتها للمواصفات العراقية على عكس مثيلاتها المستوردة الى جانب توفر مختبرات متطورة للفحص والسيطرة في كل مرحلة من مراحل الانتاج بدءا من المادة الاولية وصولا الى المنتج النهائي ، مشيرا الى مشكلة التسويق التي تعاني منها جميع شركات الوزارة بسبب اغراق السوق العراقية بالبضائع المستوردة الرخيصة غير الخاضعة للرقابة والسيطرة النوعية ، مؤكدا على ضرورة اطلاع المواطنين وتعريفهم بماحصل من تطور في مصانع وشركات وزارة الصناعة والمعادن ، لافتا الى ان حملة (صنع في العراق ) التي تبنتها الوزارة والزيارات الميدانية والجولات التفقدية التي يدأب وزير الصناعة والمعادن المهندس محمد صاحب الدراجي على تنفيذها بأستمرار ولجميع المصانع والشركات ستسهم بشكل كبير في تحفيز المسؤولين وكافة العاملين على الابداع وتقديم الاقضل اضافة الى الترويج ودعم المنتج المحلي وتشجيع الصناعة العراقية .
من جهته بين معاون مدير عام الشركة المهندس عماد فرج معاون بأن للشركة خط انتاجي متطور ذا منشأ ايطالي وبطاقة (8000) سيكارة بالدقيقة لانتاج السكائر نوع (كينك سايز) المعروفة عالميا وبنوعية من ارقى الانواع الموجودة في دول العالم والخاضعة للفحوصات في مختبرات الشركة ومختبرات الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية ، عازيا ضعف التسويق الى سياسة الاغراق التي تتبعها دول الجوار بسبب انفتاح السوق دون ضوابط او رقابة لكل الانواع الرديئة والرخيصة ، داعيا الى ضرورة تطبيق وتفعيل قوانين حماية المنتج والتعرفة الكمكرية كما معمول به في كل دول العالم الاخرى ، لافتا الى عقد الشراكة مع شركة جيكية لانتاج سكائر سومر من النوع الثقيل وبطاقة انتاجية عالية ومن منشأ انكليزي ، مؤكدا على ان منتج سومر يضاهي المستورد وباسعار مناسبة جدا تتراوح بين (300-500) دينار للعلبة الواحدة .

1

التعليقات :

اكتب تعليق

الاعلام وتحديات التنوع الديني في العراق
هل فكرت إسرائيل في ضرب مصر نوويا؟ وثائق سرية تكشف المستور
“مبادرة لجمع الشمل” في السودان.. والمظاهرات مستمرة
زواج مصري “ملكي”.. ابنة آخر ملوك مصر تدخل عش الزوجية
“قمة الغياب” في بيروت
الشاعرة والإعلامية هويدا ناصيف تكرّم الفائزين في بطولة كأس العالم للمبدعين العرب في لندن
هل تبحثين عن مشروع صغير تستطيعين من خلاله إيجاد فرصة دخل لكي؟
زيارة وفد الاتحاد الدولي لاعلام الاقليات وحقوق الانسان الى ديوان الاوقاف بمناسبة اعياد الميلاد وراس السنه الميلادية
شبكة إعلام المرأه العربية تختار د/ ثريا البدوى أفضل استاذه جامعية فى 2018
البشير: مشاكل السودان الاقتصادية تحتاج لصبر وحكمة
أوامر ملكية سعودية بإعادة تشكيل مجلس الوزراء
“خطة عسكرية روسية” لسحق الغرب بدون رصاصة واحدة
محاضرة عن قانون الاحوال الشخصية بجمعية المرأة العمانية بصحار
لجنة منطقة بيرسفي لاتحاد النساء الاشوري توزع هدايا اعياد الميلاد للأطفال
بوتين يلمح لزواج جديد.. فمن هي الحسناء التي أغوت رئيس روسيا؟
قنبلة “واتساب” الجديدة.. عملة لتحويل الأموال
ترامب يبرر الانسحاب الأميركي المفاجئ من سوريا
دعموش: أصبحنا على مشارف ولادة الحكومة وأهم ما أنجز تثبيت حق السنة المستقلين في التوزير
اطلاق جائزة شيخ الشهداء للإبداع الأدبي 2019
افتتاح معرض ” العيد سوا احلى” برعاية بلدية حارة حريك وحضور النائب فادي علامة
جريمة اعدام الشيخ النمر وتهاوي نظام آل سعود
هدى سجاد :رواتب الموظفين مؤمنة وتفعيل الصناعة والزراعة من اولويات النهوض بالاقتصاد
الحشرات الإلكترونية تدخل في سباق التجسس
البخاتي ….نحمي مدارسنا من عبث الفسادين
وفد من الاتحاد الدولي لأعلاميي الاقليات وحقوق الانسان يلتقي النائب جوزيف صليوا
لأول مرة .. أوباما يزور مسجدا داخل أمريكا
لقاء السيدة كولشان كمال علي رئيس مؤسسة صندوق دعم المرأة في الشرق الأوسط / العراق بالسيد عمر البرزنجي وكيل وزارة الخارجية للشؤون القانونية والعلاقات متعددة الأطراف
مصري يبتكر سيارة تمشي بالماء
دعوة لإنشاء مستشفيات لبناء الشخصية ومعالجتها
اغنيّةُ الألـَق …..!!!
قصيدة لميلادها أغني ……..
نداء الى الحشد الشعبي والقوات العراقية الأبطال…
ورشة التقنيات الحديثة في صنع الحدث
شبكات الواي فاي المفتوحة للجميع خطر يهدد بالاختراق
السمنت العراقية تشارك بفعاليات معرض بغداد الدولي بمشاركة اكثر من 450 شركة محلية ودولية من 18 دولة
عمليات قوات الوعد الصادق البطلة ليوم الجمعة المصادف ٢٠١٦/٢/١٢
منظمة IOM الدولية: نحن مستمرين بتوزيع مساعدات إنسانية على نازحي شنكال و بعشيقة
الخط الكوني.. إضافة جديدة من إبداعات العقل العربي
توزيع كهرباء ميسان تنجز صيانة إنارة عدد من الشوارع الرئيسية والفرعية
مبتعثون ومغتربون: نفتقد الروحانيّات والعادات العمانية.. ومشاهد تحلّق الأهل حول مائدة رمضان
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك